👮‍♂️ Government

Prime Minister: The National Day Carries Great Significance in Citizens’ Memories

رئيس مجلس الوزراء: اليوم الوطني يمثل رمزية كبيرة في ذاكرة الوطن والمواطن

QNA

Doha: HE Prime Minister and Minister of Interior Sheikh Khalid bin Khalifa bin Abdulaziz Al-Thani underlined that the National Day of the State of Qatar is an important day in the memory of citizens, as it reflects the values of unity between citizens, and carries great significance in the hearts and minds of all citizens and residents of the country.

Speaking to Qatar News Agency (QNA) to mark the National Day celebrations, HE Prime Minister and Minister of Interior said that the National Day is a historic occasion of when the founder of the state Sheikh Jassim bin Mohammed bin Thani placed the foundation for establishing the State of Qatar. His Excellency added that the National Day now serves as an opportunity to seek inspiration in the sacrifices offered in order to build a nation that honors the principles of freedom and sovereignty.

HE the Prime Minister and Minister of Interior congratulated HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, HH the Father Amir Sheikh Hamad bin Khalifa Al-Thani, and all citizens and residents on the occasion, expressing hope that the country continues to enjoy security and stability.

His Excellency stressed that the National Day is an important occasion that shows the strength of the bond between the citizens and the wise leadership that puts its peoples interests above all other.

His Excellency added that the National Day is a good occasion to be inspired by the wisdom of the founder as the country continues in its path of progress towards sustainable development. It also helps reflect on his journey, which sets an example for giving the utmost to serve the country through selfless acts, particularly during this time that requires efforts to overcome crises, and continuing to provide one case study after the other in overcoming crises in all sectors.

On the achievements of the Ministry of Interior this year, HE Prime Minister and Minister of Interior Sheikh Khalid bin Khalifa bin Abdulaziz Al-Thani said that the Ministry, like other state institutions, is doing its best to provide high-quality services.

His Excellency added that the Ministry built on its achievements of the past few years by continuing to execute on its strategy in 2020. The Ministry continued its achievements in the various security and service fields, thanks to the optimal implementation of strategies on the ground, with high professionalism and according to the development and modernization plans based on providing human, material capabilities, devices and equipment, bearing in mind the importance of excellence and leadership.

His Excellency noted that the Ministry of Interior is overseeing a number of programs that came out of the second National Development Strategy 2018-2022, in addition to the strategy related to the main pillars of Qatar National Vision 2030, by focusing on having a security performance that is in line with they highest standards.

His Excellency also noted the constant improvements made to the management of the Ministry’s resources by adopting the most modern systems and technologies in management, in addition to the strong commitment to transparency and communication with the public.

His Excellency said that the Ministry worked on expanding the services available on its website or its mobile app, whether geographically or in terms of the type and number of services, in an attempt to save the time of service seekers. His Excellency noted that these efforts were strongly rewarded by a huge leap in terms of lowering the amount of time required to complete different services, in addition to improving the performance of the different departments offering these services.

His Excellency stressed that the Ministry of Interior remains committed to providing the best services to all segments of society in line with its strategy of offering non-centralized services to the public through various digital platforms and geographic locations.

As for the security field, HE Prime Minister and Minister of Interior Sheikh Khalid bin Khalifa bin Abdulaziz Al-Thani said that the efforts of the Ministry was reflected clearly in the low crime rates compared to international levels, particularly in terms of major crimes. HE the Prime Minister that the achievement is even more impressive given the increase in population growth seen over the past few years.

HE the Prime Minister and Minister of Interior underlined that the State of Qatar enjoys great security and stability, evident by its high rankings in a number of international indices dedicated to the issue. His Excellency noted that the State of Qatar was ranked as the highest country in the Middle East and North Africa, and 27th in the world, in the Global Peace Index 2020 which is produced by the Institute for Economics & Peace. That is in addition to being ranked the safest in the world during the first half of 2020 according to Numbeos crime index.

On combatting the Coronavirus (COVID-19), His Excellency said that this years National Day celebrations come at a time when Qatar and all countries around the world are engaged in a battle to contain the COVID-19 pandemic, a struggle that have impacted all countries.

His Excellency said that the State of Qatar, from the outset, relied on highly-effective strategies that saw the state allocate all its resources to contain the pandemic and maintain the safety of everyone living in the country.

