👮‍♂️ Government

Foreign Minister: All States Involved Must Have the Desire to Solve Gulf Crisis

وزير الخارجية: الرغبة في حل الأزمة الخليجية يجب أن تكون لدى كل الدول الأطراف

QNA

Doha: HE Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani affirmed that all countries which are party to the dispute must have the desire to solve the Gulf crisis.

Speaking at a session entitled “A View from the Middle East” which was held within the framework of the 2020 ‘Virtual’ Global Security Forum, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that ” we have the desire to find a solution for a stable GCC region which is needed in turbulent times. Whether it is under US President Donald Trump or President-elect Joe Biden, mainly the basis for any solution will be good intentions of the blockading countries and the State of Qatar as well.”

His Excellency added “we have good intentions for a constructive engagement with the blockading countries to reach a fair resolution. We believe there is no winner out of this crisis. The only consequence of this crisis is more instability in our region. If we are keen on our future and the future of our people, I think we need to find a just solution to this crisis.”

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said “Qatar didn’t conduct any hostile activity against the blockading countries. We are ready, if the blockading countries have the same willingness to work with good intentions and on the basis of correct information, to resolve the crisis and reach a just solution which is in the interest of our people.”

His Excellency stated “we appreciate the work by the late Amir of Kuwait HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah, and efforts now being carried out by HH the Amir of the State of Kuwait Sheikh Nawaf Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah. We have also seen very strong and significant momentum by President Trump and his administration in order to reach a resolution of the crisis. Qatar has been very open since the beginning for a dialogue which is based on mutual respect, non-interference in each other’s affairs and respecting the sovereignty of each country.”

On the US elections, His Excellency clarified that the election result mainly concerns the Americans, but we congratulate the new leadership, whether it is the administration of President-elect Biden or President Trump.

His Excellency pointed out that the State of Qatar has strategic partnership with the United States and the ties are developed on strong foundations. His Excellency said that Qatar-US ties cover many fields like defense, security, economy, business, education, energy and other sectors.

With regards to the results of the US elections His Excellency said that US policy would not affect Gulf region, rather, it will affect the whole globe.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs added “we hope to work with the upcoming US administration to promote peace and stability in our region which is in dire need now amid all these tensions surrounding us in the Middle East. We will continue building on our strategic partnership which we have been building over the years. Our relations with the US will not be affected because we have built strong relations with all institutions of the United States. Therefore, our relations are real and include various ministries, departments and institutions in both countries.”

His Excellency clarified that the region needs more diplomatic and peaceful efforts to resolve disputes, indicating that if there are disputes between the Cooperation Council and Iran for decades, then those disputes need to be resolved by diplomatic means.

He added that the region does not need a new arms race, because more arms mean more instability. “We do not say that countries should not build a deterrent force, because countries need that, and Qatar does. We must invest more in diplomacy and diplomatic solutions with Iran and engage more constructively with them,” His Excellency said.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al-Thani pointed out that during the past year and a half, there were many efforts to bring the parties together to deal with Iran. He referred to the Iranian HOPE Initiative and to the European Maritime Security Initiative to guarantee maritime security in the Gulf. “I think we need to come up with a more solid vision for the future of our regional security,” he added.

Regarding the two agreements that the UAE and Bahrain signed separately with Israel to normalize relations, His Excellency said that the position of the State of Qatar is to discuss the roots of the issue in a way that guarantees the right of the Palestinians to establish an independent state. He added that it is better to have a united front that takes into account the interest of the Palestinians and the two-state solution based on the borders of 1967 with East Al Quds as its capital. His Excellency stressed that this was the solution, and Qatar’s position on the matter, saying that Qatar continues to call for negotiations between the Israelis and the Palestinians to put an end to the conflict, because the Palestinian people are the ones who are paying the biggest price for it.

HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs stressed the need for an agreement between the countries of the GCC and Iran on a peaceful solution side by side, addressing all issues in a civilized manner through dialogue and addressing these differences and agreements related to the relationship between us.

