💉 Health🦠Coronavirus

MoPH Announces Launch of Country’s First COVID-19 Vaccination Campaign

وزارة الصحة العامة تعلن قيامها بأكبر حملة تطعيم تشهدها الدولة لمواجهة “كوفيد- ١٩”

QNA

Doha: The Ministry of Public Health (MoPH) announced Monday its commitment to implementing the largest vaccination campaign in the country during the rest of this month and next year by providing enough vaccines for all the targeted age groups.

The ministry stressed, in a press conference held yesterday to discuss the latest developments of COVID-19, the State of Qatar’s commitment to providing the best vaccines accredited internationally, adding that they will be decisive in controlling the pandemic and having life revert back to normal gradually. The ministry said that the first shipment of the Pfizer-BioNtech vaccine arrives today after gaining emergency use authorization from the ministry for people above 16 years of age.

In that context, Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 and Head of Infectious Diseases at Hamad Medical Corporation Dr. Abdullatif Al Khal thanked the country’s wise leadership for its support in ensuring the best medical care for everyone who lives in Qatar.

He added that HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani directed the government early on to ensure enough supply of vaccines for citizens and residents by entering into binding agreements with the leading vaccine developers who had promising early trials. He noted that the State of Qatar allocated the necessary resources to ensure the supply of the vaccine.

He highlighted that the State of Qatar was one of the first countries in the world to obtain the vaccine that will contribute to a gradual return to normalcy. He added that the MoPH is working on the launch of the inoculation campaign that will start on Wednesday Dec. 23 in the country’s health centers.

He said that the vaccine in question was approved last week by the US Food and Drug Administration after clinical trials carried out on thousands of subjects in many countries proved it was safe and effective. He also said that more than 130,000 and 350,000 were inoculated in the US and the UK respectively. He stressed that just because the vaccine was developed and approved in one year does not mean that any of the regulatory processes were skipped. He said that the vaccine’s efficacy reached 95 percent in the trial with light to mild side effects that pain in place of the injection, weakness, or fever. He noted that these symptoms usually disappear after one to three days. He also noted that these side effects reflect that the body is responding to the vaccine. He said the vaccine is given over two doses that are three weeks apart.

Al Khal said that the first shipments of the vaccine will go to the elderly, those who have chronic diseases, and those working on the front lines and first responders.

On the nature of the new strain of the virus that appeared in some countries, and whether the State of Qatar will take any new measures in this regard, Dr. Abdullatif Al Khal, Chair of the National Health Strategic Group on COVID-19 and Head of Infectious Diseases Department at Hamad Medical Corporation, explained that the virus tends to continuously change through mutations or genetic changes that occur to it through its reproduction and spread and that these mutations in the COVID-19 occur more slowly than others, and often do not lead to any significant change in its behavior. He explained that the genetic makeup of the virus has undergone four mutations or changes since its appearance: the first was its transmission from animals to humans, the second that allowed it to spread widely, and the third that occurred by its transmission to some animals, then the fourth mutant that occurred in Britain, which shows that it has become more widespread than before, stressing that this does not mean that the virus has become more severe or that it will not respond to vaccinations.

Regarding the measures taken by some countries to close their airports, he explained that the State of Qatar is closely monitoring the situation and does not yet see any necessity to change the procedures followed, noting that the United Kingdom is not on the green list and that those coming from there are subject to hotel quarantine and are examined before boarding the plane and show COVID-19 test certificate and other MoPH measures taken to limit the possibility of the virus entering the country and limit its spread.

Dr. Abdullatif Al Khal reviewed the health situation in the State of Qatar, stressing that it is stable, as nearly 150 cases are diagnosed daily, which means that the virus is still present in society and can re-spread in the form of a new wave if the opportunity arises, noting that the majority of citizens have not been exposed to the virus in the past, so they are susceptible to virus infection, and most new cases are between members of the same family or acquaintances and friends through visits and social events.

Concerning severe infections cases that require hospitalization, he explained that they range from 25 to 35 cases per day, or approximately 200 cases per week, and some cases end up entering intensive care, indicating that the virus continues to cause severe and critical injuries. Regarding deaths, he said that the number is still low, but each death represents a loss that can be avoided. for schools, he added the continuous checks carried out by MoPH show that the rate of infections is still low, which means that schools have not contributed to the spread of the virus in society.

