🏆2022🏟2022 Stadiums

Qatar 2022 Stadiums Continue to Take Shape Despite Pandemic

استمرار أعمال بناء وتجهيز استادات مونديال قطر رغم تحديات كورونا

QNA

Doha: With less than two years to go until the FIFA World Cup Qatar 2022, the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) made major progress in stadium delivery during 2020.

In a report published on its website, the SC said that one of the major highlights of last year was the virtual launch of Education City Stadium, which took place amidst protective measures implemented by the State of Qatar to prevent the spread of COVID-19. The stadiums successful completion was dedicated to frontline workers who have worked tirelessly during the ongoing pandemic.

Later in the year, on Qatar National Day, and in the presence of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, Ahmad Bin Ali Stadium was unveiled to the world in a spectacular ceremony during the 48th Amir Cup final, making it the fourth fully operational Qatar 2022 tournament venue to be inaugurated.

Four more stadiums are being constructed for Qatar 2022, with Al Bayt Stadium in the final stages of delivery. All the venues will be completed and tested well in advance of the tournament, which kicks off on 21 November 2022.

The SC highlighted in its the latest progress update from each of Qatar 2022 stadiums.

Ahmad Bin Ali Stadium which was designed by Ramboll and has a capacity of 40,000 was inaugurated in December 18, 2020, 22km from Doha city center.

Located in Al Rayyan, Ahmad Bin Ali Stadium is built on the site of a deconstructed stadium, with the new venue adjacent to the Mall of Qatar and within walking distance of Al Riffa Station on Doha Metros Green Line. The stadiums glowing faade is comprised of patterns that characterize different aspects of Qatar: the importance of family, the beauty of the desert, native flora and fauna, and local and international trade. A fifth shape a shield brings together all the others, representing the strength and unity that is particularly relevant to the desert city of Al Rayyan.

The venue will host seven matches during Qatar 2022 up to the round of 16 stage. In 2021, the stadium will host matches during the FIFA Club World Cup Qatar 2020, which will run from 1-11 February.

The Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) also highlighted in its report Al Janoub Stadium which was designed by Dame Zaha Hadid and has a capacity of 40,000.

The stadium was inaugurated in May 2019, 23km from Doha city center.

Located in Al Wakrah with a design inspired by the late British-Iraqi architect Dame Zaha Hadid, the futuristic Al Janoub Stadium will host seven matches up to the round of 16 stage during Qatar 2022. The design is inspired by the sails of traditional dhow boats in tribute to Al Wakrah’s seafaring past. An innovative cooling system and retractable roof mean the stadium can be used all year round.

The stadium was inaugurated on 16 May 2019 ahead of that years Amir Cup final.

In December, Al Janoub hosted the 2020 AFC Champions League final. The surrounding Al Janoub Park opened on Qatar National Sports Day in February.

Meanwhile, the Education City Stadium is designed by FIA Fenwick Iribarren Architects and has a capacity of 40,000.

Inaugurated in June 2020, the Education City Stadium is located at the heart of Qatar Foundation a vibrant center for knowledge and innovation where this ultramodern arena is a fitting addition and lasting symbol of sustainability. The stadium will host eight matches up to the quarter-finals stage during Qatar 2022.

The stadium became the first Qatar 2022 tournament venue to receive a five-star GSAS sustainability rating ahead of its virtual inauguration in June 2020. More recently, Education City hosted matches in the West Zone of the 2020 AFC Champions League and was also a venue for the East Zone portion of the competition. The stadium will host matches during the upcoming FIFA Club World Cup 2020, including the final.

Khalifa International Stadium was inaugurated in May 2017 to became the first Qatar 2022 stadium to open when it hosted the Amir Cup final in front of more than 40,000 fans. Located in Aspire Zone, the historic venue has previously hosted the Asian Games and the AFC Asian Cup. The stadium is set to host eight matches up to the third-place play-off during Qatar 2022.