“We want to reach a solution to this conflict and we want to encourage the Gulf Cooperation Council countries to participate positively and constructively. We need and want to encourage Iran to also engage in a positive and constructive manner, but this does not mean that we are going to solve the problem and solve everything at the present time,” His Excellency added.

“We have a disagreement with Iran and some of its policies, but this does not mean that we are in conflict with each other. Let us talk about common things and interests and try to address this dispute through discussion, constructive participation and constructive dialogue in order to resolve this dispute.

On the United States withdrawing almost completely from Afghanistan, His Excellency said ” We do not believe in military solution. We believe in diplomacy in resolving all conflicts. There is war in Afghanistan for two decades and time has come to reach a diplomatic solution.”

His Excellency added that Qatar will follow any path that leads to peace in Afghanistan and anywhere else in the world as the state is willing to do everything to bring peace and help in that regard. His Excellency added that this was provided to both the Afghans and the Americans, whether with the Americans and the Taliban or with the Taliban and the Afghan government, as Qatar provided them with the platform for these talks.

“We believe that the steps taken thus far between America and the Taliban have been good steps forward. The first step for peace in Afghanistan is between them, but more important than that is peace between the Afghans themselves – between the government and the Taliban – which is still going on. However, we do not see significant progress in this regard, but we will continue to push in this direction as we will focus on finding a solution among Afghans at the present time, which is our priority, the US is working closely with Doha to find a solution in Afghanistan. “We hope to see progress before the end of the year,” His Excellency added.

On Qatar’s role in Syria, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that at the present time Qatar is committed to its position, which is that Justice is required where war crimes have been committed against the Syrian people and there are displaced persons and refugees everywhere in the world, stressing the need to address the problem politically.

“We continue our efforts, our humanitarian aids and we continue to provide shelter, schools and health care to the Syrian refugees and internally displaced persons inside Syria. We hope to see greater momentum from the international community to help the Syrian people and reach a political solution there,” His Excellency said.

His Excellency noted that the international momentum around Syria has been lost a few years ago, as the main problem in Syria is that there are many red lines that have been drawn recently and all of them have been crossed without accountability.

“We always urge the international community to engage in some way in order to find justice for the Syrian people and not to forget accountability because the blood that was shed in the war was abundant and it is the right of the Syrian people to bring to justice those who committed war crimes,” His Excellency said.

On the arms race in the region, HE the Deputy Prime Minister said that “this is a clear indication of instability in the region and this is what we want to end by bringing more hope to diplomacy and presenting more options for the future. This explains why we adopt a regional security framework that guarantees everyone to live safe in a state for our future and for the future of our people. “

“If there is a strong regional security framework operates, relations with all countries such as Russia, the United States and China will be constructive and friendly relations. We do not want the excesses in our region because we do not believe that the exaggerations in will benefit any country in the region, His Excellency added.

HE the minister said that Qatar wants to maintain its strong strategic relationship with the United States, and its strategic and commerce relations with China, with the same going for Russia.

On the energy issue, HE the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs said that the State of Qatar supplies nearly 30 percent the world’s LNG needs. His Excellency added that all countries that depend on the energy economy need to build plans for a future a world not reliant on hydrocarbon energy sources.

His Excellency said that the State of Qatar launched a national strategy for 2030 that aimed to diversify the economy away from Hydrocarbon, in addition to implementing plans to diversify the economy since 2008. His Excellency noted that the country has achieved 80 percent of the objectives so far, with 50 percent of GDP coming from non-Hydrocarbon sectors. His Excellency said that the state will continue to build its model for the future, noting that a core part of the strategy was expanding investments in a way that benefits the State of Qatar and the countries that receive those investments.

قنا

الدوحة: أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية على أن الرغبة في حل الأزمة الخليجية يجب أن تكون لدى كل الدول الأطراف في النزاع.

وقال سعادته في جلسة، تحت عنوان “نظرة من الشرق الأوسط”، ضمن أعمال منتدى الأمن العالمي 2020 ، الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، “نحن لدينا الرغبة في التوصل إلى حل لتحقيق مستقبل مستقر لمجلس التعاون الخليجي، وهو ما نحتاج إليه في هذه الأوقات المضطربة التي تمر بها المنطقة. وسواء تم هذا الأمر من خلال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو الرئيس المنتخب جو بايدن فإن أي حل يمكن التوصل إليه يجب أن يقوم على أساس من النوايا الطيبة من جانب دول الحصار ودولة قطر أيضا”.