Dr. Al Khal stressed the necessity to caution and follow precautionary measures to avoid virus infection, by continuing to wear a mask, maintain a safe distance from others, avoid crowded places, wash hands and increase care in applying these measures in social events such as public gatherings, especially since many of the injuries came on these occasions.

About the current situation of the pandemic at the global level, Dr. Abdullatif Al Khal explained that the pandemic is still spreading sharply, as some countries are witnessing its third and fourth wave, which constitutes a great burden on hospitals and intensive care units, adding that some countries are facing a new strain of the virus, which is more widespread than before, noting that more than 75 million confirmed infections and more than 1,600,000 deaths have been recorded so far.

For his part, the ministry’s Manager of Health Protection and Communicable Disease Control Dr. Hamad Al Rumaihi said that the State of Qatar is committed to providing the best available vaccines. He added that even though people from all age groups and segments are susceptible to the virus, some are more vulnerable than others. He highlighted that getting the vaccine was optional, and that enough of it will be available in 2021 to inoculate everyone in Qatar. He said the first phase will give priority to those above 70 given they have a higher risk. Priority will also be given to people suffering from kidney failure, severe asthma, heart diseases, weak immune system, and healthcare workers.

He said that the vaccine was categorized as an RNA vaccine, it uses a nucleoside-modified mRNA (modRNA) that triggers an immune response to the virus. The mRNA then helps the body produce the protein that produces the required anti-bodies to fight the vaccine.

He said the vaccine is given in two doses over 21 days to stimulate the immune response. He highlighted that it was important for people to get their second dose of the vaccine on time, as any delay could undermine the vaccine’s efficacy. Full immunity normally appears a week after the second dose.

Managing Director of Primary Health Care Corporation Dr. Mariam Alabdulmalik said the vaccines will be available in seven health centers. Those health centers are Al Wajba, Luabib, Al Ruwais, Umm Salal, Rawdat Al Khail, Al Thumama, and Muaither. Each health center will have medical teams that are dedicated to the vaccination process. She said that the first phase of people who receive the vaccine will be chosen carefully and will be reached by phone or text messages on how they can receive the vaccine. She added that, following the inoculation, patients will be given a card that shows the vaccine he received and the time and place he received it at.

قنا

الدوحة: أعلنت وزارة الصحة العامة، التزامها بالقيام بأكبر حملة تطعيم تشهدها دولة قطر خلال ما تبقى من هذا الشهر وخلال العام المقبل من خلال توفير ما يكفي من اللقاحات لتطعيم جميع الفئات السنية المستهدفة الموجودة على أرض قطر.

وأكدت الوزارة، خلال مؤتمر صحفي عقد مساء الأمس حول آخر مستجدات فيروس كورونا “كوفيد- 19″، حرص دولة قطر على توفير أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة عالميا والتي ستكون أداة حاسمة في السيطرة على هذه الجائحة والعودة التدريجية للحياة الطبيعية، حيث تصل مساءً أول شحنة من اللقاح المنتج من تحالف شركتي “فايزر” و “بايونتك” بعد حصوله على الإذن بالتسجيل والاستخدام الطارئ من قبل الوزارة للأشخاص ممن هم في عمر 16 فما فوق.

وفي هذا الإطار، تقدم الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية بالشكر للقيادة الرشيدة على دعمها وتوجيهها من أجل توفير أعلى معايير الرفاه الصحي وضمان صحة وعافية كل من يعيش على أرض قطر.

وفيما يتعلق بالتطعيم ضد فيروس كورونا، أكد الدكتور الخال أنه بتوجيه من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فإن الحكومة سعت في وقت مبكر منذ ظهور الجائحة بشكل حثيث لتوفير اللقاح للمواطنين والمقيمين فور توافره من خلال الدخول في اتفاقيات ملزمة مع الشركات الرائدة في تطوير هذا النوع من اللقاحات والتي كانت تجاربها واعدة منذ البداية، مشيرا إلى أن دولة قطر رصدت الميزانيات والموارد اللازمة من أجل تحقيق ذلك.

وأكد أن دولة قطر من أوائل الدول في العالم التي تحصل على هذا النوع من التطعيم الذي سيسهم بشكل كبير في عودة الحياة إلى سابق عهدها وبشكل تدريجي، منوها إلى أن وزارة الصحة العامة تقوم حاليا بالإعداد لتدشين حملة التطعيم على نطاق واسع ابتداء من بعد غد /الأربعاء/ 23 ديسمبر من خلال المراكز الصحية في الدولة.

