🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

What are the most deadly viruses of the 21st century?

ما هي أكثر فيروسات القرن ٢١ فتكاً؟

Monte Carlo International / AFP

The new coronavirus, with a death toll of nearly a million, has been more deadly than other contemporary viruses, although its victims have so far had far fewer victims than spanish flu a century ago.

As the pandemic continues to spread, the AFP’s tally is only temporary, but it provides a reference point for comparing corona with other viruses in the past and present.

· Viruses of the 21st Century

The SARS-Cov-2 virus, which causes Covid-19, is by far the deadliest in terms of the number of deaths among 21st century viruses.

In 2009, the H1N1 virus, or swine flu, caused a global pandemic that killed 18,500 people, according to official figures.

This figure was later reviewed by The Lancet Medical Journal, which reported between 151,700 and 575,400 deaths.

In 2002-2003, Sars (severe acute respiratory syndrome) in China was the world’s first coronavirus, but the total number of victims was only 774.

· Flu epidemics

Covid-19 is often compared to the deadly seasonal flu, although the latter rarely feature in the headlines.

Globally, seasonal influenza kills up to 650,000 people each year, according to the World Health Organization.

In the 20th century, two unseasonal influenza pandemics, the Asian influenza of 1957-1958 and the 1968-1970 Hong Kong influenza, claimed nearly 1 million people each, according to a census.

The two pandemics came in different circumstances in Covid-19, before globalization intensified and accelerated economic exchange and travel, with the acceleration of the spread of deadly viruses.

The biggest epidemic disaster to date is the influenza epidemic between 1918 and 1919, also known as the Spanish flu, which has claimed nearly 50 million lives, according to research published in the 2000s.

· Tropical epidemics

Corona’s death toll far exceeds that of Ebola haemorrhagic fever, which first appeared in 1976 and the last outbreak between 2018 and 2020 killed nearly 2,300 people.

In four decades, the seasonal Ebola outbreak has claimed nearly 15,000 lives in all of Africa.

The mortality rate from Ebola is much higher than Covid-19. About half of people with fever die, rising to 90 percent in some cases.

But the risk of Ebola infection is lower than other viral diseases, especially because it is not transmitted in the atmosphere but through direct and close contact.

Dengue fever, which in turn can be fatal, has less numbers. The flu-like disease, which is spread through the sting of infected mosquitoes, has recorded an acceleration in infections in the past two decades but causes a few thousand deaths a year.

· Other viral epidemics

AIDS is the most fatal among contemporary epidemics. Thirty-three million people worldwide have died from this immune system disease.

It was first monitored in 1981 but an effective vaccine has not yet been found to prevent it.

However, antiretroviral drugs, if taken regularly, can effectively halt the progression of the disease and significantly reduce the risk of infection.

The treatment reduced the number of deaths in 2004, reaching a high of 1.7 million, to 690,000 in 2009, according to the United Nations AIDS Programme.

The death toll from hepatitis B and C viruses is also high, reaching 1.3 million deaths annually, the majority of them in poor countries.

مونت كارلو الدولية / أ ف ب

فيروس كورونا المستجد الذي تقترب حصيلته من المليون وفاة، كان أكثر فتكا مقارنة بفيروسات معاصرة أخرى رغم أن ضحاياه حتى الآن أقل عددا بكثير من ضحايا الانفلونزا الاسبانية قبل قرن.

ومع استمرار تفشي الجائحة فإن الحصيلة التي أعدتها وكالة فرانس برس موقتة فحسب، لكنها توفر نقطة مرجعية لمقارنة كورونا مع فيروسات أخرى في الماضي والحاضر.

· فيروسات القرن 21

  فيروس سارس-كوف-2 المسبب لمرض كوفيد-19،هو حتى الآن الأكثر فتكا من حيث عدد الوفيات بين فيروسات القرن الحادي والعشرين.

   في 2009 تسبب فيروس “إتش وان إن وان” أو إنفلونزا الخنازير بجائحة عالمية موديا بحياة 18,500 شخص بحسب أرقام رسمية.

