👮‍♂️ Government

Qatar, UN Celebrate 75th United Nations Day

دولة قطر والأمم المتحدة تحتفلان بالذكرى السنوية الـ ٧٥ لتأسيس للمنظمة الدولية

QNA

Doha: The Special Adviser to the Secretary-General of the United Nations’ office, in cooperation with the Ministry of Foreign Affairs, organized a celebration of the 75th United Nations Day, as part of the anniversary of the founding of the international organization, which falls on Oct. 24 of each year.

HE the Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs Dr. Ahmed bin Hassan Al Hammadi, HE Special Adviser to the Secretary-General of the United Nations Dr. Ahmed bin Mohammad Al Muraikhi, UN agencies represented by the International Labor Organization, the International Organization for Migration (IOM), Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights (OHCHR) along with United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), World Food Programme (WFP), UNRWA, United Nations Population Fund (UNFPA), UNESCO, and a number of senior officials in the government, the diplomatic corps, and representatives of charitable and youth institutions and civil society organizations and universities, research institutions and the private sector in the State of Qatar participated in the ceremony, which took place today through visual communication technology.

In the speech of the State of Qatar during the ceremony, HE the Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs Dr. Ahmed bin Hassan Al Hammadi reaffirmed that the State of Qatar is responsible for and supportive of the position of the United Nations, its various entities and the noble efforts to achieve the goals of sustainable development.

In this regard, His Excellency pointed out that the State of Qatars support for the United Nations stems from its firm belief that the organization has the ability to overcome international crises through its work to achieve international peace and security, combat terrorism, achieve sustainable development goals and face common challenges, foremost among which are climate challenge and climate change, which Qatar supported the United Nations plans to confront. His Excellency also stressed the position of the State of Qatar regarding the full respect for the sovereignty of states as a means to create societies that enjoy stability, development and social justice, in addition to its belief that reliable partnerships in accordance with international frameworks can contribute to achieving security and stability in the Arab region and beyond.

HE the Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs added that the State of Qatar remains politically committed to the ideals of pluralism and to the United Nations, and continues to provide financial contributions. His Excellency gave an example with the funding provided to support the efforts of the United Nations in Lebanon in the wake of the explosion that occurred earlier this year and to the World Health Organization as part of the response to the COVID-19 pandemic. His Excellency added that the State of Qatar is also committed to developing sustainable programs and initiatives in alliance with the United Nations. Adding that on Sep. 9 of this 2020, the Education Above All Foundation and its global partners UNICEF and UNESCO celebrated the first International Day to Protect Education from Attack, where world leaders and activists addressed the need to take immediate measures on the ground to protect education, declaring that silence about premeditated murder for children in the classroom puts policymakers on the wrong side of history.

His Excellency noted that the State of Qatar joined the United Nations in 1971 in order to represent the state and facilitate its relations with the international organization, adding that the same year also witnessed the formation of the permanent delegation of the State of Qatar to the United Nations in New York. This was followed by the opening of Qatari missions at the United Nations in Geneva, Vienna, Rome, Nairobi and others.

HE Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs Dr Ahmed bin Hassan Al Hammadi, confirmed that the past year witnessed more development of relations between the State of Qatar and the United Nations, he said that despite the global pandemic that has greatly affected works in 2020, the State of Qatar continues to support multilateral efforts and United Nations organizations, and this is demonstrated clearly through the opening of many United Nations offices in Doha and the establishment of the United Nations House.

Al Hammadi renewed Qatar’s warm welcome to the United Nations missions and new workers, noting that with the United Nations celebrating its 75th anniversary this year, as the time has come to look at partnerships and the experiences and to face global challenges together with the aim of building back better.

He also indicated that this International Day was established by a decision of the United Nations General Assembly following an action call by Her Highness Sheikha Moza bint Nasser, Chairman of the Board of Directors of the Education Above All Foundation (EAA) and a member of the United Nations Sustainable Development Goals, which is a global platform for decision-makers to focus on protecting education in conflict and building peace, referring to the suffering of more than 75 million children aged between 3 and 18 who live in 35 countries affected by crises and in need of urgent educational support.

He said that the State of Qatar has an active participation in United Nations meetings and its collective efforts, as it plays the role of mediator in international crises, works to promote interreligious dialogue, supports the alliance of civilizations, protects human rights at home and abroad, and participates in decision-making by financing development, relief and reconstruction.

In turn, HE Special Adviser to UN Secretary-General Dr Ahmed bin Mohammed Al Muraikhi welcomed everyone who attend the celebration of the annual anniversary of the United Nations Day here in Doha in the presence of HE Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs Dr Ahmed bin Hassan Al Hammadi.