Recent events to have taken place at Khalifa International include the 2019 IAAF World Athletics Championships, the 24th Arabian Gulf Cup and the FIFA Club World Cup Qatar 2019. In 2020, the stadium hosted matches in the West Zone of the 2020 AFC Champions League and was also a venue for the East Zone portion of the competition. Along with Education City and Ahmad Bin Ali, the stadium will host matches during the FIFA Club World Cup in February. 

The SC also reviewed the construction update in the four remaining stadiums, the first of which is Al Bayt Stadium which is located in Al Khor.

The SC underlined that the stadium structure has been completed and is ready to host matches. This includes the laying of the stadium pitch in world record time. This year, the venue achieved a high sustainability rating from the Global Sustainability Assessment System (GSAS). The surrounding Al Bayt Park opened on Qatar National Sports Day in February.

Designed by Dar Al-Handasah 43km from Doha city center with a capacity of 60,000, the stadium represents Arab hospitality and will host nine matches through to the semi-finals stage of Qatar 2022.

The stadium is covered by a structure resembling a traditional Arab tent known as ‘bayt al sha’ar’, complete with a state-of-the-art retractable roof.

The SC also shed light on Al Thumama Stadium which is designed by the Arab Engineering Bureau and has a capacity of 40,000, 13km from Doha city center.

The design of Al Thumama Stadium is inspired by the ‘gahfiya’, a traditional woven cap worn for centuries by men across the Arab world. It is the first FIFA World Cup venue to be designed by a Qatari architect Ibrahim M. Jaidah. The stadium will host eight matches up to the quarter-finals stage during Qatar 2022.

Roof and facade works have been completed, along with the stadiums bleacher installation. Seat installation, along with mechanical, electrical and plumbing works, plus finishing, are ongoing.

The SC highlighted the biggest Qatar 2022 stadium which will host the final. The 80,000-seat Lusail Stadium is designed by Foster + Partners, 16km from Doha city center.

The stadium will embody Qatar’s ambition, along with its passion for sharing Arab culture with the world. The design of this magnificent stadium is inspired by the interplay of light and shadow that characterizes the fanar lantern.

The venue will also become the centerpiece of Lusail a newly built, state-of-the-art metropolis, designed specifically with residents needs in mind. The stadium will host ten matches up to and including the final of Qatar 2022.

The stadiums concrete works, bowl steel installation and the first phase of the roof big lift have been completed with preparation for the final phase ongoing. The skybox and hospitality lounge pitch-facing glazing has been completed. Meanwhile, the installation of the stadiums steel structure and faade are ongoing, as are the mechanical, engineering, plumbing and finishing works.

Meanwhile, Ras Abu Aboud Stadium will be the first fully demountable and re-usable tournament venue in FIFA World Cup history. Designed by Fenwick Iribarren Architects, this 40,000-capacity stadium will be built using shipping containers and other modular materials. Overlooking the stunning Doha Corniche and West Bay skyline, the stadium will host seven matches up to the round of 16 stage during Qatar 2022.

The stadium is being built using 998 modular containers, with the delivery and installation of all containers now completed. This includes special containers for the completed Kahramaa primary substation. All remaining structural steel members, including tension rods, have also been delivered and installed. Installation of all seats in the stadiums bowl has also been completed. 

قنا

الدوحة: حققت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، تقدما ملحوظا خلال عام 2020 في بناء وتجهيز استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/ التي لم يعد يفصلنا عنها سوى أقل من عامين.

وقالت اللجنة، في تقرير بثته اليوم على موقعها الرسمي، إن من أبرز الإنجازات التي أحرزتها خلال العام الماضي 2020، الذي جاء مصحوبا بتحديات جمة فرضتها جائحة /كوفيد-19/ تدشين استاد المدينة التعليمية في حفل رقمي في يونيو الماضي تطبيقا للإجراءات الاحترازية المتبعة في دولة قطر لمنع انتشار الوباء. وقد أشادت اللجنة العليا خلال الحفل بجهود العاملين في الصفوف الأمامية في القطاع الصحي وأثنت على دورهم الهام في مكافحة تفشي الوباء العالمي.

