😎 LifeStyle

Report: Complaints about high prices in Sealine stores

تقرير: شكاوى من ارتفاع أسعار محلات سيلين

Al-Raya – WGOQatar translations 

Doha: A number of camp owners in the Sealine area complained about the unjustified rise in the prices of goods and food in Sealine shops and restaurants that are granted a license to work in the camping season, calling on the relevant authorities represented by the Sealine unit and the Consumer Protection Department to impose strict control on the shops and to ask them to sell goods at the same prices they are sold in their main branches.

They pointed out that the difference between the prices of some commodities sold by the shops specialized in selling sanitation supplies, toilets, electrical connections and lighting, for example, exceeds 100% compared to the same branches in other regions and cities, and that the shops specializing in the sale of drinking water and foodstuffs exaggerate their prices significantly. Although the Al Meera association located in the Sealine area sells the same commodities at a much lower price than them, they also gave an example of the prices of charcoal and firewood that are sold at an exaggerated price.

And they considered that the prices of some restaurants operating in the Sealine area are also exaggerated, except for some restaurants that sell at reasonable prices and at the same prices as their main branches in Doha and the rest of the regions, which contributes to an increase in demand for them without the rest of the stores.

They emphasized that the campers in the Sealine area urgently need to serve the shops provided by the concerned authorities every season, and boycotting them because of the exaggerated prices is not the solution, especially since their existence is mainly due to providing a service to the camp owners at reasonable prices, and the evidence for this is that the concerned party gave them the sites at prices. It is symbolic, pointing out that they have spent high sums of money on their camps, exceeding 100,000 riyals, and it is unreasonable that they remain vulnerable to exploitation by merchants throughout the camping season.

 

Abdulaziz Al-Hammadi: Supervision of sanitary and electrical appliances stores is required

The journalist Abdulaziz Al-Hammadi called for the need to stop the phenomenon of the exploitation of Sealine stores for the campers and to impose strict control on them to limit the unjustified rise in their goods’ prices, especially the stores specialized in selling sanitary ware and electricity supplies, stressing that he was exposed to a situation that made him feel the size of the exploitation faced by the campers in the Sealine area, where he asked One of the stores in Sealine for the price of a piece that is installed in the water pump and was surprised that it is being sold for an amount that exceeds 230 riyals from its real price. He also complained about the prices of motorcycle shops that exaggerate their prices, pointing out that he was surprised that the price of one hour for large bikes exceeds 1000 riyals, which is an exaggerated price, and the concerned party must put an end to this unjustified rise.

He emphasized that the stores in Sealine are one of the most important services provided by the concerned authorities, as it reduced the distance to the campers and made them avoid traveling long distances to Mesaieed or Al Wakrah to buy their needs, as it was in the past, and the camp has become no problem in obtaining the commodity that it requires.

 

Saoud Al Mohannadi: Some stores have announced fake discounts

Saoud Jaber Al-Mohannadi confirmed that Sealine stores doubled their prices, despite the fact that the concerned authority at the Ministry of Municipality and Environment granted the sites to merchants at low prices and that they could make a suitable profit without the need to exaggerate the prices of goods and push the campers to boycott them, pointing out that some stores announced discounts through their platforms on social media But they were surprised that it was fake, and many were deceived by it, which eventually forced them to buy from it, especially since they did not bring the stuff they need with them from Doha.

He pointed out that the supermarkets in the Sealine area sell water at a high price, for example the supermarket sells a large water bundle that contains 6 bottles at a price of 12 riyals, while Al Meera association located in the Celine region sells at a price of 5 riyals, that is more than doubling the price, and often the shops ignore the determination of The price of the commodity, which makes the customer choose it and is surprised when paying for it that there is a mistake, but in the end he acquiesces in order to avoid embarrassment.

 

Hassan Al-Tamimi: Sealine restaurants are over priced

Hassan Al-Tamimi explained that most restaurants in Sealine set different prices from their main branches, wondering about the reasons that push restaurants to sell at inflated prices, even though the rent is symbolic and the turnout is high. He called on the concerned authority to limit the phenomenon of selling soft drinks by four times their real value, stressing that their price in some restaurants in Sealine ranges from 5 to 10 riyals, and they are required to sell them at the same price in the shops or at a price not exceeding 3 riyals. He stressed the importance of choosing the concerned party for the quality of restaurants in the coming years and granting licenses to cafeterias that sell foods at reasonable prices and not granting them to restaurants that deliberately sell food at high prices, especially as they attract the largest number of customers.