His Excellency added that the Ministry of Interior assumed its responsibilities in enhancing the efforts of protecting society and containing the virus, by following up on the implementation of the Cabinets decision in that regard, particularly the measures related to the Ministry of Interior, in addition to the measures announced by the Supreme Committee for Crisis Management

His Excellency noted that the Ministry of Interior fulfilled those roles, and was keen on providing the public with up-to-date information on its website, in order to avoid the spread of rumors and to provide the appropriate guidance regarding the measures undertaken by the state to contain the virus.

His Excellency highlighted the Ministrys efforts in encouraging the public to interact with it digitally on its website or through the metrash2 app to help avoid crowding. His Excellency added that the ministry continues that role in a bid to contain the spread of the virus, and to maintain the health and safety of all members of society, while also reminding the public of the importance of adhering to the precautionary measures adopted in the country.

Responding to a question on the States success in facing different challenges, HE the Prime Minister and Minister of Interior said it was thanks to the wise leadership of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, and noted that the country is moving forward towards achieving all its developmental goals. His Excellency added that the success was also a result of focusing on infrastructure projects, with the State placing a high priority on developing an infrastructure that was state of the art.

His Excellency also noted that development efforts focused also on other fields like health, education, the economy, and social affairs among others, in addition to the commitment to developing capable human cadres.

His Excellency highlighted the great leaps made in the education sector, saying that the focus now is on providing quality education. His Excellency noted that the goal was realized through the constant revision of academic curriculums, acceptance policies, regulating the educational process, and sending distinguished students to continue their education abroad, while also establishing prominent foreign educational institutions in Qatar.

His Excellency said that development in the health sector was following a similar path to that of education, as the focus has shifted to providing comprehensive healthcare to citizens and residents by developing the infrastructure, and providing technologies that are necessary to provide good healthcare services, along with developing the human cadres in the required specializations.

His Excellency noted that the development in the healthcare field was also a result of the focus on inaugurating many health facilities and institutions that reflect the aspirations of the state in the field.

On the economy, His Excellency said that work is ongoing to encourage local investments, protect national products, and increasing production in order to reach self sufficiency in food and water security and satisfying the needs for medicine. His Excellency added that there was also ongoing work to improve the business climate in Qatar and increase tourism, noting that these sectors have become more competitive and more capable of attracting local and international investments.

On foreign policy and enhancing ties with the international community, His Excellency stressed that the States foreign policy was characterized by independence and flexibility as it looked to serve national interests and protect the countrys sovereignty. His Excellency stressed that the State will continue to work on enhancing ties with other friendly countries to establish peace and security both regionally and internationally, particularly when it pertains to facing terrorism and fighting extremism.

His Excellency also highlighted that the State of Qatar’s belief in settling conflicts peacefully led the State to act diplomatically and engage with countries and international institutions to explain the Qatari point of view, something that contributed in enhancing communication between Qatar, the region, and the world.

His Excellency added that opening up to the world and engaging with it to improve ties helped build strong international relations based on mutual respect and avoiding interference in internal affairs.

His Excellency concluded by saying that even with all those achievements, there is a lot more to come thanks to the available expertise and capabilities capable of achieving all desired goals.

قنا

الدوحة: أكد معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية أن اليوم الوطني لدولة قطر الذي يوافق 18 ديسمبر، من كل عام، يمثل رمزية كبيرة في ذاكرة الوطن والمواطن، كما يُجسّد معاني الوحدة والأخوة الصادقة بين أبناء الوطن الواحد، ويحمل دلالات ومعاني سامية في عقول وقلوب كافة المواطنين والوافدين المقيمين بالدولة.

وقال معاليه، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بمناسبة احتفالات البلاد باليوم الوطني، إن هذا اليوم التاريخي مناسبة مهمة وعظيمة لإحياء ذكرى المؤسس، (المغفور له بإذن الله) الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني (طيّب الله ثراه)، الذي وضع اللبنات الأولى لدولة قطر المجيدة، كما يُشكِّل هذا اليوم حافزاً لاستلهام قيم الارتباط بالوطن والتضحية ونكران الذات، ودافعاً لتحقيق العزة والنماء والرفعة للدولة، وتقديم التضحيات في سبيل تجسيد معاني الوطنية والثبات على مبادئ الحرية والسيادة.

