😎 LifeStyle

Qatar becoming a haven for migratory birds

قطر تصبح ملاذاً للطيور المهاجرة

By Sanaullah Ataullah | The Peninsula

Doha: A number of migrating birds have been spotted inhabiting in Qatar thanks to the environmental projects of the Ministry of Municipality and Environment (MME) and regulations for hunting which help migrating birds find essential elements such as food, water, shelter, said an official.  

Qatar exerted great efforts to protect all types of migrating birds which pass through the country during the season. More parks, green areas and natural reserves were built allowing migrating birds to stay for a longer time.

Many new birds are being spotted every year due to the protection provided by the environmental laws of the country. The list of birds in Qatar recorded 280 species of known birds including 65 rare species, according to a report issued by the MME in 2016.

Al Karaana Lagoon emerged as a major wildlife habitat with diverse species of birds and fish, which provides a green rest stop with clean water for migratory birds flocking over the country, is a best example of environmental project of the country apart from a number of natural reserves and protected areas which were declared to protect rare species of animals like Arabian Oryx and gazelles located in Al Sheehaniya and other places of the country.

Qatar becoming a haven for migratory birds

“New species of birds have been spotted adopting habitats in Qatari environment, making nests and reproducing which indicates the success of environmental projects,” said Director of Protection and Wildlife Department at MME, Talib Khalid Al Shahwani, while talking in a Qatar Radio Programme recently.

He said that first migrating bird that reaches Qatar is Hoopoe (Hudhud) with declining temperature in September followed by another migrating bird locally called Al Lafu in August. Al Shahwani said that gradually a number of other birds come in winter season like Houbara bustard. “Laws and ministerial decisions for regulating hunting practice helped in curbing the practice of over-hunting as they allow only hunting certain types of birds and animals during specific timing using traditional ways.” 

Qatar becoming a haven for migratory birds

Al Shahwani also explained the recent ministerial decision issued by the Minister of Municipality and Environment, H E Eng. Abdullah bin Abdulaziz bin Turki Al Subaie, to regulate the hunting season of birds and wild animals. “The laws and regulations were enacted keeping hunting hobby into consideration allowing hunting of birds and animals for limited period to avoid overhunting or affecting to the biodiversity at all,” said Al Shahwani.

He said that the ministerial decision specified hunting season for the migrating bird ‘Al Lafu’ from September 1, 2020, to May 1, 2021, banning hunting of this bird in the remaining months of the year. “The hunting of Houbara bustard bird is allowed only by falcon and uses of other non-traditional tools of hunting especially bird-calling whistle is prohibited.”

“According to the decision, hunting season of rabbits is from November 1, 2020, to December 15, 2020, banning hunting in other months of the year. Hunting of rabbits is allowed only by falcons and dogs.”

Qatar becoming a haven for migratory birds

Al Shahwani said that the decision prohibited hunting of any other species of birds and wild animals throughout the year, especially those found in Qatar like Al Asrad, Al Qaobiya, Suwaida Bat, Al Hamra, Al Adraj, ostriches and gazelles.

Regarding hunting tools, he said that traditional ways of hunting – falcon and dogs – helped reduce the numbers of preys as the main purpose is to serve the purpose of hunting sport hobby not to kill the animals and birds.

Qatar becoming a haven for migratory birds

He said that the violation of hunting rules invites severe punishment which is a jail sentence of a maximum one year or a fine of QR10,000. Speaking about the monitoring system to curb the violation, Al Shahwani said: “Inspector with judicial powers from the Department of Protection and Wildlife and Department of Natural Reserve make inspection visit throughout the year across the country to ensure the adherence of the people to hunting rules.”

Qatar becoming a haven for migratory birds

He said that the law aims at protecting the sustainability of wildlife as social legacy, providing sport amusement, reducing the infectious diseases between human being and animals, strengthening the concept of tourism of wildlife and curbing on overhunting.

“Most of reptiles, birds and wild animals were needed to be protected in Qatar like other countries therefore effective measures were taken in this regard. The measures gave very positive results in terms of increasing number of birds and wild animals for example wild rabbits which are being spotted now running and jumping at many places,” said Al Shahwani.

Source: thepeninsulaqatar

بقلم سنا الله عطا الله / ذا بينينسولا

الدوحة: قال مسؤول أنه تم رصد عدد من الطيور المهاجرة تتخذ قطر موطناً لها بفضل المشروعات البيئية لوزارة البلدية والبيئة ولوائح تنظيم الصيد التى تساعد الطيور المهاجرة فى العثور على العناصر الأساسية مثل الغذاء والمياه والمأوى .

بذلت قطر جهوداً كبيرة في حماية جميع أنواع الطيور المهاجرة التي تمر عبر البلاد خلال الموسم. وتم بناء المزيد من الحدائق والمناطق الخضراء والمحميات الطبيعية مما يسمح للطيور المهاجرة بالبقاء لفترة أطول.

ويجري رصد العديد من الطيور الجديدة كل عام بسبب الحماية التي توفرها القوانين البيئية في البلاد. وسجلت قائمة الطيور في قطر 280 نوعاً من الطيور المعروفة بما في ذلك 65 نوعاً نادراً، وفقاً لتقرير صادر عن وزارة البلدية والبيئة في عام 2016.

