🏆2022🏟2022 Stadiums

Two Years to Go: FIFA World Cup Qatar 2022 Countdown Draws Closer

بدء العد التنازلي .. عامان على انطلاق صافرة مونديال قطر ٢٠٢٢

QNA

Doha: Saturday, Nov. 21, marks exactly two years until the next and ground-breaking edition of the FIFA World Cup. The compact nature, modern landscape and fascinating culture offered by the first edition of the event to be held in the Middle East and Arab world will guarantee a unique experience in 2022.

Among the many distinctive features, travelling fans will have the opportunity to potentially attend more than one match a day during the group stage, which will feature an exciting schedule with four daily fixtures, as announced earlier this year.

Infrastructure planned for the event has reached 90 percent completion, with the three stadiums that have already been finalized – Khalifa International, Al Janoub and Education City – safely hosting more than 100 matches in 2020 in spite of the COVID-19 pandemic. Three more tournament venues are in the final stages of construction: Al Rayyan, Al Bayt and Al Thumama. The main works at the remaining two stadiums – Ras Abu Aboud and Lusail – are set to be completed in 2021.

Countrywide infrastructure is also being delivered at a rapid pace, including the state-of-the-art Doha Metro – which was successfully utilized by fans during the FIFA Club World Cup Qatar 2019 new roads and the expansion of Hamad International Airport, which is planned to cater for more than 50 million visitors a year by 2022.

“2020 has surely been a challenging year for the entire world, and football was no exception. Despite the difficulties, steady progress was made in the last few months, showing yet again Qatar’s strong and continued commitment – under the leadership of the Amir, whom I personally thank – to hosting an unforgettable FIFA World Cup in two years time, which will no doubt build a legacy long beyond 2022,” said FIFA President Gianni Infantino.

“Besides the very important labor reforms recently announced by the government, progress has also been made on stadium construction, along with the implementation of strict measures to protect workers’ health. During my short visit to Doha a few weeks ago, I witnessed first-hand how well preparations have advanced, and I am looking forward with confidence to Qatar 2022, for the transformative impact it is already having on the country and the region, for the unique experience it will provide fans from all over the world and, of course, for witnessing the best World Cup ever.” added FIFA President Gianni Infantino.

HE Secretary General of the Supreme Committee for Delivery & Legacy Hassan Al Thawadi, said: “We are immensely proud of the progress we have made over the last ten years. Both tournament and national infrastructure projects are well advanced, with everything on track to be completed well ahead of the big kick-off. Our legacy projects, meanwhile, are already having an impact on peoples lives in areas such as workers rights, education and entrepreneurship.”

“This is an incredibly important FIFA World Cup – for Qatar, the region and the world. Qatar 2022 will introduce billions of people to the Middle East and Arab world for the first time, and help to foster a greater understanding and break down stereotypes that people may have of our country and region. Were very excited to welcome the world in 2022.” His Excellency added.

Qatar will host the most compact version of the FIFA World Cup in modern times. All the stadiums are in close proximity to one another and will be linked by an ultra-modern transport infrastructure, meaning short travel times for fans, players and media. Visitors will be able to stay in one location throughout the tournament and will not be required to take any internal flights. The longest distance between stadiums is 75km (Al Bayt to Al Janoub), while the shortest is just 5km (Education City to Al Rayyan).

In July, it was confirmed that the opening match would take place at the stunning Al Bayt Stadium, a 60,000 capacity venue designed to resemble a traditional tent used in the Arab world. The final will be staged at the 80,000-capacity Lusail Stadium on 18 December 2022 – Qatar National Day, which is a public holiday. 

قنا

الدوحة: يصادف اليوم /السبت/ الموافق 21 نوفمبر بعد عامين من الآن، موعد انطلاق صافرة بطولة كأس العالم لكرة القدم /قطر 2022/، الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، بين جنبات استاد البيت المستوحى تصميمه من الخيمة العربية ويعكس التراث القطري.

ومع تسارع دقات العد التنازلي لمونديال قطر، تزداد وتيرة الاستعدادات في قطر لتقديم تجربة استثنائية تتيح لعشاق كرة القدم من مختلف دول العالم الاستمتاع بسحر الشرق الأوسط والتعرف على ثقافته المميزة.

فعلى صعيد تطور العمل بمشروعات مونديال قطر 2022، اكتملت البنية التحتية للبطولة بنسبة 90% حيث جرى الإعلان عن جاهزية ثلاثة استادات من أصل ثمانية، وانتهت الأعمال الرئيسية في استادين آخرين، على أن تكتمل جميع الاستادات قبل انطلاق البطولة بأكثر من عام، بما يتيح اختبار جاهزيتها قبل الحدث بوقت كافٍ.

وقد استضافت الاستادات الثلاثة التي أعلن عن جاهزيتها- استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب واستاد المدينة التعليمية – أكثر من 100 مباراة العام الجاري في ظل إجراءات احترازية صارمة فرضتها تحديات جائحة كوفيد-19، والتي حفزت عقول المنظمين على ضرورة اللجوء لبدائل مبتكرة للتشجيع النشاط الكروي على العودة.