وتوجه معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالتهنئة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (يحفظهما الله ويرعاهما)، وجميع المواطنين والوافدين المقيمين على هذه الأرض الطيبة، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للدولة.. سائلا الله عز وجل أن يعيد علينا ذكرى هذا اليوم والبلاد ترفل في ثياب العز والفخار والسؤدد، والأمن والاستقرار والطمأنينة.

كما أكد معاليه أن مناسبة ذكرى اليوم الوطني هي ذكرى جليلة وسامية تجسّد ارتباط المواطنين بالقيادة الرشيدة التي تضع مصلحة الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار فتذوب الحواجز ويتفاعل المواطن والمقيم مع القيادة.. وقال “لهذا نعدُّ الاحتفال باليوم الوطني سانحة عظيمة لتأكيد المشاعر الوطنية وتعزيز القيم الراسخة في المجتمع القطري، ومواصلة للخُطى نحو العزة والنهضة الشاملة على نهج المؤسس (رحمه الله)”.

وأضاف معاليه “نستلهم من المؤسس (رحمه الله)،حكمته وبصيرته الثاقبة وكلماته المأثورة منهجاً ونبراساً نهتدي بها في مسيرة البناء والتقدم، والتنمية المستدامة والنهضة الشاملة، كما نستمد من سيرته العطرة الدافع لبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعة هذا الوطن المعطاء، والذي يحتاج لمجهودات كافة أبنائه، للعمل بإخلاص وتفانٍ ونكران ذات، خصوصاً في هذه المرحلة التي تتطلب بذل مزيد من الجهد لتجاوز الأزمات وتحقيق الغايات المنشودة، والاستمرار في تقديم النماذج الرائدة في شتى الصُعد والقطاعات”.

وحول إنجازات وزارة الداخلية خلال العام الجاري، لفت معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، إلى أن وزارة الداخلية، كغيرها من وزارات ومؤسسات الدولة، تبذل كل ما في وسعها لتقديم مستويات أداء عالية ورفيعة وخدمات متميزة.

وأردف معاليه قائلا “ومن هذا المنطلق فإنّ الوزارة وامتداداً لما حققته من إنجازات واضحة وملموسة خلال السنوات السابقة، سارت وتسير بذات الخُطى خلال عام 2020، لمواصلة الإنجازات في مختلف المجالات الأمنية والخدمية، وذلك بفضل التطبيق الأمثل للاستراتيجيات وإنزالها إلى أرض الواقع، باحترافية ومهنية عالية، وفق خطط التطوير والتحديث المعتمدة على توفير الإمكانيات البشرية والمادية وتوفير الأجهزة والمعدات، واضعة في اعتبارها أهمية التميّز والريادة”.

وأوضح معاليه أن وزارة الداخلية تضطلع بالعديد من الخطط والبرامج المنبثقة عن استراتيجية التنمية الوطنية الثانية (2018-2022)، كما تتبنى في استراتيجيتها الركائز الأساسية التي تضمنتها رؤية قطر الوطنية 2030، بالتركيز على تحقيق التميز في الأداء الأمني طبقاً لأفضل الممارسات العالمية، وتمكين الجمهور من الوصول إلى جميع خدمات الوزارة بسهولة ويسر، وتقديمها بجودة عالية طبقاً للمعايير والمواصفات الدولية.

كما لفت معاليه إلى التحسين المستمر في الموارد وإدارتها بأسلوب علمي وعملي، من خلال تطبيق النظم الحديثة في الإدارة والتكنولوجيا المتقدمة، إلى جانب تعزيز مبدأ سهولة الاتصال والشفافية مع الجمهور وشركاء الوزارة والمستفيدين من خدماتها، من خلال قنوات الاتصال الحديثة.

وأكد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية أن المجال الخدمي شهد تطوراً ملحوظاً حيث أولت وزارة الداخلية اهتمامها بإنجاز الخدمات والمعاملات سواء أكانت موجهة للجمهور أم المنشآت والهيئات الحكومية والخاصة، وحرصت على جعلها في متناول الجميع.

