😎 LifeStyle🌍 World🦠Coronavirus

2020 was not the most difficult in human history .. there were tougher years

٢٠٢٠ لم تكن الأصعب في تاريخ البشرية .. هناك سنوات اقسى

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: We lived 11 months in which everything seemed to go against what humanity desires, and some thought that we are living the worst and most miserable days, and we no longer expect nothing but the worst, and we have classified our days as the most difficult things to ever encounter humanity, but have truly horrific events accumulated in 2020? In a way that has not happened in any other year in human history? Or is it impossible to judge the horror of days we did not live in in the sixth century AD?

 

The Year of the Black Death (1348)

If you think the Coronavirus epidemic is the worst, then you have definitely not heard of the “Black Death” (the plague). The disease that spread rapidly in Britain in 1348, and Exacerbated for many years before and after in different parts of the world, until it became the deadliest epidemic since the beginning of the world until the present day, because this plague completely emptied its toxins until it killed a third of the entire human race, and the stories of cannibalism spread flesh as farmers died and food ran out, according to Al Jazeera Net.

The plague traveled north and south in Europe, passing from one village to another, crossing rivers and seas, and inhabiting homes and castles. Death rates in small rural communities ranged between 19% and 80%, with a population of no more than 400 individuals, so 1,000 villages disappeared in Britain alone, and the evacuation of settlements was not effective to stop the spread of the disease, and entire families had to be wiped out.

European ships carried the epidemic southward across the Mediterranean, to spread quickly throughout Africa and the Middle East, and Constantinople lost 90% of its population, and one writer in Damascus recorded that the plague sat like a king on the throne and swayed strongly, killing thousands every day, leaving the unburied bodies in the street for stray dogs to tear apart, not much people survived, until the plague finally stopped at the end of the 17th century.

 

New Date (1492)

In that year, the Catholic Kings completed their conquest of Granada as part of a plan to establish a “Christian Europe” by eliminating the political and religious identities that had bound the shores of the Mediterranean for nearly two thousand years.

Almost half a million Muslims were killed in the region within a few years, and the rest were enslaved or expelled, revealing an intent for similar persecution and expulsion in the following years. Indeed, it happened the same year, after the first American voyage of the European Christopher Columbus, and his discovery caused Spain and other powers to compete for trade and territory dominance.

The nightmare did not end with the advent of the early 16th century, as plagues of the ancient world swept away the Americans, and a series of deadly diseases began that eventually killed about 90% of the indigenous population by the mid-19th century, and the worst was the direction of Europeans to Africa in search of a new source of slave labor.

 

The Worst Ever (563)

A research team from the University of Nottingham and the Institute for Climate Change has identified the year 536 as the worst time ever to survive. The turbulent year began with a giant volcanic eruption in Iceland, which resulted in an ash cloud that kept the northern hemisphere in darkness for 18 months, dropping temperatures to their lowest levels, resulting a failing harvest and causing famine.

The Icelandic earthquake was only the first, it was followed by a series of volcanic eruptions that lasted for two miserable years. At that time, the bubonic plague decided to benefit from the already weak world population, spreading across the Roman Empire from Egypt to Europe, killing up to 50 million people, and a mysterious disease similar to poliomyelitis, and all this led to the collapse of the world’s economic systems.

الشرق

الدوحة: عشنا 11 شهرًا بدا فيها أنّ كل شيء يسير على عكس ما تشتهي البشرية، وظن البعض أنّنا نعيش أسوأ الأيّام وأشدّها بؤسا، وما عدنا نتوقع سوى الأسوأ، وصنفنا أيامنا على أنها أصعب وأشقّ ما مر على إنسان، لكن هل تراكمت الأحداث المرعبة حقًّا عام 2020، بطريقة لم تحدث في أي عام آخر في تاريخ البشرية؟ أم أنه من المستحيل الحكم على فظاعة أيام لم نعشها في القرن السادس الميلادي؟

 

عام الموت الأسود (1348)

