🌍 World🇶🇦 DOHA

Newspapers: Amir of Humanity Establishes Balanced, Rational Diplomacy and Leads Pioneering Humanitarian Initiatives

الصحف: “أمير الإنسانية” رسخ دبلوماسية متزنة وعاقلة وقاد مبادرات إنسانية رائدة

QNA

Doha: In their editorials on Wednesday, Qatari newspapers said that the entire Arab nation lost HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah, the fifteenth Amir of the State of Kuwait, after ruling the country for 14 years, during which he became the mediator of benevolence and the Amir of Humanity in a region rife with political conflicts.

The great deceased enjoys a great position in the heart of every Qatari, the newspapers said, noting the march of distinguished fraternal relations that unite the leaderships and the peoples of the two countries.

The close brotherly relations between HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani and his brother the late HH Sheikh Sabah Al-Ahmad, represent a fundamental pillar to enhance relations and convergence of visions and positions towards many regional and international issues and to protect and unify the Gulf Cooperation Council, the newspaper said.

The newspapers referred to HH the Amir’s mourning of HH the Amir of the State of Kuwait, in which HH underlined that Sheikh Sabah Al-Ahmad was a great leader characterized by wisdom, moderation, and long-term vision, and dedicated his life to serve his country and his ummah, calling for dialogue, solidarity and unity among Arab countries to defend their just causes.

For its part, Al-Watan newspaper said in its editorial that the Arab nation and all humanity lost HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah, the fifteenth Amir of the State of Kuwait. He was a great Arab leader who was concerned about his nation and worked for its security and stability, the paper added.

HH Sheikh Sabah was the Amir of Humanity in every sense of the word, as he helped the needy and the oppressed, elevated Kuwait’s name to the ranks of the most secure and stable countries and loved his people and his nation, the paper said.

In 2014, the United Nations named the Amir of Kuwait as “Leader of Humanitarian Action” for his efforts in the fields of charitable work, humanitarian support and relief in various parts of the world. Since the summer of 2017, the late Amir also became the leader of peace diplomacy between the Arab quartet and the State of Qatar to get out of the Gulf crisis, Al-Watan said.

The paper also noted that the late Amir held many titles throughout the course of his rule of Kuwait, most notably “Amir of Humanity,” “Man of Peace” and “Leader of Reconciliation” at Arab and international levels.

He raised the flag of Kuwait over the United Nations building after its admission to it on May 14, 1963, and sought to reunite brothers and resolve Arab-Arab disputes, the daily said, adding that the Gulf crisis was his main concern.

The paper also referred to Kuwait’s support for the Palestinian cause, stressing that thanks to this support, the world stood up against the injustice inflicted upon the Palestinian people.

Al-Watan concluded by saying that Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah is gone, but his memory will remain with us and his humanitarian deeds will remain a bright sign for Kuwait, the Gulf and the world.

In turn, Al-Sharq newspaper said that HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah, may God have mercy on him, has a special place in our hearts in Qatar, as he was the first to support Qatar when the neighbors betrayed it.

The newspaper emphasized in an article by its editor-in-chief that the late Amir of Kuwait, despite his health conditions, was the first to take the initiative to resolve any Gulf, Arab or international dispute.

The newspaper pointed out that the Arab and Islamic nation was shocked yesterday with the departure of the symbol of peace and humanity and the support of the needy everywhere.

The paper referred to HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani’s mourning of HH the Amir of the State of Kuwait, in which he said that Sheikh Sabah Al-Ahmad was a great leader characterized by wisdom, moderation, and long-term vision, and dedicated his life to serve his country and his ummah, calling for dialogue, solidarity and unity among Arab countries to defend their just causes.

Al-Sharq indicated that His Highness Sheikh Sabah was chosen as the “Leader of Humanitarian Action” by the United Nations in recognition of his humanitarian initiatives and his role in standing by the peoples of the world.

The daily also noted that in the divisions and discord among the people of the nation, His Highness the late Amir took the initiative in resolving disputes and dealing with crises, as he was known for his wisdom and diplomacy.

