😎 LifeStyle👩‍🎨 Art

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

صُنِع في السجن: إبداعات النزلاء تجد مكانًا لها في مؤسسة قطر

QF

How does life look in prison? The common perception might be that it is harsh and dark, governed by strict rules, and designed to isolate those who have committed crimes from society.

However, the period that a prisoner spends incarcerated may be an opportunity to unlock the creativity within them, help them to rediscover themselves – especially when an environment that supports this is provided, together with an outlet for their work.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

And the benefits of providing such an opportunity can be seen when looking at products offered for sale in the Education City Gift Shop at Qatar Foundation that have been made by inmates at penal and correctional institutions, reflecting the artistic talent and creativity that exists beyond the prison walls.

Psychosocial Support

Qatar’s commitment to upholding human rights means its Ministry of Interior – represented by the Penal and Correctional Institutions Department – adopts a modern penal philosophy based on discipline and reform, and aims to ensure that prison inmates are psychologically and socially supported and equipped with skills that help to connect them with society. This is designed to facilitate their reintegration into normal life, and deter them from reoffending, after their sentence ends.

Speaking about the field of aftercare for prison inmates and released detainees around the world, Captain Bakhit Abdullah Al-Baridi, Head of the Care and Reform Section at the Penal and Correctional Institutions Department, said: “The most important issue is the lack of serious supportive authorities; despite the fact that some authorities may sign agreements or contract initiatives to relieve the pressure of life in prison, the final outcome for them is often nothing.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

“We have been keen to implement mechanisms that ensure the provision of real support to all inmates, as we have signed agreements with various local bodies, including Qatar Development Bank, which offers training courses for inmates in managing small and medium-sized businesses. Based on the evaluation of the inmate’s performance during the courses, they can be granted a store for free in the Al Furjan Markets project for a full year, until they can manage the project independently.

“We have signed similar agreements with other authorities and bodies such as Qatar Red Crescent, which makes unremitting efforts to provide inmates with the support and training they need. We are currently working on strengthening our cooperation with other authorities in Qatar.”

Diversity and desire to learn

The prison environment is characterized by being a place where people with many different characteristics and experiences meet. This diverse setting includes people from professions ranging from doctors and engineers to plumbers and electricians, as well as a range of other roles and skills.

According to Captain Al-Baridi, the Penal and Correctional Institutions Department is keen to make the most of these capabilities within the framework of a comprehensive reform plan. It includes providing inmates with the opportunity to participate in courses and workshops provided by specialized trainers, such as in arts, handicrafts, and other craftworks, in addition to specific skills in the women’s section like sewing and knitting.

“We look at humanity as a principle, without any discrimination or inequality between prison inmates, and we take into consideration their skills, preferences and talents,” he explained. “Participation in these courses is optional and stems from the inmates’ own desire to learn and achieve.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

“We work to engage inmates in making decisions related to the details of the craftworks they create, and we apply their suggestions, as they have a distinctive and unique vision and a special personal perspective of course. We also offer them specialized, high-caliber workshops and provide them with all the raw materials they need.”

To safeguard the health of prison inmates amid the COVID-19 pandemic, activities in workshops have been divided into small groups, with social distancing and wearing face masks being necessary in addition to the regular sterilization of workspaces and tools.

The team at the Penal and Correctional Institutions Department realizes that inmates live in difficult circumstances and are exposed to great pressures, which requires dealing with them in a special manner and taking into account what they are going through. At the same time, the team aims to assess what motivates them to participate in the workshops.

“We do not live in an ideal world, and we are keen to assess the behavior of the inmates and their personalities from the time they arrive here,” said Captain Al-Baridi. ‘”Priority for enrolling in the courses is given to inmates who show normal behaviors, to ensure that their work in the workshops is not exploited for purposes other than production and reform.”

Moral and material support

What characterizes the handcrafted products, and other products, manufactured by inmates in the penal and correctional institutions – including those now displayed in the Education City Gift Shop – is their quality. All the work produced conforms to certain specifications and boasts attractive designs.

It means that the public has constantly shown interest in these products through the local exhibitions where they go on show, with a solid customer base being established and continuous orders and purchases coming from different destinations. Meanwhile, the Penal and Correctional Institutions Department has established an online store to market inmates’ products via the Ministry of Interior website www.moi.gov.qa.

Speaking about the extent to which prison inmates benefit from their participation in manufacturing these products, from both a financial and professional perspective, Captain Al-Baridi explained: “These products are witnessing a noticeable demand from the community and we are generating high revenues.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

“50 per cent of the proceeds of sales are deposited into the inmate’s account by linking each handcrafted item and craft work to a specific serial number, while 50 per cent is deposited in the Ministry’s revenues account in order to purchase the raw materials.

