🇶🇦 DOHA

400 ATMs ready to accept new currency

تجهيز ٤٠٠ صراف آلي لقبول العملة الجديدة

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: Citizens and company representatives said they have difficulty providing old currency notes from the fourth issue category for any transactions they are doing at the moment, because the ATMs do not accept the new banknotes. They said that they may have to look for old banknotes in groceries, shops and others to provide the amount possible to enable them to run their business until the completion of the programming processes carried out by banks, cheques owners, who deal with the leasing authorities and so on mentioned to Al-Sharq that their balances may become exposed during the month of January because they are unable to deposit the supplementary amounts they add to cover the cheque dues with the banks.

They said that through their inquiry about the matter, the authorities explained to them that there are procedures for banks to complete the programming process for ATMs so that the new banknotes from the category of the fifth issue are accepted, which may take at least a week, especially since the ATMs were not ready at the time of the announcement of the new cash categories to carry out any process for depositing new banknotes after they are issued.

According to Al-Sharq follow-up, it will take time for all banks to prepare the equipment to carry out this process, i.e. accept the deposit process for new currencies, because banks did not receive new banknotes before the national day so that they could carry out the necessary programming for all banknotes. According to al-Sharq information, there are about 400 ATMs per bank in different parts of Qatar. The authorities had sent messages via mobile devices to their customers about their self-service requests to use banknotes from the previous version when paying through self-service devices, instead of the newly issued papers because they cannot be used in their self-service devices.

Ooredoo has sent similar text messages to its customers asking them to use banknotes from previous issues when paying through its self-service devices, and banks did the same when they informed their customers via text messages that they could not deposit new categories of currency through cash deposit devices, indicating that updates are being made to accept the new currency.

The banks said that deposits in the old currency through the devices are possible, and can also visit branches to deposit the new currency, where customers will be notified as soon as the deposit is ready through its devices. According to the follow-up”, the banks are conducting the process of programming at ATMs in all seriousness to complete the process of receiving the deposit of new banknotes in all categories, including the new issue of the category of 200 riyals.

A number of citizens called on the financial sector in the country to speed up solving the problem of depositing the new currency in the atms of various banks, adding to that self-payment machines for various entities, which to this day are still going in the old currencies, which decreased their presence in the market significantly during the last stage, which prompted customers to look to find it in different places and replace it in order to clear their financial transactions, demanding the reprogramming of ATMs and modernization in line with the reception of the modern currency, whether This was by replacing the old Riyal and permanently canceling it at fairs and paying those wishing to collect the new currency by changing their money in banks instead of the ATMs that exist throughout the country, or working to create a double clearance of atm deposit transactions, which gives us the freedom to deal with all the banknotes in the local market.

 

Late programming

Speaking to Al-Sharq, Mr. Rashid al-Marri was surprised by the delay of officials in the financial sector in the country in programming automated banks to accept the new currency and make deposits, which are now only done through old currency, which is an obstacle that would hinder financial operations in the country, pointing out that the tellers are not the only entity that is not able to deal with the new currency, adding to that self-payment devices for various companies, which have not yet been adapted to modern banknotes, although from nearly two weeks since its launch, he called on the authorities responsible for this sector to intervene and find a solution to this problem in the most effective time possible.

Al-Marri added that many are now looking for the old currency in groceries in order to clear financial transactions, especially those who are not familiar with the technology from them, and do not know the methods of transferring new funds through applications and sites put forward by banks in the past months, saying that the best solution to get out of this circle is to work on the programming of tellers and introducing them on the barcode of the new currency in order to facilitate deposits for clients, especially since the presence of new currency in the market is considerable, which means the possibility of worsening the crisis in the market in the next period.

 

Dual deposit

For his part, Mr. Ibrahim Al Jaber believed that maintaining the possibility of depositing old banknotes in automated banks makes sense in the light of their stay in the market until now, but it is unacceptable to exclude the new currency from these transactions until now, as it is no longer possible to put money in their bank balances from the date of the new issuance, delaying the progress of many projects and financial transactions, setting the example of what happened to him personally two days ago, when he failed to deposit a certain amount of money In his balance through ATMs, which forced him to wait in banks and adopt the traditional method of passing through the service office, he lost a lot of time that he could use to do other things.

Al Jaber said that the authorities responsible for the financial sector in the country may be right to preserve the right to deposit old currencies, but they remain required to open the door to dealing with modern banknotes, which are now trading heavily in the market, saying that the best solution to get out of this crisis and achieve the interest of all is through the creation of a mechanism that enables us to dual deposit, and gives us the ability to clear our procedures with modern or old papers, which will not be difficult for those who are watching the financial field In the country, they have previously succeeded in establishing exchanges that deal not only with local currencies but also in foreign currency, including the euro and the dollar, at the level of the various national banks that have all the needs in order to repeat this process on the Qatari riyal in both old and new issues.