The newspaper said that people in Qatar will always remember him for his role in the Gulf crisis, and his benevolent mediation to bring people together in the Gulf.

When the Gulf crisis erupted, HH Sheikh Sabah Al-Ahmad immediately tried to heal the rift and reunite the Gulf, the paper said, referring to his speech in which he said that the mediation of Kuwait is not merely a traditional mediation by a party between two parties and “we are not a party but one party with two brothers.”

Al-Sharq concluded by saying that the wise man of the nation and the first man of peace, who has never been late in supporting the unity of the Arab and Gulf ranks, has gone, and that Qatar will always remember that His Highness the late Amir of Kuwait until his last days, sought the good of the peoples of the Gulf and the good of the region and its stability. 

In its editorial, Al-Raya newspaper said that the people of Qatar, the Gulf, the Arab and Islamic world as well as the whole world received the news of HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah’s passing with great sorrow and deep sadness, as the deceased’s standing, his courageous political stances and his pioneering humanitarian efforts will remain engraved in the memory of history.

In an article by its editor-in-chief, the Qatari daily pointed to the Amiri statement through which HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani mourned the death of HH the Amir of the sisterly State of Kuwait Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah that summarized the feelings of every Qatari citizen towards the father, the great leader, the Amir of humanity, the dean of diplomacy, and the wise man of the Arabs that we lost.

The paper underlined the affirmation of HH the Amir that the loss was of a great leader who was wise, moderate, and long-term oriented, and dedicated his life to serve his country and his ummah, called for dialogue and unity among Arab countries to defend their just causes, and for rejecting violence and extremism and that Kuwait saw a comprehensive renaissance in all fields during the Amir’s rule. HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani also ordered the announcement of three days of mourning in the State and ordered flags lowered to half-staff, the paper added.

Al-Raya said that the deceased remained involved in regional and international politics, until the final breath to serve his country and the issues of his nation, calling for defusing regional crises, reducing escalation in the Gulf, and continuing his role as an honest mediator to resolve the Gulf crisis in 2017.

The Qatari daily highlighted the deceased’s great standing in the heart of every Qatari during the march of the distinguished fraternal relations between the leadership and peoples of the two countries, noting the close brotherly relations between HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani and his brother, the late Sheikh Sabah Al-Ahmad that represent as a fundamental pillar to enhancing relations and convergence of visions and positions towards many regional and international issues and agreeing to protect the unity of the Gulf Cooperation Council.

The newspaper pointed out that the deceased, the Amir of humanity, stood till the final breath through many regional and international forums and platforms, and during his shuttle tours to solve the Gulf crisis defending the cohesion of the Gulf Cooperation Council during the unjust blockade imposed on the State of Qatar.

The paper underlined that the deceased also contributed in stopping the military intervention against Qatar, as he said in a press conference with US President Donald Trump in Washington in September, 2017: “What is important is that we have stopped any military action.”

The Qatari daily stressed that the mediation led by the late Amir of Kuwait since the outbreak of the Gulf crisis is highly appreciated by the State of Qatar, pointing to his sincere intentions to heal the rift of the Gulf house without conditions affecting sovereignty and national dignity.

Al-Raya noted the Qatari-Kuwaiti relations over the past years through several positions, most notably the directive of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani to inaugurate the ‘Sabah Al-Ahmad Corridor’ project to remain a landmark that perpetuates the feelings of love and appreciation of Qatar towards the Amir of humanity.

In conclusion, Al-Raya said that the late Amir, with a smiling face, established balanced and rational diplomacy in the region and during his rule, the State of Kuwait maintained the principle of neutrality and support for humanitarian initiatives in resolving crises in Yemen, Syria, Iraq, Libya and Palestine, adding that he also supported Muslims in many regions of the world and always sought to make Kuwait an oasis to spread peace and humanitarian work.

Lusail newspaper in its editorial said that HH Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah was keen to present the Gulf crisis in all regional forums, calling for Arab harmony, in a time when wars devastated the region.

