🌍 World🦠Coronavirus

Oil giant Shell axes thousands of jobs on virus fallout

شركة شل العملاقة للنفط تلغي آلاف الوظائف بسبب تداعيات الفيروس

AFP

London: Royal Dutch Shell will axe up to 9,000 jobs or more than 10 percent of its global workforce, the energy giant said Wednesday as the coronavirus pandemic slams oil demand and prices.

The Anglo-Dutch group will cut between 7,000 and 9,000 positions by the end of 2022, including 1,500 staff who have agreed to take voluntary redundancy this year, it said in a statement.

“This is an extremely tough process. It is very painful to know that you will end up saying goodbye to quite a few good people,” said Shell chief executive Ben van Beurden, who oversees 80,000 staff across more than 70 countries.

“But we are doing this because we have to, because it is the right thing to do for the future of the company.

“We have to be a simpler, more streamlined, more competitive organisation that is more nimble and able to respond to customers,” he added.

The virus has hit the entire energy sector, with Shell’s fierce rival BP axing about 10,000 jobs or 15 percent of its staff.

Shell on Wednesday added that it aims to generate annual savings of between $2 billion and $2.5 billion (1.7-2.1 billion euros) by also cutting back on refining capacity.

It will help the company to achieve a $3-$4 billion efficiency drive announced in March and that runs to 2021.

Shell had in July flagged that job cuts were in the pipeline after posting a colossal $18.1-billion second-quarter net loss.

On Wednesday it warned that it would suffer more post-tax impairment charges of $1.0-$1.5 billion in full third quarter earnings due next month.

Van Beurden added that Shell was looking at a raft of other areas where it can cut costs, such as travel, its use of contractors and virtual working.

Covid-19 slammed the brakes on the global economy and sent oil prices off a cliff — even causing them to briefly turn negative in April.

The market also crashed on the back of a vicious price war between key producers Saudi Arabia and Russia.

The resulting meltdown ravaged revenues and profits.

Shell was already in the red in the first quarter, which prompted it to cut its shareholder dividend for the first time since the 1940s.

Oil prices currently stand at about $40 per barrel, which is still well down on the same time last year.

وكالة الأنباء الفرنسية

لندن: ستلغي شركة رويال داتش شل ما يصل ل 9 آلاف وظيفة أو أكثر من 10 في المائة من قوتها العاملة العالمية، حسبما أعلنت شركة الطاقة العملاقة يوم الاربعاء في الوقت الذى يتسبب فيه وباء فيروس كورونا بخفض الطلب على النفط وتدهور الأسعار.

وقالت في بيان إن المجموعة البريطانية الهولندية ستخفض ما بين 7000 و9000 وظيفة بحلول نهاية عام 2022، بما في ذلك 1500 موظف وافقوا على التخلي طوعاً عن وظائفهم هذا العام.

” إنها عملية صعبة للغاية. من المؤلم جداً أن تعرف أنك ستودع عدد غير قليل من الأشخاص الطيبين”، قال الرئيس التنفيذي لشركة شل بن فان بوردن، الذي يشرف على 80 ألف موظف في أكثر من 70 دولة.

وأضاف “لكننا نفعل ذلك لأنه أمر يتوجب علينا القيام به، لأنه الشيء الصحيح الذي يجب القيام به من اجل مستقبل الشركة.

وأضاف قائلاً: “علينا أن نكون منظمة أبسط وأكثر اتساقاً وقدرة على المنافسة وأكثر ذكاءً وقدرة على الاستجابة للعملاء”.

وقد ضرب الفيروس قطاع الطاقة بأكمله، حيث قامت شركة “بي بي” المنافس الشرس لشركة شل بالتخلي عن حوالي 10 آلاف وظيفة أو 15 في المائة من موظفيها.

وأضافت “شل” يوم الأربعاء أنها تهدف إلى تحقيق وفورات سنوية تتراوح بين ملياري دولار و2.5 مليار دولار (1.7 إلى 2.1 مليار يورو) من خلال خفض طاقة التكرير أيضا.

وسوف يساعد ذلك الشركة على تحقيق حملة كفاءة بقيمة 3-4 مليارات دولار تم الإعلان عنها في مارس وتستمر حتى عام 2021.

وكانت شل قد أشارت في يوليو إلى أن خفض الوظائف كان قيد الإعداد بعد أن سجلت خسائر صافية هائلة في الربع الثاني بلغت 18.1 مليار دولار.

وحذرت يوم الأربعاء من أنها ستعاني من المزيد من رسوم انخفاض القيمة بعد الضرائب التي تبلغ 1.0-1.5 مليار دولار من أرباح الربع الثالث الكامل المستحقة الشهر المقبل.

وأضاف فان بوردن أن شل كانت تبحث في مجموعة من المجالات الأخرى حيث يمكنها خفض التكاليف، مثل السفر، واستخدامها للمقاولين والعمل الافتراضي.

لقد قام “كوفيد-19” بكبح الاقتصاد العالمي، وإيقاع خسائر فادحة بأسعار النفط ــ حتى أن ذلك دفعها إلى أن تتحول لفترة وجيزة للمؤشر السلبي في أبريل.

كما انهارت السوق على خلفية حرب أسعار شرسة بين المنتجين الرئيسيين المملكة العربية السعودية وروسيا.

وقد خرب الانهيار الناتج الإيرادات والأرباح.

وكانت شل بالفعل في مرمى الخطر في الربع الأول، مما دفعها إلى خفض أرباح المساهمين للمرة الأولى منذ الأربعينات.

وتبلغ أسعار النفط حالياً نحو 40 دولاراً للبرميل، وهو ما لا يزال أقل بكثير من سعر البرميل في نفس الفترة من العام الماضي.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format