💉 Health

Muscle enlargement hormones may impair body function: HMC

حمد الطبية: هرمونات تكبير العضلات قد تؤدي لاختلال وظائف الجسم

Al-Raya – WGOQatar Translations 

Doha: Hamad Medical Corporation has warned against using growth hormones for non-medical purposes such as rapidly enlarging muscles or the body, which may result in many negative effects on the body, and may lead to an imbalance in various body functions, explaining that these hormones are used for therapeutic purposes and in specific cases and under medical supervision.

Reem Al-Saadi, Head of the Foundation’s Clinical Nutrition Department, said in statements to Al-Raya: The nutritional supplements used to enlarge muscle mass and increase the efficiency of achievement in some physical activities are often proteins or specific amino acids. As for the growth hormone that is secreted by the pituitary gland, it has a fundamental role in the process of stimulating growth, reproduction and regeneration of body cells, in addition to its role in stimulating the work of insulin, the processes of burning fats and building proteins, and it is excreted in specific quantities according to the need of the body and the age stage of the person and the state he is going through in terms of growth and development.

She added that growth hormone deficiency leads to growth defects in childhood, the most important of which is stunting or short stature, and it can be treated after diagnosis by a doctor by administering measured doses of growth hormone, but in the case of an increase in hormone secretion, this leads to what is known as gigantic or large size of the organs of the body and bones, especially the bones of the limbs.

She explained that growth hormone and due to the properties associated with it, many people, especially youth and those interested in body building and appearing in a striking appearance, resort to taking unpredictable doses of it without consulting a specialist, and this leads to serious health consequences such as high blood pressure and cardiovascular disease, in addition to Diabetes and osteoporosis, and taking high doses may in some cases lead to death.

She added that the use of growth hormones must be based on medical advice in order to treat disease cases only, and they may not be left to be taken randomly without medical advice, due to their serious negative effects on health, explaining that it is not possible to generalize about the safety of these hormones, and each case must be studied separately, as these hormones have dangerous effects, especially on people who suffer from some chronic diseases such as high blood pressure, blood lipids and diabetes. 

She continued: The field of using hormones is not in body building and increasing effectiveness in sports competitions. Rather, its field is the treatment of pathological conditions by a specialized doctor. She also warned against excessive intake of proteins in excessive amounts than the body’s need, which may lead to negative effects on health by placing the kidneys an additional burden, and the continuation of which leads to serious complications on the integrity of the kidneys, and may lead at a certain stage to kidney failure, explaining that the safe use of proteins is through consuming only the right amount according to the body’s need, based on the requirements of each case and the activities you do.

She advised those who want to build bodies or build muscles that this should be under the supervision of a specialized team, through exercise by a specialized trainer and a suitable diet program that corresponds to the basic nutritional needs of the person in addition to the special nutritional requirements related to the movement and physical effort performed by the trainee, explaining that taking unexplained quantities and large amounts of protein have a negative effect on health, especially the kidneys.

She called for avoiding all stimulants and random prescriptions and focusing on specific nutrients in order to obtain greater muscle mass or better effectiveness for it, warning of the significant negative effects on health of indiscriminate use, as it can be used in specific cases and through a prescription by a doctor or a specialized nutritionist, pointing out that the processes of building the body, enlarging muscles and increasing efficiency must be through appropriate exercises and nutritional program, gradually and continuously to reach the desired goal.

الراية

الدوحة: حذرت مؤسسة حمد الطبية من استخدام هرمونات النمو لأغراض غير طبية مثل تكبير العضلات أو الجسم بصورة سريعة، ما قد ينتج عنها آثار سلبية كثيرة على الجسم، وقد تؤدي إلى اختلال في وظائف الجسم المُختلفة، مُوضحة أن هذه الهرمونات تستخدم لأغراض علاجية وفي حالات مُحدّدة وتحت إشراف طبي.

