🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

New study may reveal an effective treatment for covid-19

دراسة جديدة قد تكشف عن علاج فعال لكورونا

Al-Sharq –  WGOQatar Translations 

Doha: A new study reveals the secret behind variable severity of the symptoms of the coronavirus “Covid 19” among people infected with the epidemic in the world, which, according to a Reuters count today, has infected more than 91.49 million people and killed 1963087 people . According to a report by Deutsche Welle, the new study puts an end to scientists’ confusion about why some people are severely affected by corona, while others may not show any symptoms. The study says that different corona symptoms may be associated with each person’s intestinal bacteria, and one of its functions is to modify the immune response.

How does intestinal bacteria work with coronavirus infection? to answer the question, deutsche welle says that microbiologist Hinam Stanley Kim of the Korea University Laboratory for Human-Microbial Interactions (Seoul) analyzed and evaluated data from various studies on the relationship between intestinal health and corona infection in a review published in the specialized medical journal mBio.

According to Kim, there are many indications that intestinal bacteria play a key role in the severity and course of the virus within the body, adding: “There seems to be a clear relationship between the changing gut microbiome (the microbes within it) and the severe infection with the CORONA virus.”

Poor gut health can have a negative impact on COVID-19 infection and the severity of its symptoms. Kim also believes that this may also explain why some rich countries with good medical infrastructure, including the United States of America and countries in Western Europe, are most affected by the epidemic. This is because the usual diet in these countries often lacks fiber and is the main cause of a bad gut microbiome.

Changes in the composition of intestinal bacteria have also been detected in older people and people with diseases such as high blood pressure, diabetes and obesity, who have been shown to be more susceptible to severe symptoms. According to Kim, changing the composition of intestinal bacteria can also play a role here.

The microbiologist explains that corona also leads to changes in the composition of intestinal bacteria. For example, recent studies have revealed a weak bacterial diversity in intestinal samples in Corona patients and linked this to the depletion of beneficial bacterial species and the accumulation of pathogenic species.

 

Therapeutic intervention

This change in the composition of intestinal bacteria can be observed in influenza infection, although the two viruses differ in how the overall microbial composition changes, according to reports by the American Society of Microbiology. According to Kim, the vulnerable types of bacteria in the CORONA virus include some families in particular responsible for the production of butters, a short-chain fatty acid that plays a key role in intestinal health.

Butters or also known as butyrate strengthen the function of the intestinal septum and imbalance can weaken the integrity of the intestinal barrier, allowing pathogens easy access to the cells of the intestinal mucosa, explains the microbiologist.

Kim believes that a link between intestinal bacteria and coronavirus opens up new possibilities for targeted intervention. If future studies confirm that gut health affects the diagnosis and treatment of corona, it can be used to prevent and treat the disease “through fecal spores, the next generation of probiotics that focus on butter-producing gut microbes, or simply increase the daily need of fiber to improve gut health in CORONA patients,” the researcher explains.

الشرق

الدوحة: كشفت دراسة جديدة عن سر اختلاف حدة أعراض فيروس كورونا “كوفيد 19” بين المصابين بالوباء في العالم الذي تسبب، بحسب إحصاء لرويترز اليوم في إصابة أكثر من 91.49 مليون نسمة ووفاة مليون و963 ألفاً و87 حالة.

وبحسب تقرير لموقع دويتشه فيله، فإن الدراسة الجديدة تضع حداً لحيرة العلماء حول سبب تضرر بعض الأشخاص بشدة جراء الإصابة بكورونا، فيما قد لا تظهر أي أعراض على البعض الآخر.

وتقول الدراسة إن اختلاف أعراض كورونا قد يكون مرتبطاً بالبكتيريا المعوية الموجودة لدى كل شخص، ومن وظائفها تعديل الاستجابة المناعية.

