🌍 World

French president holds Lebanon leaders responsible for failure to form a government, gives them “one last chance”

الرئيس الفرنسي يحمل قادة لبنان مسؤولية الفشل في تشكيل حكومة ويمنحهم فرصة أخيرة

Al-Sharq – WGOQatar Translations

Doha: French President Emmanuel Macron blamed Lebanon’s political leaders for failing to form a new government after prime minister-designate Mustafa Adeeb apologized, declaring a “last chance” for them to take lebanon’s interests over personal and sectarian interests.

Macron said that the failure in the past days to agree on the formation of a new government in Lebanon shows that the Lebanese political class does not want to respect its commitments to France, but said that the French initiative “is the only option available and still on the table.”

“The Lebanese political class has abandoned its commitments for its own interests, as a month has been lost and the risks are destabilizing the region now,” Macron said. “Some wanted to strengthen their camp, not the Lebanese force, by making the formation of the government a sectarian issue,” he said. He confirmed that Hizbullah and Amal had refused to make any concessions in forming the government.

Macron ruled out French sanctions against Lebanon now after its political leaders failed to form a government, saying he “does not rule out sanctions but they don’t seem to be beneficial now” and gave Lebanon’s leaders four to six weeks to form a new government.

Macron described what happened as a “collective betrayal” of Lebanese political leaders, contrary to the pledges they made on September 1 during his second visit to Lebanon. “They have overtaken their interests over the interests of their country,” he said, adding that “Lebanese leaders and leaders of institutions have clearly refused to respect their commitments to France.”

الشرق

الدوحة: حمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، القيادات السياسية اللبنانية مسؤولية الفشل في تشكيل حكومة جديدة، بعد اعتذار رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب، معلنا عن “فرصة أخيرة” أمامهم لتغليب مصلحة لبنان على المصالح الشخصية والطائفية.

واعتبر ماكرون أن ما حدث في الأيام الماضية من فشل في التوافق على تشكيل حكومة جديدة في لبنان يظهر أن الطبقة السياسية اللبنانية لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا، لكنه قال إن المبادرة الفرنسية “هي الخيار الوحيد المتاح ولا تزال مطروحة”. 

وأضاف ماكرون أن “الطبقة السياسية اللبنانية تخلت عن التزاماتها من أجل مصالحها الشخصية، إذ ضاع شهر والمخاطر تزعزع استقرار المنطقة حاليا”. وتابع بالقول إن “البعض أراد تعزيز قوة معسكرهم وليس قوة لبنان بجعل تشكيل الحكومة قضية طائفية”. وأكد أن جماعة حزب الله وحركة أمل رفضتا تقديم أي تنازلات في تشكيل الحكومة.

واستبعد ماكرون فرض عقوبات فرنسية على لبنان الآن بعد فشل قادتها السياسيين في تشكيل الحكومة، قائلا إنه “لا يستبعد العقوبات لكنها لا تبدو ناجعة الآن”، وأمهل ماكرون زعماء لبنان 4 إلى 6 أسابيع لتشكيل حكومة جديدة.

ووصف ماكرون ما حدث بأنه “خيانة جماعية” من القادة السياسيين اللبنانيين، خلافا للتعهدات التي أعلنوها في أول سبتمبر/ أيلول خلال زيارته الثانية للبنان. وقال إنهم “غلبوا مصالحهم على مصلحة بلدهم”، مضيفا أن “القادة اللبنانيين ومن يقودون المؤسسات رفضوا بكل وضوح احترام تعهداتهم أمام فرنسا”.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format