🌍 World

The war in Karabakh, Is this the final chapter?

الحرب في قره باغ .. هل بدأت كتابة فصلها الأخير؟

QNA

Doha: After weeks of fierce battles, cannons remain silent on the battle fronts in the Nagorno Karabakh region, which is disputed between Azerbaijan and Armenia, as of one o’clock today, according to a tripartite agreement to end the war in it that was reached between the leaders of the two countries And Russia, which ends at least this cycle of conflict, which throughout its bitter history has claimed thousands of lives and displaced many and threatened to drag a number of countries in the region into the circle of conflict.

The new agreement differs from the previous armistice and ceasefire agreements between the Azerbaijani and Armenian forces, as it stipulated the deployment of Russian peacekeepers in the region, which gives the agreement a kind of regional weight and raises cautious optimism that the peace train began to move towards Karabakh after Six weeks of fierce battles, and twenty-eight years, during which talk about the settlement of this conflict remained on paper.

Russian forces of about two thousand soldiers, equipped with ninety armored personnel carriers and eighty-three military vehicles, are being deployed in the region with the early hours of this morning, in parallel with the supposed withdrawal of the Armenian forces.

The Russian Defense Ministry said that its soldiers will be linked to observation points along the contact line in Karabakh and the passage connecting it with the territory of Armenia, and a command center will be set up to supervise the monitoring of the ceasefire near the city of Stepanakert, the capital of the region.

Russian President Vladimir Putin said that he is counting on the agreements reached to create conditions for a long-term settlement of the crisis in Karabakh in a way that serves the interests of the two peoples. Both Armenia and Azerbaijan demanded an exchange of prisoners of war and dead bodies.

As for the President of Azerbaijan, Ilham Aliyev, in a speech to his people, he described the agreement to end the war as historic, and indicated that a joint Russian-Turkish peacekeeping mission will be deployed in the region, and that his country will keep all its gains from its lands, which it has managed to regain during the past six weeks, and will also recover Three governorates, namely, Kalbjar, by the 15th of November, Agdam, by the twentieth of the same month, and Lachin, by the first of next December, stressing that the mission of Russian peacekeepers in the region will last for five years, which can be extended in If the signatories do not object.

In the same context, the Armenian Prime Minister, Nikol Pashinyan, announced that he signed a statement with the leaders of Azerbaijan and Russia regarding the cessation of hostilities in Karabakh, and described the decision to sign that it was very difficult for him, adding that he took this decision as a result of an in-depth analysis of the military situation and based on Evaluate people who know the situation better.

The Armenian Prime Minister stressed that he signed the agreement, based on the belief that this is the best possible solution to the current situation, indicating that what happened is not a victory and not a defeat, and that there is a need to look to the future and not repeat the mistakes of the past, announcing that he will deliver a speech to his people in the coming days. .

Immediately, crowds gathered in front of the government headquarters in Yerevan to demand the resignation of Pashinyan, and protesters chanted slogans against him, at a time when seventeen Armenian opposition parties demanded President Pashinyan last Monday to resign from his post, due to the defeats suffered by his country’s forces Region.

These developments came after the Azerbaijani forces took control of large parts of the region, including the strategic city of Shusha, which is fifteen kilometers from the regional capital, Stepanakert, and is located on the road leading to Khankendi, its largest city.

Armenian military sources had previously mentioned that the fall of Shusha means the fall of the entire region, as its fall represents a turning point in the war, as it is the highest region in it, as it is located at an altitude between 1300 and 1600 meters above sea level, and it resembles a natural castle due to Its rocky sides surround it on three sides, as it is the line of life in the region, and its control gives the forces of Azerbaijan military superiority in addition to the superiority in any possible negotiations regarding the future of the region, and its importance stems from its historical position as the cultural center of Azerbaijan.

The conflict erupted in that region of the South Caucasus during December 1991, when the Karabakh region, meaning Azerbaijan, the Black Garden Mountains, declared its secession from the Republic of Azerbaijan.

The battles that erupted there in the 1990s left more than 30,000 people dead and more than 1.5 million displaced citizens, most of them Azeris. Although the Organization for European Cooperation and Security established what was called a Minsk group to oversee negotiations between Armenia and Azerbaijan, it was unable to make any progress on the diplomatic track, and the conflict remained open to all scenarios.

The region’s crisis of 4,800 square kilometers is one of the most outstanding problems in the Caucasus region, and it has been firmly on the agenda of international discussions for nearly 30 years, without any progress despite the issuance of four Security Council resolutions calling for the withdrawal of Armenian forces from it.

قنا

الدوحة: بعد أسابيع من المعارك الضارية، صمتت المدافع على جبهات القتال بإقليم /ناغورني قره باغ/ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، اعتباراً من الساعة الواحدة من فجر اليوم، بموجب اتفاق ثلاثي لإنهاء الحرب فيه تم التوصل إليه بين قادة الدولتين وروسيا وهو ما ينهي على الأقل هذه الدورة من الصراع الذي أودى عبر تاريخه المرير بحياة الآلاف وشرد كثيرين وهدد بجر عدد من دول المنطقة إلى دائرة النزاع.

ويختلف الاتفاق الجديد عما سبقه من اتفاقات الهدنة ووقف إطلاق النار بين قوات أذربيجان وأرمينيا، فقد نص على نشر قوات حفظ سلام روسية بالإقليم، وهو ما يعطي الاتفاق نوعاً من الثقل الإقليمي ويبعث على تفاؤل حذر بأن قطار السلام بدأ بالتحرك نحو /قره باغ/، بعد ستة أسابيع من المعارك الضارية، وثمانية وعشرين عاما بقي خلالها الحديث عن تسوية هذا النزاع حبراً على ورق.

