🌍 World

Sweden mother ‘kept son locked up for decades’

والدة سويدية ‘أبقت ابنها محتجزا لعقود’

AFP

Stockholm: A woman in Sweden suspected of holding her son captive inside their apartment for decades has been arrested, police said on Tuesday, with reports claiming the man was found undernourished with infected sores on his body and almost no teeth.

Stockholm police spokesman Ola Osterling told AFP the man had been “locked up for a very long time” in the apartment in a southern Stockholm suburb but refused to comment on local reports he had been held for 28 years.

Neighbours said they had not seen the son, now 41, for years — or ever.

Tove Boman, a 24-year-old who lives in the building next door, told AFP she had only seen the mother. “I grew up here so I’ve always known who she is and recognised her. She’s a little strange,” she said.

The Expressen and Aftonbladet newspapers reported that the woman had taken her son out of school when he was 12 and kept him locked inside the apartment since then.

An unnamed relative found the man on Sunday after the mother had been taken to hospital, Expressen reported.

The man had infected sores on his legs, could barely walk, and had almost no teeth, limiting his ability to speak, the reports said.

Osterling would not comment on those details, saying only: “The man is in hospital. His injuries are not life-threatening.”

The woman is suspected of illegal deprivation of liberty and causing bodily harm — allegations she denies.

‘Urine, dirt and dust’ 

Media reports suggested the mother was overly protective after having lost her firstborn son when he was three years old.

The relative said the mother had convinced the boy that everybody was out to get them and that she was the only one who could protect them.

The relative also told the Dagens Nyheter newspaper she had contacted social services several times over the years but was told no crime had been committed because the man was not physically locked up.

Police tape was stretched across the apartment’s door on Tuesday, and officers were seen leaving the scene around midday, an AFP photographer said.

The relative said the apartment, in a non-descript grey and yellow low-rise building in the working class suburb of Handen, looked like it had not been cleaned in years.

“There was urine, dirt and dust. It smelled rotten,” she told Expressen, adding that she had to wade through piles of rubbish to get through the hallways.

“I’m in shock, brokenhearted, but at the same time relieved. I’ve been waiting for this day for 20 years.”

Police are due to question the man and his mother in the coming days to determine what had happened.

‘How could no one have noticed?’ 

Neighbours contacted by AFP expressed shock that the man could have been hidden for so long.

Kenth Svedberg said he had noticed an “unpleasant odour” coming from the apartment but it was “nothing I thought very much about”.
“What’s so scary is that it’s gone on for so many, many years,” he told AFP.

Many neighbours wondered why neither social services, the school nor any other authority ever checked in on the boy over the years.
One woman told Aftonbladet she found it odd that their window was never open, and the same candlestick had been in the window for 30 years.

“But what can you do? How do you know what’s going on behind closed doors? It’s all so awful, you can’t believe it’s true,” she said.

أ ف ب – ترجمة WGOQatar

ستوكهولم: قالت الشرطة السويدية، يوم الثلاثاء، إنها ألقت القبض على امرأة في السويد يُشتبه في أنها تحتجز ابنها داخل شقتهما منذ عقود، مع وجود تقارير تفيد بأن الرجل عُثر عليه يعاني من نقص التغذية مع تقرحات ملتهبة في جسده ولا أسنان تقريبًا.

وقالت المتحدثة باسم شرطة ستوكهولم اولا اوسترلينج لوكالة فرانس برس ان الرجل “محتجز لفترة طويلة جدا” في شقة بضاحية ستوكهولم الجنوبية لكنه رفض التعليق على تقارير محلية عن احتجازه لمدة 28 عاما.

قال الجيران إنهم لم يروا الابن، البالغ من العمر الآن 41 عامًا، منذ سنوات ومنهم لم يرونه أبدًا.

وقالت توف بومان (24 عاما) لوكالة فرانس برس التي تعيش في المبنى المجاور إنها شاهدت الأم فقط. قالت: “لقد نشأت هنا، لذلك عرفت دائمًا من هي وتعرفت عليها. إنها غريبة بعض الشيء”.

ذكرت صحيفتا اكسبريسن وأفتون بلادت أن المرأة أخرجت ابنها من المدرسة عندما كان في الثانية عشرة من عمره وأبقته مغلقًا داخل الشقة منذ ذلك الحين.

وذكرت اكسبريسن أن أحد أقاربه الذي لم يذكر اسمه عثر على الرجل يوم الأحد بعد أن نقلت الأم إلى المستشفى.

وقالت التقارير إن الرجل أصيب بقرح في ساقيه، وبالكاد يستطيع المشي، ولم يكن لديه أسنان تقريبًا، مما حد من قدرته على الكلام.

ولم تعلق أوسترلينج على تلك التفاصيل مكتفية بالقول: “الرجل في المستشفى.. إصاباته لا تهدد حياته”.

يُشتبه في حرمان المرأة من الحرية بشكل غير قانوني والتسبب في أذى جسدي، وهي مزاعم تنكرها.

“البول والأوساخ والغبار”

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الأم كانت مفرطة في الحماية بعد أن فقدت ابنها البكر عندما كان في الثالثة من عمره.

قال القريب إن الأم أقنعت الصبي بأن الجميع سيؤذونهم وإنها هي الوحيدة القادرة على حمايتهم.

كما أخبرت قريبتها صحيفة داجنز نيهيتير أنها اتصلت بالخدمات الاجتماعية عدة مرات على مر السنين، لكن قيل لها إنه لم يتم ارتكاب أي جريمة لأن الرجل لم يكن محبوسًا جسديًا.

وقال مصور لوكالة فرانس برس إن شريط الشرطة لمنع العبور وضع على باب الشقة يوم الثلاثاء وشوهد ضباط يغادرون المكان في منتصف النهار.

وقال القريب إن الشقة، في مبنى منخفض الارتفاع باللونين الرمادي والأصفر غير مميز في ضاحية الطبقة العاملة في هاندن، يبدو أنه لم يتم تنظيفها منذ سنوات.

وقالت لاكسبريسن: “كان هناك بول وأوساخ وغبار. كانت رائحته فاسدة”، مضيفة أنها اضطرت للخوض في أكوام القمامة لتجاوز الممرات.

“أنا في حالة صدمة، منكسرة، ولكن في نفس الوقت مرتاحة. كنت أنتظر هذا اليوم لمدة 20 عاما.”

ومن المقرر أن تستجوب الشرطة الرجل ووالدته في الأيام المقبلة لتحديد ما حدث.

“كيف لم يلاحظ أحد؟”

وعبر الجيران الذين اتصلت بهم وكالة فرانس برس عن صدمتهم من احتمال إخفاء الرجل لفترة طويلة.

قال كينيث سفيدبيرج إنه لاحظ “رائحة كريهة” مصدرها الشقة لكن “لم أفكر كثيرًا في الموضوع”.

وقال لوكالة فرانس برس “المخيف جدا انه استمر لسنوات عديدة”.

تساءل العديد من الجيران عن سبب عدم قيام الخدمات الاجتماعية أو المدرسة أو أي سلطة أخرى لاحظوا غياب الصبي على مر السنين.

أخبرت إحدى النساء افتون بلادت أنها لاحظت بغرابة أن نافذتهم لم تفتح أبدًا، وأن الشمعدان نفسه ظل في النافذة لمدة 30 عامًا.

وقالت: “لكن ماذا يمكنك أن تفعل؟ كيف تعرف ما يحدث خلف الأبواب المغلقة؟ كل شيء فظيع للغاية، لا يمكنك تصديق أنه صحيح”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format