🌍 World

The Greatest Escape Since World War II: One million workers left Britain

الهروب الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية .. مليون عامل غادروا بريطانيا

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: A new study shows that more than a million foreign workers left Britain within one year. According to a study by The Economic Statistics Centre of Excellence – according to the “Al-Jazeera” website – about 1.3 million foreign workers left Britain during the period from July 2019 to the same month of 2020, which is an unprecedented number, and no counterpart record has been recorded since World War II.

According to the same document, the capital London alone lost 700,000 foreign workers, which represents 8% of the capital’s population, explaining this “mass flight” by the results of the Coronavirus pandemic, which led to the closure of the economy for many months, in addition to the uncertainty that the Brexit negotiations generated for 4 years.

The reason for the concentration of the phenomenon of immigration of foreign workers in the capital (London) is the losses incurred by the service sector, and the loss of tens of thousands of jobs due to the closure, and the study does not conclude whether these workers will return to Britain after the reopening of the economy or that the situation will continue as it is.

Leaving a city like London is not an easy decision for anyone who has worked there for years, and got to know it closely, and this is the case of Michel Portier, a French citizen, who worked for years in the insurance sector in the capital, London.

And as long as London is the best city for the service activities’ success; However, the Coronavirus pandemic significantly hurt this sector, due to the long months of closure, and this is confirmed by Jeremy, a French worker who arrived in London 5 years ago to work in a famous hotel.

Mustafa Al-Bazerkan, the economic advisor in the financial district in London, believes that until the last hours of negotiations there was no clarity, and everyone was cautious and afraid for their jobs, and that is why a large number decided to leave the country avoiding the worst.

He believes that the services sector, which accounts for 72% of the British economy, was the most job impacted. Because of the decision of major financial institutions and insurance companies to move their headquarters to Frankfurt and Paris, considering that this unstable situation of the services sector in London will make it lose its global position; Because capital is a coward, and it looks for stable destinations.

Among the reasons that pushed foreign workers to leave the country is the complexity of post-Brexit work in Britain procedures for foreigners.

الشرق

الدوحة: أظهرت دراسة جديدة مغادرة أكثر من مليون عامل أجنبي بريطانيا خلال سنة واحدة.

ووفق دراسة لـ”مركز التميز للإحصاء الاقتصادي – بحسب موقع “الجزيرة” – فإن حوالي 1.3 مليون عامل أجنبي، قد غادروا بريطانيا خلال الفترة الممتدة بين يوليوتموز 2019 حتى الشهر نفسه من 2020، وهو رقم غير مسبوق، ولم يسجل نظير له منذ الحرب العالمية الثانية.

ووفق الوثيقة نفسها، فإن العاصمة لندن لوحدها فقدت 700 ألف عامل أجنبي، وهو ما يمثل 8% من سكان العاصمة، مفسرة هذا “الهروب الجماعي” بنتائج جائحة كورونا، التي أدت لإغلاق الاقتصاد لأشهر طويلة، إضافة لعدم اليقين الذي ولدته مفاوضات بريكست لمدة 4 سنوات.

والسبب في تركز ظاهرة هجرة العمال الأجانب بالعاصمة (لندن)، هو الخسائر التي تكبدها قطاع الخدمات، وفقدانه لعشرات الآلاف من الوظائف بسبب الإغلاق، ولا تحسم الدراسة ما إذا كان هؤلاء العمال سوف يعودون لبريطانيا بعد إعادة فتح الاقتصاد أم أن الوضع سيستمر على ما هو عليه.

ومغادرة مدينة مثل لندن لا يكون بالقرار السهل على أي شخص عمل فيها لسنوات، وتعرف عليها عن قرب، وهذا حال ميشال بورتيه المواطن الفرنسي، الذي عمل لسنوات في قطاع التأمين بالعاصمة لندن.

وطالما عُدت لندن المدينة الأفضل لنجاح أنشطة الخدمات؛ إلا أن جائحة كورونا ضربت هذا القطاع في مقتل، بسبب الأشهر الطويلة من الإغلاق، وهذا ما يؤكده جيريمي، العامل الفرنسي الذي حل في لندن قبل 5 سنوات للعمل في أحد الفنادق الشهيرة.

ويرى مصطفى البازركان، المستشار الاقتصادي في الحي المالي في لندن، أنه حتى الساعات الأخيرة من المفاوضات لم يكن هناك وضوح، والجميع كان حذرا وخائفا على وظيفته، ولهذا قرر عدد كبير مغادرة البلاد تجنبا للأسوأ.

ويرى المتحدث ذاته أن قطاع الخدمات الذي يشكل 72% من الاقتصاد البريطاني، كان الأكثر فقدانا للوظائف؛ بسبب قرار مؤسسات مالية وشركات تأمين كبرى نقل مقراتها إلى فرانكفورت وباريس، معتبرا أن هذا الوضع غير المستقر لقطاع الخدمات في لندن سوف يفقدها وضعها العالمي؛ لأن رأس المال جبان، ويبحث عن الوجهات المستقرة.

ومن بين الأسباب التي دفعت العمال الأجانب إلى مغادرة البلاد، هي تعقيد الإجراءات بعد البريكست من أجل العمل في بريطانيا للأجانب.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format