Qatar becoming a haven for migratory birds

وبرزت بحيرة الكرعانة كموئل رئيسي للحياة البرية بوجود أنواع متنوعة من الطيور والأسماك، والتي توفر محطة راحة خضراء مع المياه النظيفة للطيور المهاجرة التي تتدفق فوق البلاد، وهي خير مثال على المشروع البيئي للبلاد باستثناء عدد من المحميات الطبيعية والمناطق المحمية التي تم الإعلان عنها لحماية الأنواع النادرة من الحيوانات مثل المها العربي والغزلان الموجودة في الشيحانية وأماكن أخرى من البلاد.

Qatar becoming a haven for migratory birds

وقال مدير إدارة الحماية والحياة البرية في وزارة البلدية والبيئة القطرية، طالب خالد الشهواني، خلال حديثه في برنامج إذاعي قطري مؤخراً: “تم رصد أنواع جديدة من الطيور تعتمد موائل في البيئة القطرية، مما يجعل الأعشاش والتكاثر يشير إلى نجاح المشاريع البيئية”.

وقال إن أول طائر مهاجر يصل إلى قطر هو الهدهد مع انخفاض درجة الحرارة في سبتمبر يليه طائر آخر مهاجر محليًا يسمى اللافو في أغسطس. وقال الشهواني إن عدداً من الطيور الأخرى تأتي تدريجياً في موسم الشتاء مثل الحبارى. “ساعدت القوانين والقرارات الوزارية لتنظيم ممارسة الصيد في الحد من ممارسة الصيد المفرط لأنها لا تسمح بصيد سوى أنواع معينة من الطيور والحيوانات خلال توقيت محدد باستخدام الطرق التقليدية”.

كما أوضح الشهواني القرار الوزاري الأخير الصادر عن وزير البلدية والبيئة، معالي المهندس عبد الله بن عبدالعزيز بن تركي السبيّي، بتنظيم موسم صيد الطيور والحيوانات البرية. وقال الشهواني “تم سن القوانين واللوائح مع الأخذ بعين الاعتبار هواية الصيد بالسماح بصيد الطيور والحيوانات لفترة محدودة لتجنب الصيد المفرط أو التأثير على التنوع البيولوجي على الإطلاق”.

Qatar becoming a haven for migratory birds

وقال إن القرار الوزاري حدد موسم الصيد للطيور المهاجرة من نوع “اللافو” من 1 سبتمبر 2020 إلى 1 مايو 2021، وحظر صيد هذا الطائر في الأشهر المتبقية من العام. “صيد طائر الحبارى لا يسمح به إلا عن طريق الصقر، كما أن استخدامات أدوات الصيد غير التقليدية الأخرى، وخاصة صافرة أصوات الطيور محظورة.”

“وفقاً للقرار، موسم صيد الأرانب هو من 1 نوفمبر 2020، إلى 15 ديسمبر 2020، وحظر الصيد في الأشهر الأخرى من السنة. صيد الأرانب مسموح به فقط من قبل الصقور والكلاب”.

Qatar becoming a haven for migratory birds

وقال الشهواني إن القرار يحظر صيد أي نوع آخر من الطيور والحيوانات البرية على مدار العام، خاصة تلك الموجودة في قطر مثل الأسرد والقوبية وخفاش السويدة والحمراء والدراج والنعام والغزال.

وفيما يتعلق بأدوات الصيد، قال إن الطرق التقليدية للصيد – الصقر والكلاب – ساعدت على تقليل أعداد الفرائس لأن الغرض الرئيسي هو ممارسة هواية الصيد وليس قتل الحيوانات والطيور.

Qatar becoming a haven for migratory birds

وقال إن مخالفة قواعد الصيد تستدعي عقوبة مشددة وهي عقوبة السجن لمدة أقصاها سنة أو غرامة قدرها 10 آلاف ريال قطري. وعن نظام المراقبة للحد من المخالفة، قال الشهواني: “مفتش بصلاحيات قضائية من إدارة الحماية والحياة البرية ودائرة المحمية الطبيعية يقوم بزيارة تفقدية على مدار العام في جميع أنحاء البلاد لضمان التزام الناس بقواعد الصيد”. وقال إن القانون يهدف إلى حماية استدامة الحياة البرية كتركة اجتماعية، وتوفير التسلية الرياضية، والحد من الأمراض المعدية بين الإنسان والحيوان، وتعزيز مفهوم السياحة للحياة البرية والحد من الصيد المفرط.

“كان من الضروري حماية معظم الزواحف والطيور والحيوانات البرية في قطر مثل البلدان الأخرى، ولذلك تم اتخاذ تدابير فعالة في هذا الصدد. وقد أعطت هذه الإجراءات نتائج إيجابية للغاية من حيث تزايد عدد الطيور والحيوانات البرية على سبيل المثال الأرانب البرية التي يتم رصدها الآن وهي تركض وتقفز في العديد من الأماكن”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format