🌍 World

Political lies that made history

أكاذيب سياسية صنعت التاريخ

Reader’s Digest published a report highlighting the biggest lies that made history.

The magazine said, in this report translated by Arabi21, that humanity witnessed events that were based on lies, frauds and machinations. . Here are the most famous of these lies:

The Cuban missile crisis

Despite reassurances from the Soviet Union that they were sending only defensive weapons to Cuba, the reality was that the their true intentions were to plant missiles on the island. On October 14, 1962, the secret came out when an American U-2 spy plane spotted and photographed numerous missiles being sneaked into Cuba. On October 22, President John F. Kennedy told the world that the Soviets had stationed missiles—capable of carrying nuclear warheads—just 90 miles off the American coastline. The Soviet Union tried to conceal the missile sites with tarps, nets, paint, and mud, but their attempts for damage control were futile. Six days later, the president ordered a naval quarantine on Cuba until the Soviets dismantled and removed their missiles immediately. After much intense back and forth, the Russian leader Nikita Khrushchev finally agreed to the terms and took the missiles back to Russia.

Cracking the Japanese code in World War II

Not all lies are bad! In fact, some lies can actually work in your favor—like when it comes to winning a war. During World War II, Americans couldn’t decipher the codes used in the Japanese military intelligence reports that they intercepted, particularly the “AF” code, which denoted the location of a planned naval attack by Japan. American military intelligence experts thought “AF” could stand for Midway, because the Japanese tended to designate “A” to Hawaiian island locations, and Midway seemed to be a logical choice for Japan’s next target. The Americans decided to test their theory by sending an encrypted false message, claiming that Midway’s freshwater distilling station was busted and needed fresh water. Shortly after the transmission, an intercepted Japanese intelligence report read, “AF is short of water.” Their white lie had confirmed their hypothesis! The United States used their newfound knowledge to prepare for an attack on Midway and delivered a major victory that ultimately helped the nation win World War II.

The fake Anastasia

In 1918, the Bolshevik Revolutionaries executed the remaining members of the Romanov dynasty—Tsar Nicholas II, his empress, and their five children—in a basement in Ekaterinburg. But rumors spread that their youngest daughter, Anastasia, had escaped. Several imposters exploited this rumor, but one has gone down in history as one of the greatest con artists of all time—Anna Anderson. After a failed suicide attempt, a mute Anderson was found in a German canal with no personal identification. The authorities threw her into an asylum where people thought she bore an uncanny resemblance to Anastasia. Many former Romanov aides and relatives doubted her legitimacy, but she still had supporters outside of the family’s immediate social circle who believed she was the true duchess. One supporter even tried to unsuccessfully prove her identity in court. After Anderson died, the Romanov bodies were recovered and a posthumous DNA test proved she was a fraud. If anything, it confirmed that she was most likely a Polish factory worker who had gone missing shortly before Anderson was found in the canal.

The Watergate scandal

In May 1972, five men broke into the Democratic National Committee headquarters in the Watergate complex in Washington, D.C. to bug office phones and steal confidential documents. A month later, the spies were arrested when they were caught breaking in again. Authorities later discovered that the men worked for President Richard Nixon’s reelection campaign. Despite the country’s raised suspicions, Nixon was re-elected to serve a second term after denying his involvement in the scandal. But Nixon’s lies and deception weren’t enough to keep the truth from coming out.  The Washington Post exposed the president’s cover-up of the Watergate crimes thanks to an anonymous whistleblower from the FBI. On August 9, 1974.

The Ponzi scheme

Charles Ponzi, an Italian immigrant, made a fortune off of lying to people. In fact, he was so good at deception that the government named a type of fraud after him—the Ponzi scheme. In 1920, Ponzi tricked thousands of New England residents into investing in a postage stamp speculation scheme. He promised investors that he could provide a whopping 50 percent return in just 90 days. Each time a new investor gave him money, he’d use those funds to pay off earlier investors, creating the illusion that they were profiting from a legitimate business. At the height of his huge scam, he raked in $250,000 a day, about $3 million in today’s money. But his days of scheming and scamming caught up to him in August of 1920, when he was charged with 86 counts of mail fraud.

