😎 LifeStyle🌍 World

Real-world politics invades video games

سياسة العالم الحقيقي تغزو ألعاب الفيديو

AFP – WGOQatar Trnaslations

San Francisco: A few days before the presidential elections in the United States, it became possible for fans of Donald Trump to introduce his character in some video games, and even protect him from an assassination in the “Grand Theft Auto”, which enables its players to carry out illegal acts. Players of various political leanings can visit Democratic candidate Joe Biden at his headquarters at Animal Crossing and display his campaign posters in virtual arenas there. In real life, politics has invaded video games. As traditional video games increasingly move to the Internet, tech-savvy gamers are using software tools to introduce political themes and effectively deliver campaign messages to colleagues and viewers alike.

“We will see an increase in the use of video games to engage in the political world,” said Renee Gittens, Executive Director of the World Games Developers Association. “People no longer watch TV ads, you have to go where the audience is, which is very much present in video games,” she added.

Video games allow politicians to reach different groups of the population, including the younger generation. A recent Statista survey found that 38 percent of video game practitioners in the United States are between the ages of 18 and 34.

Politics in Games – American Representative Alexandria Ocasio-Cortez has finally become a star on Twitch, as she plays the game “Among Us” in front of an audience of more than 430,000 in an attempt to encourage voting, becoming one of the most watched events on this platform.

The Democratic Representative appeared on social media for the first time by playing games on the platform of the “Amazon” group in a match with a group of “Twitch” stars. Ocasio Cortez, known for her love to play video games, spread political messages widely while playing the popular game. “Teamwork and Betrayal” for more than three hours.

On one occasion, Ocasio-Cortez and her fellow players joined Democrat Congressman Ilhan Omar from Minnesota. “My two sons, Alexandria Ocasio Cortez and Ilhan, are watching + Among US +,” she said in a tweet attached to a picture of her two sons centered on a tablet screen. “They think this is the coolest thing ever and are trying to convince me to join the program,” she added. A few days later, “Among Us” was hacked by cyber-attackers who spread messages in support of Trump. Gittens pointed out that video games are an art form, and their creators express various themes and opinions, including politics. And players with programming skills give their opinions by creating mini-programs called “mods” that can be added to the games.

أ ف ب

سان فرانسيسكو: قبل أيام قليلة من الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، أصبح ممكنًا لمحبي دونالد ترامب إدخال شخصيته في بعض ألعاب الفيديو، وحتى حمايته من عملية اغتيال في «غراند ثيف أوتو» التي تمكّن لاعبوها من القيام بأعمال خارجة عن القانون. ويمكن للاعبين ذوي الميول السياسية المختلفة زيارة المرشح الديموقراطي جو بايدن في مقره الرئيسي في أنيمال كروسينغ وعرض ملصقات حملته في ساحات افتراضية هناك. فقد غزت السياسة في الحياة الواقعية ألعاب الفيديو،. ومع تزايد انتقال ألعاب الفيديو التقليدية إلى الإنترنت، يستخدم اللاعبون المتمرسون في مجال التكنولوجيا أدوات برمجية لإدخال مواضيع سياسية وتقديم رسائل الحملات الانتخابية بفاعلية إلى زملائهم والمشاهدين على السواء.

وقالت المديرة التنفيذية لاتحاد مطوري الألعاب العالمية رينيه غيتينز «سنرى ارتفاعًا في وتيرة استخدام ألعاب الفيديو للانخراط في العالم السياسي». وأضافت «لم يعد الناس يشاهدون الإعلانات التلفزيونية، عليك أن تذهب إلى حيث يوجد الجمهور، وهو موجود إلى حد كبير في ألعاب الفيديو».

وتتيح ألعاب الفيديو للسياسيين الوصول إلى مجموعات مختلفة من السكان من بينها الجيل الشاب. وقد وجد استطلاع حديث أجرته شركة «ستاتيستا» أن 38 في المئة من ممارسي ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عامًا.

– سياسة في الألعاب – أصبحت النائبة الأمريكية ألكسندريا أوكاسيو كورتيز نجمة على «تويتش» أخيرًا إذ تمارس لعبة «أمونغ أس» أمام جمهور تجاوز عدده 430 ألفًا في محاولة لتشجيع التصويت، ليصبح أحد أكثر الأحداث مشاهدة على هذه المنصة. وظهرت النائبة الديموقراطية على وسائل التواصل الاجتماعي للمرة الأولى من خلال ممارستها ألعابًا على المنصة التابعة لمجموعة «أمازون» في مباراة مع مجموعة من نجوم «تويتش».وقامت أوكاسيو كورتيز المعروفة بكونها تحب ممارسة ألعاب الفيديو، بنشر رسائل سياسية على نطاق واسع أثناء ممارسة اللعبة الشعبية «تيم وورك أند بيتريل» لأكثر من ثلاث ساعات.

وانضمت أوكاسيو كورتيز وزملاؤها من اللاعبين في إحدى المرات إلى عضو الكونغرس الديموقراطية إلهان عمر من مينيسوتا.وقالت النائبة رشيدة طليب في تغريدة أرفقتها بصورة لابنيها مركزين على شاشة جهاز لوحي «يشاهد ولداي الكساندريا أوكاسيو كورتيز وإلهان وهما تلعبان +أمونغ أس+». وتابعت «هما يعتقدان أن هذا أروع شيء على الإطلاق ويحاولان إقناعي بالانضمام إلى البرنامج». وبعد أيام قليلة، تمت قرصنة «أمونغ أس» من قبل مهاجمين إلكترونيين نشروا رسائل مؤيدة لترامب. من جانبها أشارت غيتينز إلى أن ألعاب الفيديو هي شكل من أشكال الفن ويعبّر مبتكروها عن مواضيع وآراء مختلفة بما في ذلك السياسية. ويعطي اللاعبون الذين يتمتعون بمهارات برمجية آراءهم من خلال إنشاء برامج مصغرة تسمى «تعديلات» يمكن إضافتها إلى الألعاب.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format