وبين أن اللقاح الذي اعتمدته الوزارة تمت الموافقة لتحالف شركتي “فايزر” و “بايونتك” عليه الاسبوع الماضي من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية للشروع في استخدامه من أجل التصدي لجائحة كورونا “كوفيد- 19″، وذلك بعد أن أثبتت الدراسات الإكلينيكية أنه آمن وفعال، علما بأن هذه الدراسات شملت عشرات الآلاف من المتطوعين في عدة دول، كما تم اعتماده في الكثير من دول العالم بما فيها المملكة المتحدة، لافتا إلى تطعيم أكثر من 130 ألف شخص في الولايات المتحدة وأكثر من 350 ألف شخص في المملكة المتحدة حتى الآن بنفس اللقاح.

وشدد الدكتور عبداللطيف الخال على أن اللقاح رغم تطويره واعتماده في عام واحد إلا أن هذا لا يعني تجاوزه أيا من الخطوات الضرورية التي تتبع عادة في تطوير اللقاحات أو لم يتم التحقق من جودة التصنيع أو درجة الأمان به، بل على العكس، فإن جميع الخطوات بما فيها التجارب المخبرية والإكلينيكية قد تم تطبيقها وبشكل أكثر فعالية من ذي قبل بفضل التكنولوجيا المتقدمة المستخدمة وبفضل الاستثمارات المسبقة التي خصصتها الشركات والدول لتطوير اللقاح.

وبين رئيس قسم الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية أن التطعيم الذي ستبدأ به الحملة في دولة قطر هو الذي تنتجه شركتا “فايزر” و “بايونتك” والذي يعطي درجة عالية من الوقاية تصل إلى 95 بالمئة، كما أن معظم الأعراض الجانبية المصاحبة غالبا ما تكون خفيفة إلى متوسطة، وقد تشمل ألما في موضع الحقنة أو إحساسا خفيفا بالإرهاق الخفيف أو آلام العضلات أو حرارة خفيفة، علما بأن هذه الأعراض غالبا ما تكون خفيفة وتستمر من يوم إلى ثلاثة أيام، ويمكن استعمال بعض المسكنات لهذه الأعراض إذا استدعت الحاجة، مؤكدا أن الأعراض الجانبية مؤشر على استجابة الجسم للتطعيم ، وأنه كون المناعة اللازمة للتصدي للفيروس، مؤكدا أن التطعيم يعطى على جرعتين يتم تناولهما خلال ثلاثة أسابيع.

وذكر الدكتور عبداللطيف الخال أن الشحنة الأولى التي ستصل اليوم وتعقبها شحنات متتالية ستخصص لتحصين كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة الشديدة لكونهم أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس وكذلك بعض الكوادر الطبية والتمريضية والخدمات الطبية المساندة والذين يتعاملون مع مرضى كورونا بشكل يومي، بالإضافة للعاملين الصحيين بدور المسنين وخدمات العناية المنزلية، كما سيتم تطعيم بعض الفئات التي تعمل كمستجيب أول لبعض الوزارات والمؤسسات في الدولة لضمان سير العمل في الخدمات الضرورية وخدمات الطوارئ ، مضيفا أن هناك تدرجا في وصول التطعيم وتوزيعه حسب الفئات السنية الأكبر فالأصغر، وأنه سيتم الانتهاء من غالبية السكان خلال العام المقبل حيث تعمل الدولة على توفير اللقاح في أقرب فرصة.

وعن طبيعة السلالة الجديدة للفيروس والتي ظهرت في بعض الدول وهل دولة قطر ستتخذ أي إجراءات جديدة بهذا الشأن، أوضح الدكتور عبداللطيف الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ورئيس قسم الأمراض الانتقالية في مؤسسة حمد الطبية، أن الفيروس لديه قابلية للتغير بشكل مستمر من خلال طفرات أو تغيرات جينية تحدث له من خلال تكاثره وانتشاره، وأن هذه الطفرات في فيروس كورونا تحدث بشكل أبطأ من غيره، وغالبا لا تؤدي إلى أي تغير يذكر في تصرفه، موضحا أن التركيبة الجينية للفيروس تعرضت لأربع طفرات أو تغيرات منذ ظهوره : الأولى كانت في انتقاله من الحيوان للإنسان، والثانية التي سمحت له بالانتشار الواسع، والثالثة التي حدثت بانتقاله إلى بعض الحيوانات، ثم الطفرة الرابعة التي حدثت في بريطانيا والتي توضح أنه أصبح أكثر انتشارا من ذي قبل، مشددا على أن ذلك لا يعني أن الفيروس أصبح أشد شراسة وفتكا وأنه لن يستجيب للتطعيمات.

