🌍 World

Will Trump succeed in solving the Gulf crisis before Biden arrives?

هل ينجح ترامب في حل الأزمة الخليجية قبل وصول بايدن؟

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: For more than 3 years, the Gulf region has witnessed a major crisis, since Saudi Arabia, the Emirates, Bahrain and Egypt decided to impose a land, sea and air blockade on Qatar, in June 2017, amid false allegations and allegations against Qatar.

The blockade began its first dramatic events during Donald Trump’s visit to Saudi Arabia on May 21st, and Trump gave the blockading countries “public support at the beginning until his administration made it clear to him that Qatar is an ally of his country and that Al Udeid base is important to America,” according to the report of the security affairs editor for the BBC website Frank Gardner on November 12, 2020.

Also, statements by the US National Security Adviser Robert O’Brien about the Gulf crisis, in which he said: “We want to settle the Gulf conflict” have sparked speculation about the Trump administration’s prospects for resolving the crisis between the quartet of blockading countries and Qatar before leaving the White House on January 20, 2021.

The 70-day chance

O’Brien, told the editor-in-chief of the American “The Hill”, Steve Clemons, at the Global Security Forum on November 16, 2020: “It is possible to achieve the step of opening the airspace for Qatari aviation with the Gulf countries during the remaining 70 days of Trump’s presidency (shrunk to less than two months)”.

The American official confirmed that “the people of the Gulf are cousins, and Trump has made extensive contacts to resolve the Gulf crisis and lift the blockade on Qatar. He also expressed his wish to see Qatari planes cross the Saudi and Emirati airspace before leaving his post.”

The newspaper “The Hill”, issued from Washington, pointed to the importance of Qatar to America, stressing that it “maintains strong relations with Doha, which hosts the US Central Command at Al Udeid Air Base.”

That statement prompted observers, including the director of the “Eastern Mediterranean Forum for Political and Strategic Studies”, Mohamed Hamed, to say: “Trump will end the Gulf crisis as he started it in order not to give a winning point for the new administration of President-elect Joe Biden.”

On the same day that the US National Security Adviser said about the Gulf crisis, His Excellency Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani, Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs, spoke about the presence of great momentum from the Trump administration, on the matter.

He stressed that Qatar “has been open to dialogue from the beginning, and we have a good intention to have a constructive dialogue, and there is neither a winner nor a loser from the crisis.”

His Excellency said during the Global Security Forum, which was launched in Doha on November 16, 2020: “Qatar has not carried out any hostile actions against the blockading countries,” and that “all the claims and allegations that have been directed at it that caused the blockade are false.”

What about the Biden administration?

On the other hand, and in contrast to the Trump administration’s talk about deciphering the Gulf crisis, the UAE faces great concerns from the administration of President-elect Biden, despite Abu Dhabi’s decision to sign an agreement with the Israeli entity, sponsored by the United States in September 2020, and the billion-dollar deals it concluded with Tel Aviv.

Indeed, Democratic and Republican members of the US Senate sought to prevent Trump from selling 23 billion dollars’ worth weapons to the UAE, including F-35s, as members confirmed that they would submit 4 separate legislation to reject the deal, because of their objection to Abu Dhabi’s role in killing civilians in Yemen.

In a news analysis by Security Affairs Editor Frank Gardner for the BCC website on November 12, 2020, he said: “It is expected that President-elect Biden’s administration will push towards healing the Gulf rift, whose continuation is not in the interest of Washington or the Gulf states.”

But … will Trump succeed in order not to give Biden this opportunity in the future?

الشرق

الدوحة: على مدى أكثر من 3 سنوات، تشهد منطقة الخليج أزمة كبيرة، وذلك منذ قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر، فرض حصار بري وبحري وجوي على قطر، في يونيو 2017، وسط مزاعم وادعاءات كاذبة ضد قطر.

