🌍 World🇶🇦 DOHA

WISH and UNICEF Celebrate World Children’s Day

“ويش” واليونيسيف يحتفلان باليوم العالمي للطفل

QNA

Doha: United Nations Childrens Fund (UNICEF) Executive Director Henrietta Fore, joined a host of dignitaries at a special symposium organized by the World Innovation Summit for Health (WISH) and UNICEF to celebrate World Childrens Day.

Speaking to an online audience, Fore urged governments and organizations around the world to strengthen prevention and response services to help children weather the crisis.

“Even before COVID-19, violence against children was far too commonplace. And now, the pandemic is increasing the risk. With school closures, disruption of livelihoods, family confinement, and isolation, children are not only cut off from the social supports that they need at school and in the community, theyre at heightened risk of violence and abuse, as well as child marriage and child labor,” Fore said.

These challenges require a multi-layered response that rests on five pillars, Fore added. These include investing in stronger protection and counselling services; strengthening helplines so children can have access to necessary support and counselling; scaling up positive parenting training and resources; making the internet safe for children; and ensuring that students have access to mental health and psychosocial support when schools reopen.

Addressing these challenges to safeguard children against abuse topped the agenda of the symposium, which featured three panel discussions titled Protecting Vulnerable Children; Public Health Approach to Addressing Violence Against Children; and Child Development in the Information Age.

Dr. Jasem Al-Mutawa, an educational and social expert and former family court judge in Kuwait, outlined numerous proposals on how governments around the world, in collaboration with various stakeholders, should invest and promote parenting education to fight domestic violence.

Domestic violence is only one of many challenges facing children, according to a new report unveiled at the symposium by Inger Ashing, the CEO of international charity Save the Children. Almost one fifth of children worldwide are now living in areas affected by armed conflict, Save The Childrens Stop the War on Children report shows.

As a result, more children are facing unimaginable mental and physical trauma, suffering from malnutrition, falling victim to preventable diseases and facing the risk of sexual violence and recruitment by armed groups, Ashing warned.

The day concluded with Americas Got Talent winner Kodi Lee performing a number of songs which he dedicated to children around the world, followed by a group of young musicians from Qatar Music Academy playing a medley of songs from Disneys Aladdin.

While the musical performances took place, landmark locations across Doha turned UN blue, including Msheireb Downtown Dohas Barahat Square, the Museum of Islamic Art, the National Museum of Qatar, and 2015 (QF Headquarters). 

قنا

الدوحة: احتفل مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” إحدى مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، وأصحاب المصالح في قطر وحول العالم، باليوم العالمي للطفل، الذي يُصادف 20 نوفمبر من كل عام ، بندوة وعروض موسيقية وفنية حيّة، عبر تقنية الاتصال المرئي دعماً لحقوق الطفل العالمية.

وسلطت الندوة الضوء على بعض التحديات الأكثر قسوة، فضلاً عن معاينة صحة الأطفال واليافعين في خضم أزمة كوفيد-19، مع التركيز على الحاجة لحماية الأطفال المستضعفين ، وتوفير مقاربة صحية عامة للتصدي للعنف ضد الأطفال، وتطوّر الطفل في عصر المعلومات وهو زمن قد تُشكّل فيه التكنولوجيا الرقمية، على غرار الإعلام الاجتماعي، خطراً كبيراً على رفاهية الأطفال.

واشتملت الندوة على ثلاث حلقات نقاشية أقيمت تحت عناوين “حماية الأطفال المعرضين”، و”مقاربة صحية عامة لمعالجة العنف ضد الأطفال”، و”نمو الطفل في عصر المعلومات”.

وفي هذا الصدد، حثت السيدة هنرييتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” الحكومات والمنظمات حول العالم على تعزيز خدمات الوقاية والاستجابة لمساعدة الأطفال على تحمّل تبعات جائحة فيروس كورونا كوفيد 19 .

وقالت السيدة فور “حتى قبل جائحة كوفيد-19، كان العنف ضد الأطفال شائعًا إلى حدّ كبير، وقد ساهمت الجائحة الآن في زيادة هذا الخطر، مع إغلاق المدارس، وانقطاع الأعمال، وانعزال العائلات، لم ينقطع الأطفال فقط عن الدعائم الاجتماعية التي يحتاجونها في المدارس والمجتمع، بل باتوا معرضين أيضًا بشكل أكبر لمخاطر العنف والاستغلال، فضلًا عن قضايا زواج الأطفال وعمالتهم”.

ولفتت إلى أن هذه التحديات تتطلب استجابة متعددة الجوانب، تستند على خمس ركائز، وتتضمن الاستثمار في خدمات حماية واستشارة أكثر صلابة، وتعزيز خطوط الدعم حتى تتوافر لدى الأطفال إمكانية الوصول إلى الدعم والاستشارة المطلوبين، وتعزيز موارد التدريب والتربية الوالدية الإيجابية، وجعل الإنترنت آمنًا للأطفال، وضمان توفير الدعم النفسي الصحي والنفسي الاجتماعي لهم عند إعادة فتح المدارس.

بدوره، حدّد الدكتور جاسم المطوع، الخبير التربوي والاجتماعي، في دولة الكويت، العديد من المقترحات حول كيف يُمكن للحكومات حول العالم، وبالتعاون مع الأطراف المعنية، الاستثمار في التعليم الوالدي والترويج له لمكافحة العنف المنزلي.

وخلال الاحتفال كشف الدكتور إينجر أشينج، الرئيس التنفيذي لمنظمة “أنقذوا الأطفال” العالمية الخيرية النقاب تقرير جديد أصدرته مؤسسته تحت عنوان “أوقفوا الحرب على الأطفال”.

ويشير التقرير إلى أن زهاء خُمس أطفال العالم يعيشون الآن في مناطق تتأثر بالنزاعات المسلحة، ونتيجة لذلك، يواجه المزيد من الأطفال صدمات نفسية وجسدية لا يُمكن تخيّلها، كما يُعانون من سوء التغذية، والأمراض التي يُمكن الوقاية منها، ومخاطر العنف الجنسي، والتجنيد في المنظمات المسلحة.

واختتمت الاحتفالية بأداء المطرب كودي لي، الفائز في مسابقة أمريكا جوت تالنت، عددًا من الأغاني خصصها للأطفال حول العالم، تلاها عزف مجموعة من الموسيقيين الشباب، من أكاديمية قطر للموسيقى، ومجموعة متنوعة من أغاني فيلم علاء الدين من ديزني كما اكتسى عدد من معالم الدوحة باللون الأزرق، ومنها مشيرب قلب الدوحة، ومتحف الفن الإسلامي، ومتحف قطر الوطني، والمقر الرئيسي (مبنى 2015) لمؤسسة قطر تضامنا مع اليوم العالمي للطفل.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format