🌍 World

Biography of Sheikh Nawaf al-Ahmad, 16th Amir of Kuwait

سيرة الشيخ نواف الأحمد الأمير الـ ١٦ للكويت

Al-Sharq – WGOQatar Translations 

Doha: The Kuwaiti Cabinet called on His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah as Amir of Kuwait in accordance with the provisions of the Constitution and Article 4 of Law No. 4 of 1964 regarding the provisions of the hereditary succession and the known wisdom, sincerity, dedication of His Highness to all that is included in Kuwait’s dignity, interest, security and prosperity.

According to the official website of the “Official Portal of the State of Kuwait”, His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah is the 16th Amir, 15 princes ruled Kuwait before him, from Sheikh Sabah I in 1756 to the late Sheikh Sabah al-Ahmad al-Jaber al-Sabah in 2006.

Biography

According to the official website of the Crown Prince’s Office in Kuwait, His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah was born on June 25, 1937, in Kuwait City, and is the sixth son of the 10th ruler of Kuwait, the late Sheikh Ahmad al-Jaber al-Mubarak al-Sabah, who ruled Kuwait from 1921 to 1950.

His Highness studied in various schools in Kuwait, and continued his studies in different places of Kuwait, where His Highness was distinguished by his keenness to continue his education, based on His Highness’s vision of the importance of educational attainment, which is the basis of the progress of societies and their advancement.

 Official positions

The National Assembly entrusted His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah as Crown Prince on February 20, 2006, the popular, parliamentary and political consensus came on the allegiance of His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah as crown prince of Kuwait because people of Kuwait knew the person of His Highness and his experience with them in all their matters and his great interest in their problems.

His Highness also served as First Deputy Prime Minister and Minister of Interior in Kuwait on October 16, 2003, and His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad al-Jaber al-Sabah is the spiritual father of the security men and the true founder of the Ministry of Interior in its modern form and management during his two terms, the first of March 1978 to January 1988, and the second from 2003 to February 2006, and everyone vouches for the achievements of His Highness while leading this established security institution.

Sheikh Nawaf assumed the position of deputy head of the National Guard in October 1994, leaving clear marks for rearranging and organizing the National Guard and achieving harmony and balance between soldier and man.

His Highness also assumed the position of Minister of Social Affairs and Labor in 1991 when the first Kuwaiti government was formed after the war of liberation of Kuwait, and immediately after his start working as minister of social affairs and labor, His Highness the Minister of Human Being hurried to take humanitarian decisions to care for widows, orphans and the elderly.

His Highness also took over the Ministry of Defense in 1988 and as His Highness achieved a qualitative shift in the performance of the Ministry of Interior, His Highness, after taking the portfolio of the Ministry of Defense, developed the work in both military and civil, and worked on the modernization and development of the camps of the Ministry of Defense and provided them with all modern weapons and mechanisms to carry out its national duty to defend Kuwait and protect it from external dangers.

His Highness Sheikh Nawaf al-Ahmad began his political career after his Highness assumed the responsibilities of The Houli governorate in 1962, and his Highness was able to transform the province, which was a village, to a civilized, residential and ongoing city teeming with commercial and economic activity, and modern urbanization was growing in the province in every direction.

الشرق

الدوحة: نادى مجلس الوزراء الكويتي بصاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميراً لدولة الكويت عملاً بأحكام الدستور والمادة الرابعة من القانون رقم 4 لسنة 1964 في شأن أحكام توارث الإمارة وبما عرف عن سموه من حكمة وإخلاص وعفة وتفان لكل ما فيه رفعة الكويت ومصلحتها وأمنها وازدهارها.

وحسب موقع “البوابة الإلكترونية الرسمية لدولة الكويت”، يعد سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الأمير الـ 16، حيث تولى حكم الكويت قبله 15 أميراً بدءاً من الشيخ صباح الأول عام 1756 وحتى المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح سدة الحكم عام 2006.

سيرة ذاتية 

ووفق الموقع الرسمي لديوان ولي العهد بالكويت، ولد سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح  في 25  يونيو من عام 1937 في مدينة الكويت، وهو النجل السادس لحاكم الكويت العاشر المغفور له بإذن الله الشيخ أحمد الجابر المبارك الصباح الذي حكم الكويت في الفترة ( من عام 1921 م ولغاية عام 1950 م).

درس سموه في مدارس الكويت المختلفة، وواصل سموه دراساته في أماكن مختلفة من الكويت، حيث تميز سموه بالحرص علي مواصلة تحصيله العلمي، انطلاقاٍ من رؤية سموه بأهمية التحصيل العلمي الذي يعتبر أساسا تقدم المجتمعات ورقيها.

المناصب الرسمية 

تم مبايعة مجلس الأمة لسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولياً للعهد في 20 فبراير من عام 2006، وجاء الإجماع الشعبي والبرلماني والسياسي علي مبايعة سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وليا للعهد من معرفة أبناء الكويت بشخص سموه ومعايشته لهم بجميع أمورهم واهتمامه البالغ بمشاكلهم .

كما تولى سموه منصب نائب أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية بالكويت في 16 أكتوبر من عام 2003، ويعتبر سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الأب الروحي لرجال الأمن والمؤسس الحقيقي لوزارة الداخلية بشكلها الحديث وإدارتها المختلفة خلال تولي سموه مسؤولية الوزارة على مدى فترتين، الأولى من مارس 1978 إلي يناير 1988 والثانية من 2003 إلي فبراير 2006 وإنجازات سموه وهو يقود هذه المؤسسة الأمنية الراسخة يشهد بها الجميع.

وتولى الشيخ نواف منصب  نائب رئيس الحرس الوطني في أكتوبر 1994 حيث ترك سموه بصمات واضحة لإعادة ترتيب وتنظيم الحرس الوطني وتحقيق التوافق والتوازن بين الجندي والإنسان. 

كما تولى سموه منصب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل عام 1991 عند تشكيل أول حكومة كويتية بعد حرب تحرير الكويت، وفور مباشرة سموه العمل كوزير للشؤون الإجتماعية والعمل سارع سمو الوزير الإنسان إلي إتخاذ قرارات إنسانية لرعاية الأرامل والأيتام والمسنين.

وتولى سموه أيضاً وزارة الدفاع عام 1988 وكما حقق سموه نقلة نوعية في أداء وزارة الداخلية ، قام سموه بعد توليه حقيبة وزارة الدفاع بتطوير العمل بشقيه العسكري والمدني، وعمل علي تحديث وتطوير معسكرات وزارة الدفاع ومدها بكافة الأسلحة والآليات الحديثة لتقوم بواجبها الوطني في الدفاع عن الكويت وحمايتها من المخاطر الخارجية.

وبدأ سمو الشيخ نواف الأحمد رحلة عمله السياسي بعد تولي سموه مسؤوليات محافظة حولي عام 1962، وقد تمكن سموه من تحويل المحافظة التي كانت عبارة عن قرية إلي مدينة حضارية وسكنية وجارية تعج بالنشاط التجاري والإقتصادي، وأصبح العمران الحديث ينمو بالمحافظة في كل إتجاه.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format