🌍 World

Travel agency sells fish to compensate for losses

وكالة سفريات تبيع الأسماك لتعويض خسائرها

AFP – WGOQatar Translations 

Gröbenzell: A travel agency in the German city of Gröbenzell has resorted to selling smoked fish to cover its expenses in light of the decline in its business due to the Covid-19 pandemic.

Clients of the travel agency come every two weeks, on a Friday, to its offices to receive their orders of trout or arctic char.

“We sell more than 200 fish every time,” says Helmut Lang, the 63-year-old owner of the agency, “We sell more than 200 fish each time, so that the profit covers the rent.”.

The idea stumbled across the minds of Helmut and his partner Hans Guchl, who ran another agency in Munich. Last spring, they complained about the economic hardships for a fishing friend in Lake Tegernsee, south of the Bavarian capital. Helmut Lang recounts that their friend replied, “If you are unable to sell travel trips, all you have to do is sell my fish.”

A few days later, the two partners went to Tegernsee to bring the fish, and they sold them each at his agency, the first in Gröbenzell, which has a population of less than four thousand, and the second in Munich, the third-largest city in Germany.

Since then, the project has taken on a more professional character. Customers place their orders online, and smoked fish comes from Tegernsee in refrigerated boxes.

أ ف ب

غروبنزل: لجأت وكالة سفريات في مدينة غروبنزل الألمانية إلى بيع الأسماك المدخّنة لتغطية نفقاتها في ضوء تراجع أعمالها جرّاء جائحة كوفيد-19.

ويحضر زبائن وكالة السفريات مرة كل أسبوعين، في يوم جمعة، إلى مكاتبها، لتسلّم طلبياتهم من سمك السلمون المرقط أو الشار القطبي،

ويقول صاحب الوكالة هلموت لانغ (63 عامًا) «نبيع أكثر من 200 سمكة في كل مرة، حتى أن الربح يغطي الإيجار».

وخطرت الفكرة مصادفةً في بال هلموت وشريكه هانز غوتشل الذي يدير وكالة أخرى في ميونيخ. فخلال الربيع الفائت، كانا يشكوان الصعوبات الاقتصادية التي يواجهانها لصديق يعمل في مجال صيد السمك في بحيرة تيغرنسي الواقعة جنوب العاصمة البافارية. ويروي هلموت لانغ أن صديقهما، أجابهما قائلًا «إذا عجزتما عن بيع رحلات سفر، فما عليكما سوى بيع أسماكي».

وبعد بضعة أيام، توجه الشريكان إلى تيغرنسي لإحضار الأسماك، وباعاها كلّ في وكالته، الأول في غروبنزل التي يقل عدد سكانها عن أربعة آلاف نسمة، والثانية في ميونيخ، ثالث أكبر مدينة في ألمانيا.

ومنذ ذلك الحين، اتخذ المشروع طابعًا أكثر احترافًا. فبات الزبائن يرسلون طلبياتهم عبر الإنترنت، فيما أصبحت الأسماك المدخنة تأتي من تيغرنسي في صناديق مبردة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format