 

Saleh Ahmed: Increasing the number of stores to create a kind of competition

Saleh Ahmed emphasized that the idea of ​​the campers boycotting the shops in Sealine due to the exaggeration in the prices of the goods they sell is not a practical solution, especially since its presence is to provide a service to the campers and buy goods from a nearby location, pointing out that the best solution is to launch consumer protection and Seline unit on these stores and their demands by selling products at market prices, taking care to oblige them to disclose the price list at which they sell the goods in its Doha branches to sell them at the same price.

He pointed out that the idea of ​​having shops specialized in selling foodstuffs, sanitary ware, wood and charcoal is appropriate and contributed to providing most of the needs of the campers and the Sealine pioneers, but at the same time there is a need to increase the number of cabins, to raise the level of competition, noting that the cost of designing stores inside Sealine area is simple, especially as the shop only puts an external wall and moves its goods from its shop in Doha to Sealine and does not cost any other money, however the prices are exaggerated.

 

Salem Turki: There is no objection to raising prices at limited rates

Salem Turki Al-Nasser believes that there is no objection to raising prices in Sealine by a small percentage from the prices of other stores, provided that they are reasonable and not raise the price by a percentage that may exceed their real price by 100 or 200%, especially since those stores were forced to establish a site for them and moved their goods from their branches to the Sealine area has incurred high costs in order to provide close service to the two camps.

And he considered that most of the complaints are against stores that sell sanitary ware, toilets, and electrical appliances, as he and his companions had to buy electrical and sanitary connections from one of the stores in the Sealine area and were surprised that the prices of water pipes, electrical wires and other connections were higher than their counterparts in the shops located in Doha.

 

Saud Abdullah: Prices are doubled in Sealine stores

Saud Abdullah confirmed that the prices of the shops specializing in the sale of goods related to the camps are high by more than 100%, for example a bag of coal that is sold in the shops in Doha or Al-Wakrah for 20 riyals, which the shops in Sealine sell for 40 riyals, which confirms the existence of a problem. The Sraline unit must work to solve it as soon as possible and ask the stores to sell the materials at the same prices they sell in their main branches without any increase, especially since the rental fees of the sites are symbolic as everyone knows. He pointed out that the distance between Sealine and the city of Al Wakrah, not Mesaieed, in which the consumer may find it difficult to find shops that sell all his needs, is not so far as that pushing Sealine merchants to sell the materials at inflated prices and determine a difference in the price of the commodity exceeding 100%, considering that many citizens are forced to buy all their needs from Doha or Al Wakrah when they go to the camps on the weekend, which reduces the size of the interest of those shops that sell at inflated prices.

الراية

الدوحة: اشتكى عدد من أصحاب المخيمات في منطقة سيلين من الارتفاع غير المُبرر لأسعار السلع والمأكولات في محلات ومطاعم سيلين التي يتم منحها رُخصة للعمل في موسم التخييم، مُطالبين الجهات المعنية المُتمثلة في وحدة سيلين وإدارة حماية المُستهلك بفرض رقابة صارمة على المحلات ومُطالبتهم ببيع البضائع بنفس الأسعار التي يبيعون فيها في أفرعهم الرئيسية.

وأشاروا إلى أن الفرق بين أسعار بعض السلع التي تبيعها المحلات المُتخصصة في بيع مُستلزمات الصرف الصحي ودورات المياه والتوصيلات الكهربائية والإنارة على سبيل المثال تتجاوز 100% مُقارنة بنفس أفرعها في المناطق والمدن الأخرى ، كما أن المحلات المُتخصصة في بيع مياه الشرب والمواد الغذائية تبالغ في أسعارها بصورة كبيرة رغم أن جمعية الميرة المُتواجدة في منطقة سيلين تبيع نفس السلع بسعر أقل كثيرًا منها، كما أعطوا مثالًا أيضًا على أسعار الفحم والحطب الذي يتم بيعه بسعر مُبالغ فيه.

واعتبروا أن أسعار بعض المطاعم التي تعمل في منطقة سيلين مُبالغ فيها أيضًا، إلا بعض المطاعم التي تبيع بأسعار مُناسبة وبنفس أسعار فروعها الرئيسية في الدوحة وباقي المناطق، وهو ما يُساهم في زيادة الإقبال عليها دون باقي المحلات.