وأشار معاليه في هذا السياق إلى أن الوزارة عملت على توسيع دائرة الحصول على الخدمات جغرافياً وإلكترونياً (سواء عن طريق مطراش 2 أم عبر موقع وزارة الداخلية الإلكتروني)، توفيراً لوقت وجهد المراجعين، الأمر الذي أدى إلى تحقيق طفرة كبيرة في هذا المجال، تمثلت في تقليل الزمن المستغرق في إنجاز المعاملات وارتفاع نسبة أداء معدل الخدمات المنجزة عبر مختلف الإدارات والمنافذ الخدمية .

وأكد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية حرص وزارة الداخلية على المضي قدماً في تقديم الخدمات للجمهور بمختلف شرائحه وفئاته، وفق ما جاء في استراتيجيتها، القائمة على تطبيق “لا مركزية الخدمات” وايصالها للجمهور عبر مختلف المنصات الرقمية والمواقع الجغرافية.

وحول إنجازات وزارة الداخلية خلال العام الجاري، لفت معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، إلى أن وزارة الداخلية، كغيرها من وزارات ومؤسسات الدولة، تبذل كل ما في وسعها لتقديم مستويات أداء عالية ورفيعة وخدمات متميزة.

وأردف معاليه قائلا “ومن هذا المنطلق فإنّ الوزارة وامتداداً لما حققته من إنجازات واضحة وملموسة خلال السنوات السابقة، سارت وتسير بذات الخُطى خلال عام 2020، لمواصلة الإنجازات في مختلف المجالات الأمنية والخدمية، وذلك بفضل التطبيق الأمثل للاستراتيجيات وإنزالها إلى أرض الواقع، باحترافية ومهنية عالية، وفق خطط التطوير والتحديث المعتمدة على توفير الإمكانيات البشرية والمادية وتوفير الأجهزة والمعدات، واضعة في اعتبارها أهمية التميّز والريادة”.

وأوضح معاليه أن وزارة الداخلية تضطلع بالعديد من الخطط والبرامج المنبثقة عن استراتيجية التنمية الوطنية الثانية (2018-2022)، كما تتبنى في استراتيجيتها الركائز الأساسية التي تضمنتها رؤية قطر الوطنية 2030، بالتركيز على تحقيق التميز في الأداء الأمني طبقاً لأفضل الممارسات العالمية، وتمكين الجمهور من الوصول إلى جميع خدمات الوزارة بسهولة ويسر، وتقديمها بجودة عالية طبقاً للمعايير والمواصفات الدولية.

كما لفت معاليه إلى التحسين المستمر في الموارد وإدارتها بأسلوب علمي وعملي، من خلال تطبيق النظم الحديثة في الإدارة والتكنولوجيا المتقدمة، إلى جانب تعزيز مبدأ سهولة الاتصال والشفافية مع الجمهور وشركاء الوزارة والمستفيدين من خدماتها، من خلال قنوات الاتصال الحديثة.

وأكد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية أن المجال الخدمي شهد تطوراً ملحوظاً حيث أولت وزارة الداخلية اهتمامها بإنجاز الخدمات والمعاملات سواء أكانت موجهة للجمهور أم المنشآت والهيئات الحكومية والخاصة، وحرصت على جعلها في متناول الجميع.

وأشار معاليه في هذا السياق إلى أن الوزارة عملت على توسيع دائرة الحصول على الخدمات جغرافياً وإلكترونياً (سواء عن طريق مطراش 2 أم عبر موقع وزارة الداخلية الإلكتروني)، توفيراً لوقت وجهد المراجعين، الأمر الذي أدى إلى تحقيق طفرة كبيرة في هذا المجال، تمثلت في تقليل الزمن المستغرق في إنجاز المعاملات وارتفاع نسبة أداء معدل الخدمات المنجزة عبر مختلف الإدارات والمنافذ الخدمية .

وأكد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية حرص وزارة الداخلية على المضي قدماً في تقديم الخدمات للجمهور بمختلف شرائحه وفئاته، وفق ما جاء في استراتيجيتها، القائمة على تطبيق “لا مركزية الخدمات” وايصالها للجمهور عبر مختلف المنصات الرقمية والمواقع الجغرافية.

