💉 Health

HMC Rheumatology, Orthopedic Departments to Open New Fracture Liaison Clinic

حمد الطبية تعتزم إنشاء عيادة مشتركة بين قسمي المفاصل والعظام لعلاج الكسور

QNA

Doha: Hamad Medical Corporation (HMC) intends to establish a joint liaison clinic between the joint and rheumatology and orthopedic departments to treat fractures at the end of this year, in line with the development witnessed by the osteoporosis diagnostic and treatment services at the Corporation.

The aim of this clinic is to identify patients who suffer fractures as a result of minor trauma and suffer from osteoporosis and start their treatment to prevent further fractures.

The HMC’s Rheumatology Division uses the latest technology and medication to diagnose and treat patients with osteoporosis and is continuing to collaborate with specialists across the globe to ensure patients in Qatar have access to world-class care.

Head of HMC’ Rheumatology Division Dr. Samar Al Emadi said “There is clear evidence that timely testing is critical to faster diagnosis, prompter treatment, and, better outcomes in many medical conditions, including osteoporosis. Today many people are more educated about the importance of good bone health and they understand that osteoporosis is not just a disease of the elderly. However, many people remain unaware that osteoporosis is a largely preventable disease. Our team is working with international experts to prepare an Osteoporosis Treatment Guideline as part of efforts to standardize osteoporosis care in Qatar. Last year we launched a national osteoporosis screening program and we recently introduced a program that will see all patients age 50 years and above who have experienced a fracture screened for the disease. Our Rheumatology and Orthopedic Departments are currently finalizing plans to open a Fracture Liaison Clinic later this year. The main aim for this clinic will be to identify patients with fragility (low impact trauma) fractures who have osteoporosis so that we can begin treatment in the hope of preventing further fractures.”

Osteoporosis is often called a silent disease as patients seldom have signs or symptoms until a fracture occurs. While risk factors for the condition include older age, a family history of osteoporosis, low body weight, smoking, certain medical conditions and some medications, such as steroids (cortisone), and gender, with the disease being more common in women, many people with osteoporosis continue to go undiagnosed and untreated.

Rheumatology Consultant Dr. Nabeel Abdulla says healthcare professionals play an important role in educating their patients about bone health. He add that healthcare providers who have female patients over the age of 50 years should prioritize bone health, noting that early identification and treatment of low bone density is the most effective approach to preventing future fractures. Osteoporosis weakens the bones and can lead to painful fractures or severe disability. One in three women and one in five men over the age of 50 might be affected by osteoporosis during their lifetime. The condition can lead to fractures that can be followed by chronic pain, depression, and even reduced life expectancy. Both doctors and patients should be educated about this disease, and in particular about early symptoms. Sudden severe backache (due to a fractured or collapsed vertebra), a gradual loss of height and an accompanying stooped posture, and fractures that occur with minor trauma should all be viewed as possible warning signs. A bone mineral density test (BMD) and/or a fracture risk assessment can be important diagnostic tools and can help guide treatment options. Once the disease is identified, treatment can help strengthen bones and prevent further fractures.”

Associate Rheumatology Consultant Dr. Omar Alsaed said it is important for patients who have been prescribed osteoporosis medication to ensure they take it as directed. Dr. Alsaed added that patients with osteoporosis should make every effort to attend all scheduled medical appointments, noting that ongoing treatment is an important part of managing the disease. He said that the Rheumatology Division is working with HMC’s Home Health Care Service to provide in-home care to patients who receive an injection every six months as part of their treatment plan to ensure that these patients continue to receive the medication on time.

قنا

الدوحة: تعتزم مؤسسة /حمد الطبية/ إنشاء عيادة ارتباط مشترك بين قسمي المفاصل وأمراض الروماتيزم والعظام لمعالجة الكسور في نهاية العام الجاري، وذلك تماشيا مع التطور الكبير الذي تشهده خدمات تشخيص ومعالجة هشاشة العظام في المؤسسة.

وتهدف هذه العيادة إلى تحديد المرضى الذين يصابون بكسور من جراء الصدمات البسيطة ويعانون من هشاشة العظام والبدء في معالجتهم للحيلولة دون تعرضهم للمزيد من الكسور.