وأكدوا أن المُخيّمين في منطقة سيلين بحاجة ماسّة إلى خدمة المحلات التجارية التي توفرها الجهات المعنية في كل موسم، وأن مُقاطعتها بسبب الأسعار المُبالغ فيها ليس الحل، خاصة أن وجودها سببه الرئيسي تقديم خدمة لأصحاب المُخيمات بأسعار مناسبة، والدليل على ذلك أن الجهة المعنية منحتهم المواقع بأسعار رمزية، لافتين إلى أنهم أنفقوا مبالغ مالية مُرتفعة على مُخيماتهم تفوق 100 ألف ريال ومن غير المعقول أن يظلوا عُرضة للاستغلال من قبل التجّار طوال موسم التخييم.

 

عبدالعزيز الحمادي: مطلوب رقابة على محلات بيع الأدوات الصحية والكهربائية

دعا الإعلامي عبدالعزيز الحمادي إلى ضرورة وقف ظاهرة استغلال محلات سيلين للمُخيمين وفرض رقابة صارمة عليها للحد من الارتفاع غير المُبرر لبضائعها، خاصة المحلات المُتخصصة في بيع الأدوات الصحية ومستلزمات الكهرباء، مؤكدًا أنه تعرض لموقف جعله يشعر بحجم الاستغلال الذي يُواجهه المُخيمون في منطقة سيلين، حيث سأل أحد المحلات المُتواجدة في سيلين عن سعر قطعة يتم تركيبها في مضخة المياه وتفاجأ أنه يتم بيعها بمبلغ يفوق 230 ريالًا عن سعرها الحقيقي. كما اشتكى أيضًا من أسعار محلات الدرّاجات النارية التي تبالغ في تحديد أسعارها، لافتًا إلى أنه تفاجأ أن سعر ساعة واحدة للدرّاجات الكبيرة يفوق 1000 ريال وهو سعر مُبالغ فيه ولابد من قيام الجهة المعنية بوضع حد لهذا الارتفاع غير المُبرر.

وأكد أن المحلات في سيلين واحدة من أهم الخدمات التي وفّرتها الجهات المعنية حيث أنها قللت المسافة على المُخيمين وجعلتهم يتجنّبون قطع مسافات طويلة إلى مدينة مسيعيد أو الوكرة لشراء احتياجاتهم، كما كان في السابق، كما أن المخيم أصبح لا يُواجه أي مشكلة في الحصول على السلعة التي يريدها.

 

سعود المهندي: بعض المحلات أعلنت عن تخفيضات وهمية

أكد سعود جابر المهندي، أن محلات سيلين تُضاعف أسعارها رغم أن الجهة المعنية بوزارة البلدية والبيئة منحت المواقع للتجّار بأسعار مُنخفضة وباستطاعتهم تحقيق ربح مناسب دون الحاجة إلى المُبالغة في أسعار البضائع ودفع المُخيمين لمُقاطعتها، لافتًا إلى أن بعض المحلات أعلن عن تخفيضات عبر منصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي ولكنهم فوجئوا أنها وهمية، وخُدع الكثيرون بها ما اضطرهم في النهاية للشراء منها، خاصة أنهم لم يجلبوها معهم من الدوحة. ولفت إلى أن محلات السوبرماركت الموجود في منطقة سيلين تبيع المياه بسعر مُرتفع ، فعلى سبيل المثال يبيع السوبر ماركت ربطة المياه الكبيرة التي تحوي على 6 قارورات بسعر 12 ريالًا بينما جمعية الميرة الواقعة بمنطقة سيلين بسعر 5 ريالات، أي بفارق يتجاوز الضعف، وغالبًا تتجاهل المحلات تحديد سعر السلعة، ما يجعل الزبون يقوم باختيارها ويُفاجأ عند دفع قيمتها أن هناك خطأ ولكنه في النهاية يرضخ تجنبًا للإحراج.

 

حسن التميمي: أسعار مطاعم سيلين مُبالغ فيها

أوضح حسن التميمي أن مُعظم المطاعم في سيلين تحدّد أسعارًا مُختلفة عن أفرعها الرئيسية، مُتسائلاً عن الأسباب التي تدفع المطاعم للبيع بأسعار مُبالغ فيها رغم أن قيمة الإيجار رمزية ونسبة الإقبال عليها كبيرة. وطالب من الجهة المعنية بالحد من ظاهرة بيع المشروبات الغازية بأربعة أضعاف قيمتها الحقيقية مُؤكدًا أن سعرها لدى بعض المطاعم في سيلين من 5 إلى 10 ريالات والمطلوب إلزامها ببيعها بنفس سعر المحلات التجارية أو بسعر لا يتجاوز 3 ريالات. وشدّد على أهمية اختيار الجهة المعنية لنوعية المطاعم في السنوات القادمة وتمنح الرخص للكافتيريات التي تبيع الأطعمة بأسعار معقولة وعدم منحها للمطاعم التي تتعمّد بيع المأكولات بأسعار مُرتفعة خاصة أنها تجذب أكبر عدد من الزبائن.