Team Ultra

During World War II, another code was proving difficult to break—the Nazi Enigma code. The Allies were desperate to decipher the code since German U-boats were regularly sinking a vast number of merchant ships bringing food, oil, and supplies from North America to England. In June 1941, British mathematicians, including Alan Turing (an early pioneer in computing) finally broke the code to reveal all of the German submarine positions and enabled the ships to avoid contact. From there on out, Ultra, the Allied intelligence project, used a slew of false messages to keep the Germans off their trail. Ultra’s knack for cracking indecipherable codes contributed largely to the Allied victory in World War II.

The Pentagon Papers

President Lyndon B. Johnson kept his lies about the Vietnam War locked and sealed until a military analyst leaked records exposing the president’s war actions to the New York Times in 1971. The Pentagon Papers were a top-secret Department of Defense study that documented the extent of America’s political and military involvement in Vietnam, from 1945 until 1967. President Johnson was just one of many presidents included in the papers along with Harry S. Truman, Dwight D. Eisenhower, and John F. Kennedy, who misled the nation about the United States’ direct involvement with Vietnam. The report revealed that Truman gave military aid to the French in their war against the communist-led Viet Minh, and that Johnson began his plans to wage an overt war in Vietnam a full year before it became public knowledge, amongst other secret revelations.

The Chernobyl disaster

On April 26, 1986, a nuclear power plant explosion (400 times the size of the atomic bomb dropped on Hiroshima) in Chernobyl, Ukraine, exposed millions of people living in the Union of Soviet Socialist Republics (USSR) to radiation. It took Soviet authorities until an entire day after the incident before they started evacuating residents from nearby cities. And to make matters worse, they kept mum on the magnitude of the situation and its detrimental health consequences to both the Soviet Union and the world. It took Mikhail Gorbachev, the general secretary of the Communist Party of the Soviet Union, 18 days to finally confess to the USSR and other nations just how horrific the explosion actually was on inhabitants nearby. Fortunately, the residents in contaminated areas were only exposed to small levels of radiation and most of those who were highly contaminated were successfully treated, but radiation-induced health conditions may still appear in the future. According to the U.S. Nuclear Regulatory Commission, the evidence only shows a strong connection between the accident and radiation-induced increases of thyroid cancer, but some cancer deaths may be attributed to Chernobyl over the lifetime of the emergency workers, evacuees, and residents living in the most contaminated areas.

نشرت مجلة «ريدرز دايجست» الأمريكية تقريرًا سلّطت من خلاله الضوء على أكبر الأكاذيب التي صنعت التاريخ.

وقالت المجلة، في هذا التقرير الذي ترجمته «عربي21»، إن الإنسانية شهدت أحداثًا كانت قائمة على مجرد أكاذيب وعمليات احتيال ومكائد. . وفيما يلي أشهر تلك الأكاذيب:

أزمة الصواريخ الكوبية:

ذكرت المجلة أنه رغم تأكيدات الاتحاد السوفيتي بأنه كان يرسل أسلحة دفاعية إلى كوبا فقط، إلا أن نواياه الحقيقية كانت تتمثل في زرع قذائف في الجزيرة. وفي 14 أكتوبر من سنة 1962، كُشفت نواياهم الحقيقية عندما رصدت طائرة تجسس أمريكية من طراز يو-2 القذائف وصوّرت العديد من الصواريخ التي وقع إدخالها خلسة إلى كوبا.

في 22 أكتوبر، أخبر الرئيس جون كينيدي العالم أن السوفييت لديهم صواريخ قادرة على حمل رؤوس حربية نووية على بعد 90 ميلا فقط من الساحل الأمريكي. وقد حاول الاتحاد السوفيتي إخفاء مواقع الصواريخ باستخدام العوازل والشباك والطلاء والوحل، لكن محاولاتهم للسيطرة على الوضع كانت فاشلة.

بعد ستة أيام، أمر الرئيس بفرض حجر صحي على كوبا حتى قام السوفييت بتفكيك صواريخهم وإزالتها على الفور. وبعد مداولات ضارية، وافق الزعيم الروسي نيكيتا خروتشوف أخيرًا على الشروط وأعاد الصواريخ إلى روسيا.