ومع قرب انتهاء العام، وتحديدا في اليوم الوطني لدولة قطر في 18 ديسمبر، دشنت اللجنة العليا استاد “أحمد بن علي” بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وذلك تزامنا مع استضافة الاستاد لنهائي النسخة الثامنة والأربعين من كأس الأمير، ليصل عدد الاستادات التي أعلنت اللجنة العليا عن جاهزيتها بنهاية عام 2020 إلى أربعة استادات.

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أعادت في مايو 2017 افتتاح استاد “خليفة الدولي” أول استادات مونديال قطر، ثم تم تدشين استادات “الجنوب” في مايو 2019، و”المدينة التعليمية” في يونيو 2020، و”أحمد بن علي” في ديسمبر 2020.

وتؤكد اللجنة العليا أن الاستادات الأربعة المتبقية ستكون جاهزة قبل بدء البطولة بوقت كاف، بما يتيح اختبار جاهزيتها استعداداً لانطلاق المونديال في 21 نوفمبر 2022، مشيرة إلى أنه يجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة على استاد البيت استعدادا لتدشينه خلال الفترة المقبلة.

واستعرضت اللجنة العليا أبرز مميزات الاستادات الثمانية المخصصة لمونديال قطر، وكذلك مستجدات أعمال البناء في الاستادات الأربعة التي لم يتم الانتهاء منها بصورة كاملة حتى الآن.

وتطرقت اللجنة العليا إلى الاستادات الأربعة التي تم الانتهاء من جاهزيتها وتدشينها رسميا، حيث كانت البداية من استاد “أحمد بن علي” المصمم من جانب شركة “رامبول”، والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، والذي جرى تدشينه في الثامن عشر من ديسمبر الماضي 2020، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة بحوالي 22 كيلو مترا.

ويقع استاد “أحمد بن علي” في منطقة الريان، وقد شُيِّد في موقع استاد قديم، ويجاور الاستاد الجديد مول قطر، ويبعد الاستاد عن محطة الرفاع الواقعة ضمن الخط الأخضر لمترو الدوحة أمتارا قليلة.

وتتزين واجهة الاستاد الخارجية بأشكال ورموز تعكس جوانب مختلفة من طبيعة الحياة في دولة قطر كالترابط الأسري، وجمال الحياة الصحراوية، وما تزخر به من حياة برية، إلى جانب رموز تُجسد التجارة المحلية والدولية. ويجمع هذه الأشكال كلها درع يرمز إلى معاني القوة والوحدة والتماسك التي طالما عُرف بها أهل مدينة الريان وقطر.

وسيستضيف الاستاد سبع مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر، كما سيستضيف الاستاد في الفترة من 1 إلى 11 فبراير المقبل مباريات ضمن بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم /قطر 2020/.

وألقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث الضوء على استاد “الجنوب” المصمم من جانب شركة “زها حديد للتصميم المعماري”، والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، والذي جرى تدشينه في مايو 2019، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة بحوالي 23 كيلو مترا.

ويقع استاد الجنوب في مدينة الوكرة، وهو من تصميم المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها حديد، والتي استلهمت فكرته من أشرعة المراكب التقليدية في تخليد لتراث مدينة الوكرة الساحلية العريقة. تم تزويد استاد الجنوب بتقنية تبريد مبتكرة وسقف قابل للطي، الأمر الذي سيتيح استخدامه على مدار العام، وسيستضيف الاستاد مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر.

أُعلن عن جاهزية الاستاد في 16 مايو 2019 خلال استضافته المباراة النهائية لكأس الأمير، كما استضاف الاستاد في شهر ديسمبر الماضي، نهائي دوري أبطال آسيا 2020، وافتتحت الحديقة العامة المحيطة به خلال اليوم الرياضي للدولة العام الماضي.