وأضاف “نوايانا طيبة للتعامل مع دول الحصار بشكل بناء للتوصل إلى حل لمصلحة الجميع. لا نعتقد أن هناك رابحا في هذه الأزمة التي ليس لها نتيجة سوى المزيد من عدم الاستقرار في المنطقة. إذا كنا حريصين على مستقبلنا ومستقبل شعوبنا اعتقد أننا نحتاج أن نتوصل إلى حل عادل لهذه الأزمة. لم تقم دولة قطر بأي عمل عدائي تجاه دول الحصار، ونحن مستعدون إذا كان لدول الحصار نفس الاستعداد للعمل بنوايا حسنة وعلى أساس معلومات صحيحة لحل الأزمة والتوصل إلى حل عادل لمصلحة شعوبنا”.

وقال سعادته “نحن نقدِّر الجهود التي بذلها سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت الراحل، والتي يواصلها الآن سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والدعم المستمر من الولايات المتحدة. شهدنا أيضا زخما هاما وقويا من جانب الرئيس ترامب وإدارته للتوصل إلى حل لهذه الأزمة، وظلت قطر منفتحة إلى أبعد الحدود منذ البداية للدخول في حوار يقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية لبعضنا البعض واحترام سيادة كل دولة”.

وحول الانتخابات الأمريكية أوضح سعادته أن نتيجة الانتخابات تهم الأمريكيين في المقام الأول، أما نحن فإننا نهنئ القيادة الجديدة سواء كانت إدارة الرئيس المنتخب بايدن أو الرئيس ترامب.

وأشار سعادته إلى أن علاقة دولة قطر مع الولايات المتحدة علاقة شراكة تقوم على أسس راسخة ويعود تاريخها إلى أكثر من 45 سنة، وتتمثل في العديد من الشراكات الدفاعية والأمنية والاقتصادية والتجارية، وكذلك في مجال التعليم والطاقة وقطاعات أخرى. أما فيما يخص نتائج الانتخابات الأمريكية لابد من القول إن السياسات الأمريكية لا تؤثر على منطقتنا فقط بل على العالم أجمع.

وأضاف “نأمل أن نعمل مع الإدارة الأمريكية القادمة لتعزيز السلام والاستقرار في منطقتنا، التي في أمس الحاجة الآن إلى ذلك، وسط كل هذه التوترات المحيطة بنا في منطقة الشرق أوسط، وأن نستمر في بناء شراكاتنا القوية أصلا والتي ظللنا نبنيها عبر السنين مع الولايات المتحدة. لا أعتقد أن هذه العلاقات ستتأثر بصرف النظر عمن يكون الرئيس، لأننا بنينا علاقات قوية مع جميع المؤسسات في الولايات المتحدة. لذلك فإن علاقاتنا حقيقية ومؤسسية وتشمل مختلف الوزارات والإدارات والمؤسسات في كلا البلدين”.

وأوضح سعادته أن المنطقة تحتاج إلى المزيد من الجهود الدبلوماسية والسلمية لحل النزاعات، مشيرا سعادته إلى أنه إذا كان هناك نزاعات بين مجلس التعاون وإيران كما هو الحال منذ عقود، فإن تلك النزاعات تحتاج أن تحل بالوسائل الدبلوماسية.

واستطرد “لا أعتقد أن المنطقة تحتاج إلى المزيد من الأسلحة، لأن المزيد من الأسلحة يعني المزيد من عدم الاستقرار. نحن لا نقول إن الدول لا يجب عليها بناء قوة رادعة، لأن الدول تحتاج إلى ذلك، وقطر تفعل ذلك، ولكني أعتقد أن علينا أن نستثمر أكثر في الحلول الدبلوماسية مع إيران، وأن نبدأ في التعامل بصورة بناءة أكثر معها”.

