🌍 World🦠Coronavirus

North Korean leader apologizes for killing and burning man as a precautionary measure against Coronavirus

زعيم كوريا الشمالية يعتذر عن قتل رجل وحرقه كإجراء احترازي من كورونا 

Tribune News Network

Doha: North Korean leader Kim Jong Un apologised via a letter after the fatal shooting of a South Korean fisheries official by the military earlier this week. The fisheries official was on a patrol boat near the border from where he went missing on Monday and was found in the North’s waters on Thursday. 

The South Korean Ministry said that soldiers from the North shot him, poured oil over him and burned him. The North is said to have a shoot-to-kill policy to prevent COVID-19 from entering the country. 

The 47-year-old official was on his patrol boat about 10km from the border with the North, near the island of Yeonpyeong. The North, who conducted its investigation into the matter, said the official had been shot at 10 times. Kim Jong’s letter stated that the military acted per regulations as the man had intruded into the North’s waters. 

South Korea’s President Moon Jae-in called the incident shocking and urged the North to take responsibility. This is the second time the North has shot a civilian from the South— in July 2008, a tourist was shot by a soldier at Mount Kumgang.

The South’s defence ministry strongly condemned the act and urged the North to punish those responsible for it. Suh Hoon, Moon’s security adviser, said, “The troops could not locate the unidentified trespasser during a search after firing the shots, and burned the device under national emergency disease prevention measures,” an Al Jazeera report read.

Source: qatar-tribune

الشرق 

الدوحة: قدم زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اعتذارا نادرا لكوريا الجنوبية بعد قتل جنوده أحد مواطنيها قبل أيام و”حرق جثته” في البحر، في حادثة أغضبت الجارة الجنوبية.

وفي رسالة بعث بها باسم الحزب الحاكم في بيونغ سانغ – بحسب “الجزيرة نت” – إلى الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، وتم الكشف عن فحواها اليوم الجمعة، أعرب كيم عن أسفه لمقتل الرجل، وهو مسؤول في قطاع المصائد البحرية بكوريا الجنوبية، واصفا ما جرى بغير اللائق وبالأمر غير المتوقع حدوثه، وفق ما أوردته وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.

ووفقا للوكالة، فإن الزعيم الشمالي قال إنه يشعر بالأسف على تسبب الحادث في إثارة خيبة أمل الرئيس مون جيه-إن، ومن وصفهم بالأشقاء الجنوبيين.

وفي الرسالة التي تلا نصها مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي، اعتذر كيم عما وصفها بخيبة الأمل التي تسببت فيها الحادثة لرئيس كوريا الجنوبية وشعبها بدلا من مساعدتهم على مواجهة فيروس كورونا الخبيث.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، فمن النادر جدا أن تقدم كوريا الشمالية -بل كيم شخصيا- اعتذارا. 

وتأتي الرسالة في ظل الجمود الذي طرأ على العلاقات بين الكوريتين، ووسط توقف المحادثات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن.

ملابسات الحادث 

والحادثة التي وقعت عند الحدود البحرية المتنازع عليها بين البلدين هي أول عملية قتل تنفذها القوات الكورية الشمالية بحق مواطن من الشطر الجنوبي منذ عقد من الزمن.

وأقرت الرسالة التي بعث بها الزعيم الشمالي لنظيره الجنوبي بإطلاق 10 رصاصات على الرجل الكوري الجنوبي الذي رجحت سول أمس الخميس أنه ربما كان ينوي الانشقاق والعبور نحو كوريا الشمالية.

وجاء فيها أنه دخل المياه الكورية الشمالية بشكل غير نظامي، ورفض التعريف عن نفسه بشكل مناسب، قبل أن يحاول الهرب، مشيرة إلى أن أفراد حرس الحدود أطلقوا النار عليه تماشيا مع الأوامر المطبقة في هذا الصدد.

وفي حين تفيد الرواية الكورية الجنوبية بأن الجنود الكوريين الشماليين أحرقوا جثة الرجل بعد قتله كإجراء احترازي للوقاية من فيروس كورونا، ورد في رسالة كيم أنهم أحرقوا فقط أداة العوم التي استخدمها للوصول إلى الجانب الكوري الشمالي.

وورد فيها أيضا أن الجنود عثروا فقط على أداة العوم وعليها آثار دماء، وأن جثة الرجل اختفت بعد إطلاق النار عليه.

وأفاد مسؤولون عسكريون في سول بأن الرجل خضع للتحقيق لعدة ساعات وهو في البحر، وأعرب عن رغبته في الانشقاق، لكنه قتل “بأمر من السلطات العليا” في كوريا الشمالية.

واختفى الرجل -الذي كان يرتدي سترة نجاة- من سفينة تقوم بدوريات قرب جزيرة يونبيونغ على الحدود الغربية الاثنين الماضي، وعثرت عليه القوات الكورية الشمالية في مياه الشطر الشمالي بعد نحو 24 ساعة.

ووفق تقارير إعلامية كورية جنوبية، فإن القتيل في الأربعينيات من عمره، ولديه ولدان، لكنه طلق زوجته مؤخرا، وكان يعاني من مشاكل مالية.

وكانت سول نددت أمس بما اعتبرته عملا وحشيا، وقالت إنها ستطلب توضيحات من بيونغ يانغ، وتعهدت بمحاسبة المسؤولين عن قتل المواطن الكوري الجنوبي.

المصدر: al-sharq

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format