🌍 World

Biden’s Expected Policies in Middle East

سياسات بايدن المتوقعة في الشرق الأوسط

َQNA

Washington: Foreign policy has not been a major part of the 2020 US presidential election campaign, and there are no major differences between current US President Donald Trump and President-elect Joe Biden regarding foreign policy in the Middle East.

President Trump has preserved traditional US alliances in the Middle East, even though he was not a conventional president.

Observers consider that both Trump and Biden are very close to Israel, as trump brought US policy, which has always been friendly to Israel, to new territory. He allowed Israel to move its capital from Tel Aviv to Jerusalem. His State Department also declared that the settlements were legal, reversing decades of US policy.

Biden was vice president to President Barack Obama, who had his differences with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu. It’s not clear if Biden always agreed with Obama on Israel or whether he would raise US objections to the illegal West Bank settlements.

It is also expected that Biden will support the normalization of Arab countries’ relations with Israel, despite the impact of this step on the Palestinian position.

On relations with the Gulf Countries, Biden might be expected to be more skeptical of US support for the war in Yemen than Trump.

In Syria, Biden appears unlikely to restart US efforts to drive President Bashar al-Assad from power, but will likely continue sanctions on Damascus, maintain US troops in Syria’s eastern oilfields and oppose Russian and Syrian attempts to destroy remaining jihadist strongholds in Idlib province.

Iran is where there may well be a difference between Trump and Biden. Trump pulled out of the nuclear deal with Iran, which was Obama’s signature foreign policy achievement.

Biden has signaled that he would want to rejoin the deal, which has frayed considerably without US participation.

If Biden pursues that track, he would have to offer to again lift US sanctions on Iran to re-enter the deal and keep pressure on Teheran to uphold its end of the bargain.

It is likely that US policies in the Middle East will continue without significant changes due to the coronavirus epidemic (COVID-19) and the sharp economic limited priorities of the new US administration.

قنا

واشنطن: لم تكن السياسة الخارجية جزءاً رئيسياً من الحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية 2020، وليس هناك اختلافات كبيرة بين الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب والرئيس المنتخب جو بايدن فيما يتعلق بالسياسات الخارجية في الشرق الأوسط.

ولقد حافظ الرئيس ترامب على تحالفات الولايات المتحدة التقليدية في الشرق الأوسط، بالرغم من أنه لم يكن رئيساً تقليدياً.

ويعتبر مراقبون ، أن كل من ترامب وبايدن قريبين للغاية من إسرائيل حيث كانت سياسة ترامب مساندة لإسرائيل، حيث أنه سمح لإسرائيل بنقل عاصمتها من تل أبيب إلى القدس، كما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في عهده أن المستوطنات قانونية، مما عكس عقوداً من السياسة الأمريكية المتبعة بهذا الشأن.

وقد كان بايدن نائباً للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الذي كانت لديه خلافات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو .. إلا أنه ليس من الواضح ما إذا كان بايدن يتفق مع أوباما بشأن إسرائيل، أو ما إذا كان سيثير اعتراضات تجاه المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية.

كما أنه من المتوقع أن يدعم بايدن تطبيع الدول العربية للعلاقات مع إسرائيل، بالرغم من تأثير هذه الخطوة على الموقف الفلسطيني.

وحول العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي، سيواصل بايدن التحالفات مع دول المجلس، ولكن من المتوقع أن يكون بايدن أكثر تشككاً بشأن دعم الولايات المتحدة للحرب في اليمن.

وفي سوريا، يبدو أنه من غير المرجح أن يستأنف بايدن الجهود الأمريكية لإبعاد بشار الأسد من السلطة، ولكنه سيستمر على الأرجح في فرض عقوبات على دمشق والإبقاء على القوات الأمريكية بالقرب من حقول النفط في شرق سوريا، ومعارضة المحاولات الروسية والسورية لتدمير معاقل المعارضة السورية المتبقية في محافظة إدلب.

وتشكل إيران نقطة الاختلاف بين ترامب وبايدن، فقد انسحب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران، والذي يعتبر إنجازاً بارزاً في السياسة الخارجية لأوباما.

وقد أشار بايدن إلى أنه يرغب في الانضمام مرة أخرى إلى الصفقة، التي فقدت فعاليتها إلى حد كبير بدون مشاركة الولايات المتحدة.

كما سيتعين على بايدن، إذا استمر على هذا المسار، رفع العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران مرة أخرى لإعادة الدخول في الصفقة ومواصلة الضغط على طهران لكي يقوم الإيرانيون بالالتزام ببنود الصفقة.

ومن المرجح أن تستمر السياسات الأمريكية في الشرق الأوسط بدون تغييرات مهمة بسبب هيمنة وباء كورونا (كوفيد-19) والانكماش الاقتصادي الحاد على أولويات الإدارة الأمريكية الجديدة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format