ويستخدم قسم المفاصل وأمراض الروماتيزم بمؤسسة حمد الطبية أحدث التقنيات الطبية والأدوية والعقاقير المتطورة في تشخيص ومعالجة هشاشة العظام ، كما يواصل تعاونه مع الخبراء المختصين في مختلف أنحاء العالم بهدف تقديم أفضل رعاية صحية ممكنة للمرضى في دولة قطر.

وأكدت الدكتورة سمر العمادي رئيس قسم المفاصل وأمراض الروماتيزم في مؤسسة حمد الطبية، أن الفريق الطبي في القسم قطع شوطا كبيرا في تثقيف الجمهور حول أهمية صحة العظام، ذلك أن الدراسات والأبحاث قد أكدت أن الكشف المبكر عن العديد من الأمراض بما فيها هشاشة العظام وتشخيصها والبدء في المعالجة الفورية لها يسهم إلى حد كبير في تحقيق نتائج علاجية أفضل.

وأوضحت أنه يوجد حاليا الكثير من الوعي لدى الجمهور حول أهمية صحة العظام مع تزايد الوعي بأن هشاشة العظام ليست مرضا مقصورا على كبار السن، حيث أن الكثيرين قد لا يدركون أن هشاشة العظام مرض يمكن إلى حد كبير الوقاية منه.

وأشارت إلى أن الفريق الطبي يواصل تعاونه مع الخبراء العالميين المختصين في مجال تشخيص ومعالجة هشاشة العظام لوضع الإرشادات التوجيهية الموحدة الخاصة بتشخيص ومعالجة هذا المرض لدى المرضى في دولة قطر، لافتة إلى أنه تم العام الماضي إطلاق البرنامج الوطني لفحوصات الكشف عن مرض هشاشة العظام، إلى جانب إطلاق برنامج آخر يتم من خلاله إجراء فحص للكشف عن هشاشة العظام لدى كافة المرضى الذين تجاوزوا الخمسين من العمر وكانوا قد عانوا من كسور عظمية.

تجدر الإشارة إلى أن مرض هشاشة العظام يسمى بالمرض الصامت حيث يندر أن يشعر المريض المصاب به بأي أعراض إلى أن يتعرض المريض لكسر عظمي.

ومن عوامل مخاطر الإصابة بهذا المرض التقدم في السن، ووجود تاريخ مرضي لأفراد أسرة المريض للإصابة بهذا المرض، وانخفاض وزن الجسم، والتدخين، وبعض الحالات المرضية وتعاطي بعض أنواع الأدوية الستيرويدية مثل الكورتيزون، وجنس المريض حيث يلاحظ أن معدل انتشار هذا المرض بين النساء أكثر منه بين الرجال.

من جانبه أوضح الدكتور نبيل عبدالله استشاري المفاصل وأمراض الروماتيزم في مؤسسة حمد الطبية، أهمية الدور الذي يؤديه اختصاصيو الرعاية الصحية في تثقيف المرضى حول صحة العظام.. مؤكدا على ضرورة تعريف المرضى من النساء اللاتي تجاوزن الخمسين من العمر بضرورة الحفاظ على صحة العظام لديهن، باعتبار ذلك من أهم الأولويات الصحية والتأكيد على أهمية الكشف المبكر عن مرض هشاشة العظام والبدء في معالجته كجزء من الإجراءات العلاجية لوقاية المريض من التعرض للكسور.

وقال إن فحص كثافة العظام وأساليب تقييم الكسور لدى المرضى يعتبر من أهم الأدوات التي يتمكن من خلالها الأطباء من وضع الخطط والخيارات العلاجية لمرضى هشاشة العظام، وبعد تشخيص المرض يمكن البدء في العلاج الذي من شأنه تقوية العظام والحيلولة دون حدوث المزيد من الكسور.

من جهته شدد الدكتور عمر السعيد الاستشاري المشارك في طب المفاصل وأمراض الروماتيزم في مؤسسة حمد،على ضرورة التزام المرضى بتناول الأدوية التي تم وصفها لهم لمعالجة هشاشة العظام حسب إرشادات الأطباء.

كما أشار إلى أن قسم المفاصل وأمراض الروماتيزم يعمل جنبا إلى جنب مع إدارة الرعاية الصحية المنزلية في مؤسسة حمد الطبية لمواصلة تقديم الحقن العلاجية التي تعطى للمريض مرة كل ستة أشهر ضمن الخطة العلاجية للمريض وذلك حرصا على استمرارية تلقي المرضى لأدويتهم في المواعيد المحددة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format