😎 LifeStyle🏆 Sport

Fahad Badar succeeds at climbing the highest peak in Nepal

فهد بادار ينجح في تسلق أعلى قمة في نيبال

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Fahad AbdulRahman Badar, a Qatari climber looking for adventure and thrill among the tops of the mountains, and the pioneering executive banker, always remains ready after every climbing expedition he succeeds in completing to prepare for the next trip. After his success in climbing Mount ” Vinson”, the highest peak in the Antarctic with a height of 4,892 meters in January 2020, Fahad set his eyes on a new summit to add to his balance from the high peaks that he succeeded in climbing, and this time his choice was the summit of Mount “Ama Dablam” in Nepal. Despite the Coronavirus pandemic, Badar was fully prepared to embark on his adventure, taking into account all precautionary and preventive measures.

The winter expeditionary missions are a real challenge for any mountain climber who wants to break the limits of his fitness and his ability to endure. In addition to the Coronavirus pandemic and its conditions and precautionary requirements, the Ama Dablam summit in the winter season is the best destination to achieve this challenge, as it requires high experience, technical knowledge, and extreme physical fitness and endurance during harsh climatic conditions.

Fahad AbdulRahman Badar, the first Arab adventurer who managed to achieve the two summits “Everest” and “Lhotse” in one expedition, overcame this challenge and reached the Ama Dablam summit on January 14th, 2021.

The “Ama Dablam” summit, which means “mother’s necklace” in the Nepali language, is considered one of the climbing trips that change the individual’s life, as it is located in the Nepalese Himalayas, with a height of 6,856 meters, and is a major destination for experienced mountaineers, not only because of its natural attraction. The spectacular, but also the exciting challenges that accompany the climb.

Due to its high altitude and its distinctive geographical location, the summit of “Ama Dablam” can only be climbed in two specific periods during the year, which are the period from April to May or the period between September and October. However, the Qatari adventurer Fahad Badar was looking for more challenge and suspense, he decided to embark on his expedition in December 2020, challenging himself and the harsh factors of nature.


What makes the Ama Dablam summit in winter more challenging and dangerous?

In addition to the exciting climbing paths made up of snow, ice and rocks, the journey itself faces the highest levels of difficulty due to the cold and extreme climate factors that envelop that region during the winter. In addition, climbing this summit is characterized by difficulty and fatigue from a technical and psychological point of view, which makes it one of the most challenging summits on earth, especially in this time period. Together, these circumstances came to constitute a test of Fahad’s capabilities, resilience, and determination, and were also essential experiences on which he relied on his future trips.

Commenting on his success and achievement of this new achievement, Fahad Badar said: “I am very happy for I have been looking forward to reaching the summit of “Ama Dablam”. It has been a long time during which I was far from the mountains, given the current conditions, and I have an overwhelming need to return to those mountains as it is the place where I feel alive”, he also focused on the importance of the mental training he had undertaken during the past months, when all missions were postponed due to the Coronavirus pandemic.

الشرق

الدوحة: فهد عبدالرحمن بادار، المتسلق القطري الباحث عن المغامرة والتشويق بين أعالي قمم الجبال، والمصرفي التنفيذي الرائد، يبقى دائماً على أهبة الاستعداد بعد كل بعثة تسلق ينجح بإتمامها ليحضر للرحلة التي تليها. فبعد نجاحه بتسلق جبل “فينسن”، القمة الأعلى في القطب المتجمد الجنوبي البالغ ارتفاعها 4892 مترا في يناير 2020، وضع فهد نصب عينيه قمة جديدة ليضيفها إلى رصيده من القمم المرتفعة التي نجح بتسلقها، وهذه المرة كان اختياره لقمة جبل “آما دابلام” في النيبال. وعلى الرغم من جائحة كورونا، كان بادار على استعداد كامل لخوض مغامرته أخذاً بعين الاعتبار كافة التدابير الاحترازية والوقائية.

تعتبر البعثات الاستكشافية الشتوية، تحدياً حقيقياً لأي متسلق جبال راغب في كسر حدود لياقته وقدرته على التحمل، فبالإضافة إلى جائحة كورونا وشروطها ومتطلباتها الاحترازية، تعتبر قمة “آما دابلام” في فصل الشتاء الوجهة الأفضل لتحقيق هذا التحدي، حيث تتطلب الخبرة العالية والمعرفة الفنية، واللياقة البدنية الشديدة، والقدرة على التحمل خلال الظروف المناخية القاسية.

وتمكن فهد عبدالرحمن بادار، المغامر العربي الأول الذي تمكن من إحراز قمتي “إفرست” و”لوتسي” في رحلة استكشافية واحدة بتخطي هذا التحدي والوصول إلى قمة آما دابلام في 14 يناير 2021.

وتعتبر قمة “آما دابلام” التي تعني “قلادة الأم” في اللغة النيبالية، إحدى رحلات التسلق التي تغير حياة الفرد، حيث تقع في جبال الهيمالايا النيبالية، وترتفع 6856 متراً، كما تعد وجهة رئيسية لمتسلقي الجبال من ذوي الخبرة، ليس فقط بسبب جاذبيتها الطبيعية المذهلة، لكن أيضاً للتحديات المشوقة التي ترافق التسلق.

ونظراً لارتفاعها الشاهق وموقعها الجغرافي المميز، لا يمكن تسلق قمة “آما دابلام” إلا في فترتين محددتين خلال العام وهما الفترة الممتدة من شهر أبريل إلى شهر مايو أو الفترة ما بين شهري سبتمبر وأكتوبر، إلا أن المغامر القطري فهد بادار كان يبحث عن المزيد من التحدي والتشويق، فقرر أن ينطلق برحلته الاستكشافية في شهر ديسمبر 2020 متحدياً نفسه وعوامل الطبيعة القاسية.

 

ما الذي يميز قمة آما دابلام في فصل الشتاء ويجعلها أكثر تحديا وخطورة؟

فإلى جانب مسارات التسلق المثيرة المكونة من الثلج والجليد والصخور، فإن الرحلة نفسها تواجه أعلى مستويات الصعوبة بسبب عوامل المناخ الباردة والمتطرفة التي تلف تلك المنطقة خلال الشتاء، أضف على ذلك تميز تسلق هذه القمة بالصعوبة والتعب من الناحيتين التقنية والنفسية، مما يجعلها من أكثر القمم تحدياً على وجه الأرض، خصوصاً في هذه الفترة الزمنية. فأتت هذه الظروف مجتمعة لتشكل اختباراً لقدرات فهد ومرونته وإصراره، ولتكون أيضاً تجارب أساسية يعتمد عليها في رحلاته القادمة.

معلقاً على نجاحه وتحقيقه هذا الإنجاز الجديد، قال فهد بادار:” إنني في غاية السعادة إذ كنت أتطلع شوقاً للوصول إلى قمة “آما دابلام”، لقد مر وقت طويل كنت خلاله بعيداً عن الجبال، نظراً للظروف الراهنة، ولدي حاجة جامحة للعودة إلى تلك الجبال، إذ أنها المكان الذي أشعر فيه بالحياة”، كما ركز أيضاً على أهمية التدريب الذهني الذي قام به خلال الشهور الماضية، عندما تم تأجيل كافة البعثات نظراً لجائحة كورونا.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format