أمّا فيما يتعلق بالإنجازات في المجال الأمني، فأكد معاليه أن الوزارة أولت أهمية خاصة بالأمن الأمر الذي انعكس على الحالة الأمنية بالبلاد التي تشهد انخفاضاً كبيراً في إحصائيات الجرائم المقلقة للأمن مقارنة بالمستوى العالمي، خصوصاً فيما يتعلق ببلاغات الجرائم الكبرى على مستوى الإدارات الأمنية التخصصية والجغرافية.. وقال “وهذه النسبة تعكس حالة الأمن والأمان العالية التي تتمتع بها الدولة، على الرغم من تصاعد معدل النمو السكاني خلال السنوات الماضية”.

كما أكد معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، أن دولة قطر تتمتع بأمن واستقرار كبيرين، ممّا أسهم في تصدرها للعديد من المؤشرات الدولية المعنية برصد حالة الأمن والاستقرار في العالم.. مشيرا في هذا السياق إلى إحراز الدولة المرتبة الأولى في قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة الـ(27) في مؤشر السلام العالمي (GLOBAL PEACE INDEX 2020)، الصادر عن “معهد الاقتصاد والسلام”، إلى جانب تصدرها قائمة الدول الأكثر أماناً وخلواً من الجريمة على المستويين العالمي والعربي، طبقا لمؤشر الجريمة عن النصف الأول من العام 2020 الصادر عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية “نامبيو”.

وبشأن مواجهة كورونا، قال معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني “تأتي ذكرى الاحتفال باليوم الوطني في هذا العام، ودول العالم جميعها ومن بينها دولة قطر ما تزال تواجه جائحة انتشار وباء كورونا (كوفيد 19)، والتي أفرزت العديد من التأثيرات في الدول كافة”.

وتابع معاليه “في قطر تعاملنا مع هذه الأزمة على مستوى الدولة باعتماد استراتيجيات مرحلية منذ البداية بمهنية واحترافية عالية، حيث سخّرت الدولة كل إمكانياتها وطاقاتها لمكافحة الوباء والحفاظ على صحة وسلامة كل من يقطن على هذه الأرض الطيبة”.

ومضى معاليه يقول “وانطلاقاً من الدور الحيوي لوزارة الداخلية في التعامل مع الأزمات كافة، وضعت في أولوياتها الاضطلاع بدورها المكمّل لأدوار قطاعات الدولة المختلفة، حيث باشرت مهماتها وواجباتها في دعم وتعزيز الجهود المبذولة في حماية أفراد المجتمع ووقايتهم من انتشار فيروس كورونا، وذلك بمتابعة وتنفيذ قرارات مجلس الوزراء ذات الارتباط بجائحة كورونا، وبخاصة المرتبطة بإجراءات وزارة الداخلية، إلى جانب القرارات والإجراءات الصادرة عن اللجنة العليا لإدارة الأزمات”.

ولفت معاليه في السياق ذاته، إلى أن وزارة الداخلية أدت مهماتها في تعزيز وعي المجتمع لمساعدة الجمهور على حماية نفسه من انتشار الفيروس، وتعزيز المسؤولية المشتركة بين مختلف فئات المجتمع للعمل معاً من أجل تحقيق الأمن الصحي والمجتمعي، “حيث حرصت الوزارة على تزويد الجمهور عبر موقعها الإلكتروني بالمعلومات أولاً بأول منعا لتداول الشائعات وتناقلها في المجتمع، إلى جانب توجيه النصائح والإرشادات والمواد التوعوية المتعلقة بالإجراءات الواجب اتباعها حيال الوقاية من الفيروس”.

كما لفت معاليه إلى جهود وزارة الداخلية في حث الجمهور على إنجاز معاملاتهم إلكترونياً عبر موقع وزارة الداخلية وتطبيق (مطراش 2)، تفادياً للازدحامات في منافذ الخدمات المختلفة.. مضيفا “وما تزال وزارة الداخلية، وعبر أجهزتها المختلفة، تواصل ذات الدور للحد من انتشار الفيروس، والحفاظ على أمن وسلامة أفراد المجتمع، وبسط الطمأنينة في أنحاء الدولة كافة، وتذكير الجمهور بالإجراءات الاحترازية التي يجب على الجميع التقيّد بها”.

