👩‍🎨 Art

Qatari artist navigates emotional highs and lows of the pandemic

فنانة قطرية تستعرض مشاعر الفرح والحزن خلال الوباء

The Peninsula

Doha: Qatari artist Muna Al Bader has used a singular colour in multiple artworks to express the unprecedented emotional rollercoaster people experience during the pandemic. It has been a year since the COVID-19 outbreak has sent shockwaves on various sectors of global economy, and people around the world have all experienced a mixture of fear, sadness, and happiness in what many people consider an existential crisis.

While artists around the world take to art production to convey feelings and meanings in the context of the global pandemic experience, the resident artists at the Fire Station shifted their focus from the intersection between visual art and literature to a more relevant theme of examination of self and their surroundings in the time of COVID-19.

“My paintings and sculptures are all related to opposing emotions which are happiness and sadness. Everyone has been impacted by the pandemic but at the same time we feel happy that we do something useful like, in my case, volunteering with the Qatar Red Crescent. I saw the happiness of people we helped and I reflected that on my paintings,” said Al Bader, one of the Fire Station resident artists.

17 more artists comprising the fifth cycle of Fire Station Artist in Residence programme are on display at “Grey Times” exhibition which recently opened at the Fire Station Garage Gallery. Al Bader is showcasing a collection of her paintings and sculptures she fashioned during her nine-month residency. They are all in different shades of blue, which is the signature colour of Al Bader’s artworks. “I’ve used the blue colour because it’s the reflection of the sky and the sea and it’s also a reflection of emotions which are sadness and happiness,” she explained. Many of Al Bader’s works focus on important aspects of her culture and tradition such as traditional wedding, music and folklore.

For her residency she spotlighted on pearl divers, their feelings of sadness while away from their loved ones while in the sea, exhaustion brought about by a physically demanding work, and happiness as they perform songs and dances to amuse themselves. Artist in Residence is an annual initiative, established in 2015, that nurtures creative talent from across the country and worldwide. “The Fire Station residency added value to me artistically because I was not doing any sculpture before, but this time I have made new sculptures and this is the benefit of my experience in the Fire Station,” she said. A computer engineer and business analyst by trade, Al Bader was motivated to further her artistic journey when she won first place in an art salon when she was just starting, after which she had taken art workshops and participated in exhibitions from Qatar to as far as Turkey, the UK and France

. “Grey Times” features a diverse array of artworks including paintings, drawings, sculptures, installations, video and photography, all reflecting the concept of creativity in time of isolation. The artworks are as diverse as the artists in residence including Al Bader, Aisha Al Muhannadi, Ameera Al Aji, Amena Al Yousef, Ebtesam “Ebi” Al Hothi, Hind Al Saad, Latifa Al Kuwari, Maryam Al Maadhadi, Mashael Al Hijazi, Naila Al Thani, Noor Yousef, Hadeer Omar, Haytham Sharrouf, Jaser Alagha, Majdulin Nasrallah, Mariam Rafehi, Maysaa Almumin, and Suzana Joumaa. The group exhibition, which marks the end of the fifth edition of Qatar Museums’ Artist in Residence programme, runs until July 24 at Garage Gallery and is open from 9am to 7pm Saturday to Thursday and from 1.30pm to 7pm on Friday following COVID-19 safety protocols.

Source: thepeninsulaqatar

ذا بينينسولا – ترجمة WGOQatar

استخدمت الفنانة القطرية منى البدر لونًا واحداً في العديد من الأعمال الفنية للتعبير عن تجربة الناس العاطفية غير المسبوقة خلال الوباء. لقد مر عام منذ أن أحدث وباء “كوفيد-19” صدمة في مختلف قطاعات الاقتصاد العالمي، وشهد الناس في جميع أنحاء العالم مزيجاً من الخوف والحزن والسعادة فيما يعتبره الكثير من الناس أزمة وجودية.

