🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

Testing drive unveiled as virus deaths pass one million

كشف النقاب عن حملة اختبارات بعد تجاوز الوفيات الناجمة عن الفيروس عتبة المليون شخص

AFP

Geneva: Coronavirus tests that deliver results in 15-30 minutes are to be rolled out across the United States and in scores of poorer countries, as health authorities worldwide try to get a handle on a disease that has now killed more than a million people.

US President Donald Trump announced 150 million tests would be distributed in America, while the World Health Organization said 120 million more would be available for the developing world at $5 each as long as funding was secured.

The testing push comes as the virus shows no sign of receding, with infection numbers climbing rapidly in Europe again and governments there clamping down on movement in an attempt to curb the surge.

Paris, London and Madrid have all been forced to introduce controls to slow infections, and on Monday Dutch authorities became the latest to tighten curbs, while the Czech Republic and Slovakia said they were preparing to declare a state of emergency.

The WHO said its $600 million scheme to roll out the quick diagnosis kits across 133 countries in the next six months would enable low- and middle-income nations to close the gap in testing with the rich world.

The kits are far faster, cheaper and easier to administer than regular standard polymerase chain reaction (PCR) swab tests but are less sensitive and more likely to return false negatives.

“This will enable the expansion of testing, particularly in hard-to-reach areas that do not have lab facilities or enough trained health workers to carry out PCR tests,” WHO director-general Tedros Adhanom Ghebreyesus told a virtual press conference.

Experts have for months been calling for widespread adoption of this low-cost technology so that people can test themselves several times a week.

Harvard epidemiologist Michael Mina said the testing drive “is terrific and is a great start”.

But the amount being distributed by the US government was “simply not sufficient” and production should be multiplied ten- or twentyfold, he added.

‘Whatever is necessary’

The tests are part of a limited toolkit available to governments as they seek ways to get the wheels turning on economies that have been crippled in recent months by lockdowns and other restrictions on people’s lives.

A million Madrid residents are under partial lockdown, with the city and the surrounding region at the centre of Spain’s second wave.

The national government on Monday warned the local authorities of drastic measures if the region failed to move decisively to slow the uncontrolled spread.

“There is no doubt that (the central government) is prepared to do whatever is necessary,” Justice Minister Juan Carlos Campo told Spain’s RNE public radio.

‘Made peace with it’

Worldwide the virus has now infected more than 33 million people and killed over a million, according to an AFP tally compiled from official sources.

Mid-September saw a record rise in cases in most regions and the World Health Organization has warned that virus deaths could even double to two million without more global collective action.

On Monday the number of cases in India surpassed six million, with the country on course to overtake the United States in the coming weeks as the nation with the most infections.

Locals in Delhi said while they remained cautious, their fears had lessened since the pandemic began earlier this year.

Himanshu Kainthola, 61, who recovered from the virus last month, said his family’s worries had “reduced substantially”.

“We take the necessary precautions and invest in increasing our immunity rather than being anxious or scared of it,” he said. “We have made peace with it.”

وكالة الأنباء الفرنسية

جنيف : من المقرر أن يتم نشر اختبارات فيروس كورونا التى تصدر نتائجها في غضون 15 إلى 30 دقيقة فى جميع أنحاء الولايات المتحدة وفي عشرات الدول النامية حيث تحاول السلطات الصحية فى جميع انحاء العالم التعامل مع مرض أودى بحياة اكثر من مليون شخص .

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن توزيع 150 مليون اختبار في أمريكا، في حين قالت منظمة الصحة العالمية إن 120 مليون اختبار إضافي سيكون متاحاً للدول النامية بسعر 5 دولارات لكل اختبار طالما تم تأمين التمويل.

وتأتي حملة الاختبار في الوقت الذي لا يظهر فيه الفيروس أي علامة على التراجع، حيث ارتفعت أعداد المصابين بسرعة في أوروبا مرة أخرى، وتضيق الحكومات هناك الخناق على الحركة في محاولة للحد من الطفرة.

