👮‍♂️ Government

Qatar Hosts ANNHRI Conference in June

قطر تستضيف مؤتمر الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يونيو المقبل

QNA

Doha: The State of Qatar will host the Arab Network for National Human Rights Institutions (ANNHRI) conference under the title “International Solidarity in the Implementation of the 2030 Sustainable Development Goals.. the pivotal role of Goal 16 Peace, Justice and Strong Institutions,” and the General Assembly of the Network in June.

This came during the first meeting of the 2020 Executive Committee, which was held by ANNHRI, headquartered in Doha, via videoconferencing under the chairmanship of Issam Yunus, head of ANNHRI’s current session, and head of the Independent Commission for Human Rights in Palestine.

Executive Director of ANNHRI Sultan bin Hassan Al Jamali, heads of national institutions that are members of the ANNHRI Executive Committee in several Arab countries, secretaries-general, members, advisors, and experts of these institutions attended the meeting.

The meeting discussed the networks strategy and examining the decisions and recommendations of the previous General Assembly. The meeting discussed the COVID-19 implications, challenges, solutions, and the role of national human rights institutions in light of this pandemic.

The ANNHRI Executive Committee praised the role and efforts of the network’s general administration during the pandemic, and unanimously agreed to approve the date of its 17th General Assembly on June 1, 2021, in Doha so that the presidency of the network will be transferred from Issam Yunus to HE Dr. AAli bin Smaikh Al Marri, President National Human Rights Committee (NHRC).

The Executive Committee affirmed the ANNHRI’s readiness to provide all necessary or required assistance to Sudan to establish a national human rights institution in accordance with the 1993 Paris Principles, in coordination and cooperation with the High Commission for Human Rights and the Global Alliance of National Human Rights Institutions. Also, it encouraged to complete cooperation with the Arab Charter on Rights Human rights and human rights management in the Arab League in a way that contributes to raising and building capabilities, developing the Arab human rights system, and promoting and protecting human rights in the Arab world.

Also, the meeting dealt with new challenges to the Palestinian issue from the attempts to annex the West Bank, Judaize Jerusalem and demolish homes, which multiplied after the wave of normalization and the new challenges that this resulted in and violations of the rights of the Arab people in Palestine.

The meeting affirmed that “if there is no place for the Palestinian issue, there is no need for human rights institutions.” They affirmed that Palestine is witnessing an unprecedented scene, and the Arab Network must stand in support of Palestine’s position and support it internationally through the activation of international humanitarian law and international human rights mechanisms.

The Executive Committee unanimously affirmed the previous network’s decisions and positions in support and adoption of the Palestinian issue and its support for the Independent Commission for Human Rights in Palestine and the Palestinian people in facing the problems and challenges that normalization has produced, through the legal and humanitarian dimension.

The Executive Committee stressed the need to work to reach a clear position on the obligations of the state or third party under international law, in addition to the need not to recognize the Israeli occupation and its procedures and take steps to oblige it to end the occupation in accordance with international law.

قنا

الدوحة: تستضيف دولة قطر، في يونيو المقبل، مؤتمر الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق تحت عنوان /التضامن الدولي في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030.. محورية الهدف 16 السلام والعدل والمؤسسات القوية/ والذي سينظم بالتوازي مع اجتماع الجمعية العمومية للشبكة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للجنة التنفيذية للعام 2020 الذي عقدته الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ومقرها الدوحة، عن بعد، برئاسة السيد عصام يونس رئيس الشبكة في دورتها الحالية، ورئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين.

وشارك في الاجتماع رؤساء المؤسسات الوطنية الأعضاء باللجنة التنفيذية للشبكة في عدة دول عربية وعدد من الأمناء العامين وأعضاء ومستشاري وخبراء هذه المؤسسات، إلى جانب السيد سلطان بن حسن الجمالي المدير التنفيذي للشبكة العربية.

وناقش الاجتماع حزمة من المحاور ذات الصلة باستراتيجية الشبكة والاطلاع على ما نفذ من قرارات وتوصيات الجمعية العامة السابقة، وتداول المجتمعون تداعيات فيروس كورونا /كوفيد – 19/ والتحديات والحلول ودور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في ظل هذه الجائحة.

وأشادت تنفيذية الشبكة العربية بدور وجهود الإدارة العامة للشبكة خلال الجائحة، وأجمعت على إقرار موعد جمعيتها العمومية القادمة “السابعة عشرة” في الأول من شهر يونيو 2021، حيث ستنظم في مدينة الدوحة لتنتقل رئاسة الشبكة من السيد عصام يونس، لسعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

وأكدت اللجنة التنفيذية استعداد الشبكة العربية لتقديم كل العون اللازم أو المطلوب للسودان لإنشاء مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان وفق مبادئ باريس لعام 93، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان والتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، كما شجعت التنفيذية على استكمال التعاون مع لجنة الميثاق العربي لحقوق الإنسان وإدارة حقوق الإنسان في الجامعة العربية بما يسهم في رفع وبناء القدرات وتطوير المنظومة العربية لحقوق الإنسان وتعزيز وحماية حقوق الإنسان في الوطن العربي.

وتناول الاجتماع إضافة إلى ذلك، التحديات الجديدة للقضية الفلسطينية من محاولات ضم الضفة وتهويد القدس وهدم المنازل الذي تضاعف بعد موجة التطبيع وما أنتجه ذلك من تحديات جديدة وانتهاكات لحقوق الشعب العربي في فلسطين.

وأكد المجتمعون أنه “إن لم يكن هناك مكان للقضية الفلسطينية فلا داعي لوجود مؤسسات حقوقية”، وأكدوا أن فلسطين تشهد مشهدا غير مسبوق ويجب أن تقف الشبكة العربية وقفة تدعم من خلالها موقف فلسطين ودعمه دوليا من خلال تفعيل القانون الدولي الإنساني والآليات الدولية لحقوق الإنسان.

كما أكدت اللجنة التنفيذية بالإجماع على قرارات الشبكة السابقة ومواقفها بدعم وتبني القضية الفلسطينية ودعمها للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين وللشعب الفلسطيني في مواجهة الإشكاليات والتحديات التي أنتجها التطبيع، وذلك من خلال البعد القانوني والإنساني.

وشددت اللجنة التنفيذية على ضرورة العمل للوصول لموقف واضح حول التزامات الدولة أو الطرف الثالث وفق القانون الدولي، إلى جانب ضرورة عدم الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته واتخاذ الخطوات لإلزامه بإنهاء الاحتلال وفق القانون الدولي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format