HH Sheikh Sabah Al-Ahmad get country out of the Iraqi invasion in 1990 into a new era in which the country would enjoy wealth, the paper said, adding that he also played the role of mediator in the Gulf, beginning with his position at the head of Kuwaiti diplomacy and later as ruler of the country.

The newspaper said that HH the Amir of the State of Kuwait who was mourned by HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani yesterday was a great leader characterized by wisdom, moderation, and long-term vision, and dedicated his life to serve his country and his ummah, called for dialogue, solidarity and unity among Arab countries to defend their just causes. HH the Amir prayed to the Almighty Allah to recompense the deceased fully for his good deeds, to have mercy on his soul and to rest it in peace in paradise along with martyrs and the faithful, and prayed that Allah helps the royal family, the Kuwaiti people, the Arab, and Islamic nations with patience and solace on His Highness’ loss, the paper added.

The Qatari newspaper explained that Sheikh Sabah Al-Ahmad led great efforts to end the blockade imposed on Qatar, through the mediation efforts between Qatar and the blockading countries, as he saw the Gulf unity and the Gulf Cooperation Council (GCC) that he himself helped to establish 39 years ago collapsing.

Lusail newspaper concluded by saying that however, the absence of Sheikh Sabah Al-Ahmad from the Gulf and Arab arena will leave a great political and diplomatic void, as the nation has lost an influential leader who was keen on the unity of the Gulf and the Arab nation, Sheikh Nawaf Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah will complete the historic Kuwaiti march.

قنا

الدوحة: أجمعت الصحف الصادرة اليوم، على أن الأمة العربية والإنسانية جمعاء فقدت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الأمير الخامس عشر لدولة الكويت، عقب فترة حكم تجاوزت 14 عاما بات خلالها “وسيط الخير” و “أمير الإنسانية” في منطقة تموج بالصراعات السياسية.. مؤكدة أن الفقيد الكبير يحظى بمكانة كبيرة في قلب كل قطري، خلال مسيرة العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع قيادتي وشعبي الدولتين، حيث مثلت العلاقات الأخوية الوثيقة بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وأخيه صاحب السمو الراحل الشيخ صباح الأحمد ركيزة أساسية لتعزيز العلاقات وتقارب الرؤى والمواقف تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية، والتوافق على حماية ووحدة مجلس التعاون الخليجي.

ولفتت الصحف إلى ما عبر عنه صاحب السمو ، في نعيه “بأننا فقدنا برحيله قائدا عظيما وزعيما فذا، اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي، والدفاع عن قضايا أمته العادلة “.

فمن جهتها، رأت صحيفة /الوطن/ في افتتاحيتها، أن الأمة العربية والإنسانية جمعاء فقدت صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الأمير الخامس عشر لدولة الكويت .. مشددة على أنه كان قائدا عربيا كبيرا، حمل هم أمته، وعمل من أجل أمنها واستقرارها، وبذل في سبيل ذلك الغالي والنفيس، لم يترك محتاجا إلا دعمه ولا مظلوما إلا أنصفه، كان أمير الإنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ارتقى بالكويت إلى مصاف الدول الأكثر أمنا واستقرارا، أحب شعبه وأمته، فبادلاه حبا بحب، وكانت مكانته فريدة لدى الجميع، لفرادة مواقفه وشجاعتها، دعما لأمته.

وأشارت أنه في عام 2014، منحت الأمم المتحدة أمير الكويت لقب “قائد للعمل الإنساني”، لجهوده في مجالات العمل الخيري والدعم الإنساني والإغاثة في مختلف أنحاء العالم، كما بات الأمير الراحل، منذ صيف 2017، زعيما لدبلوماسية السلام بين الرباعي العربي ودولة قطر للخروج من نفق الأزمة الخليجية.

ونوهت الصحيفة بالألقاب العديدة التي حملها الراحل طوال مسيرة حكمه للكويت، أبرزها “أمير الإنسانية” و”رجل السلام” و”زعيم المصالحة” على المستويين العربي والدولي.