 

صالح أحمد: زيادة عدد المحلات لخلق نوع من المنافسة

أكد صالح أحمد أن فكرة قيام المُخيّمين بمُقاطعة المحلات المُنتشرة في سيلين بسبب المُبالغة في أسعار السلع التي تبيعها ليس حلاً عمليًا خاصة أن وجودها هو لتوفير خدمة للمُخيمين وشراء السلع من مكان قريب، لافتًا إلى أن الحل الأمثل هو إطلاق حماية المُستهلك ووحدة سيلين على تلك المحلات ومُطالبتها ببيع المُنتجات بأسعار السوق، مع الحرص على إلزامها بالكشف عن قائمة الأسعار التي تبيع فيها السلع في أفرعها في الدوحة لبيعها بنفس السعر.

وأشار إلى أن فكرة وجود محلات مُتخصّصة في بيع المواد الغذائية والأدوات الصحيّة والأخشاب والفحم، تعتبر مُناسبة وساهمت في توفير معظم احتياجات المخيمين ، ورواد سيلين، ولكن في الوقت نفسه هناك حاجة إلى زيادة عدد الكبائن ، لرفع مستوى التنافس، مشيرًا إلى أن تكلفة تصميم المحلات داخل منطقة سيلين بسيطة خاصة أن المحل يقوم بوضع سور خارجي فقط ونقل بضائعه من محله في الدوحة إلى سيلين ولا يتكلف أي مبالغ أخرى، ومع ذلك هناك مبالغة في الأسعار.

 

سالم تركي: لا مانع من رفع الأسعار بنسب محدودة

يرى سالم تركي الناصر أنه لا مانع من رفع الأسعار في سيلين بنسبة بسيطة عن أسعار المحلات الأخرى بشرط أن تكون بالمعقول وليس رفع السعر بنسبة قد تفوق سعرها الحقيقي بنسبة 100 أو 200%، لا سيما أن تلك المحلات اضطرت لإنشاء موقع لها ونقلت بضائعها من فروعها إلى منطقة سيلين وتحمّلت تكاليف عالية في سبيل توفير خدمة قريبة للمخيمين.

واعتبر أن معظم الشكاوى على محلات بيع الأدوات الصحية ودورات المياه والأدوات الكهربائية، حيث أنه ورفاقه اضطروا لشراء التوصيلات الكهربائية والصحية من أحد المحلات المُتواجدة في منطقة سيلين وفوجئوا أن أسعار أنابيب المياه والأسلاك الكهربائية والتوصيلات الأخرى تفوق نظيراتها في المحلات الواقعة بالدوحة.

 

سعود عبدالله: الأسعار مضاعفة في محلات سيلين

أكد سعود عبدالله، أن أسعار المحلات المُتخصصة في بيع السلع المُرتبطة بالمخيمات مُرتفعة بنسبة تزيد على 100%، فعلى سبيل المثال كيس الفحم الذي يُباع في المحلات الواقعة بمدينة الدوحة أو الوكرة ب 20 ريالًا تبيعه المحلات في سيلين بسعر 40 ريالًا، وهو ما يؤكد وجود مُشكلة يجب أن تعمل وحدة سيلين على حلها في أسرع وقت ممكن ومُطالبة المحلات ببيع المواد بنفس الأسعار التي تبيعها في أفرعها الرئيسية دون أي زيادة لا سيما أن رسوم تأجير المواقع رمزية كما يعلم الجميع. ولفت إلى أن المسافة بين سيلين ومدينة الوكرة، وليس مسيعيد التي من الممكن أن يجد فيها المُستهلك صعوبة في العثور على محلات تبيع كل احتياجاته، ليست بعيدة بالقدر الذي يدفع تجار سيلين لبيع المواد بأسعار مُبالغ فيها وتحديد فرق في سعر السلعة يفوق 100%، مُعتبرًا أن الكثير من المواطنين يضطرون لشراء جميع احتياجاتهم من الدوحة أو الوكرة عند توجههم للمُخيمات في الإجازة الأسبوعية وهو ما يُقلل من حجم فائدة تلك المحلات التي تبيع بأسعار مُبالغ فيها.

المصدر: raya

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format