وقد اضطرت كل من باريس ولندن ومدريد إلى فرض ضوابط من أجل ابطاء الإصابات وأصبحت السلطات الهولندية يوم الاثنين آخر من يشدد القيود بينما قالت جمهورية التشيك وسلوفاكيا أنهما تستعدان لإعلان حالة الطوارىء.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن خطتها التي تبلغ قيمتها 600 مليون دولار لطرح مجموعات التشخيص السريع في 133 بلداً في الأشهر الستة المقبلة ستمكن الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط من سد الفجوة في الاختبار مع العالم الغني.

مجموعات الفحص الجديدة أسرع بكثير، أرخص وأسهل في الاستخدام من فحص المسحة (PCR) الاعتيادي ولكن هي أقل حساسية وأكثر عرضة لإصدار نتائج سلبية خاطئة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحفي افتراضي إن “هذا سيمكن من توسيع نطاق الاختبارات، لا سيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها ولا تحتوي على مرافق مختبرية أو ما يكفي من الأخصائيين الصحيين المدربين لإجراء اختبارات PCR”.

ويدعو الخبراء منذ أشهر إلى اعتماد هذه التكنولوجيا المنخفضة التكلفة على نطاق واسع بحيث يمكن للناس اختبار أنفسهم عدة مرات في الأسبوع.

وقال عالم الأوبئة في جامعة هارفارد مايكل مينا إن حملة الاختبار “مذهلة وهي بداية رارائعة”

وأضاف أن الكمية التى توزعها الحكومة الأمريكية ” ببساطة غير كافية ” ويجب أن يتضاعف الإنتاج عشرة او عشرين ضعفاً.

“كل ما هو ضروري”

وهذه الاختبارات هي جزء من مجموعة محدودة من الأدوات المتاحة للحكومات في سعيها لإيجاد سبل لتحريك عجلات الاقتصادات التي أصيبت بالشلل في الأشهر الأخيرة بسبب الإغلاق وغيره من القيود المفروضة على حياة الناس.

ويوجد مليون شخص من سكان مدريد تحت الإغلاق الجزئي، حيث تقع المدينة والمنطقة المحيطة بها في قلب الموجة الثانية في اسبانيا.

وقد حذرت الحكومة الوطنية يوم الاثنين السلطات المحلية من اتخاذ إجراءات صارمة إذا فشلت المنطقة فى التحرك بشكل حاسم لابطاء الانتشار غير المنضبط .

وقال وزير العدل الإسباني خوان كارلوس كامبو لإذاعة “آر إن إي” الإسبانية العامة “لا شك في ان (الحكومة المركزية) مستعدة للقيام بكل ما هو ضروري”.

‘التصالح مع الواقع’

وقد أصاب الفيروس في العالم أكثر من 33 مليون شخص وقتل أكثر من مليون شخص، طبقاً لحصيلة اعدتها وكالة فرانس برس من مصادر رسمية.

وشهد منتصف سبتمبر ارتفاعاً قياسياً في الحالات في معظم المناطق، وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن الوفيات الناجمة عن الفيروس قد تتضاعف إلى مليوني حالة في حال عدم اتخاذ المزيد من الإجراءات الجماعية العالمية.

وفى يوم الاثنين تجاوز عدد الإصابات فى الهند ستة ملايين حالة ، حيث أن البلاد فى طريقها لتجاوز الولايات المتحدة فى الأسابيع القادمة باعتبارها الدولة التى يوجد بها أكبر عدد من الإصابات.

وقال السكان المحليون فى دلهى أنه بينما يظلون حذرين، إلا أن مخاوفهم تضاءلت منذ بدء الوباء فى وقت سابق من هذا العام .

وقال هيمنشو كاينثولا ، 61 عاماً، الذى تعافى من الفيروس الشهر الماضي، إن مخاوف أسرته ” انخفضت بشكل كبير ” .

وقال ” أننا نتخذ الاحتياطات اللازمة ونستثمر فى زيادة مناعتنا بدلاً من القلق أو الخوف من الفيروس. ” . وأضاف “لقد تصالحنا مع الأمر.”

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format