🌍 World

US Imposes Sanctions on Chinese and Russian Firms

الإدارة الأمريكية تفرض عقوبات اقتصادية على شركات صينية وروسية

QNA

Washington: The US administration announced economic sanctions on Chinese and Russian companies that Washington said had supported the development of Iran’s missile program.

The four firms, accused of “transferring sensitive technology and items to Iran’s missile program,” will be subject to restrictions on US government aid and on their exports for two years, US Secretary of State Mike Pompeo said in a statement.

The sanctions were against two China-based companies, Chengdu Best New Materials and Zibo Elim Trade, as well as Russia-based Nilco Group and Joint Stock Company Elecon.

“We will continue to work to impede Iran’s missile development efforts and use our sanctions authorities to spotlight the foreign suppliers, such as these entities in the PRC (China) and Russia, that provide missile-related materials and technology to Iran,” Pompeo added.

US President Donald Trump withdrew the US in 2018 from the Iran nuclear deal established three years earlier under then-President Barack Obama.

Trump has since reimposed crippling sanctions on the Islamic republic in what he calls a campaign of “maximum pressure.”

The Trump administration has also since shown its determination to sanction any foreign country or company that does not comply with its Iran policies.

قنا

واشنطن: كشف السيد مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، أن بلاده فرضت عقوبات اقتصادية على أربع شركات صينية وروسية متهمة بـ “دعم تطوير البرنامج النووي الإيراني”.

وأوضح بومبيو، في تصريحات، أن الإجراءات العقابية الجديدة التي أقرتها واشنطن تشمل شركتين مقرهما في الصين، هما “شنغدو بست نيو ماتيريالز” و”زيبو إيليم ترايد”، وشركتين مقرهما في روسيا هما “نيلكو غروب” و”جوينت ستوك كومباني إيليكون”، مؤكدا أن بلاده ستواصل استخدام كافة العقوبات المتوافرة لديها لمنع إيران من زيادة قدرتها النووية.

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن هذه الشركات المتهمة “وفرت تكنولوجيا متطورة ومعدات للبرنامج الإيراني للصواريخ النووية، وإنها ستواجه قيودا لمدة عامين”.

وتأتي هذه الخطوة في وقت أعربت فيه إيران عن استعدادها للعودة إلى الاتفاق النووي الذي تم التفاوض عليه في عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، إذا رفع الرئيس المنتخب جو بايدن، العقوبات ضدها بعد توليه منصبه في 20 يناير المقبل.

وقد اعتمد الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب سياسة “الضغوط القصوى” حيال طهران، شملت على وجه الخصوص الانسحاب الأحادي عام 2018 من الاتفاق حول برنامجها النووي، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية عليها.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format