فك الشيفرة اليابانية:

ليست كل الأكاذيب سيئة. يمكن لبعض الأكاذيب أن تعمل لصالحك، خاصة عندما يتعلّق الأمر بالفوز في الحرب. خلال الحرب العالمية الثانية، لم يتمكن الأمريكيون من فك الشيفرات المستخدمة في تقارير الاستخبارات العسكرية اليابانية التي اعترضتهم، وخاصة شيفرة «أي أف»، التي تشير إلى موقع الهجوم البحري المخطط له من قبل اليابان.

وقد اعتقد خبراء الاستخبارات العسكرية الأمريكية أن شيفرة «أي أف» يمكن أن تشير إلى ميدواي، لأن اليابانيين يميلون إلى تحديد شيفرة «أي» لمواقع جزر هاواي، كما بدا أن ميدواي كانت خيارًا منطقيًا لهدف اليابان التالي.

لهذا السبب، قرر الأمريكيون اختبار نظريتهم من خلال إرسال رسالة مزورة مشفرة، زعموا فيها أن محطة تقطير المياه العذبة في ميدواي كانت معطلة وتحتاج إلى مياه عذبة. وبعد فترة وجيزة من إرسال الرسالة، جاء في تقرير استخباراتي ياباني وقع اعتراضه أن «أي أف ينقصه الماء».

وهكذا أكدت كذبتهم البيضاء فرضيتهم. وقد استخدمت الولايات المتحدة معلوماتها المكتشفة حديثًا للتحضير لهجوم على ميدواي وحققت نصرًا كبيرًا ساعد أمريكا في النهاية على الفوز في الحرب العالمية الثانية.

أناستازيا المزيفة:

في سنة 1918، أعدم الثوار البلشفيون بقية أفراد سلالة رومانوف، القيصر نيقولا الثاني والإمبراطورة وأطفالهم الخمسة، في قبو في مدينة يكاترينبورغ. ولكن الشائعات انتشرت حول فرار ابنتهما الصغرى أناستازيا. وقد استغل العديد من المحتالين هذه الشائعات، ولكن شخصية دخلت التاريخ كأعظم المحتالين في كل العصور، وتُدعى آنا أندرسون.

بعد محاولة انتحار فاشلة، عُثر على أندرسون الخرساء في قناة ألمانية بلا هوية شخصية. وقد وضعتها السلطات في ملجأ حيث اعتقد الناس أنها تُشبه أناستازيا بشكل مدهش. لكن شكك العديد من مساعدي عائلة رومانوف وأقاربهم السابقين في شرعية آندرسون، ولكنها حظيت بمؤيدين خارج الدائرة الاجتماعية المباشرة للعائلة الذين كانوا يعتقدون بأنها الدوقة الحقيقية. حتى إن أحد المؤيدين حاول إثبات هويتها في المحكمة دون جدوى.

بعد وفاة أندرسون، وقع انتشال جثث عائلة رومانوف وأثبت اختبار الحمض النووي بعد وفاتها أنها كانت محتالة. وتم التأكد لاحقًا من أنها كانت على الأرجح عاملة بولندية بمصنع، اختفت قبل وقت قصير من العثور على أندرسون في القناة.

فضيحة وترجيت:

في مايو 1972، اقتحم خمسة رجال مقر اللجنة الوطنية الديمقراطية في مبنى وترجيت في واشنطن العاصمة لوضع أجهزة تنصت على هواتف المكاتب، وسرقة وثائق سرية، ثم تم القبض عليهم بعد شهر في عملية اقتحام ثانية. اكتشفت السلطات لاحقا أن الرجال كانوا جزءا من حملة إعادة انتخاب الرئيس ريتشارد نيكسون، الذي بدوره نفى تورطه في الفضيحة.

لكن بعد إعادة انتخاب نيكسون لولاية ثانية، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» عن تستر الرئيس على جرائم وترجيت بفضل مخبر مجهول من مكتب التحقيقات الفيدرالي. وبذلك، أصبح نيكسون أول رئيس أمريكي يستقيل من منصبه في 9 أغسطس 1974.

