🌍 World

UNICEF Appeals for $2.5 Billion to Assist MENA Children

اليونيسف تسعى لجمع ٢،٥ مليار دولار لـ”إنقاذ” أطفال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

QNA

New York: UNICEF said Monday that it is appealing for $2.5 billion in emergency funding that will be used to respond to the needs of 39 million children with life-saving assistance in the Middle East and North Africa in 2021.

The sum includes $500 million to continue responding to the COVID-19 pandemic amid a surge in cases across the region.

“The region is home to the highest number of children in need in the world. This is largely due to man-made crises including armed conflicts, poverty and economic stagnation,” said UNICEF Regional Director in the Middle East and North Africa Ted Chaiban.

“This appeal aims to reach children with critical humanitarian assistance and continue responding to the massive needs emerging as a result of the COVID-19 pandemic,” he added.

قنا

نيويورك: أطلقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة /يونيسف/ نداء للحصول على مبلغ 2.5 مليار دولار يمكّنها من تقديم “المساعدة الطارئة المنقذة للحياة” لنحو 39 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال العام 2021.

وقال السيد تيد شيبان المدير الإقليمي للمنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في بيان اليوم، إن “منطقة الشرق الأوسط هي موطن لأكبر عدد من الأطفال المحتاجين في العالم”، مشيرا إلى أن هذا النداء يهدف إلى إيصال المساعدات الإنسانية الضرورية لأطفالها ومواصلة الاستجابة للاحتياجات الهائلة الناشئة عن جائحة /كـوفيد – 19/.

وأضاف شيبان “نرى أن هناك إعياء بشأن تمويل الأزمات طويلة الأمد، مثل تلك التي تحدث في اليمن وسوريا، حل هذه النزاعات يتم عبر مسار سياسي وعملية دبلوماسية وإلى أن يتم التوصل إلى حل لهذه النزاعات، لا يمكن للعالم أن يغض الطرف عن احتياجات الأطفال المتأثرين بالنزاعين”.

وأكدت المنظمة أن الجزء الأكبر من الأموال المطلوبة في ندائها سيتم توجيهه لدعم تعليم الأطفال، وتوفير خدمات المياه والصرف الصحي والصحة والتغذية والدعم النفسي الاجتماعي.

وفي سياق متصل، كشفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /اليونسكو/، أن الأطفال ذوي الإعاقة الجسدية أو الحسية أكثر عرضة مرتين ونصف لعدم الالتحاق بالمدرسة، مقارنة بأقرانهم من الأطفال الأصحاء.

وقالت /اليونسكو/، على حسابها الرسمي بموقع /تويتر/، إن التقرير العالمي لرصد التعليم لعام 2020 بيّن أن الأطفال ذوي الإعاقة مازالوا يعانون من التمييز، ومستبعدين من فرص الحصول على التعليم، مشيرة إلى أن هناك أكثر من مليار شخص حول العالم لديهم أحد أشكال الإعاقة، ولابد من دمجهم في المجتمعات من خلال تفعيل دور التكنولوجيا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format