وعن الإجراءات التي اتخذتها بعض الدول بإغلاق مطاراتها، أوضح أن دولة قطر تراقب الوضع عن كثب ولا ترى حتى الآن أي ضرورة لتغيير الإجراءات المتبعة، علما بأن المملكة المتحدة ليست في القائمة الخضراء، وأن القادمين من هناك يخضعون للحجر الفندقي ويتم فحصهم قبل صعود الطائرة وإبراز ما يثبت خضوعهم للفحص وغيرها من الإجراءات التي تتخذها وزارة الصحة العامة والتي تحد من احتمال دخول الفيروس إلى البلاد وتحد من انتشاره .

واستعرض الدكتور عبداللطيف الخال الوضع الصحي في دولة قطر، مؤكدا أنه مستقر حيث يتم تشخيص ما يقارب من 150 حالة إصابة يوميا ما يعني أن الفيروس لا يزال موجودا في المجتمع ويمكنه معاودة الانتشار على شكل موجة جديدة إذا سنحت له الفرصة، علما بأن غالبية المواطنين لم يتعرضوا للفيروس في السابق لذلك هم عرضة للإصابة بالفيروس، ومعظم الحالات الجديدة بين أفراد الأسرة الواحدة وبين المعارف والأصدقاء من خلال التزاور والمناسبات الاجتماعية.

وبالنسبة للإصابات التي تستدعي دخول المستشفى بسبب حدتها، أوضح أنها تتراوح بين 25 إلى 35 حالة يوميا أو ما يعادل 200 حالة أسبوعيا تقريبا، كما ينتهي المطاف ببعض الحالات لدخول العناية المركزة، مشيرا إلى أن الفيروس لا يزال يتسبب في إصابات شديدة وحرجة وبالنسبة لحالات الوفاة فإن الرقم لا يزال متدنيا لكن كل حالة وفاة تمثل خسارة يمكن تفاديها، وبالنسبة للمدارس فإن الفحوصات التي تقوم بها وزارة الصحة العامة بشكل مستمر تبين أن نسبة الإصابات لا تزال متدنية مما يعني أن المدارس لم تسهم في انتشار الفيروس في المجتمع.

وذكر الدكتور الخال الجميع بضرورة توخي الحذر وأخذ الحيطة والاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية لتجنب الإصابة بالفيروس خلال هذه الفترة، وذلك بالاستمرار في لبس الكمامة والمحافظة على المسافة الآمنة من الآخرين وتجنب الأماكن المزدحمة، وغسل اليدين وزيادة الحرص في تطبيق هذه الإجراءات في المناسبات الاجتماعية كالأفراح والمجالس ودور العزاء، خاصة أن الكثير من الإصابات جاءت من خلال هذه المناسبات.

وفيما يتعلق بالوضع الحالي للجائحة على المستوى العالمي، أوضح أن الوباء لا يزال ينتشر بشكل حاد وأكبر مما كان عليه، حيث تشهد بعض الدول موجات ثالثة ورابعة من الوباء مما يشكل عبئا كبيرا على المستشفيات ووحدات العناية المركزة، كما أن بعض الدول تواجه سلالة جديدة من الفيروس أكثر انتشارا من السابق علما بأنه تم تسجيل أكثر من 75 مليون إصابة مؤكدة وأكثر من مليون و600 ألف حالة وفاة حتى الآن.

من جانبه، أكد الدكتور حمد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة العامة حرص دولة قطر على توفير أفضل أنواع اللقاحات المعتمدة عالميا والتي ستكون أداة حاسمة في السيطرة على هذه الجائحة، معلنا الالتزام خلال ما تبقى من هذا الشهر وخلال العام المقبل بتوفير أكبر حملة تطعيم تشهدها الدولة.