مخطط بونزي:

تمكّن المهاجر الإيطالي تشارلز بونزي من بناء ثروته على الأكاذيب، بل إن براعته في الخداع دفعت الحكومة لاستخدام اسمه كأحد أشكال الاحتيال؛ «مخطط بونزي». في عام 1920، خدع بونزي الآلاف من سكان نيو إنجلاند للاستثمار في طوابع البريد على أساس مخطط هرمي، حيث وعد المستثمرين بعائد ضخم بنسبة 50% في 90 يومًا فحسب.

أدار بونزي المشروع على أساس استخدام أموال المستثمرين الجدد لسداد أموال المستثمرين السابقين، مما خلق وهمًا بأرباح حقيقية من عمل تجاري قانوني. وجنى بونزي 250 ألف دولار يوميًا، أي ما يعادل 3 ملايين دولار بسعر اليوم، لكن اكتشف أمره في النهاية ووجهت له 86 تهمة احتيال.

فريق ألترا:

أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت دول الحلفاء في حاجة ماسة لفك شيفرة «إنيجما» النازية، لإيقاف الغواصات الألمانية التي كانت تُغرق السفن التجارية التي تجلب الطعام والنفط والإمدادات من أمريكا الشمالية إلى إنجلترا. وفي يونيو 1941، قام علماء الرياضيات البريطانيون، بمن فيهم آلان تورينج (رائد في مجال الحوسبة)، بفك الشيفرة. منذ ذلك الحين، استخدم مشروع استخبارات الحلفاء «ألترا» عددًا كبيرًا من الرسائل الملفقة لإبعاد الألمان عن مسارهم، وكان سببًا في انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية.

أوراق البنتاغون:

بقيت أكاذيب الرئيس ليندون جونسون حول حرب فيتنام طي الكتمان، لحين قيام محلل عسكري بتسريب سجلات لصحيفة نيويورك تايمز تسمى «أوراق البنتاغون». كانت تلك الأوراق دراسة سرية لوزارة الدفاع توثق مدى التدخل السياسي والعسكري لأمريكا في فيتنام من عام 1945 وحتى 1967.

شملت الأوراق عددًا من الرؤساء الأمريكيين الذين ضللوا الأمة عن مدى تورط الولايات المتحدة في فيتنام، فكشفت أن هاري ترومان قدم مساعدة عسكرية للفرنسيين في حربهم ضد فيت مين الشيوعية، وأن جونسون بدأ خططه لشن حرب في فيتنام قبل عام كامل من الإعلان عنها، وغيرها من الحقائق.

كارثة تشيرنوبيل:

في 26 أبريل 1986، أدى انفجار محطة للطاقة النووية في تشيرنوبيل، أوكرانيا، إلى تعريض الملايين للإشعاع. ولم تستطع السلطات السوفيتية البدء في إخلاء السكان من المدن المجاورة إلا بعد يوم كامل من وقوع الحادثة، بل وأخفت حجم الحادثة وعواقبها الصحية الضارة عن كل من الاتحاد السوفيتي والعالم. وبعد مرور 18 يومًا، قام السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفيتي ميخائيل جورباتشوف بالاعتراف أخيرًا للاتحاد السوفيتي ودول أخرى بمدى فظاعة الانفجار وتداعياته على السكان القريبين.

لم يتعرض السكان في المناطق الملوثة إلا لمستويات ضئيلة من الإشعاع، وتم علاج معظم المصابين بنجاح، ولكن المخاطر الصحية الناجمة عن الإشعاع لا تظهر إلا في المستقبل. ووفقًا للجنة التنظيمية النووية الأمريكية، لم تُظهر الأدلة سوى صلة قوية بين الحادث والزيادات في سرطان الغدة الدرقية، ولكن قد تُعزى بعض الوفيات الناجمة عن السرطان إلى تشيرنوبيل، خاصة بين صفوف عمال الطوارئ وجميع الأشخاص الذين شاركوا في عملية الإجلاء والأشخاص الذين يعيشون في مناطق ملوثة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format