🌍 World

Atlantic Ocean records hottest decade in nearly 3,000 years

المحيط الأطلسي يسجل أعلى درجات للحرارة منذ ٣ آلاف عام

Reuters

Washington: A view of Hurricane Florence is shown churning in the Atlantic Ocean taken by cameras outside the International Space Station.

The past decade has seen the Atlantic Ocean see its hottest temperatures in almost three thousand years.

This is according to a new study that found recent spikes in temperature go well beyond what is expected from natural patterns.

Rising ocean temperatures are bad news for a lot of marine life.

Hotter oceans also lead to worrying weather, including increasingly-severe hurricanes.

The Atlantic Ocean flows between the UK and the US and all the way down to Africa.

It’s the second-largest ocean in the world.

Scientists were able to track the Atlantic’s changing temperatures back to around 2,900 years ago.

They did this by looking at ice, thermometer data and sediment cores in the Canadian Arctic.

These cores date back thousands of years and visibly change according to temperature.

The sediments were able to show regular patterns of ocean temperature changes as well as a worrying increase in temperature in recent years.

Causes of ocean warming were not pinpointed in the study but climate change is thought to be responsible for warming temperatures all over the world.

The warming temperatures could lead to storms, mass extinction for many species and the study suggests the problem will only get worse.

The researchers were from the University of Massachusetts Amherst and the University of Quebec.

This study was been published in the journal Proceedings of the National Academy of Sciences.

قنا

واشنطن: أظهرت دراسة جديدة أن المحيط الأطلسي وصل إلى أعلى درجة حرارة له منذ 2900 عام، بعد أن امتص أكثر من 93 في المائة من الحرارة الزائدة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ووجد البحث الذي نشرت نتائجه في دورية /بروسيدينغز اوف ذا ناشونال أكاديمي اوف ساينس/ العلمية الأمريكية، أن الاحترار الأطلسي الأخير كان لا مثيل له في الثلاثة آلاف عام الماضية.

ونظر فريق من العلماء من جامعات أمريكية وكندية، في تقلب درجة حرارة سطح البحر متعدد العقود الذي يسمى /ايه ام في/ في المحيط الأطلسي، وهي مراحل طويلة الأمد تحدث بشكل طبيعي دافئة وباردة يمكن أن تستمر حتى 40 عاما في المرة الواحدة.

وأشارت الدراسة أن حرارة سطح البحر تؤثر بشدة على مناخ نصف الكرة الشمالي، بما في ذلك القطب الشمالي، وقد تم العثور على /ايه ام في/ مرتبطة بحالات الجفاف التاريخية ويمكن أن تؤثر على وتيرة الأعاصير الشديدة في المنطقة.

وتضمنت الدراسة تحليل بيانات مقياس الحرارة ، جنبا إلى جنب مع عينات الجليد والرواسب ، التي تم حفرها من الصفائح الجليدية وقاع البحر مما يسمح للعلماء بالبحث في طبقات من الميكروبات والقرائن الكيميائية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format