🏆2022

Qatar plans ‘normal’ World Cup after vaccines: Nasser Al-Khater

ناصر الخاطر: قطر تخطط لكأس عالم “طبيعي” بعد لقاحات فيروس كورونا

By Rob Harris / AP

Qatar is now planning for a “complete normal” World Cup in 2022 after the rapid progress in producing vaccines for the coronavirus, the tournament CEO told The Associated Press on Sunday ahead of the European qualifying draw.

Early in the pandemic that forced the cancelation of the European Championship and Olympics this year, Qatar was concerned about the long-term impact of COVID-19 on the first World Cup to be staged in the Middle East.

Across the world sports have resumed in front of limited or no crowds, but the vaccines have provided hope that crowds can return in large numbers from next year.

“The introduction of the vaccine and the rollout of the vaccine, it’s definitely good news for everybody,” 2022 World Cup chief executive Nasser Al-Khater said in an interview with the AP. “Everybody’s looking forward to going back to some sort of normalcy in life and especially in sports as well.

“We’re very hopeful and very looking forward that, by 2022, hopefully things will really be back to complete normal and looking forward to hosting the fans and having a normal and successful World Cup.”

European nations on Monday will discover their path to securing one of 13 spots in the tournament when the qualifying draw is staged at FIFA HQ in Zurich. The pandemic has prevented the event being staged in the host nation as would usually happen before a World Cup.

“In the post-COVID pandemic era, we hope that sports will go back to normal as quickly as possible,” Al-Khater said.

The tournament isn’t just going to a new region but being played at the end of 2022 rather than the usual June-July slot, due to the summer heat in the Gulf region.

“When the announcement was made for the World Cup to be played in November and December, obviously at that time there was a lot of feedback about the disruption to the different calendars of the leagues,” Al-Khater said. “One thing we learned from the pandemic is that many leagues were able to adapt.”

And the months without any football during the pandemic will put into a new perspective the necessary break in the European seasons in 2022 to accommodate the World Cup. The later tournament gives more breathing space for qualifying to be completed rather than the tournament starting in about 18 months.

It also should provide a break eventually for players in the summer of 2022 after enduring a long stretch of games from around June this year through rescheduled events, including the Euros, and next season.

“There was always that advantage that the World Cup is taking place midseason, so players are going to be fresh and it would translate into much better football on the field of play,” Al-Khater said. “We hope that remains the same that they will have a break in the summer (of 2022).”

Last week marked 10 years since Qatar won the right to host the World Cup. 

Qatar has spent tens of billions of dollars to build hotels, a new transport system and lavish stadiums to cope with staging one of the biggest sporting events.

Qatar used the seven-team Club World Cup in December 2019 that was won by Liverpool to test footballing infrastructure. This year’s edition, featuring Bayern Munich as European champions, has been postponed until February due to the pandemic.

Three of the eight stadiums have been completed and a fourth at Al Rayyan is due to be ready to stage the domestic Amir Cup on Dec. 18, which is Qatar’s National Day and when the World Cup final is due to be played in two years.

“The rest will be completed by the end of the year (2021), beginning of 2022,” Al-Khater said.

أسوشيتد برس – ترجمة WGOQatar

الدوحة: قال الرئيس التنفيذي للبطولة لوكالة أسوشيتد برس يوم الأحد قبل قرعة التصفيات الأوروبية، إن قطر تخطط الآن لكأس عالم “طبيعي تمامًا” في عام 2022 بعد التقدم السريع في إنتاج اللقاحات لفيروس كورونا.

في بداية الوباء الذي أجبر على إلغاء البطولة الأوروبية والأولمبياد هذا العام، كانت قطر قلقة بشأن التأثير طويل المدى لفيروس كورونا على بطولة كأس العالم الأولى التي تقام في الشرق الأوسط.

استؤنفت الرياضة في جميع أنحاء العالم أمام حشود محدودة أو معدومة، لكن اللقاحات أعطت الأمل في عودة الجماهير بأعداد كبيرة اعتبارًا من العام المقبل.

