🌍 World🦠Coronavirus

COVID-19 causes low wages in the world

كوفيد-١٩ يتسبب في تدني الأجور بالعالم

AFP – WGOQatar Translations 

Paris: The outbreak of Covid-19 led to a decrease in wages in the world in the first half of the year 2020 and is expected to constitute “very severe pressure” on wage levels in the near term, according to a report published yesterday by the International Labor Organization, warning that the epidemic consequences will continue “in the long run.”

Since September, the world has been witnessing a second wave of the Covid-19 pandemic, which has caused more than 1.46 million deaths since the end of December, prompting several countries to impose a complete lockdown that harms their economies.

The organization’s report on global wages in the first half of this year revealed: “downward pressure on the level or rates of growth of average wages in two-thirds of the countries” for which recent data are available.

“In other countries, average wages rose artificially to a large extent, reflecting the widespread layoffs that affected low-wage workers,” the organization said.

The report continued, “In the near future, the consequences of the Covid-19 crisis on the economy and jobs are expected to lead to tremendous pressure pushing in the direction of low wages,” calling for the adoption of “appropriate and balanced wage-level policies that are set within the framework of an in-depth and comprehensive social dialogue for all parties.” With the aim of “containing the effects of the crisis and supporting the economic recovery.”

The report showed that the crisis does not reflect similarly on men and women, but rather affects women “in an unbalanced way”.

The report pointed out, based on data from 28 European countries, that if subsidies were removed to support wages, total wages would decline by 6.5% between the first and second semesters of 2020, distributed over 8.1% for women and 5.4% for men, justifying this difference. It is “mainly caused by the reduction in working hours.”

The crisis has also affected disproportionately low-wage workers, increasing wage disparities according to the International Labor Organization. In some European countries, “half of the workers would have lost about 17.3% of their wages had it not been for wage subsidies,” while this percentage drops to 6.5% for all workers. However, the organization pointed out that the temporary wage subsidies that were approved or extended to preserve jobs “have allowed many countries to partially compensate for the decline in wages and mitigate the effects of the crisis on wage disparities.” According to the report, based on a sample of ten European countries with available data, wage subsidies allowed “40% of the losses to be compensated in terms of total wages.”

أ ف ب

باريس: أدى تفشي كوفيد-19 إلى تدني الأجور في العالم في النصف الأول من السنة 2020 ومن المتوقع أن يشكل «ضغطًا شديدًا للغاية» على مستويات الأجور على المدى القريب، وفق تقرير نشرته أمس منظمة العمل الدولية، محذرة من أن عواقب الوباء ستستمر «على المدى البعيد».

ويشهد العالم منذ سبتمبر موجة تفش ثانية لجائحة كوفيد-19 التي تسببت بأكثر من 1,46 مليون وفاة منذ نهاية ديسمبر، ما دفع دولًا عدة إلى فرض إغلاق تام يلحق ضررًا باقتصاداتها.

وكشف تقرير المنظمة حول الأجور في العالم في النصف الأول من العام الجاري، عن «ضغط تنازلي على مستوى أو معدلات نمو متوسطات الأجور في ثلثي الدول» التي تتوافر بيانات حديثة بشأنها.

وأوضحت المنظمة أنه «في الدول الأخرى، ارتفع متوسط الأجور بشكل مصطنع إلى حد بعيد، عاكسًا التسريحات واسعة النطاق التي طالت العمال من ذوي الأجور المتدنية».

وتابع التقرير «من المتوقع في مستقبل قريب أن تؤدي عواقب أزمة كوفيد-19 على الاقتصاد والوظائف إلى ضغط هائل يدفع في اتجاه تدني الأجور»، داعيًا إلى اعتماد «سياسات مناسبة ومتوازنة على صعيد الأجور، يتم وضعها في إطار حوار اجتماعي معمق وشامل لجميع الأطراف» بهدف «احتواء مفاعيل الأزمة ودعم الانتعاش الاقتصادي».

وأظهر التقرير أن الأزمة لا تنعكس بشكل مماثل على الرجال والنساء، بل تطال عواقبها النساء «بشكل غير متوازن».

ولفت التقرير استنادًا إلى بيانات 28 بلدًا أوروبيًا إلى أنه إذا ما حذفت الإعانات لدعم الأجور، فإن مجموع الأجور الإجمالي تراجع بنسبة 6,5% بين الفصلين الأول والثاني من 2020، تتوزع على 8,1% للنساء و5,4% للرجال، مبررًا هذا الفارق بأنه «ناجم بصورة خاصة عن خفض ساعات العمل».

كذلك طالت الأزمة بشكل غير متناسب العمال ذوي الأجور المتدنية، فزادت من التباين في الأجور بحسب منظمة العمل الدولية. وفي بعض الدول الأوروبية «كان نصف العمال سيخسرون حوالي 17,3% من أجورهم لولا إعانات الأجور»، فيما تتراجع هذه النسبة إلى 6,5% بالنسبة لمجمل العمال. لكن المنظمة لفتت إلى أن إعانات الأجور المؤقتة التي تم إقرارها أو تمديدها للحفاظ على الوظائف «أتاحت للعديد من الدول أن تعوض جزئيًا تراجع مجموع الأجور وتخفف حدة انعكاسات الأزمة على التباين في الأجور». ورأى التقرير استنادًا إلى عينة من عشر دول أوروبية تتوافر بيانات بشأنها، أن إعانات الأجور سمحت بـ«تعويض 40% من الخسائر على صعيد مجموع الأجور الإجمالي».

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format