الحصار بدأت أولى أحداثه الدراماتيكية خلال زيارة دونالد ترامب إلى السعودية  في 21 مايو ، وقد منح ترامب دول الحصار  “دعماً علنيًا بادئ الأمر حتى وضحت له إدارته أن قطر حليف لبلاده وأن قاعدة العديد مهمة لأمريكا “، حسب وصف تقرير محرر الشؤون الأمنية لموقع “BBC”، فرانك غاردنر، في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

كما أن تصريحات لمستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، حول الأزمة الخليجية الذي قال فيها: “نرغب في تسوية النزاع الخليجي” أثارت التكهنات حول احتمالات قيام إدارة ترامب بحل الأزمة بين رباعي دول الحصار وقطر قبل مغادرته البيت الأبيض في 20 يناير 2021 . 

فرصة الـ70 يوما 

أوبراين، قال لرئيس تحرير “The Hill” الأميركية، ستيف كليمونز، بمنتدى الأمن العالمي يوم 16 نوفمبر 2020: إنه “من الممكن تحقيق خطوة فتح الأجواء أمام الطيران القطري مع دول الخليج خلال الـ70 يوما المتبقية من رئاسة ترامب (تقلصت لأقل من شهرين)”.

المسؤول الأميركي، أكد أن “أهل الخليج أولاد عمومة، وترامب أجرى اتصالات مكثفة لحل الأزمة الخليجية، ورفع الحصار عن قطر، كما أعرب عن أمنيته أن يرى الطائرات القطرية تعبر الأجواء السعودية والإماراتية قبل مغادرته منصبه”.

وأشارت صحيفة “The Hill” التي تصدر من واشنطن، إلى أهمية قطر بالنسبة لأميركا، مؤكدة أنها “تحتفظ بعلاقات قوية مع الدوحة، التي تستضيف القيادة المركزية الأميركية بقاعدة العديد الجوية”.

ذلك التصريح دفع مراقبين بينهم مدير “منتدى شرق المتوسط للدراسات السياسية والإستراتيجية”، محمد حامد، للقول: إن “ترامب سينهي الأزمة الخليجية كما بدأها حتى لا يعطي نقطة رابحة لإدارة الرئيس المنتخب جو بايدن الجديدة”.

في اليوم ذاته الذي صرح فيه مستشار الأمن القومي الأميركي عن الأزمة الخليجية، تحدث سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، عن وجود زخم كبير من إدارة ترامب، حول الأمر.

وأكد أن قطر “منفتحة للحوار منذ البداية، ولدينا نية طيبة ليكون هناك حوار بناء، وليس هناك رابح ولا خاسر من الأزمة”.

سعادته قال خلال منتدى الأمن العالمي الذي انطلقت أعماله في الدوحة يوم 16 نوفمبر 2020: إن “قطر لم تقم بأي أعمال عدائية ضد دول الحصار”، وأن “كل المزاعم والادعاءات التي وجُهت لها وتسببت في الحصار مغلوطة وزائفة”.

ماذا عن إدارة بايدن؟

وعلى الجانب الآخر، وفي مقابل حديث إدارة ترامب عن فك رموز الأزمة الخليجية، تواجه الإمارات مخاوف كبيرة من إدارة الرئيس المنتخب بايدن، رغم قرار أبوظبي توقيع اتفاق مع الكيان الإسرائيلي، برعاية أميركية في سبتمبر 2020، والصفقات المليارية التي عقدتها مع تل أبيب.

وبالفعل سعى أعضاء ديمقراطيون وآخرون جمهوريون بمجلس الشيوخ الأميركي، لمنع بيع ترامب، أسلحة للإمارات، بقيمة 23 مليار دولار بينها طائرات “إف-35″، حيث أكد الأعضاء أنهم سيقدمون 4 تشريعات منفصلة لرفض الصفقة، وذلك لاعتراضهم على دور أبوظبي في قتل المدنيين باليمن.

وفي تحليل إخباري لمحرر الشؤون الأمنية فرانك غاردنر لموقع BCC في 12 نوفمبر 2020 قال: إنه “من المتوقع أن تدفع إدارة الرئيس المنتخب بايدن صوب رأب الصدع الخليجي الذي لا يصب استمراره في مصلحة واشنطن ولا دول الخليج”.

 ولكن.. هل ينجح ترامب حتى لا يعطي بايدن هذه الفرصة مستقبلا؟

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format