كما تسير أعمال تطوير وتشييد البنية التحتية التي تنفذها دولة قطر لخدمة البطولة وفق المخططات حيث يعمل مترو الدوحة العصري الآن بكامل طاقته، وتوشِك الدولة على الانتهاء من الطرق المحلية والسريعة، وتمضي أعمال توسعة مطار حمد الدولي وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المرتقب أن يلبي المطار احتياجات أكثر من 50 مليون مسافر سنوياً بحلول العام 2022.

وفي هذا السياق، وصف السيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) العام الجاري بأنه كان “مليئاً بالتحديات للعالم بأسره، ولكرة القدم دون استثناء”.

وقال إنفانتينو، في تصريح صحفي، إن “مستويات التقدم الثابت في تطور العمل بمشاريع بطولة كأس العالم FIFA /قطر 2022/ تبرهن من جديد على الالتزام الراسخ والمتواصل للبلد المستضيف تحت قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر”.

وأضاف “في الوقت الذي يفصلنا فيه عامان على انطلاق المونديال، أتوجه شخصياً بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على استضافة تلك البطولة والتي أثق أنها لن تمحى من الذاكرة، وستترك إرثا مستداما يمتد إلى ما بعد العام 2022”.

وأثنى رئيس الفيفا على الإصلاحات العمالية بالغة الأهمية التي أعلنت عنها الحكومة القطرية مؤخرا، وقال: “لقد نجحت قطر في إحراز تقدم في بناء الاستادات، مع ضمان تنفيذ إجراءات صارمة لحماية صحة العمال، كما أن مباريات دوري أبطال آسيا التي تقام في قطر تظهر مرونتها وقدرتها على الأداء في ظل ظروف صعبة”.

واختتم إنفانتينو حديثه قائلاً: “لقد شهدت عن كثب خلال زيارتي القصيرة للدوحة منذ أسابيع قليلة التقدم الرائع في الاستعدادات، وأتطلع بكل ثقة إلى بطولة كأس العالم FIFA /قطر 2022/ في ظل التحول الإيجابي الذي أحدثته على الصعيدين المحلي والإقليمي، وكذلك التجربة الفريدة التي ستوفرها البطولة للجماهير من مختلف البلدان لمشاهدة أفضل نسخة من كأس العالم على الإطلاق”.

من جهته، أعرب سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والارث، عن اعتزازه بالتقدم الذي أحرزته قطر خلال السنوات العشر الماضية، وقال: “لقد سجلت مشاريع البطولة والبنية التحتية تطوراً ملحوظاً، ويسير العمل وفق ما هو مخطط له، لنشهد سوياً، وقبل انطلاق صافرة المونديال بوقت كاف، الإعلان عن جاهزية كافة استادات البطولة”.

وقال الذوادي: “لقد بدأت برامج الإرث الخاصة بالبطولة في ترك انعكاس إيجابي على حياة الناس في مجالات كحقوق العمال، والتعليم، وريادة الأعمال”، مشيرا إلى أن هذه النسخة من البطولة تحتل درجة كبيرة من الأهمية لدولة قطر والمنطقة بأسرها.

وأكد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والارث أنه، وخلال البطولة، سيتسنى لمليارات البشر التعرف عن كثب على منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، منوها بأنها “ستكون تلك المرة الأولى للكثيرين للتعرف على ثقافتنا”.

وأعرب الذوادي عن تطلعاته بأن تكون بطولة كأس العالم FIFA /قطر 2022/ ملتقى يجتمع فيه الناس سوياً مرحب فيه بالجميع، وأن تسهم البطولة في بسط جسور التفاهم المشترك بين الثقافات من حول العالم، وتقديم صورة صادقة عن العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

ومن المرتقب أن تكون بطولة كأس العالم FIFA /قطر 2022/ أكثر البطولات تقاربًا في العصر الحديث إذ لا تتخطى أطول مسافة بين استاد وآخر 75 كم، بينما يبلغ أقصرها 5 كيلومترات، وهو ما يوفر العديد من المزايا للاعبين منها زيادة فترات الراحة والتدريبات والحد من التنقلات، وتجنب عناء السفر بالطيران الداخلي، والإقامة والتدريب في مقر واحد طوال فترة البطولة، علاوة على إمكانية مشاهدة أكثر من مباراة يومياً في دور المجموعات في ظل جدول البطولة الحافل بأربعة مباريات يومياً.

جدير بالذكر، أنه قد أعلن في يوليو الماضي عن موعد المباراة الافتتاحية للمونديال على استاد البيت المذهل، والذي يتسع لـ 60 ألف متفرج، وقد استوحي تصميم الاستاد من بيت الشعر التقليدي والذي يرمز لكرم الضيافة والترحاب، بينما ستقام المباراة النهائية على استاد لوسيل، والذي يتسع لـ 80 ألف متفرج في 18 ديسمبر من العام 2022، وهو يوافق اليوم الوطني لدولة قطر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format