😎 LifeStyle🎬Movies

Five DFI-supported films on road to Oscar glory

خمسة أفلام تلقت الدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام في طريقها لتحقيق أمجاد الأوسكار

Raynald C Rivera | The Peninsula

As the pandemic rages on, there’s no doubt the awards season has been turned upside down and the 93rd Oscars is no exception with the ceremony having been postponed by two months – from February 28 to April 25. 

While the road to the most awaited night in filmdom is still long, the excitement is all in the air not to mention the great anticipation for the official announcement of nominations in various categories, one of which is the Best International Feature Film where several movies funded by Doha Film Institute (DFI) are in the running.

Once again DFI has reaffirmed its crucial role in supporting quality films in the Arab world and international scene as five of the films which have received support through its grants programme are confirmed as the official entries of their respective countries to the 2021 Oscars Best International Feature Film category.

Most of these films are from the Arab world, one of which is the first-ever entry of Sudan to the Oscars, “You Will Die at Twenty” by Amjad Abu Alala. 

Currently streaming on Netflix, “You Will Die at Twenty” is Abu Alala ‘s first feature film and only the eighth feature film made in the history of Sudanese cinema, marking an important moment in the country’s cultural landscape. 
Having participated in a number of international film festivals, the film has scored a string of awards including the Luigi De Laurentiis Award at 2019 Venice Film Festival and the Grand Prix at 2020 Fribourg International Film Festival, among others.
Winner of the Audience Award at the 2019 Ajyal Film Festival, “You Will Die at Twenty” takes a poignant look at the life of Muzamel, a Sudanese boy cursed by a Dervish prophecy that he will die at the age of 20, and how an old cinema projector opens a window to a whole new world for him. 

This coming-of-age film boasts of visual assurance and a fascinating story from a remarkable culture that rarely graces the wide screen.

Twin brothers Tarzan Abunasser and Arab Abunasser’s acclaimed “Gaza Mon Amour”, another DFI-granted film, has been announced as Palestine’s official entry to this year’s Oscars.

“A heartwarming, thought-provoking and poetic tale of unspoken emotions portraying daily life” was how the jury described “Gaza Mon Amour” when it won the NETPAC Award last year. 

The film which premiered to wide acclaim at the 77th Venice International Film Festival is a satire on love and desire, and an affirmation that life continues amidst the absurdity of living.

It is worth noting that DFI also previously supported the brothers’ first feature film, Dégradé, which was selected to compete in the International Critics’ Week section at the 2015 Cannes Film Festival.

Another DFI-supported film “The Unknown Saint” by Alaa Eddine Aljem is Morocco’s official entry to the Oscars. 

The film tells of a robber who returns to the fake grave on top of a hill where he buried his loot years before only to discover that it has become the shrine of an unknown saint and a thriving little village which subsists mainly as a result of the economic activity generated by pilgrims visiting the shrine.

Aljem’s debut feature, “The Unknown Saint” has joined several international film festivals including the 2019 Cannes Film Festival and won a number of accolades.

Jordan’s entry to this year’s Oscars is “200 Meters” by Ameen Nayfeh, also a DFI-backed film. It is about a Palestinian man living on the West Bank and separated from his hospitalised son by the wall. He must embark on a harrowing journey to see him, thus, a distance of 200 meters becomes a 200-kilometer odyssey.

“200 Meters” bagged a dozen awards from different festivals around the world, two of which were from the recent Ajyal where it received the Audience Award and Best Feature Film in the Bader category.
In 2015, “Theeb”, also a DFI-funded film, scored Jordan its first Oscar nomination.

The country with the most Oscar wins in the Best International Feature Film category, Italy has “Notturno”, co-financed by DFI as its entry this year. This award-winning documentary by Italian director, cinematographer, producer and screenwriter Gianfranco Rosi is an immersive portrait of those trying to survive in a war-torn Middle East, and a mesmerising vision of a region on the verge of change.

Shot over the course of three years between Syria, Iraq, Kurdistan, and Lebanon, “Notturno” follows different people from near war zones in the Middle East, trying to restart their everyday lives. 

It is a study of how borders have changed the destiny of people.

Since its establishment, DFI’s Grants programme has already helped numerous film projects in the region and around the world become a reality. 

