🌍 World🇶🇦 DOHA

UN Praises Qatar’s Role in Implementing 2030 Sustainable Development Plan

الأمم المتحدة تشيد بدور دولة قطر في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠

QNA

Vienna: The United Nations Office on Drugs and Crime praised Friday the State of Qatar’s role in achieving the 2030 sustainable development plan, especially through its generous contribution in the fields of the integrity of the judiciary, education, protecting youth from crimes.

This came in the report presented to the 11th meeting of the committee following up on the implementation of the Doha Declaration. The report said that it was the first time a member country supported the establishment of a program with strong finances to help country’s implement their commitments under the Doha Declaration, and contribute to achieving the 2030 sustainable development plan.

The committee held its meeting in Vienna chaired by HE Advisor to the Minister of Interior Major General Dr. Abdullah Al Mal, and the membership of HE Secretary-General of the Ministry of Foreign Affairs Dr. Ahmed bin Hassan Al Hammadi; and HE Ambassador of the State of Qatar and the Permanent Representative of Qatar to the United Nations and international organizations in Vienna Sultan bin Salmeen Al Mansouri.

Al Mal said during the meeting that the declaration stressed on the importance of basic education in preventing crime and enhancing the rule of law. His Excellency stressed that the State of Qatar is committed to serving peace and development around the world by combating organized crime, terrorism, and corruption. His Excellency expressed his satisfaction with the efforts of the United Nations Office on Drugs and Crime over the past five years in terms of implementing the Doha Declaration’s resolution, stressing the State of Qatar’s commitment to supporting the office’s different activities. 

قنا

فيينا: أشاد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بدور دولة قطر في تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ولاسيما مساهماتها السخية في مجال نزاهة القضاء ودعم التعليم في تحقيق التنمية وحماية الشباب من الجريمة.

وجاء في التقرير المقدم الى الاجتماع الحادي عشر للجنة المتابعة المعنية بتنفيذ إع?ن الدوحة، والمعنون بـ/تحويل السياسة إلى عمل: إرث البرنامج العالمي لإعلان الدوحة/، أن عرض هذا التقرير يأتي بالتزامن مع الذكرى الخامسة لاستضافة دولة قطر لمؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية في الدوحة، ومع مرور أربع سنوات على إطلاق البرنامج العالمي، الذي حوّل توصيات إعلان الدوحة إلى مشاريع واقعية على الأرض.

وقال التقرير: “لأول مرة في تاريخ مؤتمرات الأمم المتحدة لمنع الجريمة، تتخذ دولة عضو خطوة جريئة لدعم إنشاء برنامج عالمي بتمويل قوي، وبالتالي، تأسيس إطار لتقديم المساعدة للبلدان حول العالم للمساهمة في الجهود العالمية لتحقيق جهودها ليس فقط لتنفيذ الالتزامات الواردة في إعلان مؤتمر الدوحة، ولكن أيضا للمساهمة في الجهود العالمية لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030”.

وأشار إلى أن نجاح البرنامج العالمي يمكن ملاحظته بشكل أمثل من خلال تأثيره التحويلي في أنحاء العالم. وحتى الآن، إذ حقق البرنامج انتشاراً عالمياً مثيراً للإعجاب عبر مجالاته الرئيسية المتمثلة بالنزاهة القضائية، وإعادة تأهيل السجناء، ومنع الجريمة لدى الشباب من خلال الرياضة، والتعليم من أجل العدالة، حيث تم الوصول إلى أكثر من مليوني شخص فيما يزيد على 190 دولة عضو عبر مختلف المبادرات البرنامجية.

وتناول التقرير إنجازات البرنامج العالمي، وأشار في هذا الصدد إلى أن البرنامج قدم مساعدة تقنية مباشرة إلى 72 دولة، كما فسح المجال واسعاً لـ”أبطال سيادة القانون” الذين يلهمون المجتمع الدولي بشغفهم وتفانيهم في القضية من خلال تعزيز سيادة القانون باعتبارها لبنة أساسية للمجتمعات حول العالم.

وذكر التقرير أن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لايزال ملتزماً وبقوة تجاه مواصلة شراكته مع دولة قطر للبناء على هذا الارث والعمل معاً لزيادة تعزيز سيادة القانون على نطاق عالمي على مدى العقد المقبل، وذلك مع استمرار الدول الأعضاء، وخاصة الدول النامية، في الاستفادة من أنشطة وموارد البرنامج العالمي.

وكانت لجنة متابعة تنفيذ إع?ن الدوحة الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية عام 2015، عقدت اجتماعها الحادي عشر في فيينا، وهي تضم ممثلين من الدول المانحة، دولة قطر، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ويرأسها سعادة اللواء الدكتور عبدالله المال، مستشار معالي وزير الداخلية، وعضوية سعادة الدكتور أحمد بن حسن الحمادي الأمين العام لوزارة الخارجية، وسعادة السفير سلطان بن سالمين المنصوري المندوب الدائم للدولة لدى منظمات الأمم المتحدة في فيينا.

وقال سعادة اللواء الدكتور عبدالله المال، في مداخلة استهل بها الاجتماع الذي كرس لاستعراض إنجازات البرنامج العالمي: “إن هذا الإعلان التاريخي، أقّر بالدور الأساسي للتعليم في منع الجريمة وتعزيز سيادة القانون، وتكثيف الجهود للترويج لثقافة الشرعية والقانون”.

وأكد سعادته حرص دولة قطر على خدمة السلام والتنمية في العالم وتعزيز قدرات الدول، ولاسيما الدول النامية، من خلال مكافحة الجريمة المنظمة وما يرتبط بها من جرائم المخدرات والإرهاب والفساد، وتحصين الجمهور، ولاسيما الشباب منهم، من مخاطر هذه الجرائم.

وأبدى سعادته ارتياحه للجهود التي بذلها مكتب الأمم المتحدة في فيينا المعني بالمخدرات والجريمة على مدى السنوات الخمس الماضية لتنفيذ توصيات إعلان الدوحة على الأرض، مشدداً في الوقت ذاته على حرص دولة قطر على مواصلة تقديم الدعم المالي للمكتب لدعم أنشطته المختلفة المتصلة بمكافحة الجرائم المنظمة عبر الوطنية بمختلف أشكالها، مشيراً الى أن البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة أثبت فعاليته وحيويته وحقق أعلى حصيلة ممكنة من الإنجازات لدعم خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، حيث لم يمنع تفشي وباء كورونا /كوفيد ـ 19/ من مواصلة البرنامج لعمله وعطائه.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format