فكيف تعمل البكتيريا المعوية مع عدوى فيروس كورونا؟، للإجابة عن السؤال، يقول موقع دويتشه فيله إن عالم الأحياء الدقيقة هينام ستانلي كيم من مختبر جامعة كوريا للتفاعلات بين الإنسان والميكروبات في (سيول) قام بتحليل وتقييم بيانات من دراسات مختلفة حول العلاقة بين صحة الأمعاء والإصابة بكورونا في مراجعة نُشرت نتائجها في المجلة الطبية المتخصصة “mBio”.

يرى كيم، أن هناك العديد من المؤشرات على أن البكتيريا المعوية تلعب دوراً أساسياً في شدة الفيروس ومساره داخل الجسم، مضيفاً: “يبدو أن هناك علاقة واضحة بين ميكروبيوم الأمعاء المتغير (الميكروبات المتعايشة داخلها) والإصابة الشديدة بفيروس كورونا”.

ويمكن أن يكون لسوء صحة الأمعاء، تأثير سلبي على الإصابة بالفيروس وشدة أعراضه. كما يرى كيم أن هذا قد يفسر أيضاً السبب في أن بعض البلدان الغنية ذات البنية التحتية الطبية الجيدة، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية ودول في أوروبا الغربية هي الأكثر تضرراً من الوباء من غيرها. وذلك راجع إلى أن النظام الغذائي المعتاد في هذه البلدان يفتقر في الغالب إلى الألياف وهو السبب الرئيسي لميكروبيوم الأمعاء السيئة.

تم الكشف على تغيرات في تركيبة البكتيريا المعوية أيضاً لدى كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة، والذين ثبت أنهم أكثر عرضة للإصابة بالأعراض الشديدة. وفقًا لكيم، يمكن أن يلعب تغير تركيبة البكتيريا المعوية دورا أيضاً هنا.

ويوضح عالم الأحياء المجهرية أن الإصابة بكورونا تؤدي أيضاً إلى تغييرات في تكوين البكتيريا المعوية. على سبيل المثال، كشف الدراسات الحديثة عن تنوع بكتيري ضعيف في العينات المعوية لدى مرضى كورونا وربطت ذلك باستنفاد الأنواع البكتيرية المفيدة وتراكم الأنواع المسببة للأمراض.

 

التدخل العلاجي

يمكن ملاحظة هذا التغيير في تكوين البكتيريا المعوية في عدوى الأنفلونزا، على الرغم من اختلاف الفيروسين في كيفية تغيير التركيبة الميكروبية الكلية، وفقًا لتقارير الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة. وفقًا لكيم  فإن الأنواع الضعيفة من البكتيريا في فيروس كورونا تشمل بعض العائلات على وجه الخصوص المسؤولة عن إنتاج الزبدات، وهو حمض دهني قصير السلسلة يلعب دوراً رئيسياً في صحة الأمعاء.

يقوي الزبدات أو كما يعرف علمياً باسم butyrate وظيفة الحاجز المعوي ويمكن أن يؤدي عدم التوازن إلى إضعاف سلامة الحاجز المعوي، مما يسمح لمسببات الأمراض بالوصول السهل إلى خلايا الغشاء المخاطي في الأمعاء، كما يوضح اختصاصي علم الأحياء الدقيقة.

يرى كيم أن وجود علاقة بين البكتيريا المعوية وفيروس كورونا يفتحا إمكانيات جديدة للتدخل المستهدف. إذا أكدت الدراسات المستقبلية أن صحة القناة الهضمية تؤثر على تشخيص الإصابة بكورونا، فيمكن استخدامها للوقاية من المرض وعلاجه “وذلك من خلال عملية زرع جراثيم البراز، أو الجيل التالي من البروبيوتيك الذي يركز على ميكروبات الأمعاء المنتجة للزبدة، أو ببساطة زيادة الحاجة اليومية من الألياف من أجل تحسين صحة الأمعاء لدى مرضى فيروس كورونا”،  كما يوضح الباحث.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format