🇶🇦 DOHA

Female camel and her baby sacrifice along the remains of important figures .. Discoveries in Qatar date back to 300 BC

قربان من ناقة وصغيرها وبقايا شخصيات هامة .. اكتشافات في قطر تعود لـ ٣٠٠ قبل الميلاد

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Archaeologists say the new revelation, announced yesterday by Qatar Museums in the Al-Assila cemetery (12 qm east of Um Bab), will reveal much about the nature of life in the Pre-C and Beyond in the Arabian Peninsula.

According to Museums, the antiquities management team was able to discover the remains of important figures buried in large tombs carefully built at the top of a hill, and some of their own belongings, such as a sword, some metal tools and gold earrings, were buried in one of the tombs, dating from 300 BC to 300 AD.

The team also found the skeletons of a female camel with her baby buried as a sacrifice in a stone room connected to a human tomb. 

The graves findings revealed the burial of an untouched female camel in a natural comfort situation with her legs folded under her body, indicating that the camel was taken to the burial pit, blessed by those who took her, and then slaughtered her with her little one.

This stunning discovery will provide new information about camel breeding and their uses, as well as on pre-Islamic rituals in the Arabian Peninsula.

A similar cemetery was uncovered in Al-Mazroaa 1961 and contained the remains of hybrid camels of jindal and katar.

Human remains are subject to advanced anthropological and molecular analyses, including the study of ancient genetic materials, but careful analyses of the effects discovered are expected to reveal migratory patterns and the dietary habits of people who lived in this region in ancient times.

Faisal al-Nuaimi, Director of Antiquities At Qatar Museums, said: “Our work at al-Assila site is part of a systematic plan that has been going on for years to uncover thousands of graves across Qatar with the aim of creating a general perception of the nature of the lives of the people who settled in this area in ancient times.”

“The Antiquities we have discovered, after careful and sophisticated analysis, will contribute to achieving this goal, which is in line with our larger purpose of preserving, discovering, documenting and linking Qatari heritage to our present,” al-Nuaimi said.

Al-Assila Cemeteries is one of the many burial sites that Qatar Museums is seeking to explore as part of the National Priorities for Scientific Research program “The Human Population and Demographics of Qatar from the Neolithic To the Late Iron Age”, led by Sidra Medicine, and funded by the Qatar Fund for Scientific Research.

الشرق 

الدوحة: يرى خبراء آثار أن الكشف الجديد الذي أعلنت عنه متاحف قطر، أمس في مدافن العسيلة (12 كيو مترا شرق مدينة أم باب)، سيكشف الكثير عن طبيعة الحياة في الجزيرة العربية ما قبل الميلاد وما بعده.

وحسب ما أعلنته متاحف، فقد تمكن فريق إدارة الآثار من اكتشاف بقايا لشخصيات هامة دفنت في مقابر واسعة بنيت بعناية في قمة تل، ودفنت معهم بعض من مقتنياتهم الخاصة مثل سيف وبعض الأدوات المعدنية وأقراط ذهبية، وفي إحدى المقابر، التي يرجع تاريخها إلى الفترة ما بين العامين 300 قبل الميلاد و300 ميلادي.

وعثر الفريق أيضا على هيكل عظمي لناقة وصغيرها مدفونين كقربان في غرفة حجرية متصلة بإحدى المقابر البشرية. 

وكشفت المقابر التي تم العثور عليها عن دفن ناقة لم تمس في وضع الراحة الطبيعية مع ثني أرجلها تحت جسمها، وهذا يشير إلى أن الناقة قد اقتيدت إلى حفرة الدفن، وأبركها من اقتادها، ثم ذبحت مع صغيرها.

وسيقدم هذا الاكتشاف المذهل معلومات جديدة حول تربية الإبل واستخداماتها، وأيضا حول الطقوس المتبعة في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام. 

كما تم الكشف عن مقبرة مشابهة في المزروعة في عام 1961 واحتوت على بقايا جمل هجين من الجندال والكتار.

وتخضع البقايا البشرية لتحليلات أنثروبولوجية وجزيئية متقدمة، بما في ذلك دراسة المواد الوراثية القديمة، إلا أنه يتوقع أن تكشف التحليلات الدقيقة للآثار المكتشفة عن أنماط الهجرة، والعادات الغذائية للأشخاص الذين عاشوا في هذه المنطقة في العصور الغابرة.

ويقول مدير إدارة الآثار في متاحف قطر، فيصل النعيمي: “يأتي عملنا في موقع العسيلة في إطار خطة منهجية مستمرة منذ أعوام للكشف عن آلاف المدافن في مختلف أنحاء قطر بهدف تكوين تصور عام عن طبيعة حياة السكان الذين استوطنوا هذه المنطقة في العصور القديمة”.

وأضاف النعيمي: “ستساهم الآثار التي اكتشفناها، بعد خضوعها لتحليلات دقيقة ومتطورة، في تحقيق هذا الهدف الذي ينسجم مع غايتنا الكبرى، وهي الحفاظ على التراث القطري، واكتشافه، وتوثيقه، وربطه بحاضرنا الذي نعيشه”.

وتعد مقابر العسيلة أحد مواقع الدفن العديدة التي تسعى متاحف قطر لاستكشافها في إطار برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي “السكان البشريون والديموغرافيات في قطر من العصر الحجري الحديث إلى العصر الحديدي المتأخر” بقيادة سدرة للطب، وتمويل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format