💰 Business

New amendments to the Law of Associations and Private Foundations

تعديلات جديدة على قانون الجمعيات والمؤسسات الخاصة

The Peninsula

The Qatar Society of Petroleum Engineers welcomes Decree Law 21 of 2020 that was issued recently. The decree law relates to Private Association Laws, which is under the umbrella of the Ministry of Administrative Development, Labor and Social Affairs. 

The new amendments in the decree law address the resulting problems from the way some administrative matters used to function in the past.  The amendments undoubtedly constitute an important factor in the development of many applications that relate to the mechanism of performance of associations in are more flexible providing practical environment. 

They are expected to facilitate the burdens of the tasks that are shouldered by the associations and by private institutions. This is manifested starting with the registration process of the association members and including all procedures of member councils. This change is also meant to regulate the election process as well, including all other types of amendments. 

The amendments are comprehensive to vital provisions that include many administrative, executive and financial aspects. One of the most prominent amendments to the new law is the one related to the procedure for obtaining prior approvals. Instead of obtaining prior approval in order to organize a new event, it is now done by simply notifying the Ministry about the intended activity or event. This positive transformation gives greater flexibility in the preparation process for any activity and thus saves effort and time for those in charge of various work events.

New amendments to the Law of Associations and Private Foundations
Sheikh Dr. Faisal Bin Fahad Al Thani — Chairman of Qatar Society of Petroleum Engineers

These amendments also keep pace with the requirements of the present-day hi-tech solutions currently available. This would also help in bringing technology in its various forms to the institutional process by adopting correspondence through e-mails as an approved communication tool among all concerned members and councils.

As for the invitations that used to be addressed through registered mail, it is now to be done through e-mails to the designated members. This is a confirmation to the fact that the invitation is received, and thus it is an effective means of notification to push for attending the scheduled meetings and elections. It is worth noting that the amendments also approve the adoption of the national address of all society members.

The Ministry of Administrative Development, Labor and Social Affairs keeps abreast of the requirements of the societal arena and of the aspirations of officials, in addition to that of those in charge of the private associations. It all indicates a broad awareness of the need to provide high-quality programs that keep pace with the development in the mandated areas. 

This kind of approach also provides real support to stimulate the transition to a wider space of productivity. It is also to cater for and to provide a further guarantee for the interest of the individual and to that of the family alike. Such constructive cooperation between the Ministry and the Private Institutions and Associations, will ultimately achieve solidarity in the interest of the home country.

This constitutes an important pillar in the face of any fluctuations or crises of any kind.

Finally, it is our duty at the Qatar Society of Petroleum Engineers to provide heart-felt gratitude to all those in charge of managing the private institutions and societies in the Ministry of Administrative Development, Labor and Social Affairs, for their tireless work in developing the wheel of community development, and for their support to private associations. We also look forward to an ever-deeper partnership in order to take the realm of social work into a wider space of prosperity and progress.

Source: thepeninsulaqatar

البينينسولا  – ترجمة WGOQatar

الدوحة: ترحب جمعية مهندسي البترول القطرية بالمرسوم بقانون 21 لعام 2020 الذي صدر مؤخرًا. ويتعلق المرسوم بقوانين الجمعيات الخاصة، التي تقع تحت مظلة وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.

تعالج التعديلات الجديدة في المرسوم المشاكل الناتجة عن طريقة عمل بعض الأمور الإدارية في الماضي. والتعديلات بلا شك تشكل عاملاً مهماً في تطوير العديد من التطبيقات التي تتعلق بآلية أداء الجمعيات بشكل أكثر مرونة وتوفر بيئة عملية. ومن المتوقع أن التعديلات الجديدة تسهل أعباء المهام التي تتحملها الجمعيات والمؤسسات الخاصة. يتجلى ذلك بدءًا من عملية تسجيل أعضاء الجمعية بما في ذلك جميع إجراءات مجالس الأعضاء. ويهدف هذا التغيير أيضًا إلى تنظيم العملية الانتخابية أيضًا، بما في ذلك جميع أنواع التعديلات الأخرى.

New amendments to the Law of Associations and Private Foundations
الشيخ الدكتور فيصل بن فهد آل ثاني – رئيس الجمعية القطرية لمهندسي البترول

التعديلات شاملة للأحكام الحيوية التي تشمل العديد من الجوانب الإدارية والتنفيذية والمالية. من أبرز التعديلات التي أدخلت على القانون الجديد هي المتعلقة بإجراءات الحصول على الموافقات المسبقة. فبدلاً من الحصول على موافقة مسبقة من أجل تنظيم حدث جديد، يتم ذلك الآن ببساطة عن طريق إخطار الوزارة بالنشاط أو الحدث المقصود. وهذا التحول الإيجابي يعطي مرونة أكبر في عملية التحضير لأي نشاط وبالتالي يوفر الجهد والوقت للقائمين على أحداث العمل المختلفة.

وتواكب هذه التعديلات أيضًا متطلبات الحلول عالية التقنية المتوفرة حاليًا. ومن شأن ذلك أن يساعد أيضًا في جلب التكنولوجيا بأشكالها المختلفة إلى العملية المؤسسية من خلال اعتماد المراسلات عبر البريد الإلكتروني كأداة اتصال معتمدة بين جميع الأعضاء والمجالس المعنية.

أما الدعوات التي كانت تُوجه من قبل بالبريد المسجل، فيتم الآن إجراؤها عبر البريد الإلكتروني للأعضاء المعينين. هذا تأكيد على حقيقة أن الدعوة قد وردت، وبالتالي فهي وسيلة فعالة للإخطار للضغط من أجل حضور الاجتماعات والانتخابات المقررة. وتجدر الإشارة إلى أن التعديلات أقرت أيضا اعتماد العنوان الوطني لجميع أفراد الجمعية.

تواكب وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية متطلبات الساحة المجتمعية وتطلعات المسؤولين بالإضافة إلى تطلعات المسؤولين عن الجمعيات الأهلية. كل ذلك يشير إلى وعي واسع بالحاجة إلى توفير برامج عالية الجودة تواكب التطور في المجالات المنوطة بها.

يوفر هذا النوع من النهج أيضًا دعمًا حقيقيًا لتحفيز الانتقال إلى مساحة إنتاجية أوسع. كما أنه يهدف إلى تلبية وتقديم ضمان إضافي لمصلحة الفرد ومصلحة الأسرة على حد سواء. مثل هذا التعاون البناء بين الوزارة والمؤسسات والجمعيات الخاصة سيحقق التضامن في نهاية المطاف لصالح الوطن.

وهذا يشكل ركيزة مهمة في وجه أي تقلبات أو أزمات من أي نوع.

أخيرًا، من واجبنا في الجمعية القطرية لمهندسي البترول تقديم الشكر العميق لجميع المسؤولين عن إدارة المؤسسات والجمعيات الخاصة في وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، لعملهم الدؤوب في تطوير عجلة تنمية المجتمع، ودعمهم للجمعيات الأهلية. كما نتطلع إلى شراكة أعمق من أي وقت مضى من أجل نقل مجال العمل الاجتماعي إلى مساحة أوسع من الازدهار والتقدم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format