ولفت سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إلى أنه خلال فترة العام والنصف الماضية شهدنا الكثير من الجهود لجمع الأطراف للتعامل مع إيران، مشيرا إلى المبادرة الإيرانية التي تسمى مبادرة الأمل، والمبادرة الأوروبية لضمان الأمن البحري في الخليج. وأضاف “أعتقد أننا نحتاج إلى أن نتوصل لرؤية أكثر رسوخا لمستقبل أمننا الإقليمي”.

وبخصوص الاتفاقيتين اللتين وقعتهما الإمارات والبحرين كل على حدة مع إسرائيل، لتطبيع العلاقات معها قال سعادته “علقنا منذ البداية أن موقف قطر من ذلك الموضوع أننا نحتاج أن نعالج جوهر الصراع بين المنطقة وإسرائيل وهو القضية الفلسطينية، وعلينا أن نعالج هذا الأمر كعنصر أساسي في أي نقاش”.

وأضاف “أعتقد أنه من الأفضل أن يكون لنا جبهة متحدة وأن نضع نصب أعيننا مصلحة الشعب الفلسطيني المتمثلة في إنهاء الاحتلال، والاعتراف بحل الدولتين والعودة إلى حدود 1967 لإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية كما تقر القرارات الدولية. هذا هو الحل وهذه هي رؤية دولة قطر التي من أجلها تدعو إلى مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين لوضع نهاية لهذا الصراع، لأن الشعب الفلسطيني هو الذي يدفع الثمن الأكثر بسببه”.

وأكد سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية على ضرورة الاتفاق بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على الحل سلميا جنبا إلى جنب، ومعالجة كل القضايا بطريقة حضارية بالحوار، ومعالجة تلك الخلافات والاتفاقيات التي تخص العلاقة بيننا.

وأضاف سعادته “نريد أن نتوصل إلى حل هذا الصراع، ونريد تشجيع دول مجلس التعاون الخليجي على المشاركة بشكل إيجابي وبناء، نحتاج ونريد تشجيع إيران أيضًا على الانخراط بشكل إيجابي وبناء، فهذا لا يعني أننا ذاهبون إلى حل المشكلة وحل كل شيء في الوقت الحالي، لدينا خلاف مع إيران وبعض سياساتها، لا يعني ذلك أننا نتعارض مع بعضنا البعض، فلنتحدث عن الأشياء المشتركة والمصالح المشتركة ونحاول معالجة هذا الخلاف من خلال المناقشة والمشاركة البناءة وحوار بناء من أجل حل هذا الخلاف”.

وحول تفكير الولايات المتحدة في الانسحاب بشكل كامل تقريباً من أفغانستان قال سعادته “نحن لا نؤمن بالحلول العسكرية ونؤمن دائماً بالحلول الدبلوماسية في كافة أشكال الصراعات. إن الحرب في أفغانستان استمرت هنالك لعقود، وفي الحقيقة بدأت قبل أربعين سنة. وتدخل أمريكا في أفغانستان قد بلغ الآن عشرين عاماً، وقد حان الوقت للتوصل إلى حل دبلوماسي. وفي حال وجود أي وسيلة أو دور قد يفضي إلى حل سلمي في أفغانستان أو في أي مكان آخر من العالم، فإن قطر سوف تسلك ذلك المسار، وسوف تقوم بكل ما في وسعها لإحلال السلام، وسوف نساعد في ذلك. وهذا ما تم تقديمه لكل من الأفغان والأمريكان، سواء أكان مع الأمريكان وطالبان أو مع طالبان والحكومة الأفغانية، حيث وفرت لهم قطر المنصة والتسهيلات في هذه المحادثات”.

