🛡Team Qatar

Doha 2030 submits Candidature File promising gateway to certainty and legacy for Asia

لجنة الدوحة ٢٠٣٠ تُسلِّم ملف ترشحها وتَعِد بدورة تُشكِّل بوابة نحو إرث دائم لقارة آسيا

Doha, October 04, 2020- The Doha 2030 Asian Games Bid Committee today submitted its Candidature File to the Olympic Council of Asia (OCA), which details the bid’s inspirational, sustainable plan that will provide a gateway to certainty and an enduring legacy for Asia. 

Doha 2030 is a national priority for Qatar and has the full support of His Highness the Amir and the State of Qatar. The Bid Committee has drawn from Doha’s extensive sports events hosting experience and leveraged its wealth of existing state-of-the-art venues and infrastructure to develop its world-leading plan. With all permanent sports venues in place or already planned, Doha 2030 is able to focus on delivering a Games that brings benefits to all of Asia before and after 2030.

Doha 2030 and QOC President President HE Sheikh Joaan Bin Hamad Al-Thani said:

“We are honoured to submit our candidature file to the OCA and present how Doha is ready to serve the OCA and Asia through the delivery of a world-class, sustainable Games.

“But we also feel strongly that the Asian Games is about more than elite sport. We are committed to ensuring that Doha 2030 is a gateway to a brighter future for Asia. We want to deliver a Games that supports development throughout the continent before and after it is hosted. At the heart of our bid is the belief that now more than ever, sport can play an important role in inspiring hope, connecting nations and celebrating our peaceful diversity.”

Doha 2030 proposes a compact, sustainable Games, with athletes’ experience placed at its very core. Travel times between venues and the athletes’ village have been minimised and athletes would be located in the heart of the vibrant, diverse and welcoming city.

Doha 2030 CEO and QOC Secretary General HE Jassim Rashid Al-Buenain said:

“With all are sports venues and infrastructure already planned or in place, Doha 2030 represents certainty at a time of great uncertainty for Asia and the world. We believe that now is a time when low-risk, responsible and sustainable solutions are what is needed.

“Doha 2030 is promising a Games which is low-cost but of the very highest quality. In the last 15 years alone, Qatar has hosted more than 500 major international sports events, conferences and training camps. We have proven ourselves as a reliable partner to OCA, Asian NOCs and many International and Asian Federations (IFs and AFs). We have developed the knowledge and experience to know what athletes need to compete at their very best. We are ready to work with our colleagues and partners in Asia once again to ensure that Doha 2030 is a gateway to excellence.”

Source: olympic.qa

الدوحة/4 أكتوبر-2020/ قامت لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 بتسليم ملف ترشحها اليوم إلى المجلس الأولمبي الآسيوي. ويستعرض الملف تفاصيل الخطة الطموحة والمستدامة التي ستشكل بوابة لإرث مستدام للقارة الآسيوية. 

تمثّل ألعاب الدوحة 2030 أولوية وطنية بالنسبة لدولة قطر، إذ تحظى بالدعم الكامل من جانب حضرة صاحب السمو أمير دولة قطر، وقد استندت لجنة الملف في إعداد خطتها ذات المستوى العالمي، إلى الخبرات الطويلة التي تراكمت لدى مدينة الدوحة من خلال استضافتها للأحداث الرياضية الكبرى، وإلى العدد الكبير من المرافق والمنشآت الرياضية الحديثة المتوفرة فيها. وفي ظل كافة المرافق الرياضية الدائمة، الجاهزة أو المخطط لها، فإن بإمكان لجنة ألعاب الدوحة 2030 أن تركز اهتمامها على تنظيم دورة من شأنها أن تعود بالفائدة على قارة آسيا قبل عام 2030 وبعده. 

وبهذه المناسبة، قال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 ورئيس اللجنة الأولمبية القطرية:

“يسرنا أن نتقدم رسمياً بملف ترشحنا للمجلس الأولمبي الآسيوي وأن نستعرض مدى جاهزية مدينة الدوحة لخدمة المجلس الأولمبي الآسيوي وقارة آسيا من خلال إقامة دورة ألعاب آسيوية مستدامة وبمستوى عالمي.”

وأضاف سعادته “نشعر بأن دورة الألعاب الآسيوية لا تقتصر على كونها تتعلق برياضة النخبة، إذ أننا ملتزمون بضمان أن تشكل ألعاب الدوحة 2030 بوابة لمستقبل لقارة آسيا يكون أكثر إشراقاً. إننا حريصون على أن نقوم بتنظيم ألعاب تدعم أهداف التنمية في القارة قبل الاستضافة وبعدها. ويقوم طلب استضافتنا للألعاب الآسيوية قبل كل شيء على كون الرياضة يمكنها أكثر من أي وقت مضى، أن تلعب دوراً هاماً بكونها مصدراً للأمل والتواصل بين الأمم، والاحتفال بالتنوع السلمي في قارتنا.”

إن لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 ملتزمة بتنظيم دورة ألعاب مدمجة ومستدامة، تقوم أكثر ما تقوم على توفير تجربة متميزة للرياضيين الآسيويين المشاركين في منافساتها وللجماهير ، إذ تم اختصار زمن الانتقال بين قرية الرياضيين والملاعب إلى أقل حد ممكن عبر أحدث وسائل المواصلات وأكثرها أمناً وسلامة لتنقلات المشجعين، وستكون إقامة الرياضيين في القلب النابض بالحياة لمدينة الدوحة المضيافة.

ومن جانبه قال سعادة جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، الرئيس التنفيذي للجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030:

“باعتبار أن جميع الملاعب والمرافق الرياضية الدائمة قد أصبحت جاهزة أو تم التخطيط لها، فإن ألعاب الدوحة لعام 2030، من المؤكد أنها تمثل الثبات واليقين في جميع الظروف. ونحن نؤمن بأننا نعيش فترة نحتاج فيها إلى تخفيض المخاطر والتحلي بالمسؤولية والحرص على إيجاد الحلول المستدامة.”

وأضاف سعادته: ” إن لجنة ملف الدوحة لاستضافة الألعاب الأسيوية 2030 تعِد بتنظيم دورة منخفضة التكلفة لكنها بأعلى المستويات. فعلى مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، استضافت دولة قطر أكثر من 500 حدث رياضي كبيرا بين بطولات ومؤتمرات ومعسكرات تدريبية. وقد أثبتنا أنفسنا باعتبارنا شريكاً موثوقاً للمجلس الأولمبي الآسيوي واللجان الأولمبية الوطنية الآسيوية والعديد من الاتحادات الدولية والآسيوية. كما تراكمت لدينا معارف وخبرات نتعرف من خلالها على ما يحتاجه الرياضيون لتقديم أفضل أداء لهم في المنافسات. ونحن مستعدون للعمل مع زملائنا وشركائنا في آسيا مرة أخرى من أجل أن تكون ألعاب الدوحة 2030 بوابة للامتياز والتفوق.”

المصدر: olympic.qa

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format