وقد بدأت قوات روسية قوامها نحو ألفي عسكري مزودين بتسعين ناقلة جنود مدرعة وثلاثمئة وثمانين آلية عسكرية بالانتشار في الإقليم مع الساعات الأولى من صباح اليوم بالتوازي مع انسحاب مفترض للقوات الأرمينية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن جنودها سيرابطون بنقاط مراقبة على امتداد خط التماس بـ/قره باغ/ والممر الواصل بينه وبين أراضي أرمينيا، وسيقام مركز قيادة للإشراف على مراقبة وقف إطلاق النار قرب مدينة /ستيباناكيرت/، عاصمة الإقليم.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه يعول على أن تنشئ الاتفاقات التي تم التوصل إليها ظروفا لتسوية طويلة الأمد للأزمة في /قره باغ/ بما يخدم مصالح الشعبين. وطالب كلاً من أرمينيا وأذربيجان بتبادل أسرى الحرب وجثت القتلى.

أما رئيس أذربيجان، إلهام علييف فقد وصف في خطاب لشعبه اتفاق إنهاء الحرب بأنه تاريخي، وأشار إلى أن بعثة روسية تركية مشتركة لحفظ السلام ستنتشر في الإقليم، وإن بلاده ستحتفظ بجميع مكاسبها من أراضيه، التي تمكنت من استعادتها خلال الأسابيع الستة الماضية، كما ستستعيد أيضاً ثلاث محافظات وهي /كلبجار/ بحلول الخامس عشر من نوفمبر الجاري، و/أغدام/ في موعد أقصاه العشرين من الشهر نفسه، و/لاتشين/ بحدود الأول من ديسمبر المقبل، مؤكدا أن مهمة قوات حفظ السلام الروسية في الإقليم ستستمر خمس سنوات قابلة للتمديد في حال عدم اعتراض الأطراف الموقعة.

وفي السياق ذاته أعلن رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أنه وقع بيانا مع قادة أذربيجان وروسيا بشأن وقف الأعمال القتالية في /قره باغ/، ووصف قرار التوقيع بأنه كان صعبا للغاية بالنسبة له، مضيفاً أنه اتخذ هذا القرار نتيجة لتحليل معمق للوضع العسكري وبناء على تقييم الأشخاص الذين يعرفون الوضع بشكل أفضل.

وشدد رئيس وزراء أرمينيا على أنه وقع الاتفاق، استنادا إلى الاعتقاد بأن هذا هو أفضل حل ممكن للوضع الحالي، مشيراً إلى أن ما حدث ليس نصرا وليس هزيمة، وأن هناك حاجة للنظر إلى المستقبل وعدم تكرار أخطاء الماضي، معلناً أنه سيلقي خطابا لشعبه خلال الأيام المقبلة.

وعلى الفور تجمعت حشود أمام مقر الحكومة في يريفان للمطالبة باستقالة باشينيان، وردد محتجون هتافات مناوئة له، في وقت طالب فيه سبعة عشر حزباً من المعارضة الأرمينية، يوم أمس /الإثنين/، الرئيس باشينيان، بالاستقالة من منصبه، على خلفية الهزائم التي لحقت بقوات بلاده بالإقليم.

وجاءت هذه التطورات بعد سيطرة القوات الأذربيجانية على أجزاء واسعة من الإقليم، بما فيها مدينة /شوشة/ الاستراتيجية التي تبعد خمسة عشر كيلومترا عن عاصمة الإقليم /ستيباناكيرت/، وتقع على الطريق المؤدي إلى /خانكندي/ أكبر مدنه.

وكانت مصادر عسكرية أرمينية قد ذكرت في وقت سابق أن سقوط /شوشة/ يعني سقوط الإقليم برمته، حيث يمثل سقوطها نقطة تحوّل في الحرب، فهي أعلى منطقة به إذ تقع على ارتفاع يتراوح بين 1300 و1600 متر فوق مستوى سطح البحر، وهي تشبه قلعة طبيعية بسبب جوانبها الصخرية المحيطة بها من ثلاث جهات، كما أنها هي خط الحياة بالإقليم، وتمنح السيطرة عليها لقوات أذربيجان تفوقا عسكريا إضافة إلى التفوق في أي مفاوضات محتملة بخصوص مستقبل الإقليم، كما تنبع أهميتها من مكانتها التاريخية باعتبارها المركز الثقافي لأذربيجان.

وكان الصراع قد تفجر في تلك المنطقة من القوقاز الجنوبي خلال ديسمبر عام 1991 عندما أعلن إقليم /قره باغ/ ومعناه بالأذرية /جبال الحديقة السوداء/، انفصاله عن جمهورية أذربيجان.

وقد خلفت المعارك التي اندلعت هناك بالتسعينيات أزيد من 30 ألف قتيل وما يفوق 1.5 مليون مواطن مهجَّر، أغلبهم أذريون، ورغم أن منظمة التعاون والأمن الأوروبي أَنشأت ما سُمّي مجموعة /مينسك/ للإشراف على المفاوضات بين أرمينيا وأذربيجان، فإنّها لم تتمكّن من تحقيق أي تقدم على المسار الدبلوماسي، وبقي الصراع مفتوحاً على كل السيناريوهات.

وتعد أزمة الإقليم البالغة مساحته 4800 كيلومتر مربع، واحدة من أكبر المشكلات العالقة بمنطقة القوقاز، وبقيت حاضرة بقوة على جدول أعمال النقاشات الدولية منذ ما يقرب من 30 عاماً، دون إحراز أي تقدم على الرغم من صدور أربعة قرارات عن مجلس الأمن تدعو لانسحاب القوات الأرمينية منه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format