   وتمت مراجعة هذا الرقم فيما بعد من جانب مجلة ذي لانست الطبية، التي أفادت عن ما بين 151,700 و575,400 وفاة.

   في 2002-2003  كان فيروس سارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) الذي ظهر في الصين أول فيروس تاجي يثير هلعا في العالم، لكن العدد الإجمالي لضحاياه لم يتجاوز 774 وفاة.

· اوبئة انفلونزا

  كثيرا ما يقارن كوفيد-19 بالانفلونزا الموسمية القاتلة رغم أن هذه الأخيرة قلما تبرز في العناوين.

   وعلى مستوى العالم فإن الإنفلونزا الموسمية تودي بحياة ما يصل إلى 650 ألف شخص سنوياً، وفق منظمة الصحة العالمية.

   في القرن العشرين، أودت جائحتا إنفلونزا غير موسميتين، هما الانفلونزا الأسيوية في 1957-1958 وإنفلونزا هون كونغ 1968-1970، بقرابة مليون شخص لكل منهما، بحسب تعداد أجري لاحقا.

   وجاءت الجائحتان في ظروف مغايرة لكوفيد-19، أي قبل أن تتسبب العولمة في تكثيف وتسريع التبادل الاقتصادي والسفر، ومعها تسارع وتيرة تفشي فيروسات قاتلة.

   وأكبر كوارث الأوبئة حتى الآن هي وباء الانفلونزا بين 1918 و1919 والمعروف أيضا بالانفلونزا الإسبانية، والذي أودى بنحو 50 مليون شخص وفق بحث نشرت نتائجه في العقد الأول من الألفية.

· أوبئة استوائية

  تتجاوز حصيلة وفيات كورونا بكثير تلك الناجمة عن حمى إيبولا النزفية، التي ظهرت للمرة الأولى في 1976 وأودى آخر تفش لها بين 2018 و2020 بحياة قرابة 2300 شخصا.

   خلال أربعة عقود، أودى التفشي الموسمي لإيبولا بحياة نحو 15 ألف شخص في كل إفريقيا.

   ونسبة الوفيات الناجمة عن إيبولا أعلى بكثير مقارنة بكوفيد-19. فنحو نصف عدد المصابين بالحمى يموتون، وترتفع هذه النسبة إلى 90 بالمئة في بعض  الحالات.

   لكن خطر العدوى بإيبولا أقل من أمراض فيروسية أخرى، وخصوصا لأنه لا ينتقل في الجو بل من خلال الاتصال المباشر وعن قرب.

   وحمى الضنك التي بدورها يمكن أن تكون مميتة، حصيلتها أقل. وهذا المرض الشبيه بالانفلونزا التي ينتشر عن طريق لسعة بعوض موبوء، سجل تسارعا في الإصابات في العقدين الماضيين لكنه يسبب ببضع آلاف وفيات في السنة.

· أوبئة فيروسية أخرى

  مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) هو الأكثر تسببا للوفيات بين الأوبئة المعاصرة. فقد قضي 33 مليون شخص في أنحاء العالم من جراء هذا المرض الذي يضرب جهاز المناعة.

   رُصد للمرة الأولى عام 1981 لكن لم يتم التوصل بعد للقاح فعال للوقاية منه.

   لكن يمكن للأدوية المضادة للفيروسات الارتجاعية وإذا أخذت بشكل منتظم، أن توقف تقدم المرض بشكل فاعل وتخفض بشكل كبير مخاطر العدوى.

   وقد ساهم هذا العلاج في خفض عدد الوفيات التي وصلت في 2004 أعلى مستوياتها عند 1,7 مليون وفاة، إلى 690 ألف وفاة في 2009، بحسب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز.

   وكذلك فإن حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروسي التهاب الكبد بي وسي عالية أيضا، تصل إلى 1,3 مليون وفاة سنويا غالبيتها في دول فقيرة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format