وذكرت أنه في الكويت بدأت قضية فلسطين، وبفضل المساندة الكويتية وقف العالم على حجم الظلم التاريخي الذي لحق بهذا الشعب.

وقالت: “إن الراحل كان منارة للعطاء والبذل، فاستحق تكريم الأمم المتحدة عن جدارة، ومع هذا التكريم حظي بمحبة شعبه والأمة العربية قاطبة، وهو وسام سيبقى علامة مضيئة في تاريخ سموه وتاريخ الكويت”.. وأوضحت أنه كان مثالا للمروءة والاعتدال والحكمة، رفع علم الكويت فوق مبنى الأمم المتحدة بعد قبولها عضوا فيها في 14 مايو 1963، وسعى إلى لم شمل الأشقاء وحل الخلافات العربية العربية، وكانت الأزمة الخليجية شغله الشاغل، معتبرا أنها أوهنت قدرات دول مجلس التعاون وهددت إنجازاتها، مشددا على أنه لم يعد مقبولا ولا محتملا استمرار هذه الأزمة، داعيا إلى تعزيز الوحدة الخليجية والسمو فوق الخلافات.

وخلصت /الوطن/ إلى القول: “إن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رحل لكن ذكراه ستبقى معنا، وأعماله الإنسانية ستبقى علامة مضيئة للكويت والخليج والعالم بأسره”.

من ناحيتها، قالت صحيفة /الشرق/: “إن سمو الشيخ صباح الأحمد ، رحمه الله ، له في زوايا قلوبنا في قطر مكانة خاصة لا تتزحزح، كان الأقرب عندما تكاثرت علينا المطامع، كان الأول عندما غدر الجار، كان الصادق عندما كثر الكذابون”.

وأكدت الصحيفة في مقال لرئيس تحريرها، على أن الأمير الراحل ،رحمه الله ، كان صمام أمان الخليج، وهو الذي رغم ظروفه الصحية إلا أنه كان أول من يبادر، وأول من يفزع لحل أي خلاف خليجي أو عربي أو دولي، كان رجل المرحلة بحق، أحبه الصغار قبل الكبار، له في كل زوايا الكويت ذكرى، له في كل بيت خليجي من يدعو له بالرحمة والمغفرة.

وأشارت إلى أن الأمة العربية والإسلامية فجعت /أمس/ برحيل رمز السلام والإنسانية، سند المحتاجين والضعفاء في كل مكان، وحامل لواء حل الخلافات في الخليج والدول العربية وتحقيق التضامن، والساعي بالخير بين الناس.

ولفتت إلى ما عبر عنه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في نعيه للراحل بأننا فقدنا برحيله قائدا عظيما وزعيما فذا، اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي، والدفاع عن قضايا أمته العادلة.

وبينت أنه حين تم اختيار سموه قائدا للعمل الإنساني، لم يكن ذلك من فراغ، وإنما تقديرا عالميا من قبل الأمم المتحدة لمبادراته الإنسانية ودوره في الوقوف إلى جانب شعوب العالم.

وذكرت أنه في كل محطة من محطات الانقسامات والشقاق بين أبناء الأمة، كان لسمو الأمير الراحل سهم وافر في رأب الصدع، وفي حل الخلافات ومعالجة الأزمات، بما عرف عنه من حكمة اكتسبها من سجايا وصفات أصيلة ومتوارثة وصقلها من خلال سجل طويل في العمل الدبلوماسي.

