🌍 World

Biden’s inauguration: A decisive day in contemporary American history

تنصيب بايدن .. يوم فاصل في التاريخ الأمريكي المعاصر

QNA – WGOQatar Translations 

Doha: Today, the world’s attention is directed towards the American capital, Washington, where the inauguration ceremony of Joe Biden, the forty-sixth US president-elect, will take place in an unprecedented political atmosphere and security measures taking place in Washington and the fifty capitals of the United States of America as well.

These measures come after the events caused by supporters of outgoing President Donald Trump by storming the Capitol building, the seat of the US House of Representatives and Senate, and ended with the killing of five Americans, including a woman and a policeman, wounding others and dozens of arrests, as Biden inherited a heavy political legacy from his predecessor Donald Trump and a divided American society.

On this occasion, thousands of Americans used to attend to celebrate it and consider it a national holiday that they celebrate every four years, but this time they will not be able to approach the celebration headquarters, and those wishing to come to Washington may not be able to enter it.

The American capital, which is packed with about 25,000 National Guard troops and other numbers of local policemen and secret police officers, looks like a green zone, as indicated by the head of the House Intelligence Committee, Democratic Representative Adam Schiff, who said that what is happening reminds him of “visiting the Green Zone in Baghdad.” and seeing a lot of soldiers and checkpoints.”.

The entrances to the American capital became fully secured by the National Guard troops and police checkpoints and barriers, after intelligence reports of plans prepared by groups of Trump supporters to attack with weapons and improvised explosive devices at the inauguration ceremony, while the National Guard conducted special exercises to thwart those plans behind what is known there as “Domestic terrorism”.

In parallel to these tremendous security measures, the interactions of the two internal political tracks continue, the first of which is the one related to the trial of the outgoing President Donald Trump and the limited options before him to avoid the impeachment decision that would deprive him even if it was issued after his departure of the White House from undertaking any work related to public affairs, and among his options that revolve around controversy is his issuance of a presidential pardon for himself during the remaining hours of his term.

Trump’s last job today as President of the United States of America, according to sources, is to use Air Force One to leave Washington for his private resort in Florida in order to avoid “submitting an application” on the day of the inauguration of his rival Biden, who announced that he will not attend, to use the plane as a “former president.”.

As for the second political track, Biden is ready to assume the duties of his responsibilities upon the completion of the inauguration ceremony, on top of which is the signing of about twelve executive decrees on the first day, followed by dozens of decrees during the first days and weeks of his presidency.

Most of those executive decrees would nullify decisions made by outgoing President Donald Trump. The orders, according to the new White House chief of staff Ron Klein, include re-joining the Paris climate agreement, ending the travel ban imposed on Muslim-majority countries, stopping evictions and student loan payments during the outbreak of the Coronavirus, and requiring the wearing of masks at all federal headquarters. These presidential decrees are within the powers of the president and there is no need for congressional approval. As for Biden’s first decisions in which he will need congressional approval, it will be, as announced earlier, to pass a law providing a $ 1.9 trillion relief package to be paid directly to Americans affected by the Coronavirus pandemic. This will be followed in the coming weeks by an investment plan to restart the economy.

On the international level, the foreign policy features of the administration of the president-elect appears through previous statements by Biden dealing mostly with repairing the rifts caused by Trump in US foreign relations, especially its relations with United Nations agreements and institutions and Washington’s relations with its NATO partners – the European Union and canceling Trump’s decision to withdraw from the Iranian nuclear deal.

The appointments made by Biden, whether for members of his presidential team in the White House or in the State Department staff, indicate the features of US foreign policy in its new era.

Biden has chosen veteran diplomat Wendy Sherman, who was a key member of the negotiating team on the Iran nuclear deal, to fill the second-highest position in the State Department.

قنا

الدوحة: تتجه أنظار العالم اليوم نحو العاصمة الأمريكية واشنطن حيث ستجري مراسم حفل تنصيب جو بايدن الرئيس الأمريكي السادس والأربعين المنتخب وسط أجواء سياسية وإجراءات أمنية غير مسبوقة تشهدها واشنطن وعواصم الولايات المتحدة الأمريكية الخمسين أيضًا.

وتأتي هذه الإجراءات بعد الأحداث التي تسبب بها أنصار الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته باجتياحهم مبنى الكابيتول مقر مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، وانتهت بمقتل خمسة أمريكيين بينهم امرأة ورجل شرطة وجرح آخرين واعتقال العشرات، حيث ورث بايدن تركة سياسية ثقيلة من سلفه دونالد ترامب ومجتمع أمريكي منقسم. وفي هذه المناسبة اعتاد الآلاف من الأمريكيين الحضور احتفالًا بها ويعتبرونها عيدًا وطنيًا يحتفلون به كل أربع سنوات ولكنهم في هذه المرة لن يتمكنوا من الاقتراب من مقر الاحتفال وربما لن يتمكن الراغبون في القدوم إلى واشنطن من دخولها.