قال ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لكأس العالم 2022 في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس: “إن بالتأكيد إدخال اللقاح وإطلاقه أخبار جيدة للجميع”. ويتطلع الجميع للعودة إلى نوع من الحياة الطبيعية، وخاصة في الرياضة.

“نحن متفائلون للغاية ومتطلعون أنه بحلول عام 2022، نأمل أن تعود الأمور حقًا إلى طبيعتها ونتطلع إلى استضافة الجماهير وإقامة كأس عالم طبيعي وناجح.”

ستبدأ الدول الأوروبية يوم الإثنين طريقها لتأمين واحدة من 13 مركزًا في البطولة عندما تقام قرعة التصفيات في مقر فيفا في زيورخ. حيث قد منع الوباء تنظيم الحدث في الدولة المضيفة كما كان يحدث عادة قبل كأس العالم.

وقال الخاطر: “في حقبة ما بعد جائحة فيروس كورونا، نأمل أن تعود الرياضة إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن”.

لن تذهب البطولة إلى منطقة جديدة فحسب، بل ستقام في نهاية عام 2022 بدلاً من الفترة المعتادة من يونيو إلى يوليو، بسبب حرارة الصيف في منطقة الخليج.

وقال الخاطر: “عندما تم الإعلان عن إقامة كأس العالم في نوفمبر وديسمبر، كان من الواضح في ذلك الوقت أنه كان هناك الكثير من التعليقات حول تعطيل التقويمات المختلفة للبطولات.” حيث علمتنا الجائحة أن العديد من البطولات كانت قادرة على التكيف “.

والأشهر التي لم تشهد أي مباريات كرة قدم أثناء الوباء ستضع في منظور جديد فترة الراحة اللازمة في المواسم الأوروبية في عام 2022 لاستيعاب كأس العالم. وستمنح البطولة اللاحقة مساحة أكبر للاستراحة للتأهل حتى تكتمل بدلاً من البطولة التي تبدأ في حوالي 18 شهرًا.

كما يجب أن تتوفر استراحة في نهاية المطاف للاعبين في صيف 2022 بعد تحمل فترة طويلة من المباريات من حوالي يونيو من هذا العام من خلال الأحداث المعاد جدولتها، بما في ذلك بطولة اليورو، والموسم المقبل.

وقال الخاطر: “كانت هناك دائمًا ميزة أن كأس العالم عادةَ يقام في منتصف الموسم، لذلك سيكون اللاعبون أكثر انتعاشا ًوتركيزاَ وسيترجم ذلك إلى مباريات كرة قدم أفضل بكثير في مجال اللعب. نأمل أن يبقى الوضع كذلك. سيكون لديهم استراحة في الصيف (عام 2022)”.

وقد صادف الأسبوع الماضي مرور عشر سنوات على فوز قطر بحق استضافة كأس العالم.

أنفقت قطر عشرات المليارات من الدولارات لبناء فنادق ونظام نقل جديد وملاعب فخمة للتعامل مع تنظيم أحد أكبر الأحداث الرياضية.

استخدمت قطر كأس العالم للأندية المكونة من سبعة فرق في ديسمبر 2019 والتي فاز بها ليفربول لاختبار البنية التحتية لكرة القدم. وتم تأجيل بطولة هذا العام، التي تضم بايرن ميونيخ بطلاً لأوروبا، حتى فبراير بسبب الوباء.

وقد تم الانتهاء من ثلاثة من الملاعب الثمانية، ومن المقرر أن يكون ملعب رابع في الريان جاهزًا لاستضافة كأس الأمير المحلي في 18 ديسمبر، وهو اليوم الوطني لدولة قطر، والذي من المقرر أن تقام فيه المباراة النهائية لكأس العالم في غضون عامين.

وقال الخاطر “الباقي سيكتمل بحلول نهاية العام (2021) وبداية 2022”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format