🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

The mystery of India’s low coronavirus death rate

سر انخفاض معدل الوفيات بفيروس كورونا في الهند

AFP

New Delhi: India, with its population of 1.3 billion people, has the world’s second-highest number of coronavirus cases, now more than seven million, but far fewer reported deaths than other badly-hit countries.

The figures have baffled experts, with explanations ranging from the young population to immunity given by other endemic viral diseases and under-reporting.

Here are some of the questions and theories raised by India’s pandemic statistics:

What are the figures?

India said on Sunday there had been 108,334 fatalities from Covid-19 since the first death was reported in mid-March.

The world’s second-most populous nation has the lowest number of deaths per 100 confirmed cases — the observed case-fatality ratio — among the top 20 worst-affected nations at 1.5 percent, according to a Johns Hopkins University tally.

In comparison, the United States, the most infected country, has a death rate of 2.8 percent. India’s number of deaths per 100,000 population is 7.73, compared with 64.74 in the United States.

Younger population

Older people suffering from conditions such as diabetes and heart disease have become a particular target of the pandemic but India has a young population with a median age of 28.4, according to the UN World Population Prospects report.

In comparison, France — which has reported almost 700,000 cases and more than 32,000 deaths for a death rate of 4.7 percent — has a median age of 42.3.

Late start, strict lockdown

The Indian government says the first infection was detected on January 30, with numbers passing 100 in mid-March.

By that time, the epidemic was already raging across Europe. Italy had reported more than 24,000 infections and almost 2,000 deaths, while France recorded nearly 5,500 cases and around 150 deaths.

Prime Minister Narendra Modi ordered a nationwide lockdown from March 25 that severely limited movement. That gave India time to prepare for the pandemic, while experts say the strict lockdown may have helped doctors learn from the experiences of other countries.

“Many of the treatment protocols were much better stabilised (by that time), whether it was oxygen use or ICU use,” Anand Krishnan, a community medicine professor at the All India Institute of Medical Sciences in New Delhi, told AFP.

Possible immunity 

Virologist T. Jacob John and other experts told AFP it is possible that other viral diseases such as dengue fever, which is endemic in India, may have given the population some antibody protection against the coronavirus.

Others say it is also plausible that exposure to other milder coronaviruses could give some cross-immunity. But all experts say more research is needed into this line of defence.

Under-counting 

India already does not count all deaths. The problem is more acute in rural areas where 70 percent of the population live. Many rural deaths are not recorded unless the person has been in a hospital.

This has been accentuated during the coronavirus. In many cities, tallies given by city governments and at cemeteries and crematoria do not match. Activists accuse some states of deliberately blaming other conditions for Covid-19 deaths.

“Our poor routine death surveillance system… misses many deaths in the first place,” Bangalore-based community medicine expert Hemant Shewade told AFP. He reckons that only one in five deaths is recorded with a cause.

Shewade, who has been analysing India’s official toll data, said many suspected Covid-19 deaths were not being recorded.

>Government-conducted serological surveys — which test blood for antibodies to estimate how many have fought off the virus — indicate that 10 times the official number of people may have already been infected, meaning many deaths could have gone unreported, he added.

Meanwhile in some cases, the coronavirus may not be listed as the cause of death for patients with other medical conditions.

How to boost accuracy?

Experts say greater toll accuracy is possible if is there is more testing, better recording of deaths and post-mortem examinations are carried out on suspected victims.

Monitoring excess mortality — the number of deaths above the “normal” figure — as well as deaths at home could also shed some light on the real toll, Shewade said.

Mumbai, the country’s worst-hit city, found 13,000 excess deaths in March-July compared with the same period last year — twice the number of reported virus deaths at that time, the Indian Express reported.

وكالة الأنباء الفرنسية 

نيودلهي: إن الهند، التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، لديها ثاني أكبر عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا في العالم، وهو الآن أكثر من سبعة ملايين نسمة، ولكن عدد الوفيات المبلغ عنها أقل بكثير من البلدان الأخرى التي تضررت بشدة.

وقد حيرت هذه الأرقام الخبراء، حيث تراوحت التفسيرات بين الشباب والمناعة التي تمنحها الأمراض الفيروسية المتوطنة الأخرى والتقارير الناقصة.

وها هي بعض الأسئلة والنظريات التي تثيرها إحصاءات الأوبئة في الهند:

ما هي الأرقام؟

ذكرت الهند اليوم الأحد أنه تم تسجيل 108334 حالة وفاة بسبب كوفيد – 19 منذ الابلاغ عن أول حالة وفاة في منتصف مارس .

ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، سجلت أقل عدد من الوفيات لكل 100 حالة مؤكدة – وهي نسبة وفيات الحالات المسجلة – بين أكثر 20 دولة من أكثر الدول تضرراً، حيث بلغ 1.5 في المائة، وفقاً لحصيلة جامعة جونز هوبكنز.

وبالمقارنة، فإن الولايات المتحدة، وهي أكثر البلدان إصابة، لديها معدل وفيات يبلغ 2.8 في المائة. يبلغ عدد الوفيات فى الهند لكل 100 الف نسمة 7.73 مقارنة ب 64.74 فى الولايات المتحدة .