وفي رده على سؤال بشأن نجاح الدولة في مواجهة مختلف التحديات الراهنة، قال معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية:” لا شك أن دولة قطر تسير وفق رؤية حكيمة وثاقبة بقيادة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حيث تمضي مسيرة الإنجازات والنهضة في بلدنا لتحقيق أهدافها وتعزيز التنمية والتقدم للوطن والمواطن”.. مضيفا “لهذا فقد جاء الاهتمام بمشاريع البنى التحتية، حيث خطت الدولة خطوات واثقة في سبيل تطويرها وتحديثها وفق أحدث الأنظمة العالمية عبر خطط عمل وبرامج تضع في أولوياتها إنجاز المهمات بالكفاية المطلوبة، حيث شمل التطوير مختلف المجالات الصحية والتعليمية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، فضلاً عن الاهتمام بالكوادر البشرية الوطنية، وتحقيق النهضة الشاملة للدولة”.

وأشار معاليه، بهذا الصدد إلى التطور الهائل في مجال التعليم.. وقال “في مجال التعليم، انتقلنا من مرحلة التعليم إلى مرحلة جودة التعليم وهذا تحقق وما يزال من خلال المراجعة المستمرة للمناهج وسياسات القبول ومراقبة العملية التعليمية باستمرار مع الحرص على توفير مواردها المادية والبشرية، وكذلك الابتعاث الدوري والمنتظم للمتميزين من أبناء الوطن للخارج من أجل اكتساب المعارف والعلوم الجديدة بالإضافة أيضا إلى تطوير وتوفير التعليم الجامعي داخلياً من خلال المؤسسات التعليمية الوطنية والمؤسسات التعليمية الأجنبية التي افتتحت فروعاً لها في قطر، وهذا بدوره أفرز مساحات كبيرة في تطوير جودة التعليم”.

وتابع معاليه “وعلى ذات النسق، تسير النهضة الصحية في بلادنا حيث نعمل على توفير رعاية صحية متكاملة للمواطنين والمقيمين من خلال تطوير البنية التحتية، والاهتمام بالمشاريع الصحية ذات الطبيعة المستمرة، وتوفير التقنيات الضرورية للنهضة الصحية بجانب تأهيل وتطوير الكوادر البشرية، ورفد هذا المجال بالتخصصات المطلوبة”.

ولفت معاليه إلى أن مسيرة العمل الصحي شهدت تطويراً لما هو قائم من منشآت صحية وافتتاحاً للعديد من المؤسسات الصحية الجديدة المتطورة التي تواكب تطلعات دولتنا في هذا المجال.

وفي المجال الاقتصادي، أوضح معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني أن المسيرة تتواصل أيضا من خلال الارتقاء بالاقتصاد القطري، وتشجيع الاستثمارات المحلية، وحماية المنتج الوطني، وزيادة الإنتاج وصولاً لتحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال النهوض بمشاريع الأمن الغذائي والمائي والدوائي، فضلاً عن تحسين بيئة الأعمال في قطر وزيادة الإقبال السياحي، حيث تم تنشيط هذه القطاعات الاقتصادية وأصبحت أكثر قدرة على التنافسية والتطوير وجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية وترسيخ العلاقات بالمجتمع الدولي، أكد معاليه أن سياسة الدولة الخارجية “اتسمت بالاستقلال والمرونة لخدمة مصالحنا الوطنية وحماية سيادة دولتنا، وسنظل نعمل على تعميق علاقاتنا وتوثيق تعاوننا مع الدول الشقيقة والصديقة وبذل الجهود لتحقيق السلام والاستقرار الإقليمي والدولي لا سيما المتعلقة بمواجهة الإرهاب ومحاربة التطرف والمشاركة الفاعلة في كافة الجهود الدولية لتحقيق ذلك”.

كما أشار معاليه إلى أنه من منطلق إيمان دولة قطر بتسوية المنازعات بالطرق السلمية، قامت بحراك دبلوماسي نشط يستند على الحوار مع الدول والهيئات والمنظمات كافة، لتوضيح وجهة النظر القطرية، الأمر الذي أسهم في تعزيز التواصل بين قطر ومحيطها الإقليمي والدولي، والانفتاح على العالم وتطوير العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة، والاستمرار في بناء علاقات دولية أساسها الاحترام المتبادل وعدم التدخّل في الشؤون الداخلية.. وقال “وبالإضافة لما تحقق من إنجازات، ما زال هناك الكثير لننجزه، فبفضل الله لدينا من الإمكانات والخبرات القادرة على تحقيق الغايات المنشودة”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format