🌍 World

UN Secretary-General Condemns Targeting of Civilians in Nagorno-Karabakh

الأمين العام للأمم المتحدة يدين استهداف المدنيين في قره باغ

QNA

New York: The Secretary-General of the United Nations Antonio Guterres condemned “all attacks on populated areas” in and around the Nagorno-Karabakh zone of conflict, as Armenia and Azerbaijan reportedly accused each other of violating the latest humanitarian ceasefire agreement.

In a statement released by his Spokesperson, Antonio Guterres described the “tragic loss of civilian lives, including children, from the latest reported strike on 16 October” on Azerbaijan’s second largest city of Ganja, as “totally unacceptable”.

The UN Secretary-General reiterated that “indiscriminate attacks” on populated areas anywhere, were likewise totally unacceptable.

Both sides agreed a truce to begin at midnight on Saturday, local time, reportedly following interventions by Russia, and other leaders of the so-called Minsk Group of the Conference on Security and Cooperation in Europe (OSCE), which was created in 1992, to encourage a peaceful resolution to the Nagorno-Karabakh conflict, between the two nations at the centre of the conflict.

The group is co-chaired by the United States, France and Russia, and its permanent members are Belarus, Germany, Italy, Sweden, Finland, Turkey, Armenia and Azerbaijan.

قنا

نيويورك: أدان السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة اليوم،جميع الهجمات على المناطق المأهولة بالسكان في منطقة /قره باغ/ وحولها، حيث أفيد بأن أرمينيا وأذربيجان اتهمتا بعضهما البعض بانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الإنساني الأخير.

وفي بيان صادر عن الناطق باسمه، قال غوتيريش إن “الخسائر المأساوية في أرواح المدنيين، بمن فيهم الأطفال، الناتجة عن الضربة الأخيرة المبلغ عنها يوم 16 أكتوبر على غنجة” ثاني أكبر مدينة في أذربيجان، “غير مقبولة على الإطلاق”.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة في بيانه مجددا أن “الهجمات العشوائية على المناطق المأهولة بالسكان في أي مكان، هي بالمثل غير مقبولة تماما.

وقد توصل الجانبان إلى هدنة بدأت في منتصف ليل السبت بالتوقيت المحلي، بعد تدخلات من قبل روسيا وقادة آخرين لما يسمى بمجموعة مينسك التابعة لمؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا التي تم إنشاؤها في عام 1992 للتشجيع على حل سلمي للنزاع حول /قره باغ/ بين أرمينيا وأذربيجان.

ويشترك في رئاسة المجموعة كل من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا، وتضم في عضويتها كلا من بيلاروسيا وألمانيا وإيطاليا والسويد وفنلندا وتركيا وأرمينيا وأذربيجان.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format