💰 Business🌍 World

QNB: Economic Stimulus Vary in Size and Composition across G-20 Economies

بنك قطر الوطني: تفاوت حجم وبنية تدابير التحفيز الاقتصادي في دول مجموعة العشرين

َQNA

Doha: The weekly report of the Qatar National Bank (QNB) said that the fallout of the Covid-19 pandemic has already produced the largest global economic shock since World War II. As governments across different continents responded to the health crisis with tight social distancing measures and lockdowns, economic activity globally plummeted at record speed in the first half of 2020.

“In order to avoid a more persistent impairment on the balance sheet of corporates and households, economic authorities around the globe were quick to offer support. And there was no shortage of policy action to respond to the economic consequences of the pandemic,” the report said. “Major central banks cut policy rates aggressively or supported the financial system with massive injections of liquidity, preventing a disorderly dislocation of credit and equity markets. Moreover, fiscal policy became paramount as demands for financial relief surged, with governments around the world extending grants, subsidies and direct transfers to strained entities.”

According to the IMF, the report said, stimulus measures as a response to the Covid-19 pandemic amounted to USD 12 trillion globally, or close to 12% of global GDP. Half of these measures consisted of liquidity support (loans, guarantees, and equity injections by the public sector) with the other half including additional spending or forgone revenue.

Importantly, however, the size and composition of stimulus measures have varied significantly across countries and geographies within the G-20. This analysis delves into the most important factors to explain such differences.

When it comes to stimulus size vis-a-vis GDP, the QNB’s report said, monetary and fiscal measures varied markedly, with countries such as Germany, Italy, Japan, the UK, France, Canada, Brazil, the US, Korea, Turkey and Australia presenting much bigger stimulus packages than other G-20 countries. Two factors explain this difference, it said.

“First, stimulus demand was not the same across all countries, given that neither the severity of the epidemics nor the economic spillovers from the global shock hit all G-20 countries equally. Countries with larger stimulus tended to have had more severe waves of Covid-19 cases, longer lockdowns or more pronounced external shocks.

“Second, monetary and fiscal policy space matters, as higher-income countries had more capacity to mobilize resources to support their economies. Countries with stronger institutions, more credible central banks and larger pools of domestic investors were able to launch more aggressive stimulus without the risk of causing a spike in inflation or in long-dated interest rates.

In terms of the composition of stimulus measures, discretionary economic policy actions in response to the pandemic followed country-specific institutional and political preferences, it said, adding that certain countries relied heavily on off budget liquidity support and guarantees to firms as well as central bank quantitative measures (Germany, Italy, Japan, the UK, France, Korea, Turkey and India). Other countries, such as Canada, the US, Australia and China, relied more heavily on on-budget fiscal measures, including direct transfers to citizens, paid sick leave for the vulnerable, coverage of health costs for the uninsured, and tax holidays. A third group of countries, including Brazil and South Africa, relied almost equally on both liquidity measures and more traditional fiscal policies, using a plethora of government institutions to cushion the economic shock, it pointed out.

“All in all, despite their differences in magnitude and form, G-20 stimulus policies have been so far key to stabilize the global economy, particularly after the collapse in activity in Q2 2020. Additional measures are likely to be rolled out over the coming quarters, which, along with vaccine progress against the Covid-19 virus, would be key for a full-fledged global recovery.”

قنا

الدوحة: قال التقرير الأسبوعي الصادر عن بنك قطر الوطني (QNB)، إن تداعيات جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) أدت إلى أكبر صدمة اقتصادية منذ الحرب العالمية الثانية، ومع استجابة الحكومات في مختلف القارات للأزمة الصحية بإجراءات تباعد اجتماعي صارمة وعمليات إغلاق، انخفض النشاط الاقتصادي على مستوى العالم بسرعة قياسية في النصف الأول من العام الجاري .

وأشار التقرير إلى أنه لتجنب المزيد من الضعف في الميزانيات العامة للشركات والأسر، سارعت السلطات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم إلى تقديم الدعم، وتم اتخاذ العديد من التدابير للتصدي للتداعيات الاقتصادية الناتجة عن الوباء.

وأضاف أن البنوك المركزية الرئيسية خفضت أسعار الفائدة بشكل كبير ودعمت النظام المالي بضخ كميات هائلة من السيولة، مما منع حدوث اضطراب مفاجئ في أسواق الائتمان والأسهم. علاوة على ذلك، اكتسبت السياسة المالية أهمية كبيرة في ظل تزايد الطلب على المساعدات المالية مع قيام الحكومات في جميع أنحاء العالم بتقديم المنح والإعانات والتحويلات المباشرة إلى الجهات المتضررة.