وقالت الصحيفة: “في قطر، سيتذكر الناس له على الدوام دوره في الأزمة الخليجية، ووساطته الخيرة للم شمل الشعوب الخليجية”، وتابعت.. أن قطر تتذكر للأمير الراحل، وحكيم المنطقة، أنه حين اندلعت الأزمة الخليجية، هب سموه، من فوره لرأب الصدع ولم الشمل الخليجي، قائلا: إن وحدتنا الخليجية هي “قدرنا الذي لا مفر منه”، وأكد أن وساطة الكويت ليست مجرد وساطة تقليدية يقوم بها طرف بين طرفين، قائلا: “نحن لسنا طرفا بل طرف واحد مع شقيقين”، سيتذكر الشعب القطري وشعوب الخليج أن سموه كان مدركا لخطورة الأزمة على المنطقة بأسرها، وهو يتنقل، رغم سنوات عمره، في زيارات مكوكية بين العواصم الخليجية، سعيا بالخير وحاملا لواء السلام والحكمة، وهو يؤكد مرارا إيمانه وثقته بقدرة القادة وحكمتهم على تجاوز الأزمة الخليجية.

واختتمت /الشرق/ بالقول: “إن حكيم الأمة ورجل السلام الأول صاحب المواقف المعتدلة والسياسة الهادئة والمتوازنة، الذي لم يتأخر يوما عن دعم وحدة الصف العربي والخليجي رحل، وأن قطر ستذكر دائما أن سمو الأمير الراحل، كان إلى آخر أيامه، يسعى لخير شعوب الخليج ولخير المنطقة واستقرارها، وأنه كان بحق أمير الإنسانية والحكمة والسلام وحامل لواء المصالحة وهموم الأمة”.

من جانبها، قالت صحيفة /الراية/ ” تلقي أهل قطر والخليج والعالم العربي والإسلامي، والعالم بأسره ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المغفور له إن شاء الله صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، فمكانة الفقيد الكبير وذكراه العطرة ومواقفه السياسية الشجاعة وجهوده الإنسانية الرائدة ستظل محفورة في التاريخ”.

ولفتت الصحيفة في مقال لرئيس تحريرها، إلى البيان الأميري الذي نعى من خلاله حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، والذي لخص مشاعر كل مواطن قطري تجاه الوالد والقائد الفذ وأمير الإنسانية وقلب الخليج النابض وعميد الدبلوماسية وحكيم العرب الذي فقدناه.

ونوهت بتأكيد صاحب السمو أنه بفقدان أمير الكويت، فقدنا برحيله قائدا عظيما وزعيما فذا اتسم بالحكمة والاعتدال وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي والدفاع عن قضايا أمته العادلة، ونبذ العنف والتطرف، وكان بحق أميرا للإنسانية. شهدت الكويت في عهده تقدما شاملا في جميع المجالات.. كما أمر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بإعلان الحداد في الدولة لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام.

وأضافت الصحيفة أن الفقيد قضى عقودا في أروقة الدبلوماسية والسياسة حتى قبل توليه حكم بلاده بداية عام 2006، وظل منخرطا بالأعمال اليومية وبالسياسة الإقليمية والدولية، حتى آخر نفس لخدمة وطنه وقضايا أمته، داعيا إلى نزع فتيل الأزمات الإقليمية، وخفض التصعيد في الخليج، ومواصلا دوره كوسيط نزيه لحل الأزمة الخليجية عام 2017، وكان دائم الحديث عن أهمية تغليب وحدة الصف الخليجي.

وأوضحت أن الفقيد يحظى بمكانة كبيرة في قلب كل قطري، خلال مسيرة العلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع قيادتي وشعبي الدولتين، حيث مثلت العلاقات الأخوية الوثيقة بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وأخيه صاحب السمو الراحل الشيخ صباح الأحمد ركيزة أساسية لتعزيز العلاقات وتقارب الرؤى والمواقف تجاه العديد من القضايا الإقليمية والدولية، والتوافق على حماية ووحدة مجلس التعاون الخليجي.

وأشارت إلى أن الفقيد أمير الإنسانية وقف لآخر نفس وعبر العديد من المحافل والمنصات الإقليمية والدولية، وخلال رحلاته المكوكية لحل الأزمة الخليجية، مدافعا عن تماسك مجلس التعاون الخليجي خلال أزمة الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، كما ساهم الفقيد الكبير في إيقاف مخطط غزو قطر بتأكيد سموه في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن سبتمبر 2017 .. قائلا “المهم أننا نجحنا في وقف أي عمل عسكري”.