“Doha is a pioneer city in offering goodness to all. Inmates have benefited a lot from the income they receive from their work here to meet their needs, and some of them are able to pay for their family’s needs while they are here. In addition, we do not want to waste the experience of an inmate who has particular competencies, but rather invest in their capabilities and encourage them to train other inmates.

“We also invite some previous inmates to present lectures to current inmates so that they can share their past experiences, and explain how they were able to benefit from the modern penal policy and how their lives have changed.”

Captain Al-Baridi emphasized that the Penal and Correctional Institutions Department has started to align the works by inmates with Qatar’s national goals and the demands of the market, saying: “We are currently working on focusing our attention on the fields of technology, Artificial Intelligence, and digital manufacturing, to keep pace with the development we are witnessing and to meet market needs. And, in line with Qatar’s vision of achieving environmental sustainability, we are currently working on a plan to use recycled wood in the manufacture of products.”

Source: thepeninsulaqatar

مؤسسة قطر

كيف هي الحياة في غياهب السجن؟ قد تبدو حياة السجن قاسية، مظلمة، تحكمها ضوابط وقواعد صارمة من تقييد للحرية وعزلة عن المجتمع في مختلف دول العالم، وذلك على الرغم مّما توفره الجهات المعنية من رعاية تنسجم مع حقوق السجين المنصوص عليها في القوانين الوطنية والدولية. لكنّ الفترة التي يقضيها السجين قد تكون قوّة دافعة لإطلاق الإبداع الكامن بداخله ومساعدته على إعادة اكتشاف ذاته، خاصًة إذا ما توفرت الأنظمة الصحيحة والرعاية اللازمة والبيئة الداعمة.

هذا ما يمكننا أن نلمسه عند النظر إلى المنتجات المعروضة للبيع في متجر هدايا المدينة التعليمية بمؤسسة قطر من صُنع نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، والتي تعكس الموهبة الفنية والإبداع الذي يُمكن أن يولد خلف أسوار السجون.

دعم نفسي واجتماعي

انطلاقًا من حرص دولة قطر على الالتزام بإعلاء قيم حقوق الانسان، تنتهج وزارة الداخلية في دولة قطر- متمثلة في إدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية – فلسفة عقابية حديثة قائمة على التهذيب والإصلاح، وتولي جلّ اهتمامها لضمان دعم النزلاء نفسيًا واجتماعيًا وتزويدهم بالمهارات التي تساعد على تقليص الفجوة بينهم وبين المجتمع، لتسهيل إعادة اندماجهم فيه كأفراد أسوياء، وردعهم عن ارتكاب الجريمة مرة أخرى بعد انقضاء فترة العقوبة.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

تحدّث النقيب بخيت عبد الله البريدي، رئيس قسم الرعاية والتأهيل بالمؤسسات العقابية والإصلاحية حرصنا على تطبيق آليات تضمن تقديم الدعم الحقيقي للنزيل، حيث وقعنا اتفاقيات مع جهات محلية مختلفة، ومنها على سبيل المثال بنك قطر للتنمية، الذي يطرح دورات تدريبية للنزلاء في إدارة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبناءً على تقييم أداء النزيل في الدورة، يمكن أن يتم منحه متجر بالمجان في مشروع “أسواق الفرجان” لمدة سنة كاملة، إلى أن يتمكن النزيل من إدارة المشروع بنفسه. إضافةً إلى ذلك، وقعنا اتفاقيات مماثلة مع جهات أخرى مثل الهلال الأحمر القطري، الذي يبذل جهودًا حثيثة في مد نزلائنا بالدعم والتدريب الذي يحتاجونه. ونعمل حاليًا على تعزيز تعاوننا مع جهات أخرى في الدولة”.

إبداع خلف القضبان

أكثر ما يميز بيئة السجن هي أنها تُشكل مزيجًا من شرائح المجتمع بمختلف خبراتهم، حسبما ذكر النقيب البريدي، تحرص الإدارة على تحقيق أقصى استفادة من تلك الإمكانيات في إطار خطة تأهيلية شاملة تتضمن المشاركة في دورات تدريبية وورش عمل يقدمها مدربون متخصصون، مثل مجالات فنون الرسم والصناعات الحرفية واليدوية، إلى جانب مهارات الخياطة والحياكة المخصصة لقسم النساء.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

قال النقيب البريدي: “نحرص على التعامل الإنساني، دون أي تفرقة أو تمييز بين النزلاء، ونأخذ في الاعتبار مهارات النزيل وميولة ومواهبه. تكون المشاركة في تلك الدورات اختيارية ونابعة من رغبة النزيل الذاتية في التعلّم والإنجاز، كما أننا نعمل على إشراك النزلاء في اتخاذ القرارات المتعلقة بتفاصيل العمل الفني الذي يقومون به، ونطبّق اقتراحاتهم، فهم يمتلكون رؤية مميزة وفريدة من نوعها، وذوقًا خاصًا. كما نوّفر لهم ورش متخصصة بجودة عالية ونزوّدهم بكل المواد الخام التي يحتاجونها”.

