😎 LifeStyle

4 billion people could be overweight by 2050: Study

دراسة: ٤ مليارات شخص سيعانون من زيادة الوزن بحلول ٢٠٥٠

AFP

Paris: More than four billion people could be overweight by 2050, with 1.5 billion of them obese, if the current global dietary trend towards processed foods continues, a first-of-its-kind study predicted Wednesday.

Warning of a health and environmental crisis of “mind-blowing magnitude”, experts from the Potsdam Institute for Climate Impact Research (PIK) said that global food demand would leap 50 percent by mid-century, pushing past Earth’s capacity to sustain nature.

Food production already hoovers up three-quarters of the world’s fresh water and one-third of its land — and accounts for up to a third of greenhouse gas emissions.

Providing a long-term overview of changing global eating habits between 1965 and 2100, the researchers used an open-source model to forecast how food demand would respond to a variety of factors such as population growth, ageing, growing body masses, declining physical activity and increased food waste.

They found that “business as usual” — a continuation of current trends — will likely see more than four billion people, or 45 percent of the world’s population, overweight by 2050.

The model predicted that 16 percent would be obese, compared with nine percent currently among the 29 percent of the population who are overweight.

“The increasing waste of food and the rising consumption of animal protein mean that the environmental impact of our agricultural system will spiral out of control,” said Benjamin Bodirsky, lead author of the study published in Nature Scientific Reports.

“Whether greenhouse gases, nitrogen pollution or deforestation: we are pushing the limits of our planet — and exceeding them.”

While trends vary between regions, the authors said that global eating habits were moving away from plant- and starch-based diets to more “affluent diets high in sugar, fat, and animal-source foods, featuring highly-processed food products”.

At the same time, the study found that as a result of increasing inequality along with food waste and loss — food that is produced but not consumed due to lack of storage or overbuying — around half a billion people will still be undernourished by mid-century.

“There is enough food in the world — the problem is that the poorest people on our planet have simply not the income to purchase it,” said co-author Prajal Pradhan.

“And in rich countries, people don’t feel the economic and environmental consequences of wasting food.”

The UN’s Intergovernmental Panel on Climate Change warned in a special report last year that humanity will face increasingly painful trade-offs between food security and rising temperatures within decades unless emissions are curbed and unsustainable farming and deforestation are halted.

أ ف ب – ترجمة WGOQatar

باريس: توقعت دراسة هي الأولى من نوعها يوم الأربعاء أن أكثر من أربع مليارات شخص قد يعانون من زيادة الوزن بحلول عام 2050، منهم 1.5 مليار يعانون من السمنة، إذا استمر الاتجاه الغذائي العالمي الحالي نحو الأطعمة المصنعة.

حذر خبراء من معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ، محذرين من أزمة صحية وبيئية من “حجم مذهل”، أن الطلب العالمي على الغذاء سوف يرتفع بنسبة 50 في المائة بحلول منتصف القرن، متجاوزًا قدرة الأرض على استدامة الطبيعة. وإن إنتاج الغذاء يستهلك بالفعل ثلاثة أرباع المياه العذبة في العالم وثلث أراضيها – ويشكل ما يصل إلى ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

قدم الباحثون نظرة عامة طويلة المدى على عادات الأكل العالمية المتغيرة بين عامي 1965 و2100، واستخدموا نموذجًا مفتوح المصدر للتنبؤ بكيفية استجابة الطلب على الغذاء لمجموعة متنوعة من العوامل مثل النمو السكاني والشيخوخة وزيادة كتلة الجسم وتراجع النشاط البدني. وزيادة هدر الطعام.

ووجدوا أنه كالمعتاد – استمرارًا للاتجاهات الحالية – من المرجح أن يشهد زيادة الوزن بأكثر من أربع مليارات شخص، أو 45 في المائة من سكان العالم، بحلول عام 2050.

وتوقع النموذج أن 16 في المائة يعانون من السمنة، مقارنة بنسبة 9 في المائة حاليا بين 29 في المائة من السكان الذين يعانون من زيادة الوزن.

قال بنيامين بوديرسكي، المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة “تقارير العلوم الطبيعية ” إن تزايد هدر الطعام وزيادة استهلاك البروتين الحيواني يعني أن التأثير البيئي لنظامنا الزراعي سوف يخرج عن نطاق السيطرة”.

“سواء كانت غازات الدفيئة أو تلوث النيتروجين أو إزالة الغابات: نحن نضغط على كوكبنا ونؤذيه.”

في حين تتفاوت الاتجاهات الغذائية بين المناطق، قال المؤلفون إن عادات الأكل العالمية كانت تبتعد عن النظم الغذائية القائمة على النباتات والنشويات إلى “أنظمة غذائية غنية بالسكر والدهون والأطعمة الحيوانية، وتتميز بمنتجات غذائية عالية المعالجة”.

في الوقت نفسه، وجدت الدراسة أنه نتيجة لزيادة عدم المساواة جنبًا إلى جنب مع هدر الطعام وفقدانه – الطعام الذي يتم إنتاجه ولكن لم يتم استهلاكه بسبب نقص التخزين أو الإفراط في الشراء – سيظل حوالي نصف مليار شخص يعانون من نقص التغذية بحلول منتصف القرن.

قال المؤلف المشارك براجال برادهان: “يوجد ما يكفي من الغذاء في العالم – المشكلة هي أن أفقر الناس على كوكبنا ليس لديهم ببساطة الدخل اللازم لشرائه”.

“وفي الدول الغنية، لا يشعر الناس بالعواقب الاقتصادية والبيئية لهدر الغذاء”.

حذرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة في تقرير خاص العام الماضي من أن البشرية ستواجه بشكل متزايد مقايضات مؤلمة بين الأمن الغذائي وارتفاع درجات الحرارة في غضون عقود ما لم يتم كبح الانبعاثات، ووقف الزراعة غير المستدامة وإزالة الغابات.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format