وتطرقت اللجنة العليا إلى استاد المدينة التعليمية المصمم من جانب شركة “فينويك إيريبارن آركيتكتس”، والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، والذي جرى تدشينه في يونيو 2020، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة بحوالي 12 كيلو مترا.

ويقع استاد المدينة التعليمية في قلب مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، القلب النابض بالابتكار والمعرفة، ويجسد الاستاد الاستدامةَ في أبهى صورها، وسيستضيف مباريات المونديال من مرحلة المجموعات حتى الدور ربع النهائي.

وحصل الاستاد، قبل الإعلان عن جاهزيته في حفل رقمي في يونيو 2020، على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس” من فئة الخمس نجوم، ليصبح بذلك أول استادات المونديال في الحصول على هذا التصنيف. واستضاف الاستاد مؤخراً مباريات في دوري أبطال آسيا 2020 لأندية غرب القارة وشرقها، وسيستضيف الاستاد مباريات في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم /قطر 2020/، بما فيها المباراة النهائية.

وأبرزت اللجنة العليا في تقريرها استاد خليفة الدولي أول ملاعب المونديال وأعرق الملاعب القطرية، والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، والذي أُعيد افتتاحه بعد تعديله وفق معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ في مايو 2017، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة 13 كيلو مترا

ويقع استاد خليفة الدولي الاستاد التاريخي، أول استادات المونديال التي أعلنت اللجنة العليا عن جاهزيتها في 16 مايو 2017 عندما استضاف نهائي كأس الأمير بحضور أكثر من 40 ألف مشجع، ويقع في قلب مؤسسة أسباير زون، وسيستضيف خلال المونديال ثماني مباريات من ضمنها مباراة تحديد المركز الثالث.

واستضاف استاد خليفة الدولي خلال تاريخه الرياضي الحافل العديد من الفعاليات والبطولات الكروية والرياضية مثل دورة الألعاب الآسيوية 2006، وكأس آسيا، وبطولة العالم لألعاب القوى 2019، وبطولة كأس الخليج العربي 24، وكأس العالم للأندية لكرة القدم /قطر 2019/، كما استضاف مؤخراً مباريات في دوري أبطال آسيا 2020 لأندية غرب القارة وشرقها، وسيستضيف الاستاد مباريات خلال كأس العالم للأندية الشهر المقبل.

واستعرضت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في تقريرها مستجدات أعمال البناء في الاستادات الأربع التي لم يتم الانتهاء منها بصورة كاملة حتى الآن، وجاءت البداية مع استاد “البيت” بمدينة الخور الذي أكدت اللجنة العليا جاهزيته لاستضافة المباريات بعد استكمال كافة أعمال البناء به، والتي شهدت تسجيل رقم قياسي عالمي في فرش أرضيته العشبية، كما حصل الاستاد العام الماضي على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “جي ساس”، فضلا عن أنه تم افتتاح الحديقة العامة المحيطة بالاستاد في اليوم الرياضي للدولة عام 2020.

ويبعد استاد “البيت” الكائن بمدينة الخور الذي صممته شركة “دار الهندسة”، وتبلغ طاقته الاستيعابية 60 ألف مشجع، عن وسط مدينة الدوحة نحو 43 كيلو مترا.

واستوحي تصميم استاد البيت من بيت الشعر، أو الخيمة التقليدية، وسيستقبل آلاف المشجعين في مونديال 2022، وتشرف على تنفيذه مؤسسة أسباير زون. ويمتاز الاستاد بتصميمه الفريد الذي يجسد كرم الضيافة الذي اشتهر به العرب على مر الزمان، وهو مجهز بسقف قابل للطي بالكامل، وسيستضيف خلال المونديال تسع مباريات من مرحلة المجموعات حتى الدور نصف النهائي، بما في ذلك مباراة الافتتاح.