He stressed that Qatar’s support for the multilateral system is clearly evident, especially as we are facing a pandemic which all countries have suffered from, and despite this, the State of Qatar plays a pivotal role in contributing to confronting it, with promoting a vision for the future that is fully consistent with the values of the UN.

He added that today in the State of Qatar we celebrate the anniversary of the UN, and through partnerships with Member States, international and national NGOs, the private sector and United Nations personnel that we can truly rebuild better and recover from the diverse impacts of the pandemic. We learned from the pandemic that viruses know no boundaries and do not distinguish. .

His Excellency said that the United Nations Day is a day for discussion, and an opportunity to evaluate the work of the UN as well as its goals and principles. His Excellency noted that there is no other world organization with the legitimacy and the ability to unite ranks, highlighting that the current circumstances created an urgent need for all countries to join forces to fulfill the United Nations Charter.

His Excellency praised the personnel of the United Nations and all those who often spend their lives in the service of promoting peace, development and defending human rights around the world.

قنا

الدوحة: نظم مكتب المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، بالتعاون مع وزارة الخارجية، احتفالا بيوم الأمم المتحدة الخامس والسبعين، وذلك في إطار الذكرى السنوية لتأسيس المنظمة الدولية، والذي يصادف الرابع والعشرين من أكتوبر من كل عام.

شارك في الحفل الذي جرى اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي، سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية، وسعادة الدكتور أحمد بن محمد المريخي المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، ووكالات الأمم المتحدة ممثلة في منظمة العمل الدولية، والمنظمة الدولية للهجرة، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي، و/اليونيسيف/، و/الأونروا/، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، و/اليونسكو/، وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة والسلك الدبلوماسي وممثلي المؤسسات الخيرية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني والجامعات والمؤسسات البحثية والقطاع الخاص في دولة قطر.

وجدد سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي، الأمين العام لوزارة الخارجية، في كلمة دولة قطر خلال الحفل، تأكيد موقفها المسؤول والداعم للأمم المتحدة وكياناتها المختلفة والمساعي النبيلة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وفي هذا الصدد أشار سعادة الأمين العام لوزارة الخارجية، إلى أن “دعم دولة قطر للأمم المتحدة نابع من إيمانها الراسخ بأن للمنظمة القدرة على تجاوز الأزمات الدولية من خلال عملها على تحقيق السلم والأمن الدوليين ومكافحة الإرهاب وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومواجهة التحديات المشتركة وفي مقدمتها تحديات المناخ والتغيرات المناخية والتي دعمت قطر خطط الأمم المتحدة لمواجهتها”.

وشدد على مواقف دولة قطر نحو الاحترام الكامل لسيادة الدول ومبادئ حسن الجوار كوسيلة لخلق مجتمعات تنعم بالاستقرار والتنمية والعدالة الاجتماعية، إلى جانب إيمانها بأنه من خلال شراكات موثوقة ترتكز على أطر دولية، يمكن المساهمة في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة العربية وخارجها.

وأكد أن دولة قطر تظل ملتزمة سياسيا بمثل التعددية والأمم المتحدة، كما أنها تواصل تقديم المساهمات المالية، وعلى سبيل المثال تم تقديم التمويل لدعم جهود الأمم المتحدة في لبنان في أعقاب الانفجار الذي وقع في وقت سابق من هذا العام و لمنظمة الصحة العالمية في إطار الاستجابة لجائحة كورونا /كوفيد – 19/، كما تلتزم دولة قطر بتطوير البرامج والمبادرات المستدامة بالتحالف مع الأمم المتحدة.

وأضاف: “في التاسع من سبتمبر 2020 احتفلت مؤسسة التعليم فوق الجميع وشركاؤها العالميون /اليونيسف/ و/اليونسكو/ باليوم الدولي الأول لحماية التعليم من الهجمات، حيث تناول قادة ونشطاء العالم الحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية على الأرض لحماية التعليم معلنين أن الصمت بشأن القتل العمد للأطفال في الفصول الدراسية يضع صناع القرار في الجانب الخطأ من التاريخ”.

وأوضح أن قطر انضمت للأمم المتحدة في عام 1971 بغية تمثيل الدولة وتسهيل علاقاتها مع المنظمة الدولية، مضيفا: “كما شهد العام نفسه تشكيل الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة في نيويورك. وأعقب ذلك افتتاح بعثات قطرية في الأمم المتحدة في جنيف وفيينا وروما ونيروبي وغيرها”.