إذا تخيلت أن وباء كورونا هو الأسوأ، فأنت لم تسمع بالتأكيد عن “الموت الأسود” (الطاعون). فقد انتشر المرض بسرعة في بريطانيا عام 1348، واستفحل لسنوات عديدة قبل وبعد ذلك في أجزاء مختلفة من العالم، حتى أصبح أفتك الأوبئة منذ بداية العالم وحتى يومنا هذا، لأن هذا الطاعون أفرغ سمومه تماما حتى تسبب في قتل ثلث الجنس البشري بالكامل، وانتشرت قصص آكلي لحوم البشر لموت المزارعين ونفاد الطعام، وذلك وفقًا للجزيرة نت.

تنقل الطاعون شمالا وجنوبا في أوروبا، يمر من قرية إلى أخرى، ويعبر الأنهر والبحار، ويسكن المنازل والقلاع. تراوحت معدلات الوفيات في المجتمعات الريفية الصغيرة بين 19% و80%، حيث لا يزيد عدد السكان عن 400 فرد، لتختفي 1000 قرية في بريطانيا وحدها، ولم يكن إخلاء المستوطنات فعالا لوقف انتشار المرض، وكان لابد من القضاء على عائلات بأكملها.

حملت السفن الأوروبية الوباء جنوبا عبر البحر المتوسط، لينتشر سريعا في أنحاء أفريقيا، والشرق الأوسط، وقد فقدت القسطنطينية 90% من سكانها، وسجل أحد الكتاب في دمشق أن الطاعون جلس مثل الملك على العرش وتمايل بقوة، مما أسفر عن مقتل الآلاف كل يوم، ومزقت الكلاب جثث الموتى التي لم تدفن في الشوارع، بسبب ندرة الأحياء، حتى توقف الطاعون أخيرا نهاية القرن 17.

 

تاريخ جديد (1492)

في ذلك العام، أكمل الملوك الكاثوليك غزوهم لغرناطة ضمن خطة لتأسيس “أوروبا المسيحية” وذلك بالقضاء على الهويات السياسية والدينية التي ربطت شواطئ البحر المتوسط لنحو ألفي عام.

قتل ما يقرب من نصف مليون مسلم من سكان المنطقة في غضون بضع سنوات، وتم استعباد أو طرد البقية، مما كشف عن نية لاضطهاد وطرد مماثل السنوات التالية. بالفعل حدث ذلك نفس العام، بعد الرحلة الأميركية الأولى للأوروبي كريستوفر كولومبوس، وتسبب اكتشافه في تنافس إسبانيا والقوى الأخرى على التجارة والأراضي.

لم ينته الكابوس مع حلول أوائل القرن 16، فقد جرفت أوبئة العالم القديم الأميركيتين، وبدأت سلسلة أمراض فتاكة تسببت في النهاية بمقتل حوالي 90% من السكان الأصليين بحلول منتصف القرن 19، والأسوأ كان اتجاه الأوروبيين لأفريقيا بحثا عن مصدر جديد للعمالة المستعبدة.

 

الأسوأ على الإطلاق (563)

حدد فريق بحثي من جامعة نوتنغهام ومعهد تغير المناخ عام 536، ليكون أسوأ وقت على الإطلاق للبقاء على قيد الحياة. بدأت السنة العصيبة بثوران بركاني عملاق في آيسلندا، نتج عنه سحابة رماد أبقت نصف الكرة الشمالي في الظلام لمدة 18 شهرا، فانخفضت درجات الحرارة لأدني مستوياتها، وفشلت المحاصيل، مما تسبب في مجاعة.

كان زلزال آيسلندا الأول فقط، فقد تبعته سلسلة انفجارات بركانية استمرت لعامين بائسين، حينئذ، قرر الطاعون الدبلي الاستفادة من ضعف سكان العالم بالفعل، فانتشر عبر الإمبراطورية الرومانية من مصر إلى أوروبا، وقضى على ما يصل إلى 50 مليون شخص، وظهر مرض غامض شبيه بشلل الأطفال، وأدى كل ذلك إلى انهيار الأنظمة الاقتصادية في العالم.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format