الشرق

الدوحة: قال مواطنون ومندوبو شركات انهم يواجهون صعوبة في توفير الاوراق النقدية القديمة فئة الاصدار الرابع لاي تعاملات يقومون بها في الوقت الحاضر، وذلك لعدم قبول اجهزة الصرافات الالية للاوراق النقدية الجديدة. وقالوا انهم قد يضطرون للبحث عن الاوراق النقدية القديمة في البقالات والمحلات التجارية وغيرها لتوفير الكمية الممكنة التي تمكنهم من تسير اعمالهم الى حين اكتمال عمليات البرمجة التي تقوم بها البنوك والمصارف المختلفة، وذكر أصحاب شيكات لـ الشرق ممن يتعاملون مع جهات التأجير ونحوها إن أرصدتهم قد تصبح مكشوفة خلال شهر يناير نظرا لعدم تمكنهم من إيداع المبالغ التكميلية التي يضيفونها لتغطية مستحقات الشيكات لدى البنوك. وقالوا انهم ومن خلال استفسارهم حول الأمر اوضحت لهم الجهات ان هناك اجراءات تقوم بها المصارف والبنوك لاكمال عملية البرمجة لاجهزة الصرافات بحيث تقبل الاوراق النقدية الجديدة فئة الاصدار الخامس، والتي قد تستغرق اسبوعاً على اقل تقدير، خاصة وأن اجهزة الصراف الآلي لم تكن جاهزة وقت الاعلان عن الفئات النقدية الجديدة للقيام بأي عملية خاصة بإيداع الاوراق النقدية الجديدة بعد طرحها.

وتفيد متابعات الشرق أن الامر يحتاج الى وقت حتى تتمكن كافة البنوك والمصارف من تهيئة الاجهزة للقيام بهذه العملية اي قبول عملية الايداع للعملات الجديدة، وذلك نسبة لعدم تسلم البنوك للاوراق النقدية الجديدة قبل اليوم الوطني حتى يتسنى لها القيام بعمليات البرمجة اللازمة لكافة الاوراق النقدية. وحسب معلومات الشرق فهناك حولي 400 جهاز صراف آلي لكل بنك موزعة في انحاء مختلفة من قطر. وكانت جهات قد بعثت برسائل عبر اجهزة المحمول لعملائها حول خدمتها الذاتية ترجوهم استخدام الاوراق النقدية من الاصدار السابق عند الدفع عبر اجهزة الخدمة الذاتية، وذلك بدلا من الاوراق التي صدرت حديثا لانه لا يمكن استخدامها في اجهزتها للخدمة الذاتية. وكانت شركة اوريدو قد بعثت برسائل نصية مماثلة لعملائها ترجوهم استخدام الاوراق النقدية من الاصدارات السابقة عند الدفع عبر اجهزتها للخدمة الذاتية، وفعلت بنوك ذات الأمر عندما اخطرت عملاءها عبر رسائل نصية بأنه لا يمكنهم ايداع الفئات الجديدة من العملة من خلال اجهزة الايداع النقدي، مشيرين الى انه يجري حاليا التحديثات اللازمة لقبول العملة الجديدة.

وقالت البنوك ان عمليات الايداع بالعلمة القديمة من خلال الاجهزة ممكنه، كما يمكن زيارة الفروع لايداع العملة الجديدة، حيث سيتم اخطار العملاء فور جهوزية قبول الايداع من خلال اجهزتها. وافادت متابعات “الشرق” ان البنوك تجري عملية البرمجة لاجهزة الصرافات الالية بكل جد لاستكمال عملية استقبال ايداع الاوراق النقدية الجديدة بكل فئاتها بما فيها الاصدارة الجديدة من فئة الـ200 ريال.