حرصًا على سلامة وصحة النزلاء في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا(كوفيد-19)، تم تقسيم العمل في الورش إلى مجموعات صغيرة، والالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية مثل التباعد الاجتماعي وارتداء كمامات الوجه أثناء التواجد داخل الورش، وتعقيم مساحات العمل والأدوات بصورة دورية.

يدرك فريق عمل إدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية أن النزلاء يعيشون ظروفًا صعبة ويتعرضون لضغوطات كبيرة، مما يتطلب التعامل معهم بأسلوب خاص ومراعاة ما يمرون به. وفي الوقت ذاته، يعمل الفريق على تحديد سلوكياتهم ودوافعهم الحقيقية من المشاركة في الورش.

أضاف النقيب البريدي: “نحن لا نعيش في عالم مثالي، ونحرص على تقييم سلوك النزلاء وشخصياتهم منذ وصولهم ، ونعطي الأولوية في الالتحاق بالدورات للنزلاء الذين يتمتعون بسلوك سوي لضمان عدم استغلال عملهم في الورش أهداف أخرى غير الإنتاج والتأهيل”.

دعم معنوي ومادي

تتميز أعمال نزلاء إدارة المؤسّسات العقابية والإصلاحية من منتجات يدوية وحرفية وأعمال فنية بجودتها العالية ومطابقتها للمواصفات القياسية وتصاميمها الجذابة. وتحظى بإعجاب كبير من الجمهور من خلال المعارض المحلية التي تشارك فيها. وقد أصبح لتلك الأعمال زبائن دائمين وجهات متنوعة في البلاد التي تواظب على طلب وشراء تلك المنتجات. علاوةً على ذلك، قامت الإدارة بتأسيس متجر إلكتروني لتسويق منتجات النزلاء عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية www.moi.gov.qa

في حديثه عن مدى استفادة النزلاء مشاركتهم في تصنيع المنتجات على المستوى المادي والمهني، قال النقيب البريدي: “تشهد منتجات النزلاء إقبالاً كبيرًا من الجماهير وتحقق إيرادات عالية. وبالنسبة لآلية البيع، فيتم إيداع 50% بالمائة من عائدات البيع في حساب النزيل صاحب العمل من خلال ربط كلّ عمل فني برقم تسلسلي معين خاص بالنزيل، بينما يتم إيداع 50% بالمائة لإعادة شراء المواد الخام”.

Made in Prison: Inmates’ artwork finds a home at Qatar Foundation

وأضاف: “الدوحة سبّاقة في الخير، إذ استفاد النزلاء كثيرًا من المدخول الذي يحصلون عليه من عملهم هنا لتلبية احتياجاتهم، ومنهم من أصبح يستطيع الإنفاق على أسرته بالكامل أثناء تواجده هنا. إضافةً إلى ذلك، فنحن لا نفرط في خبرة النزيل الذي يمتلك الكفاءة، بل نستثمر قدراته ونشجعه على تدريب زملائه الآخرين”.

تابع: “كما أننا ندعو بعض النزلاء الذين غادروا السجن لتقديم محاضرات للنزلاء الحاليين بهدف تشجيعهم، ليشاركوا فيها تجاربهم السابقة وكيف تمكّنوا من الاستفادة من سياسة العقاب الحديث، وكيف تغيّرت حياتهم”.

أشار النقيب البريدي إلى أن الإدارة بدأت تتوجه إلى مواءمة أعمال النزلاء مع الأهداف الوطنية وتلبية احتياجات السوق، موضحًا: “نعمل حاليًا على تركيز اهتمامنا في مجالات التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والتصنيع الرقمي لمواكبة التطوّر الذي نشهده وتلبية احتياجات السوق. وتماشيًا مع الرؤية الوطنية لتحقيق الاستدامة البيئية، نعمل في الوقت الراهن على وضع خطة لاستخدام الخشب المعاد تدويره في تصنيع منتجاتنا”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
9
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format