😎 LifeStyle🧥Fashion

Dior restarts Paris fashion with a hug of comfort clothes

ديور تعود لاستعراض الأزياء في باريس باحتضان للملابس المريحة

Reuters

Paris – Dior swaddled its models in cocooning kaftans Tuesday to protect them from an uncertain world, in the first big fashion show staged in virus-hit Paris in nearly seven months.

Three hundred masked movers and shakers braved the drizzle to worship at the “cathedral of Dior”, as wags dubbed the pavilion with stained glass windows the mythic French brand built in the Tuileries Garden for the occasion.

If the first major live catwalk show in the world’s style capital since the lockdown was meant to be a celebration of fashion, no one told the choir.

A dozen sopranos screeched out an ear-splitting mourning dirge as the models winced by, dodging an Extinction Rebellion protester who briefly unfurled a banner proclaiming, “We are all fashion victims”.

The mounting atonal music was strangely at odds with the looks, which were mostly comfort clothes to soothe nerves and souls addled by months of anxiety.

Dior’s Italian designer Maria Grazia Chiuri created a luxury wardrobe to huddle down at home and to reassure — clothes that almost cuddled the wearer.

Many had a bohemian 1970s vibe, with floral hair bands worn with large golden earrings.

“We are living a different kind of life, much more private when it comes to our relationship with our clothes, much more personal and intimate,” Chiuri told AFP.

– ‘Infinite layers of colour’ –

“People want to protect themselves,” she said.

Chiuri, the first woman ever to lead the label and an evangelist for feminism, said her ample coats, full-length dresses and loose trousers were about wrapping the wearer in “infinite layers of colour” as the novelist Virginia Woolf liked to do.

She also riffed heavily on the classic men’s shirt and traditional Slavic smocks and tunics, after being sparked by a “simple white shirt” worn by the American feminist writer Susan Sontag.

While much of the collection with its Far Eastern and Ottoman influences seemed very un-Dior, Chiuri said one of her starting points was a drawing she found by the brand’s founder showing silhouettes he created for Japan in 1957.

So she took Christian Dior’s classic bar jacket and give it an oriental twist, making it longer and wider and wrapping it with a tied belt at the waist.

“The idea was to make a jacket that you feel at home in” and that would be beautiful with comforting colours like burnt ochre, light blue and heathered fabric.

She paired them with subdued dresses and long skirts with paisley and floral tapestry patterns.

“We have made something to make you feel good, to give you positive energy in the morning,” Chiuri insisted.

“The colours are varied but very nuanced,” she added.

“We worked on lot on soft and rustic fabrics like linens and knitted cloth,” commissioning ikat prints from Indonesian women who specialise in the traditional technique.

Extinction Rebellion said it staged the symbolic action to remind people that the fashion industry is one of the most polluting in the world, claiming that it is responsible for “10 percent of CO2 emissions”.

“We abhor that vital resources like water and arable land have been given over to this industry which wastes and pollutes,” it added in a statement, branding the fashion industry racist, colonialist, sexist and classist.

The young French brand Coperni also staged an in-person catwalk show Tuesday on top of the Tour Montparnasse skyscraper.

The design duo Arnaud Vaillant and Sebastien Meyer, who previously led Courreges, included stretchy jersey clothes with antibacterial properties as well as offering UV protection.

رويترز

باريس ـ قامت ديور بتقميط أزيائها في شرنقة من القفطان يوم الثلاثاء لحمايتها من عالم مبهم المعالم، وذلك في أول عرض أزياء كبير يقام في باريس التي ضربها الفيروس منذ ما يقرب من سبعة أشهر.

تحدى ثلاثمائة من عارضي الأزياء المقنعين الرذاذ للعبادة في “كاتدرائية ديور”، كما أُطلق على الصومعة ذات النوافذ الزجاجية الملونة التي بنتها العلامة التجارية الفرنسية الأسطورية في حديقة تويليري لهذه المناسبة.

إذا كان من المفترض أن يكون أول عرض رئيسي على المنصة الحية في عاصمة الموضة منذ الإغلاق احتفالًا بالموضة ، لم يخبر أحد الجوقة.

نادى اثنى عشر مغنياً بصوت صاخب جداً بترنيمة جنائزية أثناء مرور العارضات، بوجود محتج من حركة “التمرد ضد الانقراض” الذي رفع شعار “جميعنا ضحايا لعالم الأزياء”.