وأكد التقرير أنه وفقا لصندوق النقد الدولي، بلغت تكلفة التدابير المالية التي تم الإعلان عنها للتصدي لوباء (كوفيد-19) على مستوى العالم 12 تريليون دولار أمريكي، أو ما يقرب من 12 بالمئة من الناتج الإجمالي العالمي. وشكل دعم السيولة (قروض وضمانات وضخ رأس المال من قبل القطاع العام) نصف هذه التدابير، أما النصف الآخر فقد تمثل في الإنفاق الإضافي أو الإيرادات المفقودة.

لكن تجدر الإشارة إلى وجود تفاوت كبير في حجم وبنية تدابير التحفيز عبر البلدان والمناطق الجغرافية داخل مجموعة العشرين، حيث يتناول التقرير أهم العوامل المرتبطة بشرح وتوضيح هذه الاختلافات.

وقال بنك قطر الوطني (QNB)، في تقريره الأسبوعي، إنه فيما يتعلق بحجم التحفيز بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي، تباينت التدابير النقدية والمالية بشكل ملحوظ، حيث قدمت دول مثل ألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة وفرنسا وكندا والبرازيل والولايات المتحدة وكوريا وتركيا وأستراليا، حزم تحفيز أكبر بكثير من دول مجموعة العشرين الأخرى.

وأضاف أن هناك عاملان وراء هذا الاختلاف، الأول أنه لم يكن الطلب على التحفيز متساويا في جميع البلدان، وذلك لأن دول مجموعة العشرين تأثرت بشكل مختلف بشدة الوباء أو التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الصدمة العالمية، حيث شهدت البلدان التي قدمت حزم تحفيز أكبر أمواجا أكثر حدة من حالات (كوفيد-19)، أو فترات إغلاق أطول، أو صدمات خارجية أكبر حجما.. ثانيا، اكتسب حيز السياسة النقدية والمالية أهمية كبيرة، لأن البلدان ذات الدخل المرتفع لديها قدرة أكبر على حشد الموارد لدعم اقتصاداتها. وتمكنت البلدان التي تتمتع بمؤسسات أقوى وبنوك مركزية أكثر مصداقية وتجمعات أكبر من المستثمرين المحليين من إطلاق محفزات أكثر قوة دون المخاطرة بالتسبب في ارتفاع حاد في معدلات التضخم أو أسعار الفائدة طويلة الأجل.

ونوه التقرير إلى ما يتعلق ببنية تدابير التحفيز، حيث اتبعت الإجراءات التقديرية ذات الصلة بالسياسات الاقتصادية لمواجهة الوباء، التفضيلات المؤسسية والسياسية الخاصة بكل بلد. واعتمدت بعض البلدان بشكل كبير على دعم السيولة خارج إطار الميزانية وتقديم الضمانات للشركات، بالإضافة إلى إجراءات التيسير الكمي من قبل البنوك المركزية (ألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة وفرنسا وكوريا وتركيا والهند).

وأوضح أن دولا أخرى، مثل (كندا والولايات المتحدة وأستراليا والصين)، اعتمدت بشكل أكبر على إجراءات التحفيز المالي في إطار الميزانية، بما في ذلك التحويلات المباشرة للمواطنين، والإجازات المرضية المدفوعة للأشخاص المعرضين للتأثر بالوباء، وتغطية التكاليف الصحية لغير المؤمن عليهم، والإعفاءات الضريبية. في حين اعتمدت مجموعة ثالثة من البلدان، مثل (البرازيل وجنوب إفريقيا)، بشكل متساو تقريبا على كل من تدابير السيولة والسياسات المالية التقليدية، وذلك باستخدام عدد كبير من المؤسسات الحكومية للتخفيف من الصدمة الاقتصادية.

وأضاف أنه بشكل عام، وعلى الرغم من الاختلافات في حجم وبنية تدابير التحفيز، ظلت سياسات التحفيز الخاصة بدول مجموعة العشرين حتى الآن أساسية لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي، لا سيما بعد انهيار النشاط في الربع الثاني من العام الجاري ، ومن المرجح أن يتم تنفيذ تدابير إضافية خلال الأرباع القادمة، وسيكون لهذه التدابير، إلى جانب تقدم العمل في إيجاد لقاح فعال ضد فيروس (كوفيد-19)، دور رئيسي في تحقيق التعافي الكامل في الاقتصاد العالمي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format