Recently the Institute announced the recipients of its Fall 2020 grants which comprised 39 projects by first-and-second-time, and established Mena filmmakers from around the world, and emerging names from the region have been selected for the region’s leading film funding programme that cultivates the next generation of voices in film. 

The grantees included 22 Mena projects, 16 projects directed by women, eight non-Mena projects, seven Qatari projects, and two GCC projects.

The DFI Grants programme has evolved as a key initiative for identifying new cinematic voices and talent and discovering universally resonant stories. 

The programme is focused on supporting the region’s filmmakers to realise their storytelling aspirations by elevating original voices in cinema, promote creative interaction and provide creative support throughout the filmmaking cycle to establish a robust film ecosystem in the Arab world.

Source: thepeninsulaqatar

ذا بينينسولا – ترجمة WGOQatar

مع احتدام الوباء، لا شك أن موسم الجوائز انقلب رأساً على عقب، كما أن حفل توزيع جوائز الأوسكار الثالث والتسعين ليس استثناءً إذ تم تأجيل الحفل لمدة شهرين – من 28 فبراير إلى 25 أبريل. 

في حين أن الطريق إلى أكثر الليالي التي طال انتظارها في مجال صناعة الأفلام لا يزال طويلاً، إلا أن الإثارة كلها تعم الأجواء ناهيك عن الاقتراب الكبير للإعلان الرسمي عن الترشيحات في مختلف الفئات، ومن بين هذه الأفلام أفضل فيلم دولي روائي طويل حيث توجد عدة أفلام مولتها مؤسسة الدوحة للأفلام ضمن الترشيحات.

مرة أخرى أكدت مؤسسة الدوحة للأفلام من جديد على دورها الحاسم في دعم الأفلام ذات الجودة العالية في العالم العربي وعلى الساحة الدولية حيث تم تأكيد خمسة من الأفلام التي تلقت الدعم من خلال برنامج المنح الخاص بها باعتبارها المشاركات الرسمية لبلدانها في فئة جوائز الأوسكار لأفضل فيلم دولي 2021.

معظم هذه الأفلام من العالم العربي، وأحدها أول مشاركة وترشيح للسودان في حفل توزيع جوائز الأوسكار، “ستموت في العشرين” لأمجد أبو العلا. 

حالياً على نتفليكس، “ستموت في العشرين” هو أول فيلم روائي طويل لأبي العلا وثامن فيلم روائي طويل في تاريخ السينما السودانية، مما يمثل لحظة مهمة في المشهد الثقافي في البلاد. 

بعد أن شارك في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية، حصل الفيلم على سلسلة من الجوائز بما في ذلك جائزة لويجي دي لورانتييس في مهرجان البندقية السينمائي 2019 والجائزة الكبرى في مهرجان فريبورغ السينمائي الدولي 2020، من بين جوائز أخرى.

الفائز بجائزة الجمهور في مهرجان أجيال السينمائي 2019، “ستموت في العشرين” يلقي نظرة مؤثرة على حياة موزامل، وهو صبي سوداني لعنته نبوءة الدراويش بأنه سيموت وهو في العشرين من عمره، وكيف يفتح جهاز عرض سينمائي قديم نافذة لعالم جديد بالكامل بالنسبة له. 

يشمل هذا الفيلم الذي يسرد قصة نشوء وتقدم صبي في العمر على مشاهد بصرية ساحرة وقصة مذهلة مستوحاة من ثقافة بارزة نادراً ما تعرض على الشاشة الكبيرة.

تم الإعلان عن فيلم “غزة مون أمور” الشهير للأخوين التوأمين طرزان أبو ناصر وعرب أبو ناصر، وهو فيلم آخر تلقى الدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام، كالمرشح الرسمي لفلسطين في حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام.

“كانت قصة “غزة مون أمور” المثيرة للقلب والمثيرة للتفكير والشاعرية عن المشاعر غير المعلنة التي تصور الحياة اليومية” هي الطريقة التي وصفت بها لجنة التحكيم “غزة مون أمور” عندما فازت بجائزة نتباك العام الماضي. 

الفيلم الذي نال إشادة واسعة في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في نسخته 77 هو هجاء على الحب والرغبة، وتأكيد على أن الحياة تستمر وسط عبثية المعيشة.

ومن الجدير بالذكر أن مؤسسة الدوحة للأفلام دعمت في السابق الفيلم الروائي الأول للأخوين بعنوان ديغرادي، الذي تم اختياره للمنافسة في قسم أسبوع النقاد الدوليين في مهرجان كان السينمائي 2015.