في حين يتوجه الفنانون من جميع أنحاء العالم إلى الإنتاج الفني لنقل المشاعر والمعاني في سياق تجربة الوباء العالمي، حول الفنانون المقيمون في متحف مطافي قطر تركيزهم من التقاطع بين الفن البصري والأدب إلى موضوع أكثر أهمية من فحص الذات ومحيطهم في زمن كوفيد-19.

“إن لوحاتي ومنحوتاتي كلها مرتبطة بالمشاعر المتضاربة التي هي السعادة والحزن. وقد تأثر الجميع بهذا الوباء، ولكننا في الوقت نفسه نشعر بالسعادة لأننا نقوم بشيء مفيد، في حالتي، العمل التطوعي مع الهلال الأحمر القطري. رأيت سعادة الناس الذين ساعدناهم وعكست ذلك في لوحاتي”، قالت البدر، أحد الفنانين المقيمين في متحف مطافي قطر.

17 آخرين من الفنانين يشكلون الدورة الخامسة من برنامج مطافي قطر للفنانين المقيمين “غراي تايمز” المعرض الذي افتتح مؤخرا في معرض مرآب محطة الاطفاء. تعرض البدر مجموعة من لوحاتها ومنحوتاتها التي قامت بصوغها خلال إقامتها التي استمرت تسعة أشهر. كلها من درجات مختلفة من اللون الأزرق، وهو اللون المميز للأعمال الفنية للبدر.

 “لقد استخدمت اللون الأزرق لأنه انعكاس السماء والبحر ، كما أنه انعكاس للعواطف التي هي الحزن والسعادة” ، كما أوضحت. تركز العديد من أعمال البدر على جوانب هامة من ثقافتها وتقاليدها مثل حفلات الزفاف التقليدية والموسيقى والفولكلور

سلطت الضوء خلال إقامتها على غواصي اللؤلؤ، ومشاعرهم من الحزن بينما هم بعيدين عن أحبائهم أثناء وجودهم في البحر، والإرهاق الناجم عن عمل شاق جسديا، والسعادة أثناء تأديتهم الأغاني والرقصات لتسلية أنفسهم. “الفنان المقيم” هو مبادرة سنوية، أنشئت في عام 2015، تعتني بالمواهب الإبداعية من جميع أنحاء البلاد والعالم

 وقالت “الإقامة في مطافي قطر أضافت لي قيمة فنية لأنني لم أكن أقوم بأي منحوتات من قبل، لكن هذه المرة صنعت منحوتات جديدة وهذه هي الاستفادة من تجربتي في مطافي قطر”. كانت البدر، وهي مهندسة كمبيوتر ومحلل أعمال، متحمسة لتعزيز رحلتها الفنية عندما فازت بالمركز الأول في صالون فني عندما كانت تبدأ للتو، وبعد ذلك كانت قد أخذت ورش عمل فنية وشاركت في معارض من قطر إلى تركيا والمملكة المتحدة وفرنسا

“غراي تايمز” يضم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية بما في ذلك اللوحات والرسومات والمنحوتات والمنشآت والفيديو والتصوير الفوتوغرافي ، وكلها تعكس مفهوم الإبداع في وقت العزلة. الأعمال الفنية هي متنوعة مثل الفنانين المقيمين بما في ذلك البدر، عائشة المهندي، أميرة العاجي، أمينه اليوسف، ابتسام “إبي” الحوثي، هند السعد، لطيفة الكواري، مريم المحدي، مشعل الحجازي، نايلة آل ثاني، نور يوسف، هدير عمر، هيثم شروف، جاسر ألغا، مجدولين نصر الله، مريم رافيهي، ميساء المومين،

 يستمر المعرض الجماعي، الذي يصادف نهاية النسخة الخامسة من برنامج متاحف مطافي قطر للفنانين المقيمين، حتى 24 يوليو في معرض المرآب، ويفتح أبوابه من الساعة 9 صباحًا إلى 7 مساءً من السبت إلى الخميس ومن الساعة 1:30 ظهرًا إلى 7 مساءً يوم الجمعة بالتوافق مع بروتوكولات كوفيد-19.

Qatari artist navigates emotional highs and lows of the pandemic
PIC: RAYNALD C RIVERA/THE PENINSULA
Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format