وتطرقت اللجنة العليا إلى استاد الثمامة المصمم من جانب “المكتب العربي للشؤون الهندسية” والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، ويبعد من وسط مدينة الدوحة حوالي 13 كيلو مترا.

يمتاز استاد الثمامة بتصميمه المستوحى من القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال في أنحاء العالم العربي والمعروفة بالقحفية، ويعتبر هذا الصرح الرياضي المميز أول استاد مونديالي من إبداع معماري قطري هو المهندس إبراهيم الجيدة، وسيستضيف الاستاد مباريات في المونديال من مرحلة المجموعات حتى الدور ربع النهائي.

وتجري أعمال البناء في استاد الثمامة على قدم وساق، حيث جرى الانتهاء من أعمال السقف والواجهة والمدرجات، فيما يجري العمل في الوقت الحالي على استكمال تركيب المقاعد والأعمال الميكانيكية والكهربائية والسباكة والتشطيبات.

وأشارت اللجنة العليا إلى استاد لوسيل أكبر استادات مونديال قطر 2022 والذي سيستضيف المباراة النهائية، والمصمم من جانب شركة “فوستر آند بارتنرز”، والبالغة طاقته الاستيعابية 80 ألف مشجع، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة حوالي 16 كيلو مترا.

ويجسد استاد لوسيل، الذي سيرحب خلال المونديال بأكثر من 80 ألف مشجع، طموح دولة قطر وحماسها تجاه مشاركة الثقافة العربية مع العالم. وقد استوحي تصميم هذا الاستاد الاستثنائي من تداخل الضوء والظل الذي يميز مصابيح الفنار العربي التقليدي أو الفانوس، وسيستضيف الاستاد عشر مباريات خلال المونديال من بينها المباراة النهائية للبطولة. وعقب انتهاء منافسات المونديال، سيلبي الاستاد متطلبات مدينة لوسيل العصرية، إذ سيتحول لمركز حيوي يستفيد منه سكان المدينة.

وتتواصل أعمال البناء في استاد لوسيل، حيث جرى الانتهاء من أعمال الخرسانة وتركيب الصحن الفولاذي للاستاد والمرحلة الأولى من عمليات الرفعة الكبرى لسقف الاستاد ويجري الاستعداد للمرحلة النهائية. هذا بالإضافة إلى الانتهاء من أجنحة سكاي بوكس الزجاجية المواجهة للملعب، كما يجري استكمال الأعمال الميكانيكية، والهندسية، وأعمال السباكة، والتشطيبات، وتركيب الهيكل والواجهة الفولاذية.

وألقت اللجنة العليا الضوء أيضا على استاد راس أبو عبود الفريد من نوعه، المصمم من جانب شركة “فينويك إيريبارن آركيتكتس”، والبالغة طاقته الاستيعابية 40 ألف مشجع، ويبعد عن وسط مدينة الدوحة حوالي 10 كيلومترات.

ويعد استاد راس أبو عبود أول استاد قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ المونديال، وهو من تصميم شركة فينويك إيريبارن آركيتكتس، ويسع 40 ألف مشجع، ويجري تشييده باستخدام حاويات الشحن البحري ووحدات بناء قابلة للتفكيك، ويمتاز بإطلالته المميزة على كورنيش مدينة الدوحة وناطحات السحاب في منطقة الخليج الغربي بالمدينة، وسيستضيف سبع مباريات خلال المونديال من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر.

وتجري أعمال البناء في استاد راس أبو عبود، والذي يدخل في بنائه 998 من حاويات الشحن البحري، وقد جرى الانتهاء من تسليم جميع الحاويات وتركيبها، بما في ذلك حاويات خاصة لمحطة كهرماء الفرعية. علاوة على ذلك، جرى تركيب كافة الأجزاء الفولاذية بما في ذلك قضبان الشد، بالإضافة إلى استكمال تركيب المقاعد في صحن الاستاد.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format