فيلم آخر مدعوم من مؤسسة الدوحة للأفلام بعنوان “القديس المجهول” لعلاء الدين الجيم هو المرشح الرسمي عن دولة المغرب في حفل توزيع جوائز الأوسكار. 

يحكي الفيلم عن سارق يعود إلى القبر المزيف فوق تلة دفن فيها غنيمته قبل سنوات ليكتشف أنه أصبح مزار قديس مجهول وقرية صغيرة مزدهرة تعيش بشكل رئيسي نتيجة للنشاط الاقتصادي الذي يولده الحجاج الذين يزورون الضريح.

شارك الفيلم الروائي الأول للجيم “القديس المجهول” في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية بما في ذلك مهرجان كان السينمائي لعام 2019 وفاز بعدد من الجوائز.

مرشح الأردن إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام هو “200 متر” من تأليف أمين نايفة، وهو أيضاً فيلم دعمته مؤسسة الدوحة للأفلام. وهو يتعلق برجل فلسطيني يعيش في الضفة الغربية ويفصله الجدار عن ابنه الذي أُدخل المستشفى. يجب عليه الشروع في رحلة مروعة لرؤيته، وبالتالي، فإن مسافة 200 متر تصبح رحلة شاقة وطويلة لمسافة 200 كيلومتر.

حصل فيلم “200 متر” على عشرات الجوائز من مهرجانات مختلفة حول العالم، اثنتان منها من أجيال الأخير حيث حصل على جائزة الجمهور وأفضل فيلم روائي طويل في فئة بدر.

في عام 2015، سجل فيلم “Theeb”، وهو أيضاً فيلم ممول من مؤسسة الدوحة للأفلام، أول ترشيح لجائزة الأوسكار للأردن.

البلد الذي فاز بأكبر قدر من جوائز الأوسكار في فئة أفضل فيلم دولي روائي طويل، إيطاليا لديها “نوتورنو”، الذي شارك في تمويله مؤسسة الدوحة للأفلام وهو مرشحها هذا العام. هذا الفيلم الوثائقي الحائز على جائزة للمخرج السينمائي الإيطالي والمنتج وكاتب السيناريو جيانفرانكو روزي هو صورة غامرة لأولئك الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة في الشرق الأوسط الذي مزقته الحرب، ورؤية فاتنة لمنطقة على وشك التغيير.

على مدى ثلاث سنوات بين سوريا والعراق و كردستان ولبنان، “نوتورنو” يتبع أشخاص مختلفين من مناطق الحرب القريبة في الشرق الأوسط، في محاولة لاستئناف حياتهم اليومية. 

إنها دراسة عن كيفية تغيير الحدود لمصير الشعوب.

ومنذ تأسيسه، ساعد برنامج المنح التابع لـ مؤسسة الدوحة للأفلام بالفعل العديد من المشاريع السينمائية في المنطقة وحول العالم على أن تصبح حقيقة واقعة. 

وقد أعلنت المؤسسة مؤخراً عن تلقي المنح التي منحتها لخريف 2020 والتي شملت 39 مشروعاً من قبل أول وثاني مرة، وأسس صناع أفلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من جميع أنحاء العالم، وتم اختيار أسماء ناشئة من المنطقة لبرنامج تمويل الأفلام الرائد في المنطقة الذي يزرع الجيل القادم من الأصوات في السينما. 

وشملت المنح 22 مشروعاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و16 مشروعاً تديرها نساء، وثمانية مشاريع غير منطقة الشرق الأوسط، وسبعة مشاريع قطرية، ومشروعين خليجيين.

وقد تطور برنامج المنح التي تقدمها مؤسسة الدوحة للأفلام كمبادرة رئيسية لتحديد الأصوات والكفاءات السينمائية الجديدة واكتشاف قصص ذات صدى عالمي. 

ويركز البرنامج على دعم صناع الأفلام في المنطقة لتحقيق طموحاتهم في مجال رواية القصص من خلال رفع الأصوات الأصلية في السينما، وتعزيز التفاعل الإبداعي وتقديم الدعم الإبداعي طوال دورة صناعة الأفلام لإنشاء نظام بيئي قوي للأفلام في العالم العربي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format