وقالت ريم السعدي، رئيس قسم التغذية العلاجية بالمؤسسة، في تصريحات لـ الراية: إن المكملات الغذائية المُستخدمة لتكبير الكتلة العضلية وزيادة كفاءة الإنجاز في بعض النشاطات البدنية غالبًا ما تكون بروتينات أو أحماضًا أمينية مُعينة، أما بالنسبة لهرمون النمو الذي تفرزة الغدة النخامية فله دور أساسي في عملية تحفيز النمو وتكاثر وتجديد خلايا الجسم، إضافة إلى دوره في تحفيز عمل الإنسولين وعمليات حرق الدهون وبناء البروتينات ويتم إفرازه بكميات مُحدّدة حسب حاجة الجسم والمرحلة العمرية للشخص والحالة التي يمر بها فيما يخص النمو والتطور.

وأضافت أن نقص هرمون النمو يؤدي لاختلالات في النمو في مرحلة الطفولة، أهمها التقزم أو قصر القامة ويمكن مُعالجته بعد التشخيص من قبل الطبيب عن طريق إعطاء جرعات محسوبة من هرمون النمو، أما في حالة الزيادة في إفراز الهرمون، يؤدي ذلك إلى ما يُعرف بالعملقة أو كبر حجم أعضاء الجسم والعظام وبالخصوص عظام الأطراف.

وأوضحت أن هرمون النمو ونظرًا للخصائص المُرتبطة به يلجأ الكثيرون، خصوصًا في مرحلة الشباب والمُهتمون ببناء الأجسام والظهور بمظهر ملفت، إلى تناول جرعات غير محسوبة منه دون استشارة طبيب مُختص، وهذا يؤدي إلى نتائج خطيرة على الصحة مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين، إضافة إلى السكري وهشاشة العظام، كما قد يؤدي أخذ جرعات عالية إلى الوفاة في بعض الحالات.

وأضافت أن استخدام هرمونات النمو لا بد أن يكون استنادًا لاستشارة طبية وذلك لمُعالجة حالات مرضية فقط، ولا يجوز أن تترك لتؤخذ عشوائيًا دون استشارة طبية، وذلك لآثارها السلبية الخطيرة على الصحة.. مُوضحة أنه لا يمكن التعميم بمدى أمان هذه الهرمونات ويجب أن تدرس كل حالة على حدة، إذ أن هذه الهرمونات لها تأثيرات خطيرة وبالخصوص على الأشخاص الذين يُعانون من بعض الأمراض المُزمنة مثل ارتفاع الضغط ودهنيات الدم والسكر. وتابعت: إن مجال استخدام الهرمونات ليس في بناء الأجسام وزيادة الفاعلية في المنافسات الرياضية، بل إن مجالها هو علاج حالات مرضية عن طريق طبيب مختص. كما حذرت من الإفراط في تناول البروتينات بكميات زائدة عن حاجة الجسم، ما قد يؤدي لتأثيرات سلبية على الصحة وذلك بتحميل الكليتين عبئًا إضافيًا يؤدي استمراره إلى مُضاعفات خطيرة على سلامة الكلى، وقد يؤدي في مرحلة معينة إلى الفشل الكلوي، مُوضحة أن الاستخدام الآمن للبروتينات يكون عن طريق تناول الكمية المناسبة فقط وفق الاحتياجات بناء على متطلبات كل حالة وما تقوم به من نشاطات. ونصحت من يريدون بناء الأجسام أو تكوين العضلات بأن يكون ذلك بإشراف فريق مُختص وذلك عن طريق التمرينات الرياضية من قبل مدرب مختص وبرنامج غذائي مناسب يتوافق مع الاحتياجات الغذائية الأساسية للشخص إضافة إلى المُتطلبات الغذائية الخاصة المتعلقة بالنشاط الحركي والمجهود الجسماني الذي يؤديه المتدرب، مُوضحة أن تناول كميات كبيرة غير مُبرّرة من البروتينات له تأثير سلبي على الصحة وبالخصوص الكليتين .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format