تعداد سكان أكثر شباباً

أصبح كبار السن الذين يعانون من حالات صحية مثل السكر وأمراض القلب هدفاً خاصاً للوباء ولكن الهند بها سكان شباب يبلغ متوسط أعمارهم 28.4 ، وفقا لتقرير التوقعات السكانية العالمية للأمم المتحدة .

وبالمقارنة، فإن فرنسا – التي أبلغت عن 700 ألف إصابة وأكثر من 32 ألف حالة وفاة بمعدل يبلغ 4,7 في المئة – يبلغ متوسط عمر السكان 42.3.

بداية متأخرة، إجراءات إغلاق صارمة

وتقول الحكومة الهندية انه تم اكتشاف اول إصابة فى 30 يناير حيث تجاوز العدد 100 فى منتصف مارس .

وبحلول ذلك الوقت، كان الوباء قد احتدم بالفعل في جميع أنحاء أوروبا. وقد أبلغت إيطاليا عن أكثر من 000 24 إصابة وما يقرب من 000 2 حالة وفاة، في حين سجلت فرنسا ما يقرب من 5500 حالة إصابة ونحو 150 حالة وفاة.

وأمر رئيس الوزراء ناريندرا مودي بإغلاق البلاد اعتباراً من 25 مارس الذي حد بشدة من الحركة. وقد أعطى ذلك الهند الوقت للاستعداد للوباء، في حين يقول الخبراء إن الإغلاق الصارم ربما ساعد الأطباء على التعلم من تجارب البلدان الأخرى.

وقال اناند كريشنان استاذ الطب المجتمعي في معهد عموم الهند للعلوم الطبية في نيودلهي لوكالة فرانس برس ان “العديد من بروتوكولات العلاج كانت افضل بكثير (في ذلك الوقت) سواء كان استخدام الاوكسجين او استخدام وحدة العناية المركزة”.

الحصانة المحتملة

وقال عالم الفيروسات ت. جاكوب جون وخبراء آخرون لوكالة فرانس برس أنه من الممكن أن تكون أمراض فيروسية أخرى مثل حمى الضنك المتوطنة في الهند قد منحت السكان بعض الحماية من الفيروس التاجي.

ويقول آخرون أنه من المعقول أيضا أن التعرض لغيرها من الفيروسات التاجية الأكثر اعتدالا يمكن أن تعطي البعض نوعاً من المناعة. لكن جميع الخبراء يقولون إن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث في هذا الخط الدفاعي.

نقص الحساب

الهند بالفعل لا تحسب جميع الوفيات. والمشكلة أكثر حدة في المناطق الريفية حيث يعيش 70 في المائة من السكان. ولا تسجل وفيات كثيرة في المناطق الريفية ما لم يكن الشخص في المستشفى.

وقد ازداد هذا خلال أزمة فيروس كورونا. في كثير من المدن، لا تتطابق الإحصائيات التي تعطيها حكومات المدن مع المقابر والمحارق. ويتهم النشطاء بعض الولايات بالتعمد بإعطاء أسباب أخرى لوفيات فيروس كورونا.

“نظامنا الروتيني الضعيف لمراقبة الموت… يفوته العديد من الوفيات في المقام الأول”، قال خبير الطب المجتمعي هيمانت شيوادي الذي يتخذ من بنغالور مقراً له لوكالة فرانس برس. وهو يعتقد أن حالة وفاة واحدة فقط من كل خمس حالات يتم تسجيلها مع ذكر السبب.

وقال شيوادي، الذى يقوم بتحليل البيانات الرسمية للحصيلة في الهند ، أنه لم يتم تسجيل العديد من وفيات كوفيد-19 المشتبه فيها.

وأضاف أن الدراسات الاستقصائية التي أجرتها الحكومة – والتي تفحص الدم للأجسام المضادة لتقدير عدد الذين حاربوا الفيروس – تشير إلى أن عشرة أضعاف العدد الرسمي للأشخاص قد يكونون قد أصيبوا بالفعل، مما يعني أن عدداً كبيراً من الوفيات لم يتم تسجيله.

وفي الوقت نفسه، قد لا يتم إدراج فيروس كورونا كسبب للوفاة للمرضى الذين يعانون من حالات طبية أخرى.

كيف يتم تعزيز الدقة؟

يقول الخبراء أن زيادة دقة الحصيلة ممكنة اذا كان هناك المزيد من الاختبارات وتسجيل أفضل للوفيات وفحص ما بعد الوفاة للضحايا المشتبه فيهم .

وقال شوادي إن رصد الوفيات الزائدة – عدد الوفيات فوق الرقم “العادي” – وكذلك الوفيات في المنزل يمكن أن تلقي بعض الضوء على الحصيلة الحقيقية.

مومباي، المدينة الأكثر تضرراً في البلاد، وجدت 13،000 حالة وفاة إضافية في الفترة من مارس إلى يوليو مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي – ضعف عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في ذلك الوقت، كما ذكرت صحيفة انديان اكسبرس.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format