وتبدو العاصمة الأمريكية، التي تعج بنحو 25 ألفًا من رجال الحرس الوطني وأعداد أخرى من رجال الشرطة المحلية وعناصر الشرطة السرية، كمنطقة خضراء كما أشار رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب النائب الديمقراطي آدم شيف، الذي قال أن ما يحدث يذكّره «بزيارة المنطقة الخضراء في بغداد ورؤية كثير من الجنود والحواجز» .

وباتت مداخل العاصمة الأمريكية مؤمّنة بالكامل بنقاط وحواجز الحرس الوطني والشرطة، بعد تقارير استخباراتية عن خطط تستعد لتنفيذها مجموعات من أنصار ترامب للهجوم بالأسلحة والعبوات الناسفة على مقر احتفال التنصيب، فيما أجرى الحرس الوطني تدريبات خاصة لإحباط تلك الخطط التي يقف وراءها ما بات يعرف هناك ب «الإرهاب المحلي» .

وفي موازاة تلك الإجراءات الأمنية الهائلة تتوالى تفاعلات المسارين السياسيين الداخليين وأولهما المسار المتعلق بمحاكمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب والخيارات المحدودة أمامه لتفادي قرار العزل الذي سيحرمه حتى لو صدر بعد خروجه من البيت الأبيض من تولي أي عمل يتعلق بالشأن العام، ومن خياراته التي يدور حولها الجدل إصداره عفوًا رئاسيًا عن نفسه خلال الساعات المتبقية من ولايته. وسيكون آخر عمل لترامب اليوم بصفته رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية كما تفيد المصادر، هو استخدامه طائرة الرئاسة الأمريكية لمغادرة واشنطن متجهًا إلى منتجعه الخاص بولاية فلوريدا لكي يتجنب «تقديم طلب» يوم تنصيب غريمه بايدن الذي أعلن أنه لن يحضره، لاستخدام الطائرة باعتباره صار «رئيسًا سابقًا» .

أما المسار السياسي الثاني فهو استعداد بايدن لمباشرة مهام مسؤولياته فور الانتهاء من مراسم حفل التنصيب وعلى رأسها التوقيع على نحو اثني عشر مرسومًا تنفيذيًا في اليوم الأول تليها عشرات من المراسيم خلال الأيام والأسابيع الأولى لرئاسته.

ومن شأن معظم تلك المراسيم التنفيذية إلغاء قرارات اتخذها الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب. وتشمل الأوامر، وَفقًا لما ذكره رئيس موظفي البيت الأبيض الجديد رون كلاين، إعادة الانضمام إلى اتفاقية باريس للمناخ، وإنهاء حظر السفر المفروض على دول ذات أغلبية مسلمة، ووقف عمليات الإخلاء ومدفوعات قروض الطلاب أثناء تفشي فيروس كورونا، والإلزام بارتداء الكمامات في جميع المقار الفيدرالية. وهذه المراسيم الرئاسية تدخل ضمن صلاحيات الرئيس ولا حاجة لموافقة الكونجرس عليها. أما أول قرارات بايدن التي سيحتاج فيها إلى موافقة الكونجرس فستكون كما أعلن في وقت سابق، فهو إصدار قانون بتقديم حزمة إغاثة بقيمة 9ر1 تريليون دولار تدفع مباشرة للأمريكيين المتضررين من جائحة فيروس كورونا . تليها في الأسابيع المقبلة خطة استثمارات من أجل إعادة إطلاق عجلة الاقتصاد. ثم إصدار قانون خلال أول 100 يوم له في منصبه لإقرار خطة تؤمن الحصول على الجنسية لملايين المهاجرين غير الشرعيين الموجودين حاليًا في الولايات المتحدة.

أما على الصعيد الدولي تبدو ملامح السياسة الخارجية لإدارة الرئيس المنتخب من خلال تصريحات سابقة لبايدن تتناول في معظمها ترميم الصدوع التي أحدثها ترامب في العلاقات الأمريكية الخارجية، وبخاصة علاقاتها مع اتفاقيات ومؤسسات الأمم المتحدة وعلاقات واشنطن بشركائها في حلف شمال الأطلسي الناتو- والاتحاد الأوروبي وإلغاء قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وتشير التعيينات التي اتخذها بايدن سواء لعناصر فريقه الرئاسي في البيت الأبيض أو في طاقم وزارة الخارجية إلى ملامح السياسة الخارجية الأمريكية في عهدها الجديد.

فقد اختار بايدن الدبلوماسية المخضرمة ويندي شيرمان،التي كانت عضوًا رئيسيًا في فريق المفاوضات حول الاتفاق النووي الإيراني لشغل ثاني أعلى منصب في وزارة الخارجية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format