ودعا عدد من المواطنين الجهات المعنية على القطاع المالي في البلاد إلى الإسراع في حل مشكلة إيداع العملة الجديدة في صرافات مختلف البنوك، مضيفين إلى ذلك ماكينات الدفع الذاتي الخاصة بمختلف الجهات، والتي لازالت إلى يومنا الحالي تسير بالعملات القديمة والتي تراجعت نسبة تواجدها في السوق بشكل كبير خلال المرحلة الأخيرة، ما دفع بالعملاء إلى البحث عن إيجادها في اماكن مختلفة واستبدالها من أجل تخليص معاملاتهم المالية، مطالبين بإعادة برمجة الصرافات الآلية وتحديثها بما يتماشى وستقبال العملة الحديثة، سواء كان ذلك عن طريق إحلالها في مكان الريال القديم وإلغاء التعامل به نهائيا في الصرافات والدفع بالراغبين في تحصيل العملة الجديدة بتغيير ما يملكونه من أموال في البنوك بدلا من أجهزة السحب الموجودة في كل أرجاء البلاد، أو العمل على خلق إزدواجية في تخليص معاملات الإيداع في الصرافات الآلية ما يعطينا الحرية في التعامل بجميع الأوراق النقدية الموجودة في السوق المحلي.

 

تأخر البرمجة

وفي حديثه للشرق استغرب السيد راشد المري تأخر المسؤولين على القطاع المالي في البلاد في برمجة المصارف الآلية على تقبل العملة الجديدة وإجراء عمليات الإيداع، التي لم تعد تتم حاليا سوى من خلال الأوراق المالية القديمة، وهي العقبة التي من شأنها عرقلة العمليات المالية في البلاد، مبينا بأن الصرافات لا تعد الجهة الوحيدة غير القادرة على التعامل مع العملة الجديدة، مضيفا إلى ذلك أجهزة الدفع الذاتي الخاصة بمختلف الشركات، والتي لم يتم تكييفها لحد الساعة مع الأوراق النقدية الحديثة، بالرغم من مرور ما يقارب الأسبوعين على إطلاقها، داعيا الجهات المسؤولة على هذا القطاع إلى ضرورة التدخل وإيجاد حل لهذه المشكلة في أسرق وقت ممكن.

وأضاف المري بأن الكثير بات يبحث اليوم عن العملة القديمة في البقالات من أجل تخليص المعاملات المالية، وبالذات غير الملمين بالتقنيات التكنولوجية منهم، وعدم العارفين بأساليب تحويل الأموال الجديدة عن طريق التطبيقات والمواقع التي طرحتها البنوك في الأشهر الماضية، قائلا بأن الحل الأمثل للخروج من هذه الدائرة هو العمل على برمجة الصرافات وتعريفها على الباركود الخاص بالعملة الجديدة من أجل تيسير عمليات الإيداع للعملاء، لاسيما وأن نسبة تواجد الأموال الجديدة في السوق باتت معتبرة، ما يعني إمكانية تفاقم الأزمة في الفترة المقبلة.

 

إزدواجية الإيداع

من جانبه رأى السيد إبراهيم الجابر بأن الإبقاء على إمكانية إيداع الأوراق النقدية القديمة في المصارف الآلية يعد منطقيا في ظل بقائها في السوق لحد الآن، إلا أن غير المقبول هو إقصاء العملة الجديدة من هذه المعاملات لحد الآن، حيث لم يعد بإمكان وضع الأموال في أرصدتهم البنكية ابتداء من تاريخ الإصدار الجديد، ما أخر سير العديد من المشاريع والمعاملات المالية، ضاربا المثال بما حدث له شخصيا قبل يومين من الآن، وهو الذي عجز عن إدخال مبلغ معين من المال في رصيده عن طريق أجهزة الصرافة، ما أجبره على الانتظار في البنوك واعتماد الأسلوب التقليدي بالمرور عبر مكتب الخدمات، ما أفقده الكثير من الوقت الذي كان بإمكانه استخدامه في قضاء حاجيات أخرى.

وقال الجابر إن الجهات المسؤولة عن القطاع المالي في البلاد قد تكون محقة في الحفاظ على حق إيداع الأموال القديمة، إلا أنها تبقى مطالبة في فتح المجال أمام التعامل بالأورق النقدية الحديثة وهي التي باتت تتداول بصورة كبيرة في السوق، قائلا بأن الحل الأمثل للخروج من هذه الأزمة وتحقيق مصلحة الجميع يتم من خلال خلق آلية تمكننا من إزدواجية الإيداع، وتعطينا القدرة على تخليص إجراءاتنا بالأوراق الحديثة أو القديمة، وهو الأمر الذي لن يكون صعبا بالنسبة للساهرين على المجال المالي في البلاد، وهم الذين نجحوا سابقا في إنشاء صرافات لا تتعامل بالأموال المحلية وفقط، بل بالعملة الصعية أيضا بما فيها اليورو والدولار، وذلك على مستوى مختلف البنوك الوطنية التي تملك كل الاحتياجات من أجل تكرار هذه العملية على الريال القطري بنوعيه القديم والجديد.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format