📱 Technology

Apple unveils its first microprocessor for Mac computers

آبل تكشف النقاب عن معالجها الدقيق الأول لحواسيب ماك

Reuters

Apple on Tuesday introduced its first microprocessor for Mac computers, called the M1, a move that will tie its Macs and iPhones closer together technologically.

The change of chips will mark a move away from Intel Corp technology that has driven the electronic brains of Mac computers for nearly 15 years.

The change will be a boon for Apple computers, whose sales are overshadowed by its iPhone but still total tens of billions of dollars per year. Apple hopes developers now will create families of apps that work on both computers and phones.

Apple Inc said in June that it would begin outfitting Macs with its own chips, building on its decade-long history of designing processors for its iPhones, iPads and Apple Watches.

Apple’s phone chips draw on computing architecture technology from Arm Ltd and manufactured by outside partners such as Taiwan Semiconductor Manufacturing Corp, or TSMC.

Power efficiency – that is, getting the most computing done per watt of energy consumed – is one of Apple’s key aims.

Microsoft Corp and Qualcomm Corp have been working together for four years to bring Arm-based Windows laptops to market, with major makers such as Lenovo Group Ltd , Asustek Computer and Samsung Electronics Co Ltd offering machines.

But for both Microsoft and Apple, the true test will be software developers. Apple is hoping that the massive group of iPhone developers will embrace the new Macs, which will share a common 64-bit Arm computing architecture with the iPhone and be able to use similar apps.

In the meantime, Apple has seen a boom in Mac sales due to the coronavirus pandemic, notching record fiscal fourth quarter Mac sales of $9 billion earlier this month – all of them Intel-based. In June, Chief Executive Tim Cook said Apple will continue to support those devices for “years to come” but did not specify an end-of-life date. 

رويترز – ترجمة WGOQatar

طرحت شركة آبل يوم الثلاثاء أول معالج دقيق لها لأجهزة كمبيوتر ماك، يسمى M1، وهي خطوة ستربط أجهزة ماك والآيفون ببعضها البعض من الناحية التكنولوجية.

سيشكل تغيير الرقائق ابتعادًا عن تقنية إنتل كورب التي قادت العقول الإلكترونية لأجهزة كمبيوتر ماك لما يقرب من 15 عامًا.

سيكون التغيير نعمة لأجهزة كمبيوتر من شركة آبل، التي طغت مبيعاتها على أجهزة الآيفون الذي لا يزال يشكل إجمالي عشرات المليارات من الدولارات سنويًا. وتأمل أبل أن يقوم المطورون الآن بإنشاء مجموعات من التطبيقات التي تعمل على كل من أجهزة الكمبيوتر والهواتف.

قالت شركة آبل في يونيو إنها ستبدأ في تجهيز أجهزة ماك بشرائحها الخاصة، بناءً على تاريخها الممتد لعشر سنوات في تصميم المعالجات لأجهزة الآيفون والآيباد وساعة آبل.

تعتمد رقائق هواتف آبل على تقنية هندسة الحوسبة من شركة Arm Ltd ويتم تصنيعها بواسطة شركاء خارجيين مثل TSMC.

تعد كفاءة الطاقة – أي الحصول على معظم عمليات الحوسبة لكل واط من الطاقة المستهلكة – أحد الأهداف الرئيسية لشركة آبل.

تعمل شركتي مايكروسوفت و كوالكوم معًا لمدة أربع سنوات لطرح أجهزة كمبيوتر محمولة تعمل بنظام التشغيل ويندوز في السوق، حيث تقدم شركات كبرى مثل مجموعة لينوفو Ltd و حواسيب أسوس تك وشركة سامسونغ للالكترونيات Ltd.

لكن بالنسبة لكل من مايكروسوفت وآبل، فإن الاختبار الحقيقي سيكون مطوري البرامج.

تأمل آبل أن يتبنى مجموعة الهائلة من مطوري آيفون أجهزة ماك الجديدة، والتي ستشترك في هندسة حوسبة آرم 64 بت مع الآيفون وتكون قادرة على استخدام تطبيقات مماثلة.

في غضون ذلك، شهدت آبل طفرة في مبيعات أجهزة ماك بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث سجلت مبيعات ماك قياسية في الربع الأخير من العام المالي بلغت 9 مليارات دولار في وقت سابق من هذا الشهر – وكلها مستندة إلى إنتل. في يونيو، قال الرئيس التنفيذي تيم كوك إن شركة آبل ستواصل دعم هذه الأجهزة “لسنوات قادمة” لكنه لم يحدد تاريخ انتهاء الصلاحية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format