وقال إنه على الرغم من أن جميع فئات السكان معرضة للإصابة بالفيروس ومضاعفاته إلا أن بعض الفئات أكثر عرضة للخطر من غيرها، وأن اللقاح اختياري وسيتوافر منه خلال العام المقبل 2021 ما يكفي لتطعيم جميع الموجودين على أرض قطر، موضحا أنه خلال المرحلة الأولى ستكون الأولوية لمن تزيد أعمارهم على 70 عاما لأن خطر الإصابة بالمضاعفات الحادة للمرض تزداد مع التقدم في العمر، وللأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة كالفشل الكلوي والربو الحاد وأمراض قلب وضعف الجهاز المناعي، وللعاملين في مجال الرعاية الصحية من الأطباء والممرضين و الاخصائيين الصحيين الذين يتعاملون بشكل مباشر مع المرضى المصابين بفيروس كورونا.

وعن آلية عمل لقاح فايزر وبايونتك، أوضح الدكتور حمد الرميحي أنه يحمي الأشخاص من العدوى باستخدام ما يسمى بالحمض النووي الريبوزي الذي يحفز الاستجابة المناعية ضد الفيروس، كغيره من اللقاحات، لإنتاج أجسام مضادة كما لوكان تعرض للفيروس، وبدلا من حقن الإنسان بفيروس ضعيف أو غير نشط يحقن هذا اللقاح الحمض النووي الريبوزي (المادة الوراثية التي تقرأها الخلايا البشرية لصنع البروتينات) في عضلة الذراع العليا ويرشد هذا اللقاح جسم الإنسان إلى كيفية إنتاج البروتين الذي يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة، فإذا قام الفيروس الحقيقي بمهاجمة الجسم سيكون الجهاز المناعي قادرا على التعرف عليه.

وأكد أن الحمض النووي الريبوزي لا يدخل إلى نواة الخلية، وهو المكان الذي يوجد به الحمض النووي بالإنسان، ولذلك فإن اللقاح لا يؤثر على الحمض النووي للشخص ولا مخاوف من تناوله كما يزعم البعض.

وبين أن إعطاء اللقاح يتم على جرعتين خلال 21 يوما لتحفيز الاستجابة المناعية، لذلك فمن المهم أن يقوم الأشخاص بأخذ الجرعة الثانية في الوقت المحدد لأن أي تأخير يمكن أن يؤثر على قدرة اللقاح على توفير الحماية، حيث تتطور المناعة الكاملة بعد مرور حوالي أسبوع واحد بعد الجرعة الثانية من اللقاح، مشددا في الوقت نفسه على أن يستمر الجميع في اتباع التدابير الوقائية الأساسية لحماية أنفسهم ومن حولهم من الفيروس.

وعن آلية تناول التطعيم، أوضحت الدكتورة مريم عبدالملك المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية أن التطعيم سيكون متوافرا في 7 مراكز صحية للأشخاص الذين يستوفون معايير وشروط الأسبقية الأولية كمرحلة أولى، وسيتم التوسع فيما بعد، مبينة أن المراكز التي ستتوافر بها اللقاحات هي “الوجبة ولعبيب والرويس وأم صلال وروضة الخيل والثمامة ومعيذر” حيث سيتوفر في كل منها فرق طبية مخصصة بصورة حصرية للتطعيم ضد “كوفيد- 19″، مشيرة إلى بذل جميع الجهود لضمان حصول المرضى على تجربة سلسة وفعالة لزيارتهم لتلك المراكز لتناول التطعيمات.

وعن كيفية الحصول على المواعيد، أوضحت الدكتورة مريم أنه تم اختيار المجموعة الأولى ذات الأولوية لإعطائها التطعيمات بعناية تامة وفقا لمدى مخاطر التعرض للإصابة، ومن يقع الاختيار عليه يتم الاتصال به عبر الهاتف أو الرسائل النصية القصيرة وإبلاغه بضرورة تلقي التطعيم وتوجيهه إلى المركز الصحي المختص، وعند الحضور يتم تقييم حالته معياريا وهو تقييم روتيني يتم قبل أي تطعيم.

وتابعت بأنه بعد التطعيم يعطى المريض بطاقة تبين نوع اللقاح الذي تلقاه وتاريخه ومكان أخذه، منوهة إلى أن التطعيم بلقاح فايزر وبايونتك يتطلب جرعتين خلال 21 يوما، ولذلك يقوم الفريق التمريضي بحجز موعد لتلقي الجرعة الثانية للمريض، منبهة في الوقت ذاته إلى ضرورة الحضور في الموعد المحدد، وأن المريض سيتلقى رسائل للتذكير بمواعيد الجرعة ثانية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format