وكانت الموسيقى الأتونية المتصاعدة على خلاف غريب مع المظاهر، والتي كانت في الغالب ملابس مريحة لتهدئة الأعصاب والنفوس التي أرهقت بأشهر من القلق.

أنشأت مصممة ديور الإيطالية ماريا غرازيا شيوري خزانة ملابس فاخرة لبعث الراحة والطمأنينة في النفس – ملابس تكاد تحتضن من يرتديها .

وكان العديد منها يكتسو بطابع بوهيمي من حقبة السبعينات من القرن الماضي، مع ربطات شعر مزهرة مع أقراط ذهبية كبيرة.

وقالت شيوري لوكالة فرانس برس “أننا نعيش حياة مختلفة، أكثر خصوصية عندما يتعلق الامر بعلاقتنا بملابسنا، أكثر شخصية وحميمية”.

“طبقات لا نهائية من الألوان”

قالت “يريد الناس أن يحموا أنفسهم”

وقالت شيوري، وهي أول امرأة تقود العلامة ومبشرة بالحركة النسائية، إن معاطفها الوافرة وفساتينها الكاملة وبناطيلها الفضفاضة كانت تتمحور حول تغطية مرتديها بـ “طبقات لا نهائية من الألوان” كما كانت الروائية فرجينيا وولف تحب أن تفعل.

كما أنها كانت غاضبة بشدة من قميص الرجال الكلاسيكي والسترات السلافية التقليدية والبلوزات الضيقة، بعد أن أشعلها “قميص أبيض بسيط” ترتديه الكاتبة النسوية الأمريكية سوزان سونتاغ.

في حين أن قسم كبير من المجموعة بتأثيراتها المستوحاة من الشرق الأقصى والعثمانية بدت غير شبيهة بتصاميم ديور المعتادة، قالت شيوري إن إحدى نقاط انطلاقها كانت رسمًا وجدته يعود لمؤسس العلامة التجارية يظهر صورًا ظلية أنشأها لليابان في عام 1957.

لذا أخذت سترة بار كريستيان ديور الكلاسيكية وأضافت عليها لمسة شرقية، حيث جعلتها أطول وأوسع وقامت بلفها بحزام مربوط عند الخصر.

“كانت الفكرة هي صنع سترة تشعر أنك في المنزل فيها” وسيكون ذلك جميلًا بألوان مريحة مثل الأصفر المحترق والأزرق الفاتح والنسيج المهزوج.

قامت بإقرانها مع الفساتين الفضفاضة والتنانير الطويلة برسومات زهرية ووردية.

وأصرت شيورى على أنه ” قد صنعنا شيئا لنجعلك تشعر بالراحة ونعطيك طاقة ايجابية فى الصباح ” .

وأضافت أن “الألوان متنوعة ولكنها دقيقة للغاية.”

“عملنا على الكثير على الأقمشة الناعمة والريفية مثل بياضات الملابس والقماش المحبوك”، وقمنا بتكليف النساء الإندونيسيات المتخصصات في التقنية التقليدية بطباعة رسومات الإيكات.

وقالت حركة مناهضة الانقراض أنها قامت بهذا العمل الرمزي لتذكير الناس بأن صناعة الأزياء تعد من أكثر الصناعات تلويثا فى العالم، زاعمة أنها مسئولة عن ” 10 فى المائة من انبعاثات غاز ثنائي أكسيد الكربون” .

وأضاف البيان ” أننا نمقت أن الموارد الحيوية مثل المياه والأراضي الصالحة للزراعة قد منحت لهذه الصناعة التى تهدر وتلوث ” ، واصفة صناعة الأزياء بالعنصرية والاستعمار والتحيز الجنسى والطبقية .

كما نظمت العلامة التجارية الفرنسية الناشئة كوبرني عرضًا حياً على المنصة يوم الثلاثاء على قمة ناطحة سحاب تور مونتبارناس.

قام ثنائي التصميم أرنود فايلانت وسيباستيان ميير، الذي كان يقود كوريجيس في السابق، بالخلط بين الملابس المطاطية وخصائص مضادة للبكتيريا بالإضافة إلى توفير حماية بالأشعة فوق البنفسجية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format