وأكدت على أن الوساطة التي يقودها أمير الكويت الراحل منذ اندلاع الأزمة الخليجية محل تقدير قطري كبير بنوايا صادقة لرأب صدع البيت الخليجي دون شروط تمس السيادة والكرامة الوطنية.

ونوهت بخصوصية العلاقات القطرية الكويتية خلال السنوات الماضية عبر العديد من المواقف أبرزها توجيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتدشين مشروع طريق المحور الذي يحمل اسم “محور صباح الأحمد” ليظل علامة بارزة لتخليد مشاعر الحب والتقدير الرسمي والشعبي القطري تجاه أمير الإنسانية.

وخلصت /الراية/ إلى القول: “لقد ارتبطت صورة الكويت طوال السنوات الماضية ذهنيا بصورة الأمير الراحل ذي الوجه البشوش الذي يمد يد بلاده بالخير لكافة شعوب العالم لترسيخ التنمية والاستقرار والسلام.. كما خلق دبلوماسية متزنة وعاقلة في المنطقة، وفي عهده حافظت الكويت على مبدأ الحياد ودعم المبادرات الإنسانية في حل الأزمات في اليمن وسوريا والعراق وليبيا وفلسطين، كما دعمت المسلمين في مناطق كثيرة في العالم، فطالما سعى الفقيد لتكون الكويت واحة لنشر السلام والعمل الإنساني ورأب الصدع في علاقات الدول العربية، أبرزها لعب دور الوساطة في الأزمة الخليجية”.

بدورها، ذكرت صحيفة /لوسيل/ في افتتاحيتها أن سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حرص على طرح الأزمة الخليجية في كافة المحافل الإقليمية، فقد كان، رحمه الله، داعية للتوافق العربي ورمزا من رموزه في زمن عصفت فيه الحروب والفتن بالمنطقة، وقاد بلاده للخروج ناصعة البياض من نار الغزو العراقي عام 1990 إلى عصر جديد تنعم فيه البلاد بالثروة وتلعب دور الوسيط في الخليج، بداية بموقعه على رأس الدبلوماسية الكويتية ولاحقا كحاكم للبلاد.

وقالت الصحيفة إن المغفور له الشيخ صباح الأحمد، كما نعاه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، كان قائدا عظيما وزعيما فذا اتسم بالحكمة وبعد النظر والرأي السديد، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار والتضامن ووحدة الصف العربي والدفاع عن قضايا أمته العادلة، داعيا سموه الله تعالى أن يتغمد الراحل الكبير بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأبرار ويجزيه خير الجزاء عما قدم لوطنه وأمته، وأن يلهم الأسرة الحاكمة الكريمة والشعب الكويتي الشقيق والأمتين العربية والإسلامية الصبر والسلوان.

وأوضحت أن الشيخ صباح الأحمد قاد جهودا مكوكية لفك حصار قطر، عبر جهود الوساطة بن قطر ودول الحصار، فقد رأى الوحدة الخليجية تنهار أمام عينيه، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي ساهم هو بنفسه في تأسيسه قبل 39 عاما والدفاع عنه في مواجهة التهديدات الخارجية، يتفتت.. ليسعى حتى الرمق الأخير من عمره لحل الأزمة الخليجية.

وأكدت/لوسيل/ في ختام افتتاحيتها على أن غياب الشيخ صباح الأحمد عن الساحة الخليجية والعربية سيترك فراغا سياسيا ودبلوماسيا كبيرا، فقد فقدت الأمة برحيله قائدا نافذ البصيرة حريصا على وحدة الخليج والأمة العربية، إلا أن العزاء الوحيد في أن الكويت لن تنضب من القادة المحنكين، وسيكمل الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح مسيرة الكويت التاريخية المكتوبة بحروف من نور عبر حكامه الأفذاذ على مر العصور.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format