وأكد سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية، أن العام الماضي شهد تطور العلاقات بين دولة قطر والأمم المتحدة أكثر فأكثر، فقال: “على الرغم من الجائحة العالمية التي أثرت بشكل كبير على العمل في عام 2020 تواصل دولة قطر دعم الجهود متعددة الأطراف ومنظمات الأمم المتحدة، ويظهر ذلك بشكل حثيث وواضح من خلال افتتاح العديد من مكاتب الأمم المتحدة في الدوحة وإنشاء بيت الأمم المتحدة”.

وجدد ترحيب دولة قطر الحار ببعثات الأمم المتحدة والعاملين الجدد فيها “الذين ينضمون إلينا في قطر وأتطلع إلى مزيد من التعاون في المستقبل معا”، مبينا أنه مع احتفال الأمم المتحدة بذكرى إنشائها الخامسة والسبعين العام الجاري حان الوقت لإلقاء نظرة على الشراكات والتجارب السابقة ومواجهة التحديات العالمية الأكثر ترويعا في تاريخ الأمم المتحدة معا وذلك بهدف إعادة البناء بشكل أفضل.

وأشار سعادة الأمين العام لوزارة الخارجية، إلى أن اليوم الدولي تأسس بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عقب دعوة للعمل من قبل صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة /مؤسسة التعليم فوق الجميع/ وعضو مجموعة المدافعين عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وهو عبارة عن منصة عالمية لصناع القرار للتركيز على حماية التعليم أثناء النزاع وبناء السلام. كما أشار سعادته إلى معاناة ومحنة أكثر من 75 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عاما يعيشون في 35 دولة متأثرة بالأزمات وتحتاج إلى دعم تعليمي عاجل.

وقال إن لدولة قطر مشاركة فاعلة في اجتماعات الأمم المتحدة وجهودها الجماعية إذ تلعب دور الوسيط في الأزمات الدولية وتعمل على تعزيز الحوار بين الأديان ودعم تحالف الحضارات وحماية حقوق الإنسان في الداخل والخارج والمشاركة في صنع القرار من خلال تمويل التنمية والإغاثة وإعادة الإعمار.

من جانبه قال سعادة الدكتور أحمد بن محمد المريخي المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، في كلمته بهذه المناسبة: “أرحب بكم جميعا في هذا الاحتفال بالذكرى السنوية ليوم الأمم المتحدة ويشرفنا أن نحتفل بجهود الأمم المتحدة هنا في دولة قطر بحضور سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية”.

وأكد أن دعم دولة قطر يظهر جليا للنظام متعدد الأطراف خاصة ونحن نواجه جائحة وكارثة عالمية عانت منها جميع الدول، وعلى الرغم من ذلك إلا أن دولة قطر تلعب دورا محوريا في المساهمة في التصدي لها، والمساهمة في الأمن والاستقرار مع تعزيز رؤية للمستقبل تتماشى تماما مع قيم الأمم المتحدة.

وأضاف: “نحتفل اليوم في دولة قطر بذكرى الأمم المتحدة، فمن خلال الشراكات مع الدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية والقطاع الخاص وموظفي الأمم المتحدة يمكننا حقا إعادة البناء بشكل أفضل والتعافي من الآثار المتنوعة لوباء كورونا. فقد تعلمنا من الجائحة أن الفيروسات لا تعرف حدودا ولا تميز”.

وقال إن “يوم الأمم المتحدة هو ليس فقط يوما للاحتفال وإنما للمناقشة ويوم للعمل ولإتاحة الفرصة لتقييم عمل الأمم المتحدة والالتفاف حول أهداف ومبادئ المنظمة التي ننتمي إليها. اليوم لا توجد منظمة عالمية أخرى تتمتع بالشرعية والقدرة على تجميع الصف والكلمة والتأثير كمنظمات الأمم المتحدة، وفي ظل الظروف الحالية فإن الحاجة ملحة إلى تكاتف جميع البلدان للوفاء بميثاق الأمم المتحدة”.

ودعا سعادته لضرورة العمل المشترك لمواجهة هذه التحديات ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق رؤيتنا المشتركة للمستقبل، وأضاف: “لذا فإنني أردد مشاعر سعادة الأمين العام للأمم المتحدة وأدعو إلى التضامن العالمي”.

وأشاد سعادته بالعاملين في الأمم المتحدة وجميع أولئك الذين يقضون حياتهم غالبا في خدمة تعزيز السلام والتنمية والدفاع عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format