وأضاف سعادته” نحن نرى أن الخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن بين أمريكا وطالبان قد كانت خطوات جيدة للمضي قدماً. وتعتبر الخطوة الأولى من أجل السلام في أفغانستان بينهما، لكن الأكثر أهمية من ذلك هو السلام بين الأفغان أنفسهم- بين الحكومة وطالبان- والذي لا يزال مستمراً، ولكننا لا نرى تقدماً ملحوظاً على هذا الصعيد، بيد أننا سوف نواصل الدفع في هذا الاتجاه حيث سنقوم بالتركيز على إيجاد حل بين الأفغان في الوقت الراهن وهو ما يشكل أولوية لنا. وتعمل الولايات المتحدة معنا بشكل وثيق في هذا الشأن، ونأمل أن نتوصل إلى تقدم قبل أن نرى انسحاب القوات يحدث قبل نهاية هذا العام كما نأمل”.

وحول دور قطر في سوريا أوضح سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أنه في الوقت الراهن قطر ملتزمة بموقفها، وهو أن العدالة مطلوبة هناك حيث تم ارتكاب جرائم حرب بحق الشعب السوري، وهناك نازحون ولاجئون في كل مكان من العالم، ويحتاجون لمعالجة لب المشكلة الذي هو سياسي “نحن مستمرون في جهودنا ومساعداتنا الإنسانية ومستمرون في تقديم المأوى والمدارس والعناية الصحية للاجئين السوريين والنازحين داخل سوريا. ونأمل أن نرى زخماً أكبر من المجتمع الدولي من أجل مساعدة الشعب السوري والتوصل إلى حل سياسي هناك”.

وبين سعادته أن الزخم الدولي حول سوريا قد فقد منذ سنوات قليلة وليس هذا العام، إذ أن المشكلة الرئيسية في سوريا أن هناك العديد من الخطوط الحمراء التي تم رسمها مؤخراً وكلها قد تم تجاوزها دون محاسبة.

وأضاف “نحن دائماً نحث المجتمع الدولي على الانخراط بشكل ما من أجل إيجاد العدالة للشعب السوري، وألا ننسى المحاسبة لأن الدماء التي أريقت في الحرب كانت كثيرة ومن حق الشعب السوري تقديم الذين ارتكبوا جرائم حرب للعدالة.”

وحول سباق التسلح في المنطقة قال سعادته “إن هذا مؤشر واضح بالإحساس بعدم الاستقرار في المنطقة، وهذا ما نريد أن ننهيه من خلال جلب المزيد من الأمل للدبلوماسية وتقديم مزيد من الخيارات للمستقبل، وذلك يفسر لماذا نحن نتبنى إطار أمن إقليمي يضمن لكل شخص العيش بأمان في دولة لمستقبلنا ولمستقبل شعبنا”.

ونوه سعادته إلى أنه في حال كان هناك إطار أمن إقليمي قوي يعمل، فإن العلاقات مع جميع الدول مثل روسيا والولايات المتحدة والصين ستكون بناءة وعلاقات صداقة. نحن لا نريد التجاوزات في منطقتنا لأننا لا نؤمن أن المبالغات في منطقتنا ستفيد أي دولة في المنطقة.

وأضاف سعادته “إننا نريد أن نحافظ على علاقتنا الاستراتيجية القوية مع الولايات المتحدة. وعلى علاقاتنا الاستراتيجية والتجارية مع الصين وعلى ذات المستوى مع روسيا”.

وحول موضوع الطاقة أوضح سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، أن قطر تورد للعالم ما يقارب من الـ30 في المائة من الغاز الطبيعي المسال، مشيرا سعادته إلى أن جميع الدول التي تعتمد على اقتصاد الطاقة تحتاج أن تبني خططا للمستقبل لما بعد مرحلة عالم ما بعد مصادر الطاقة الهيدروكربونية.

وقال سعادته “أطلقنا رؤيتنا الوطنية لعام 2030 لتنويع اقتصادنا بعيداً عن الطاقة الهيدروكربونية، وأجرينا خطط التنويع منذ عام 2008، وقد حققنا حتى الآن فوق الـ80 في المائة، حاليا يعتمد الناتج المحلي الإجمالي على 50 في المائة من غير الهيدروكربون، ونحن نرى الاستمرار في بناء نموذجنا للمستقبل، أيضا من صميم استراتيجيتنا التوسع في الاستثمارات وفق خطة مدروسة مما يعود بالنفع على دولة قطر والدول المستقبلة للاستثمارات”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format